موزعو قوارير الغاز المنزلي بالجملة يعلقون اضرابهم    الرابطة 1: برنامج الجولة 21    بسبب الهزيمة أمام الترجي.. حالة احتقان في المنستير    بسمة الخلفاوي تعلن ترشّحها في الإنتخابات التشريعيّة المقبلة    السعودية.. تنظيم "داعش" يتبنى الهجوم المسلح شمالي الرياض    منظمة الصحة العالمية: 227 قتيلا و1128 جريحا منذ بدء معركة طرابلس    التوقعات الجوية لبقية هذا اليوم وهذه الليلة    وزارة الفلاحة: تواصل ارتفاع أغلب أسعار المنتوجات بسوق الجملة ببئر القصعة في النصف الأول من أفريل    توزيع المهام في نداء تونس (شق حافظ قايد السبسي)    خاص/ سامي الفهري يورط فيصل الحضيري في قضية كبيرة..التفاصيل    بعد تأكد غيبابه امام الهلال السوداني / رسالة من أمين بن عمر لجماهير النجم    الرابطة الثانية : الجولة 21 قبل الاخيرة ( المجموعة 2 ) - النتائج    المؤتمر التأسيسي الجهوي لحركة تحيا تونس بصفاقس يفرز إنتخاب كاتبين عامين عن صفاقس 1 وصفاقس 2 بالتوافق    بئر الحفي..القبض على شخص من أجل ترويج المخدرات    عبير موسى: هدفنا الحصول على المرتبة الأولى في البرلمان، حتى نتمكن من تكوين حكومة خالية من "الخوانجية"    في اختتام الباقة 24 لملتقى ربيع الشعر بحاجب العيون .. توزيع جوائز مسابقة الادباء الشبّان .    افتتاح ناجح للمهرجان الدّولي للإبداع الثقافي    اختتام مهرجان التراث والاستغوار بجومين    السعودية والإمارات تقدمان للسودان مساعدات مالية بقيمة 3 مليارات دولار    رياح قوية إلى قوية جدا    مدنين: مواكبة لأحدث تطورات القطاع الصحي خلال فعاليات الأيام الطبية بجربة وبن قردان    مقتل أكثر من 207 بتفجير كنائس وفنادق في سريلانكا    جامعة الكرة تكشف عن شبهة تلاعب في بطولتنا وترفع الامر إلى القضاء...التفاصيل    توزر ..أضرار متفاوتة لدى فلاحي البيوت المحمية بسبب العواصف الرملية    صفاقس تدخل "غينس" بهذا الحذاء (صورة)    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من المؤسف ان تنفق هذه الأموال في مثل هذه الضحالة وهذا الابتذال؟؟؟    رئيس منظمة الدفاع عن المستهلك: حملات التصدي للاحتكار والمضاربة حلول ترقيعية تتطلب الاصلاح الجذري    الكاتب العام للاتحاد العام للأطباء البيطريين :عشرة مسالخ فقط تتوفر على شروط السلامة الصحية ومواصفات الذبح    بنزرت: انقلاب شاحنة محروقات واشتعال النيران بها    ذبح مواطن في جبل عرباطة..اتحاد الشغل يصف تعامل السلطة ب”عدم الجدية”    سفيان طوبال: شق الحمامات بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لإثبات شرعيته واستعادة مقر الحزب    حجز 1.2 طن من سمك التن الأحمر بسواحل صفاقس    خاص بسوسة / القبض على رجل أعمال جزائري صحبة 5 فتيات تونسيات ...الأمن يتدخل وهذه التفاصيل    يوم دون سيارات بمدينة اريانة وجولة تحسيسية على متن الدراجات الهوائية تحت شعار ''اريانة تبسكل''    قبلي: التعريف بدور الزيتونة في تجذير الهوية العربية الاسلامية خلال فعاليات ملتقى سيدي ابراهيم الجمني الخامس    رونالدو يسجل إنجازا لم يحققه أي لاعب في التاريخ    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي    اختتام المهرجان الدولي لربيع الآداب والفنون ببوسالم في دورته 33‎    ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاحد 21 افريل 2019    انطلاق عملية تعديل الاسعار بسوق الجملة بئر القصعة وهذه الاسعار القصوى    سليانة / حجز مجموعة من خراطيش لبنادق صيد بإحدى المنازل    ترامب يرحّب :تونس تستورد لحوم الأبقار والدواجن والبيض من أمريكا    سلسلة انفجارات تضرب العاصمة السريلانكية كولومبو    النادي الإفريقي اتحاد بن قردان (0 – 1) .. انتصار مستحق لبن قردان شوّهه الحكم    أخبار النادي الصفاقسي .. المرزوقي وشواط يقودان الهجوم    طبيب يكشف السر الكامن وراء غموض ابتسامة الموناليزا    غارات جوية وانفجارات تهز طرابلس    السعودية.. منع إليسا من الرقص والتمايل خلال حفلة في جدة    توننداكس ينهي آخر حصة في الأسبوع على استقرار    «تونس عاصمة الشباب العربي لسنة 2019»    مهرجان المبدعات العربيات بسوسة .. استضافة صفية العمري وهشام رستم للحديث عن الروحانيات    الرياح تتجاوز 80 كم/س والأنشطة البحرية ممنوعة    أخصائي الشروق..السّرطان: أسبابه وعمليّة انتشاره (9)    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم السبت 20 افريل 2019    مشاهير ... كونفوشيوس    قبلي .. إصابة أكثر من 70 بقرة بداء السل    اسألوني ..يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    من غشنا فليس منا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من هم الحيثيون وماذا يريدون ؟ :د.أحمد أبو مطر
نشر في الفجر نيوز يوم 02 - 10 - 2009

أود أن أؤكد في البداية أنني لست من المعجبين أبدا بنظام الرئيس علي عبد الله صالح ، ولا المدافعين عنه لأسباب كثيرة منها ما يشترك فيه مع أنظمة جمهورية عربية عديدة ، وهو الاستمرار في الكرسي والسلطة ( من المهد إلى اللحد ) رغم ديكور الانتخابات الشكلية التي تمدد لهولاء الرؤساء كل ثماني سنوات ، وما إن يهرموا حتى يكونوا قد أعدوا لخلافة أولادهم مغيرين الدستور على مقاس الابن الرئيس القادم ، كما حصل في الدستور السوري بعد وفاة الرئيس حافظ الأسد ، وخلافة نجله الرئيس الحالي بشار الأسد ، وتغيير الدستور حسب حاجة النظام ومصلحة رجاله يعني أنه لا وجود لدستور . وحسب معطيات الواقع العربي لن يكون توريث بشار الأسد هو الحالة الاستثناء في الحياة السياسية العربية ، والمستقبل الخاص بهذا السياق على الأبواب في أكثر من عاصمة عربية .
من هم الحيثيون ؟
من الصعب التعامل مع الظاهرة الحوثية اليمنية على أنها ذات بعد تاريخي مزمن خاصة من يحاول إعادة جذورها التاريخية لما عرف قبل الميلاد بالشعوب الحيثية من سكان ما يعرف اليوم باسم تركيا، تلك الشعوب التي بدأت السيطرة على أجزاء واسعة من المنطقة عام 1900 قبل الميلاد ، ويرى علماء التاريخ والحفريات أنهم شعوب أتت من أوربا أو آسيا الوسطى . أما الحيثيون في اليمن فغالبا مجرد قبيلة يمنية تسكن في منطقة صعدة الجبلية وما يجاورها ، حيث تعرف هذه الجبال بوعورتها وصعوبة ارتيادها والتجوال فيها . وتنسب هذه القبيلة نفسها للمذهب الزيدي الذي يربطه البعض بالمذهب الشيعي ، ويرفض هذا الربط البعض ويعتبرونه أقرب للمذهب السني ، ومن المعروف أن الإمامة الزيدية التي حكمت اليمن قرابة ألف عام ( 897 – 1962 ) كان أئمتها ينتمون لهذا المذهب حتى الإطاحة بآخر إمام لهم ( الإمام أحمد بن يحيى ) في انقلاب عام 1962 ، حيث أعلن النظام الجمهوري الحالي ، ومن المعروف أن نظام الإمام أحمد بن يحيى كان من أكثر الأنظمة العربية فسادا وتخلفا وقمعا ، أدت الإطاحة به إلى حرب علنية بين مصر عبد الناصر والمملكة العربية السعودية على الأرض اليمنية ، استمرت حتى هزيمة العرب في حرب 1967 ، حصل بعدها اتافاق على وقف تلك الحرب العربية في اليمن وانسحاب الجيش المصري منها.
حسين الحوثي ووالده بدر الدين
التمرد العسكري الذي يقوم به الحوثيون في محافظة صعدة اليوم ليس جديدا ، فهناك محاولات مستمرة بنسبة من النسب منذ عام 2004 ، وما يلاحظ أن التمرد لم يفرز قيادة عشائرة أو طائفية ذات ثقل مذهبي تشكل كاريزما واضحة داخل الحوثيين أنفسهم ، على غرار قيادات أو زعامات دينية طائفية في أكثر من دولة عربية ، فلم يعرف عن ( حسين الحوثي ) ووالده ( بدر الدين ) أن كانا زعماء سياسيين أو مراجع دينية بين قبيلتهم ذاتها ، فهما مجرد زعيم قبيلة وابنه يديران معهدا أو مدرسة دينية يوجد المئات مثلها في عموم الأراضي اليمنية ، ولم يبرز اسم الولد ووالده إلا بعد تصعيد التمرد العسكري الأخير الذي أدى حتى الآن إلى قتل ألاف من اليمنيين وتشريد ونزوح ما لا يقل عن مائتي ألف من بيوتهم ومناطق سكنهم ، تعتبر المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة أن أوضاعهم أكثر من بائسة ومخيفة . لذلك فإن هذا التمرد يبقى أقرب إلى الانقلاب العسكري بمعنى لا خلفية فكرية أو مذهبية طائفية له ، بدليل أن قيادة المتمردين لم يسبق أن صدر عنها وثيقة توضح مطالبهم وخلفيتهم الإيدولوجية التي تجعلهم مختلفين أو متقدمين على النظام الحالي . وهذا التمرد العسكري أخطر جماهيريا من الانقلابات العسكرية التي كان ظاهرة عربية في خمسينات وستينات القرن الماضي ، لأن تلك الانقلابات كانت تنتهي بمجرد استيلاء ضابط من الجيش على الإذاعة والقصر الجمهوري ، دون إراقة دماء بمثل الغزارة اليمنية الحالية المستمرة منذ خمس سنوات .
لا مبرر ولا منطق
لذلك لا يمكن العثور على مبرر وطني ولا منطق أخلاقي ، يبرر هذا التمرد أيا كانت الملاحظات السلبية ضد نظام الرئيس علي عبد الله صالح وهي كثيرة تكاد لا تحصى ، لأن أي ظلم أو فساد أو استبداد وقمع في أية دولة عربية ، إذا وافقنا على مواجهته بشكل من أشكال هذا التمرد العسكري ، فلك أن تتخيل عدد الحروب المحلية الداخلية التي ستشهدها الأقطار العربية ، التي هي متشرذمة ومتخلفة وفقيرة بدون هذه الحروب ، فكيف وأين سيصل التشرذم والتخلف والفقر عند اندلاع هذه التمردات العسكرية ، وما سيرافقها من قتل وتشريد ونزوح ودماء ؟. هذا بدليل أن الشعوب الحضارية الواعية أسقطت أكثر من نظام ديكتاتوري قمعي مستبد بانتفاضات جماهيرية سلمية لم تشهد إراقة نقطة دم واحدة ، كما حدث في رومانيا وجورجيا وغيرها ....فلماذا الشعوب العربية لديها خيار من خيارين مدمرين : السكوت والتصفيق والهتاف للطاغية ( بالروح بالدم نفديك ...) أو التمرد العسكري الذي لن ينتج بالاضافة للقتل والتشريد سوى طاغية جديد ؟.
هل هناك دور إيراني ؟
وكون هذا التمرد لم يطرح أجندة سياسية أو فكرية تنظيمية لعموم اليمن كبديل عن نظام الرئيس علي عبد الله صالح ، فهذا يعني أنه مجرد تحرك قبلي على نطاق ضيق ساعدته الظروف الجغرافية الخاصة بالمناطق الجبلية اليمنية ، واستمراره لمدة تزيد على خمس سنوات بهذا الأفق الفكري الضيق أو شبه المعدوم ، يطرح إمكانية التدخل الخارجي خاصة الإيراني ، وذلك حسب ما قاله الرئيس اليمني في لقائه مع فضائية الجزيرة أن التمرد يتلقى دعما من جهات معينة في إيران ، بدليل العثور على خليتين يمنيتين اعترف أعضاؤها بتلقيهم أموالا من إيران . ويؤكد ذلك العرض الإيراني بالوساطة بين الحكومة والمتمردين ، فلا وساطة بدون علاقة للوسيط بين الطرفين . وقد كان مستغربا الحديث عن علاقة التيار الصدري الشيعي في العراق بالتمرد الحوثي في اليمن ، لولا تصريحات الناطق الرسمي باسم التيار الصدري صلاح العبيدي الذي اعترف بأن التيار الصدري عرض على الحكومة اليمنية الوساطة مع المتمردين الحوثيين ، وقال حرفيا " حاولنا التدخل بواسطة لانهاء الأزمة وفق الطرق الدبلوماسية الصحيحة عن طريق السفير اليمني في بيروت ". ويمكن ملاحظة الخطورة الكامنة في هذا التصريح من زاويتين :
الأولى : القول " وفق الطرق الدبلوماسية الصحيحة " ، ومن المعروف عربيا ودوليا أن الطرق الدبلوماسية الصحيحة لا تكون إلا بين دولتين ، وليس بين دولة ومتمردين عليها من أبناء شعبها ، وهذا ما يعني محاولة تقديم وتسويق التمرد الحوثي على أنه تيار يمني قوي يعبر عن غالبية الشعبي اليمني ، وكأنه دويلة داخل دولة تحتاج لوساطة خارجية .
الثانية : القول " عن طريق السفير اليمني في بيروت " ، لماذا بيروت وليس عاصمة عربية أخرى حيث السفارات اليمنية موجودة؟. هل تحديد السفارة اليمنية في بيروت يعني وجود علاقة ما لحزب الله بالموضوع ؟ هو مجرد تساؤل يعيد للأذهان دعوة السيد حسن نصر الله في منتصف سبتمبر 2009 لوقف إطلاق النار بين الحكومة والمتمردين ، وترحيب اليمن الرسمي بتلك الدعوة . وكان مما ورد في دعوة حسن نصر الله موجها حديثه للرئيس اليمني قوله: ( الله بأهلك وشعبك ولا دخل لي بالتفاصيل . ولكن لتبادر لوقف نزف الشعب وفتح الباب السياسي ولوقف اطلاق النار ). والسؤال : لماذا لم يشمل النداء مطالبة قيادة المتمردين أيضا لوقف اطلاق النار ووقف تمردهم ؟. إن اقتصار المناشدة على الرئيس اليمني يعني أن الحكومة اليمنية هي المسؤولة والمدانة فقط . والغريب هو استغلال القضية الفلسطينية دوما لتسويق وتمرير أية دعوات سياسية ، فدعوة حسن نصر الله هذه أطلقها في خطابه بمناسبة ما صار يعرف باسم ( يوم القدس ).
باختصار مفيد
هذا التمرد الحوثي مرفوض بكافة المقاييس الوطنية لأنه لن ينتج عنه سوى تمزيق الوطن وشرذمته ونزيف دماء لا يطال سوى أبرياء لا ناقة ولا جمل لهم في هكذا التمرد ، وستجد أن غالبيتهم ليسوا مع الحكومة ولا التمرد أيضا . وهذا الرفض لا يعني إبراء ساحة الحكومة اليمنية من ضرورة البدء باصلاحات داخلية تشمل كافة الأراضي اليمنية ، ليشعر الجميع أنهم في ( يمن واحد موحد ) ، وإلا كيف يمكن التغاضي عن التحركات السياسية والاجتماعية في ما كان يسمى ( اليمن الجنوبي ) التي تشكو منذ سنوات من سياسة التهميش والاضطهاد التي وصلت في الشهور الأخيرة حد المطالبة بالانفصال والعودة ليمنين ( الشمالي ) و ( الجنوبي ) ؟. هل هذه الدعوات من فراغ أم تعبيرا عن رفض سياسة التهميش والاضطهاد والقمع التي تجعل نصف شعب يحن لزمن الانفصال ؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.