تغريم وزير النقل معز شقشوق بمبلغ 130 مليارا: البريد التونسي يوضّح    مشاورات وإجراءات لتأمين كافة مؤسسات المرفق القضائي من عدوى فيروس كورونا    استئناف نقل الفسفاط بالقطار إلى الصخيرة وصفاقس    اصابة ثالثة بفيروس كورونا في صفوف لاعبي النجم الساحلي    الطقس: تراجع الحرارة..أمطار غزيرة ورياح قوية في هذه المناطق    الدور النهائي لكاس تونس لكرة القدم : 50 شارة دخول لكل فريق بما في ذلك اللاعبين والإطار الفني    يوميات مواطن حر: احلام كلمات    قائد القوّات البحرية الإيرانية للأسطول الأمريكي: كلّ حركاتكم مرصودة بدقّة (صورة)    «عدنان الشواشي يكتب لكم : "والله ما فاهم شي    يوميات مواطن حر: الاسرار وجه وقفا    رقم معاملات المساحات التجارية الكبرى بتونس يتراجع بنسبة 15 بالمائة بسبب جائحة كوفيد    عاجل: جريمة ذبح فتاة بطريق المرسى تبوح بأسرارها..وهذه اعترافات القاتل..    الكرم الغربي: إلقاء القبض على شخص محل 11 منشور تفتيش    الوكالة الوطنية للتبغ والوقيد تنطلق في زراعة التبع الفرجيني    مدنين.. الإطاحة بشخص متورط في قضية "إرهابية"    حريق بسيدي عبد الحميد بسوسة: الستاغ توضّح    وزارة الصحة تؤكد اعداد إجراءات خصوصيّة تتعلق بالجزائر وليبيا سيتمّ تفعيلها فور فتح الحدود مع تونس    وزير الصحة: فرض حظر التجول اذا زاد الوضع الوبائي امكانية واردة    ميسي يهاجم إدارة برشلونة في رسالة مؤثرة لصديقه سواريز    إصابة 2 من تلفزيون «فيرست لاينز» في هجوم شارلي إبدو وتفاصيل مرعبة (صور)    منوبة: برمجة زراعة 37 الف هكتار من الحبوب واقبال كبير من الفلاحين على البذور الممتازة    ''زعمة '' برنامج جديد لإلياس الغربي على قناة التاسعة    البريد التونسي يصدر طابعين بريديين جديدين    إحباط ثلاث عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 30 شخصا    منّوبة: توقّف الدّروس بإعدادية المتنبّي بسبب الكورونا    إمكانية اللجوء إلى التكوين عن بعد    خلافا لما قاله سعيد، القضاء يحكم بالبراءة لصالح توفيق بكار    نحو إغلاق 85٪ من الفنادق التونسية    قائد الاتحاد المنستيري ل"الصباح نيوز" : سندافع بشراسة عن حلمنا..وجاهزون للقبض على الأميرة    وكيل الحرس رامي الامام يغادر المستشفى    القبض على 5 أشخاص إشتركوا في جريمة قتل    بالصور/ أُصيب في العملية الارهابية بأكودة ..وكيل الحرس الوطني رامي الامام يغادر المستشفى    نابل.. غلق مدرسة ومركز تكوين مهني ومخبزة بسبب كورونا    25 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المهدية    سرقة الأمتعة في مطار قرطاج تعود    يويفا يعتمد التبديلات الخمسة في دوري أبطال أوروبا ودوري الأمم    برنامج النقل التلفزي لنهائي كأس تونس    مصر.. جدل شرعي وشعبي حول أغنية جديدة لأصالة يصل القضاء    رئيس النقابة الوطنية لمنظمي التظاهرات الفنية ل«الشروق» ..اتقوا الله في أيام قرطاج السينمائية    تعرض لأول مرة بمدينة الثقافة ..«ذاكرة» مسرحية عن العدالة الانتقالية    عروسية النالوتي بعد ربع قرن من الصمت في ندوة تكريمها..لم يعد للكتابة معنى في بلاد تسير نحو الظلام !    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    منبر الجمعة: الايمان علم وعمل    سيدي حسين: العثور على جثة حارس داخل مصنع    حاولوا تهريب المخدرات بالطائرة.. فوقعت بهم    اتحاد تطاوين .. القصري أو القادري لخلافة الدو    الكاف..استراتيجية لاعادة تنمية زراعة اللفت السكري    في انتظار صدور نتائج تحاليل للتلاميذ المشتبه: تواصل توقف الدروس بمدرستين ابتدائيتين بدوار هيشر    بورصة تونس تتكبد خسائر ثقيلة    استقال منها سنة 2013..رياض الشعيبي يعود الى النهضة    مستشار المشيشي: قيس سعيد لم يحرج رئيس الحكومة    طقس اليوم: رياح قوية وتحذيرات للملاحة والصيد البحري    مصر: تحركات مكوكية لمنع التدخل الخارجي في ليبيا    الكرة الطائرة: البطولة العشرون والنجمة الثانية للترجي    رئيس وزراء فرنسا يلّوح بعزل بعض المناطق بالبلاد بسبب كورونا    محمد الحبيب السلامي يقترح: ...تصدقوا بالأسرة والمخابر    أغنية تقتبس من حديث النبي محمد.. الأزهر يصدر بيانا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهبة الشعبية في القدس تتمدد وتنذر باندلاع انتفاضة ثالثة
نشر في الفجر نيوز يوم 16 - 03 - 2010

فلسطين،القدس:اتسع نطاق الهبة الشعبية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية احتجاجاً على الإجراءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة. وامتدت الصدامات والاحتجاجات أمس إلى مناطق عدة في المدينة والضفة الغربية، معيدة إلى الأذهان بدايات الانتفاضة الثانية التي اندلعت من القدس في عام 2000. ووقع أعنف هذه الصدامات بين قوات الاحتلال
والمتظاهرين الفلسطينيين في محيط المسجد الأقصى. وأشارت مصادر طبية إلى جرح نحو 40 فلسطينياً في المواجهات التي اندلعت في مختلف أحياء القدس الشرقية، كما أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال 60 فلسطينياً قالت إنهم شاركوا في عمليات رشق الحجارة.
وتأتي التظاهرات الفلسطينية المستمرة منذ أيام احتجاجاً على تدشين «كنيس الخراب» اليهودي على أرض تابعة للأوقاف الإسلامية في القدس، إضافة إلى قرار إسرائيل بناء 1600 وحدة سكنية استيطانية في حي استيطاني يهودي.
واستمرت قوات الاحتلال في منع المصلين الذين تقل أعمارهم عن خمسين سنة من دخول المسجد الأقصى، وكذلك جميع الزائرين غير المسلمين. واشتبكت الشرطة الإسرائيلية مع مئات من رماة الحجارة الفلسطينيين في عدة مواقع من المدينة وأطلقت الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية. وقال محتج خلال مواجهة عند نقطة تفتيش عسكرية إسرائيلية: «نحن نلقي الحجارة لأنها كل ما لدينا والوضع في القدس خطير». وأفاد ناطق باسم مستشفى المقاصد في القدس الشرقية أن المستشفى استقبل 14 فلسطينياً جرحوا في المواجهات، موضحاً أن جروح اثنين منهم «متوسطة» والأخرى طفيفة.
وأعلنت الشرطة الإسرائيلية جرح تسعة من عناصرها تم نقل ستة منهم إلى المستشفيات خلال الاشتباكات التي وقعت في المدينة المقدسة حيث انتشر ثلاثة آلاف عنصر من قوى الأمن، بحسب الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد.
وفي مخيم شعفاط، أطلقت الشرطة الرصاص المطاط والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يرشقونها بالحجارة. أما في حي العيسوية، فكانت المواجهات لا تزال مستمرة بعد ظهر أمس حيث أطلقت الشرطة وحرس الحدود النار في الهواء لتفريق المتظاهرين. كذلك دارت مواجهات في حي وادي الجوز العربي أيضاً في القدس الشرقية.
وفي مدينة رام الله، اندلعت مواجهات واسعة في محيط معبر قلنديا الفاصل بين المدينة وبقية أجزاء الضفة. وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع على عشرات الفتية الذين رشقوهم بالحجارة. وأصيب خمسة شبان برصاص معدني أطلقه الجيش الإسرائيلي. وقال شهود عيان إن عشرات الشبان والفتية، غالبيتهم من طلاب المدارس، قدموا من مخيم قلنديا القريب، ورشقوا عناصر الجيش الإسرائيلي المنتشرين على حاجز يفصل بين القدس ورام الله بالحجارة.
وأطلق الجيش الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع والأعيرة المعدنية والمطاطية باتجاه الشبان ما أدى إلى إصابة خمسة منهم. وقالت مصادر طبية في مركز الطوارئ في مجمع رام الله الطبي إن ثلاثة من المصابين وصلوا إلى المستشفى، وأن إصاباتهم كانت في الأرجل، وأن الشابين الآخرين تلقيا العلاج في الموقع.
وشهدت مناطق عدة أخرى في الضفة مواجهات مماثلة منها منطقة حاجز عطارة العسكري شمال رام الله، وشارع القدس في جنوب نابلس. ونظمت القوى السياسية والفصائل مسيرة احتجاج في رام الله شارك فيها عدد من الناشطين والسياسيين.
واستبعد سياسيون تحول هذه الهبة الشعبية إلى انتفاضة ثالثة، لكنهم أشاروا إلى أنها ستتواصل بأشكال مختلفة طالما واصلت إسرائيل سياسية العزل والتهويد في القدس. وقال مسؤول ملف القدس في حركة «فتح» حاتم عبدالقادر ل «الحياة» إن «القدس تشهد أكبر مشروع استيطاني وعملية تهويد منذ الاحتلال، لذلك فإن الهبة الشعبية ستتواصل للدفاع عن المدينة»، لكنه أضاف أن «الوضع الداخلي الفلسطيني لا يسمح باندلاع انتفاضة ثالثة بسبب الانقسام وعوامل أخرى، لكن الهبة متواصلة للاحتجاج على سياسة التهويد والاستيطان».
ورأى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه أن «المقاومة الشعبية السلمية حق للشعب الفلسطيني، وستتواصل... نحن متمسكون بالموقف من وقف الاستيطان الذي يجب أن يسبق أي عملية سياسية جديدة. ونحن على مفترق طرق، فإما السلام، وإما الاستيطان، إما أن تكون هناك عملية سلام مع استيطان فهذا يصبح عملية خداع».
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن «المسائل على الأرض لم تعد تحتمل. هناك وضع متفجر. هناك سياسات بنيامين نتانياهو التي أصبحت بمثابة صب الزيت على النار». وأضاف أن «الموقف شديد الخطورة في القدس، وإن انفجر ستتحمل الحكومة الإسرائيلية وحدها تبعات نتائج ذلك... لذلك لا بد من إلزام الحكومة الإسرائيلية بالكف عن هذه الممارسات العبثية الاستفزازية وفرض الحقائق على الأرض، خصوصاً في ما يتعلق بالحرم القدسي الشريف والقدس ومحيطها».
وتوجه عريقات أمس إلى موسكو موفداً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقاء ممثلي اللجنة الرباعية وتسليمهم رسائل من عباس قبل اجتماعهم «مرفقة بخرائط ووثائق عن مجمل التخريب الإسرائيلي لعملية السلام وبخاصة النشاطات الاستيطانية التي لم تتوقف عنها حكومة نتانياهو منذ بدأ المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل مهمته العام الماضي وأيضاً منذ موافقة السلطة الفلسطينية على المفاوضات غير المباشرة».
وكشف أنه يحمل خمس رسائل من عباس بالمطالب الفلسطينية في شأن المفاوضات غير المباشرة التي سيسلمها لأعضاء اللجنة الرباعية التي تلتقي في موسكو مع مندوبين من دول أخرى. وتعقد اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة اجتماعها في 19 آذار (مارس) الجاري.
الحياة
رام الله - محمد يونس
الاربعاء, 17 مارس 2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.