مدنين: إنقاذ 34 مهاجرا وانتشال 6 جثث    عاجل : قيس سعيد يتحدث عن قرارات جديدة سيتم الإعلان عليها لاحقاً    بقرار من رئيس الجمهورية: لن يتمّ الاقتطاع من جرايات المتقاعدين    نادية عكّاشة ممنوعة من السفر؟    وزير الشباب والرياضة يهاتف رئيس الجامعة التونسية لكرة القدم    قصر هلال: شاب يقتحم معهدا ويطعن تلميذا    قفصة: إيقاف مدير سابق وطبيب أشعة بالمستشفى الجهوي    سلسبيل القليبي تعلق على أرقام الاستشارة: فبحيث قُضي الأمر    تعليق إقامة صلاة الجمعة لأسبوعين إضافيين    حوالي 7850 وافدا على تونس تم إخضاعهم للحجر الصحي    أفضل الدول في التعايش مع كورونا.. دولتان عربيتان تتصدران    ولي عهد أبوظبي يتلقى رسالة خطية من قيس سعيّد    قرصنة قنوات إيرانية رسمية وعرض لقطات مؤيدة للمعارضة    آخر اخبار المنتخب في الكامرون..نتائج تحاليل كورونا..خبر_عاجل    بورصة تونس تقفل حصة الخميس على ارتفاع طفيف بنسبة 07ر0 بالمائة    تونس تتسلم مليون جرعة تلقيح مضادة لكورونا ممنوحة من الجزائر في انتظار تسلم 300 ألف لتر من الاكسجين الطبي الايام القادمة    بعد أن تدرب مع زملائه: تحليل ايجابي لغيلان الشعلاني    فيديو/ وزارة النقل ستشرع في إعداد دراسات لاطلاق قطار سريع عابر للبلاد    تونس غرق 6 مهاجرين وفقد 30 بعد انقلاب قاربهم    ماذا في الاتفاق بين منظمة الأعراف والمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة؟    رأس جدير: احباط محاولة تهريب كمية من أدوية مرض السكري إلى خارج البلاد    عاجل: وزارة المالية تكشف حقيقة طبع أوراق نقدية لخلاص أجور شهر جانفي وتوضح..    جثة عامل افريقي تطفو في "ماجل" داخل معصرة زيتون بالقيروان..وهذه التفاصيل..    وزارة الشباب والرياضة تقرر مواصلة اجراء المقابلات الرياضية دون حضور الجمهور    خبير مالي: في تونس...أجور الموظّفين للأشهر القادمة مُهدّدة''    الأرصاد الجوية المصرية تحذر المواطنين    البنك المركزي قام بطباعة الأوراق النقدية لخلاص أجور شهر جانفي..    وزارة الشؤون الثقافية تنعى الفنان التشكيلي الكبير عادل مڨديش    صاروخ تائه في طريقه للاصطدام بالقمر..    أوكرانيا.. جندي يقتل 5 من زملائه    هذا ما كشفته الأبحاث الأولية بخصوص محاولة حقن طفلة بمادة مجهولة بتطاوين #خبر_ عاجل    طارق الفتيتي:" تمّ ادراج مداخلة بإسمي خلال جلسة الاحتفاء بالدستور دون علمي"    ارتفاع عدد وفيات كورونا في تونس    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    قف .. وليمة الذّئاب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    احتياطي تونس من العملة الصعبة 133 يوم توريد    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    أخبار النادي الصفاقسي : فكرة بيع المركب القديم تعود من جديد واعتذار للافريقي    "موديرنا" تنطلق في اجراء تجارب سريرية على لقاح خاص بمتحور "أوميكرون"    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قمة ساخنة بين الجزائر ومصر ولقاء مصيري للمغرب
نشر في الفجر نيوز يوم 05 - 06 - 2009

نيقوسيا(وكالات)الفجرنيوز:تتجه الانظار بعد غد الاحد الى ملعب "مصطفى تشاكر" في مدينة البليدة الجزائري حيث تقام مباراة القمة العربيةالساخنة بين المنتخبين الجزائري ونظيره المصري ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة من الدور الثالث الحاسم ضمن التصفيات المشتركة المؤهلة الى نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم في
انغولا عام 2010 ونهائيات كأس العالم في جنوب افريقيا في العام ذاته.
كما يخوض المنتخب المغربي لقاءا مصيريا امام مضيفه الكاميروني في ياوندي في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى الاحد ايضا، فيما تخوض تونس اختبارا سهلا نسبيا امام ضيفتها موزامبيق ضمن المجموعة الثانية السبت، ويحل السودان ضيفا على بنين الاحد ضمن المجموعة الرابعة.
وتكتسي مباراة الجزائر ومصر أهمية كبيرة بالنسبة الى المنتخبين كون الفائز فيها سيعزز حظوظه بنسبة كبيرة في حجز البطاقة الاولى المؤهلة الى النهائيات العالمية وكلاهما فشل في التأهل الى المونديال منذ فترة طويلة. وتعود المشاركة الاخيرة للجزائر في المونديال الى عام 1986، فيما تغيب مصر منذ مونديال ايطاليا 1990.
وتسعى الجزائر الى تأكيد انطلاقتها الجيدة في الدور الحاسم حيث كانت انتزعت تعادلا ثمينا من مضيفتها رواندا صفر-صفر وبالتالي كسب 3 نقاط ثمينة تمنحها الصدارة.
اما المنتخب المصري فيواجه ضغوطات كبيرة بعد سقوطه في فخ التعادل امام ضيفته زامبيا 2-2 في الجولة الاولى وهو سيحاول العودة بنتيجة ايجابية تحيي اماله في المنافسة على بطاقة المونديال.
وتتسم مباريات المنتخبين بحساسية المفرطة بالنظر الى المنافسة القوية بينهما سواء رسميا او وديا.
وتملك الجزائر افضلية في تاريخ مباريات الفريقين والتي بلغت 21 مباراة حتى الان، حيث فازت 6 مرات مقابل 5 هزائم، علما بانهما التقيا 10 مرات رسميا فكانت الغلبة للجزائر 5 مرات مقابل مرتين لمصر وتعادلا 3 مرات.
واستعد المنتخب الجزائري جيدا للمباراة بمعسكر تدريبي في فرنسا بقيادة مدربه رابح سعدان الذي اكد جهوزية فريقه لمواجهة الفراعنة. وقال سعدان "المنتخب المصري بطل افريقيا في النسختين الاخيرتين ويملك نجوما من الطراز الرفيع، لكن لاعبينا مستعدون للتحدي وتحقيق الفوز على ابطال القارة السمراء"، مضيفا "ندرك جيدا بان مهمتنا في تحقيق الفوز لن تكون سهلة ولكنها ليست مستحيلة، سنحاول استغلال عاملي الارض والجمهور والمعنويات العالية للاعبين بعد المعسكر التدريبي الناجح في جنوب فرنسا".
يذكر ان سعدان كان يشرف على تدريب الجزائر في مباراتها الاخيرة امام مصر في الدور الاول من تصفيات كأس امم افريقيا في تونس عام 2004 وقتها فازت الجزائر 2-1 بفضل هدف رائع للحسين اشيو.
ويعتمد المنتخب الجزائري على تشكيلة اغلب عناصرها من المحترفين في القارة العجوز في مقدمتهم نادر بلحاج نجم بورتسموث الانكليزي وكريم زياني لاعب وسط مرسيليا الفرنسي وعبد القادر غزال لاعب وسط سيينا الايطالي وكريم مطمور "بوروسيا مونشنغلادباخ الالماني".
في المقابل، يعول المنتخب المصري على القوة الضاربة الهجومية المكونة من عمرو زكي ومحمد زيدان ومن خلفهم المهاري محمد ابو تريكة واحمد حسن مع الاعتماد على انطلاقات احمد فتحي في اليمين اذا سنحت الظروف بجانب احمد المحمدي القادم من الخلف، والهجمات المرتدة السريعة التي تدرب عليها الفراعنة في الفترة الاخيرة مع التأمين الدفاعي الجيد والارتداد السريع عند فقد الكرة للتحكم في وسط الملعب ووقف خطورة مهاجمي المنتخب الجزائري.
واكد المدرب العام للمنتخب المصري شوقي غرلايب "ان المباراة القادمة امام الجزائر حرجة للغاية ونحتاج للتركيز الشديد والبعد عن الضغط الجماهيري والاجواء الساخنة بالقاهرة كي يخرج كل لاعب ما يملك من امكانات في المباراة لذلك فضلنا المعسكر الاخير في سلطنة عمان رغم اعتراض البعض".
وقال ان المنتخب الجزائري يقع عليه عبء اللعب وسط جماهيره والمطالبة بالفوز ما سيزيد من الضغط العصبي عليه وهو ما سنحاول ان نستغله".
وتابع "لدينا لاعبين خاضو مباريات كثيرة تحت الضغط الجماهيري"، مشيرا الى ان "التصريحات النارية الاخيرة للاشقاء تأتي ضمن الحرب النفسية التي اعتدنا عليها، والشحن المعنوي للضيوف قد يكون سلبيا علي الفريق الجزائري اذا سارت الامور كما نريد وخططنا".
واضاف ان "المنتخبين كتاب مفتوح للجميع ويعلم كلا منا كل كبيرة وصغيرة عن الاخر ومن يتحكم في اعصابه ويستغل قدراته سيحقق النتيجة التي ارادها".
من جهته، أكد احمد سليمان مدرب حراس المرمى انه يثق ثقة عمياء في حراسة المرمى والتي كان لها دور بارز في البطولات السابقة "ومباراة الجزائر استعدينا لها نفسيا قبل بدنيا بسبب الضغوط التي قد يتعرض لها الفريق من الجماهير".
وأكد سليمان "ان انتشار خبر عقوبة الحضري لن يؤثر على تركيزه لانه يلعب بفكر احترافي واصبحت خبرته اكبر من ان يتاثر من هتافات الجماهير المتوقعة".
وضمن المجموعة ذاتها، تلتقي زامبيا مع رواندا في مباراة متكافئة ترجح فيها كفة اصحاب الارض لكسب النقاط الثلاث بعد العرض الجيد امام الفراعنة في المباراة الاولى.
وتنتظر المنتخب المغربي رحلة صعبة الى ياوندي لمواجهة "الاسود غير المروضة" في لقاء الجريحين اللذين خسرا في الجولة الاولى: المغرب امام ضيفته الغابون 1-2، والكاميرون امام مضيفته توغو صفر-1.
وتكمن صعوبة مهمة المنتخب المغربي ان اصحاب الارض لن يرضون بغير الانتصار لمصالحة جماهيرهم وانعاش امالهم في التواجد في العرس العالمي بعدما غابوا عنه عام 2006.
ويملك المنتخب الكاميرون تشكيلة مدججة بالمحترفين في ابرز الاندية في اوروبا في مقدمتهم هداف برشلونة الاسباني صامويل ايتو المتوج بالثلاثية مع فريقه الكاتالوني "الدوري والكأس المحليان ومسابقة دوري ابطال اوروبا" وحلوله ثانيا على لائحة هدافي الليغا برصيد 30 هدفا، الى جانب لاعب وسط ارسنال الانكليزي الكسندر سونغ ومهاجم ليون الفرنسي جان ماكون.
واستعد المنتخب المغربي للمباراة بمعسكر تدريبي في فرنسا، ويبدو مدربه الفرنسي روجيه لومير في موقف حرج لان الخسارة التي ستضعف امال المغرب في التأهل الى النهائيات للمرة الاولى منذ عام 1998، قد تؤدي الى اقالته.
ويعول المنتخب المغربي ايضا على ترسانته المحترفة في اوروبا بقيادة مروان الشماخ هداف بوردو الفرنسي برصيد 13 هدفا والمتوج معه بلقب الدوري الفرنسي، ومنير الحمداوي هداف الدوري الهولندي والمتوج بلقبه مع الكمار ويوسف حجي.
وفي المجموعة ذاتها، تلتقي الغابون مع توغو في مباراة قوية يسعى من خلالها الاول بقيادة مدربه الفرنسي الان جيريس الى تأكيد فوزه على المغرب في الجولة الاولى، فيما يحاول الثاني انتزاع 3 نقاط ثمينة تعزز حظوظه في بلوغ المونديال للمرة الثانية على التوالي في تاريخه.
وتبدو مهمة المنتخب التونسي سهلة لتخطي عقبة موزمبيق وتعزيز موقعه في الصدارة بعد فوزه الثمين على مضيفته كينيا 2-1 في الجولة الاولى.
ويمني المنتخب التونسي النفس باستغلال عاملي الارض والجمهور لتحقيق الفوز ورفع معنويات لاعبيه قبل القمة المرتقبة امام ضيفته نيجيريا في الجولة الثالثة في 20 حزيران/يونيو الحالي.
من جهته، يسعى المنتخب النيجيري الى تعويض سقوطه في فخ التعادل السلبي امام مضيفته موزمبيق في الجولة الاولى، عندما يستضيف كينيا الجريحة.
ويبدو المنتخب النيجيري مرشحا فوق العادة للتغلب على كينيا وابعادها من المنافسة خصوصا بعد العرض الرائع الذي قدمه امام مضيفه الفرنسي وفوزه عليه 1-صفر في مباراة دولية ودية في سانت اتيان الثلاثء الماضي.
وفي المجموعة الرابعة، يحل المنتخب السوداني ضيفا على نظيريه البنيني وكله امل في تحقيق الفوز لتعويض سقوطه في فخ التعادل امام ضيفته مالي 1-1 في الجولة الاولى.
ويسعى السودان الى تعميق جراح بنين التي خسرت بصعوبة امام غانا صفر-1 في الجولة الاولى قبل المواجهة المرتقبة بينه وبين غانا في الجولة الثالثة في 20 حزيران/يونيو الحالي.
وفي المجموعة ذاتها، تلتقي مالي مع غانا في قمة ساخنة يعول فيها المنتخبان على نجومهما في اوروبا ابرزهم الماليان فريديريك كانوتيه "اشبيلية الاسباني" وسيدو كيتا "برشلونة الاسباني" والغانيان مايكل ايسيان "تشلسي الانكليزي" وسولي علي مونتاري "انتر ميلان الايطالي".
وفي المجموعة الخامسة، يحل المتصدران ساحل العاج وبوركينا فاسو ضيفين على غينيا ومالاوي في مباراتين يسعيان من خلالها الى تجقيق الفوز الثاني على التوالي قبل مواجهتيهما المرتقبتين في الجولتين الثالثة والرابعة.
وكانت ساحل العاج سحقت مالاوي بخماسية نظيفة، فيما فازت بوركينا فاسو على غينيا 4-2 في الجولة الاولى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.