آفاق تونس: سنحسم موقفنا من الحكومة خلال مجلسنا الوطني    تونس: 8 محاولات لبيع مواليد خارج اطار الزواج خلال 2019..    مشاركة تونس في الاجتماع التشاوري لدول جوار ليبيا المنعقد بالجزائر    الجزائر تكذّب: السراج لم يدع لاجتماع دول جوار ليبيا    رئيس الجمهورية يستقبل 6 أطفال تونسيين عائدين من ليبيا    الحالة الصحية للمواطن الذي اصيب في انفجار لغم بالشعانبي حرجة..    عروض اليوم    سيدي بوزيد: حجز إطارات مطاطية مهربة فاقت قيمتها 150 ألف دينار    تونس : غيابان بارزان للنجم الساحلي في مواجهة الأهلي المصري    50 عازفا على آلة القانون يستحضرون أعمال الراحل : صفاقس تحتفي بالجموسي    المهدية: القبض على أفراد شبكة تنشط في ميدان تهريب السيارات من بلد مجاور    قيس سعيد لوزير الداخلية: يجب توفير الحماية للمواطنين وبث الطمأنينة في نفوسهم    تونس: سيف الدّين مخلوف يكشف عن شرط ائتلاف الكرامة لمساندة حكومة الفخفاخ    تنبأ بموته قبل 18 ساعة: وفاة كاتب مصري شاب بشكل مفاجئ    يوميات مواطن حر:العبور عبر طرق الامان ايمان    سليم العزابي يكشف عن رؤية تحيا تونس للحكومة القادمة وموقفه من إقصاء قلب تونس    بين بنزرت ومنزل عبد الرحمان : تنفيذ 3 قرارات هدم وازالة    وزارة الصحة تدعو الى الالتزام بشروط حفظ الصحة للمسافرين نحو الصين والوافدين منها    الكاف: القبض على امرأة من أجل التحيل    نابل والحمامات.. تحسّن المؤشّرات السياحية وتسجيل ارتفاع عدد الليالي المقضاة بنسبة 8,6% سنة 2019    يهم الترجي و النجم.. “ا7لكاف” يوافق على استبدال اللاعبين في القائمة الافريقية للأندية    السعودية: تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا    سمير الطيب: تونس ستحطم الارقام القياسية في انتاج التمور بصابة تناهز 330 الف طن هذا الموسم    فتح باب الترشّح للمشاركة في الدّورة (56) لمهرجان قرطاج الدوليّ    مجموعة من أعوان المسرح الوطني يحتجون على المدير العام للمؤسسة    الباحث في علم الإجتماع يُفسّر ظاهرة ''يا ڨديم''    تقرير أممي يرجح استخدام السعودية برمجيات إسرائيلية لاختراق هاتف بيزوس    غدا انطلاق البطولة المتوسطية للمبارزة بالسيف أداني وأصاغر وأواسط.. تفاصيل المسابقات والمشاركة التونسية    الصين تؤكد إصابة 634 شخصا بفيروس كورونا بينهم 17 حالة وفاة    النادي الصفاقسي ..تأجيل اجتماع هيئة الدعم    سيدي بوزيد: القبض على شخص محل حكم بالسجن من أجل القتل العمد    اللجنة الفيدرالية للمسابقات بالجامعة تقرّر: منع نادي جبنيانة وشبيبة طبربة من المشاركة في الكأس    أوباميانغ يوافق على الانضمام لبرشلونة    الغاء رحلة سفينة “دانيال- كازانوفا” بين تونس ومرسيليا ليوم 26 جانفي 2020    موقف بية الزردي بعد الحكم بسجن كلاي 7 أشهر مع تاجيل التنفيذ    بسبب ''كورونا''، وقف كافة وسائط النقل إلى ''ووهان'' الصينية    المغرب: البرلمان يصادق بالإجماع على مشروع قانون لترسيم الحدود البحرية    مدرّب جوفنتوس: عليكم أن تشكروا والدة رونالدو    الإطلاق الرسمي للاتحاد الوطني للناشطين في القطاع البيولوجي    سليانة: فرق المراقبة الاقتصادية ترفع 37 مخالفة خلال 1095 زيارة في الفترة الممتدة من 6 إلى 21 جانفي الجاري    توزر: اخماد حريق تسبب في حرق جزئي لنحو 350 من أصول النخيل    شاكر مفتاح ل”الشاهد” .. لا صحة لوجود عروض خارجية وخلاف بسيط وراء انسحابي من تدريب سليمان    عاجل/ اصدار حكم بالسجن في حق مغنّي الراب الذي حاول الاعتداء على عون أمن بسوسة    جولة في صفحات بعض المواقع الاخبارية الالكترونية ليوم الخميس 23 جانفي 2020    رمادة: تحركات مشبوهة بالمنطقة العسكرية العازلة وإصابة متسلل بطلق ناري    بخطوات بسيطة.. كيف تحمي نفسك من فيروس "كورونا"؟    خليل الزاوية: بعض وسائل الاعلام الغير مسؤولة نسبت لي قولي أن التكتّل مسؤول على تشكيل الحكومة وسيكون له وزارات    تفاصيل فرار مختل عقلي من سيارة إسعاف في سوسة..    حجز كميات من البيض وعلب الياغورت منتهية الصلوحية في مخزن تابع لفضاء تجاري بسيدي بوزيد    330 عملية استثمار فلاحي خاص سنة 2019 بولاية قفصة    بعد القطيعة: نوفل الورتاني وفيصل الحضيري يتصالحان    ضباب كثيف، الإدارة العامة للحرس الوطني تحذر    بالفيديو: قتلى وجرحى بإطلاق نار في سياتل الأمريكية    ببرمجة ثرية و متنوعة...المعهد الوطني للعلوم التطبيقية بتونس يحتضن تظاهرة اليوم المسرحي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 22 جانفي 2020    أبو ذاكرالصفايحي يكتب لكم: فيروس «كورونا» الصغير يزلزل اقتصاد العالم الكبير    الباحث معاذ بن نصير: ''بالعناق ترتفع مشاعر الثقة والأمان''    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهبة الشعبية في القدس تتمدد وتنذر باندلاع انتفاضة ثالثة
نشر في الفجر نيوز يوم 16 - 03 - 2010

فلسطين،القدس:اتسع نطاق الهبة الشعبية التي تشهدها الأراضي الفلسطينية احتجاجاً على الإجراءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة. وامتدت الصدامات والاحتجاجات أمس إلى مناطق عدة في المدينة والضفة الغربية، معيدة إلى الأذهان بدايات الانتفاضة الثانية التي اندلعت من القدس في عام 2000. ووقع أعنف هذه الصدامات بين قوات الاحتلال
والمتظاهرين الفلسطينيين في محيط المسجد الأقصى. وأشارت مصادر طبية إلى جرح نحو 40 فلسطينياً في المواجهات التي اندلعت في مختلف أحياء القدس الشرقية، كما أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال 60 فلسطينياً قالت إنهم شاركوا في عمليات رشق الحجارة.
وتأتي التظاهرات الفلسطينية المستمرة منذ أيام احتجاجاً على تدشين «كنيس الخراب» اليهودي على أرض تابعة للأوقاف الإسلامية في القدس، إضافة إلى قرار إسرائيل بناء 1600 وحدة سكنية استيطانية في حي استيطاني يهودي.
واستمرت قوات الاحتلال في منع المصلين الذين تقل أعمارهم عن خمسين سنة من دخول المسجد الأقصى، وكذلك جميع الزائرين غير المسلمين. واشتبكت الشرطة الإسرائيلية مع مئات من رماة الحجارة الفلسطينيين في عدة مواقع من المدينة وأطلقت الغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية. وقال محتج خلال مواجهة عند نقطة تفتيش عسكرية إسرائيلية: «نحن نلقي الحجارة لأنها كل ما لدينا والوضع في القدس خطير». وأفاد ناطق باسم مستشفى المقاصد في القدس الشرقية أن المستشفى استقبل 14 فلسطينياً جرحوا في المواجهات، موضحاً أن جروح اثنين منهم «متوسطة» والأخرى طفيفة.
وأعلنت الشرطة الإسرائيلية جرح تسعة من عناصرها تم نقل ستة منهم إلى المستشفيات خلال الاشتباكات التي وقعت في المدينة المقدسة حيث انتشر ثلاثة آلاف عنصر من قوى الأمن، بحسب الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد.
وفي مخيم شعفاط، أطلقت الشرطة الرصاص المطاط والقنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين الذين كانوا يرشقونها بالحجارة. أما في حي العيسوية، فكانت المواجهات لا تزال مستمرة بعد ظهر أمس حيث أطلقت الشرطة وحرس الحدود النار في الهواء لتفريق المتظاهرين. كذلك دارت مواجهات في حي وادي الجوز العربي أيضاً في القدس الشرقية.
وفي مدينة رام الله، اندلعت مواجهات واسعة في محيط معبر قلنديا الفاصل بين المدينة وبقية أجزاء الضفة. وأطلق جنود الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع على عشرات الفتية الذين رشقوهم بالحجارة. وأصيب خمسة شبان برصاص معدني أطلقه الجيش الإسرائيلي. وقال شهود عيان إن عشرات الشبان والفتية، غالبيتهم من طلاب المدارس، قدموا من مخيم قلنديا القريب، ورشقوا عناصر الجيش الإسرائيلي المنتشرين على حاجز يفصل بين القدس ورام الله بالحجارة.
وأطلق الجيش الإسرائيلي الغاز المسيل للدموع والأعيرة المعدنية والمطاطية باتجاه الشبان ما أدى إلى إصابة خمسة منهم. وقالت مصادر طبية في مركز الطوارئ في مجمع رام الله الطبي إن ثلاثة من المصابين وصلوا إلى المستشفى، وأن إصاباتهم كانت في الأرجل، وأن الشابين الآخرين تلقيا العلاج في الموقع.
وشهدت مناطق عدة أخرى في الضفة مواجهات مماثلة منها منطقة حاجز عطارة العسكري شمال رام الله، وشارع القدس في جنوب نابلس. ونظمت القوى السياسية والفصائل مسيرة احتجاج في رام الله شارك فيها عدد من الناشطين والسياسيين.
واستبعد سياسيون تحول هذه الهبة الشعبية إلى انتفاضة ثالثة، لكنهم أشاروا إلى أنها ستتواصل بأشكال مختلفة طالما واصلت إسرائيل سياسية العزل والتهويد في القدس. وقال مسؤول ملف القدس في حركة «فتح» حاتم عبدالقادر ل «الحياة» إن «القدس تشهد أكبر مشروع استيطاني وعملية تهويد منذ الاحتلال، لذلك فإن الهبة الشعبية ستتواصل للدفاع عن المدينة»، لكنه أضاف أن «الوضع الداخلي الفلسطيني لا يسمح باندلاع انتفاضة ثالثة بسبب الانقسام وعوامل أخرى، لكن الهبة متواصلة للاحتجاج على سياسة التهويد والاستيطان».
ورأى أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ياسر عبد ربه أن «المقاومة الشعبية السلمية حق للشعب الفلسطيني، وستتواصل... نحن متمسكون بالموقف من وقف الاستيطان الذي يجب أن يسبق أي عملية سياسية جديدة. ونحن على مفترق طرق، فإما السلام، وإما الاستيطان، إما أن تكون هناك عملية سلام مع استيطان فهذا يصبح عملية خداع».
وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن «المسائل على الأرض لم تعد تحتمل. هناك وضع متفجر. هناك سياسات بنيامين نتانياهو التي أصبحت بمثابة صب الزيت على النار». وأضاف أن «الموقف شديد الخطورة في القدس، وإن انفجر ستتحمل الحكومة الإسرائيلية وحدها تبعات نتائج ذلك... لذلك لا بد من إلزام الحكومة الإسرائيلية بالكف عن هذه الممارسات العبثية الاستفزازية وفرض الحقائق على الأرض، خصوصاً في ما يتعلق بالحرم القدسي الشريف والقدس ومحيطها».
وتوجه عريقات أمس إلى موسكو موفداً من الرئيس الفلسطيني محمود عباس للقاء ممثلي اللجنة الرباعية وتسليمهم رسائل من عباس قبل اجتماعهم «مرفقة بخرائط ووثائق عن مجمل التخريب الإسرائيلي لعملية السلام وبخاصة النشاطات الاستيطانية التي لم تتوقف عنها حكومة نتانياهو منذ بدأ المبعوث الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل مهمته العام الماضي وأيضاً منذ موافقة السلطة الفلسطينية على المفاوضات غير المباشرة».
وكشف أنه يحمل خمس رسائل من عباس بالمطالب الفلسطينية في شأن المفاوضات غير المباشرة التي سيسلمها لأعضاء اللجنة الرباعية التي تلتقي في موسكو مع مندوبين من دول أخرى. وتعقد اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة اجتماعها في 19 آذار (مارس) الجاري.
الحياة
رام الله - محمد يونس
الاربعاء, 17 مارس 2010


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.