تجميد أموال وموارد عشرات الأشخاص تتعلق بهم شبهات إرهاب    "هيومن رايتس ووتش": ديمقراطية تونس تعيش أكثر اللحظات خطورة    محمد العفاس يصف التوانسة بالقوادة والصباحية    سليمان البيوضي رئيس حزب التجديد الليبي ل«الشروق»: هناك ضغط قوي لإجراء الانتخابات في موعدها    أولا وأخيرا..حفلة 25 جويلية    وزارة التجارة ستستعمل كل الآليات الضرورية للتصدي للاحتكار والأسواق الموازية    تباع خلسة بالمليارات...مرشح رئاسي سابق يتورط في سرقة آثار    قابس: حجز 1500 علبة سجائر في قطار المسافرين    كلفتها 3 مليون دولار: تبون يصدر مرسوما لشراء حقوق بث مباريات الجزائر في تصفيات المونديال    وزارة الصحة تفتح مناظرتين لانتداب أطباء    الأسر التونسية تخسر 900 ألف دينار سنويا نتيجة تبذير الخبز    بعد الغاء حظر الجولان: وزارة السياحة تدعو المؤسسات السياحية إلى الالتزام بالقرارات المتعلقة بالبروتوكول الصحي    أحزاب تعلن عن دعمها لخيارات قيس سعيد    شاطئ طبلبة: العثور على جثة متعفنة دون رأس    رسميا: استئناف نشاط بطولة كرة اليد يوم الثلاثاء القادم    "أنا يقظ" تقاضي غرسلاوي المكلف بتسيير الداخلية    صفاقس :4 حالات وفاة و19 إصابة جديدة بفيروس كورونا    أيام قرطاج السينمائية 2021: قائمة المشاريع المختارة في قسم "قرطاج للمحترفين: شبكة وتكميل"    النادي الصفاقسي: محمد بن علي يغيب عن لقاء ال"سوبر" أمام الترجي غدا بسبب الاصابة    الإدارة الجهوية للصحة بالقصرين تتسلم وحدة تلقيح متنقلة    احباط عملية هجرة غير نظامية بصفاقس    توزر: القبض على عنصر خطير    الحمامات: افتكاك هواتف جوّالة لتلاميذ بالقرب من إحدى المؤسسات التربوية..وهذه التفاصيل…    هام: تمتع نحو 620 ألف عائلة معوزة أو محدودة الدخل ومتضررة من جائحة كورونا بمنحة 300 دينار الى غاية اليوم    أريانة: حجز 3040 علبة سجائر و508 قطعة شكلاطة مجهولة المصدر    اتحاد الشغل يرفض استمرار التدابير الاستثنائية و"تحويلها حالة مؤبّدة"    وفاة شاب واصابة اثنين اخرين في حادث مرور في طريق المرسى    إيقاف المصارع الروسي ماخوف لأربع سنوات بسبب المنشطات    توزر: توزيع 48360 لترا من الزيت النباتي المدعّم في الجهة خلال الشهر الحالي    القيروان: زيادة ب30 بالمائة في صابة الزيتون    برنامج النقل التلفزي لمباراة السوبر التونسي    مدنين:51 إصابة جديدة بكورونا بين محلية ووافدة.. واستقرار في الوضع الوبائي بالجهة    حملات توعية وتحسيس للمهاجرين غير النظاميين في تونس لحثهم على التلقيح ضد كورونا: مسؤولة بمنظمة أطباء العالم تتحدث ل"المصدر"..    ليون يعلن عن غياب المهاجم موسى ديمبيلي لهذه الاسباب    المحكمة الإدارية توقف تنفيذ قرار إنهاء إلحاق قضاة بوظائف عليا    عبير موسي:" قيس سعيّد مازال يعترف براشد الغنوشي رئيسا للبرلمان"    برشلونة يتعادل مع قادش رغم طرد دي يونج وكومان    هكذا سيكون الطقس اليوم    ملف الأسبوع: حقوق الإنسان والحريات الفردية ومكانتها في الإسلام    "صحيفة "الغارديان": القوات البريطانية مسؤولة عن مقتل حوالي 300 مدني أفغاني    استعدادات مهرجان المولد    قرعة كأس الرابطة الانقليزية...مواجهات صعبة لمانشستر سيتي وتشيلسي    نفحات عطرة من السنّة النبوية    حقوق الانسان شاملة في الإسلام    "بيزنس إنسايدر": نجل بايدن طلب مليوني دولار سنويا مقابل تحرير الأموال الليبية المجمدة    بوحجلة: حجز نقود مزيّفة وقطعة أثرية    "رحلة مع الضوء": عرض علمي مثير ومتطور تعرضه مدينة العلوم انطلاقا من اليوم    حجم الصادرات يتطور بنسبة 3ر7 بالمائة واستقرار حجم الواردات بنسبة 2ر0 بالمائة خلال شهر أوت 2021    واشنطن تؤكد دعمها الانتخابات الليبية في ديسمبر    تخفيضات جديدة في سعر بيع اللحوم    إقرار تنظيم مهرجان المولد النبوي الشريف بالقيروان لسنة 2021    القبض على عنصر تكفيري بنابل محكوم بالسجن    الجزائر في حداد إثر وفاة رئيس الجمهورية السابق عبد القادر بن صالح    المصور الصحفي الحبيب هميمة في ذمة الله    عاجل: سحب الثقة من حكومة الوحدة الليبية..    الدورة ال32 لأيام قرطاج السينمائية: قائمة الأفلام التونسية التي تم اختيارها في المسابقات الرسمية    "ذئاب منفردة" تحصد أربعة جوائز من الأردن    نور الدين البحيري يهاجم رئيس الجمهوريّة بسبب خطابه في شارع الحبيب بورقيبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في ذكرى النكبة عودتنا حتمية والمقاومة والصمود والتمسك بالحقوق طريقنا الوحيد
نشر في الفجر نيوز يوم 15 - 05 - 2010

فلسطين:تمر اليوم الذكرى الثانية والستون للنكبة التي شهدت قيام الكيان الصهيوني الغاصب على أرض فلسطين؛ حيث اقتلع الاحتلال مئات آلاف الفلسطينيين من أرضهم ووطنهم، ووقع الباقون تحت وطأة الاحتلال الاستيطاني، ومخططاته الساعية لطمس هويتهم الوطنية والقومية.إن الذكريات المريرة التي شهدها شعبنا في ذكرى النكبة، لم تنحصر في
تلك الأيام الأليمة، بل امتدت آثارها إلى محطات لاحقة أًزهقت فيها أرواح عشرات الآلاف من أبناء شعبنا بفعل آلة الحرب الصهيونية، من مجزرة كفر قاسم، ودير ياسين..، إلى صبرا وشاتيلا، وجنين، وغيرها من المجازر التي كان آخرها الحرب والعدوان الصهيوني على غزة الصمود ، التي لا تزال تعاني ألم الحصار الظالم الرامي إلى ثني شعبنا عن التمسك بخيار المقاومة، ودفعه إلى التخلي عن حقوقه الثابتة وفي مقدمتها حق العودة..
يا شعبنا الفلسطيني البطل:
إن قيام الكيان الصهيوني المحتل على أرض فلسطين مثّل جريمة كبرى بحق شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية التي فقدت جزءاً غالياً عزيزاً من أرضها..، لكن إرادة الصمود والتضحيات لدى شعبنا البطل، استطاعت المحافظة على الهوية الوطنية، وعلى حقنا في الدفاع عن الأرض وحماية الثوابت الوطنية، والتمسك بخيار المقاومة، واستنزاف العدو الصهيوني، ودحره عن قطاع غزة، وإعاقة مشاريعه ومخططاته الاستيطانية التوسعية..
يا جماهير شعبنا الفلسطيني:
أمتنا العربية والإسلامية:
إننا في حركة حماس، وفي الذكرى الثانية والستين للنكبة..، نؤكد على ما يلي:
أولاً: سنبقى وشعبنا على العهد، متمسكين بحقوقنا الوطنية الثابتة، وسنكمل المشوار الطويل لتحرير أرضنا ودحر الاحتلال.. ولن نحيد عن هدفنا، ولن يثنينا عن ذلك متخاذل أو مفرّط أو متآمر، وسنبقى مع كل أبناء شعبنا الأبطال.. مستعصمين بالله، نقدِّم كلَّ غالٍ ونفيس من أجل فلسطين، ومن أجل القدس والأقصى وكل المقدسات.. وسننتزع النصر - بحول الله وقوته - ببسالة المجاهدين المؤمنين، وبصمود أهلنا الأبطال.. فالنصر صبر ساعة، والفرج قريب إن شاء الله.
ثانياً: نؤكد على أن حق عودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم التي انتزعوا منها، حقُّ غير قابل للتصرف ولا يسقط بالتقادم، فهو حق جماعي وفردي، وحق طبيعي وشرعي لا يزول بالاحتلال ولا بالتقادم، ولا تجوز فيه الإنابة، ولا تلغيه أية اتفاقيات أو معاهدات تتناقض مع هذا الحق.
ثالثاً: ستبقى المقاومة سبيلنا، وحقنا الأكيد الدائم ما بقي الاحتلال على أرضنا.. وما دام يواصل عدوانه على شعبنا، ويستمر في اعتقال أبنائنا، وتدنيس مقدساتنا.. ولن نلتفت إلى المرجفين المحبطين من أبناء جلدتنا من القيادات المهزومة التي تدين المقاومة في كل مناسبة، وتسخر منها وتعتبرها عبثية، وتصف عمليات المقاومة بأنها (حقيرة) وتتآمر عليها وعلى المجاهدين الأبطال، وتلاحق المجاهدين وتعتقلهم وتسلمهم للاحتلال، وتتباهى بالتنسيق الأمني مع الاحتلال الذي حوَّلها ومن معها إلى أداة وعصا غليظة بيده..
رابعاً: إن الآلاف من أسرانا البواسل سيبقون في ضمير شعبنا، ومحطَّ اهتمامنا، وستبقى مهمة تحريرهم عهداً في أعناقنا، وهدفاً على رأس أولويات حركتنا.. فكل أسير فلسطيني.. مهما كان اتجاهه السياسي.. يشغل بالنا وتحريره هدف وطني نسعى إلى تحقيقه.. وسيبقى الجندي الصهيوني جلعاد شاليط في قبضة المجاهدين حتى يذعن الاحتلال لمطالب المقاومة بتحقيق صفقة تبادل أسرى مشرّفة، تحقّق الإفراج عن أكبر عدد ممكن من الأسرى الأبطال، وفي مقدمتهم قيادة المقاومة، والنساء المجاهدات الصامدات، ولن يرى شاليط النور حتى يراه أسرانا البواسل.. وإنَّ التعثر في صفقة التبادل يتحّمل مسؤوليتها الكاملة نتنياهو وحكومته المتطرفة.
خامساً: إن قرار فريق أوسلو استئناف المفاوضات العبثية مع الاحتلال بالتزامن مع استمرار الاستيطان في الضفة، والتهويد للقدس، واستمرار الحصار على شعبنا في غزة الصمود، يعدُّ هرولة سياسية بلا ثمن، وإغراءً للاحتلال لفرض المزيد من الوقائع على الأرض.. وعليه فإننا ندعو فريق أوسلو إلى مصارحة شعبنا بفشل خيارهم وبرنامجهم في المفاوضات العبثية.
سادساً: في الوقت الذي يتخَّبط فيه أصحاب مشروع التسوية، يؤكد مشروع المقاومة والصمود المتمسك بالحقوق الثابتة، نجاعته وأنه الخيار الحقيقي الذي سيحقق أهداف شعبنا في التحرير والعودة.. وقد بدأ العالم يعي أنه لا بد من التعامل مع أصحاب هذا المشروع، لأنه يمثل الإرادة الحقيقية للشعب الفلسطيني التي عبَّر عنها بإرادته الديمقراطية الحرة.. وها هي حركتكم حماس، تواصل تحقيق إنجازات مهمة لشعبنا وقضيتنا الوطنية، وتفتح علاقات دولية في غاية الأهمية، والتي كان آخرها القمة التاريخية التي جمعت الأخ خالد مشعل والرئيس الروسي والرئيس السوري، بما مثلته من نقلة إستراتيجية في مكانة حماس الدولية.. وكذلك المواقف والتصريحات المهمة والمتقدمة للرئيسين الروسي والتركي.. والتي دعوا فيها للتعامل مع حماس كحقيقة مؤثرة لا يمكن تجاوزها في المنطقة.
سابعاً: نؤكد حرصنا على استعادة الوحدة الوطنية على قاعدة التمسك بالثوابت والحقوق الوطنية، والتمسك بما اتفقنا عليه مع الفصائل الفلسطينية في القاهرة دون زيادة أو نقصان، ونرفض شروط الرباعية وشروط الاعتراف بالعدو التي تحاول بعض الأطراف أن تفرضها على حماس، ونؤكد أن الفيتو الأمريكي والإسرائيلي على المصالحة ما زال قائماً، وندعو محمود عباس وفريقه للتوقف عن الإذعان للشروط والإملاءات الخارجية والتوجه الفوري للمصالحة بمواصفات وطنية.
ثامناً: نحيي جماهيرنا العربية والإسلامية، وأحرار العالم الذين وقفوا دوماً مع شعبنا، وناصروه في وجه الظلم والعدوان، وندعوهم إلى مواصلة فعاليات دعم صمود شعبنا وحملات فك الحصار عن أهلنا في قطاع غزة...، كما ندعو الدول العربية والإسلامية إلى المبادرة برفع الحصار عن شعبنا في غزة.. وإلى الضغط على المجتمع الدولي للتصدي لحملات الاقتلاع والتهجير الجديدة التي يسعى إليها الاحتلال، وإلى التوقف عن تغطية المفاوضات العبثية التي يقودها فريق أوسلو باسم التسوية والسلام المزعوم.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار
وإنه لجهاد نصر أو استشهاد

المكتب الإعلامي
السبت 1 جمادى الآخرة 1431 ه
الموافق 15 أيار/مايو 2010 م
المركز الفلسطيني للإعلام
المصدر:بريد الفجرنيوز


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.