شورى النهضة يضع الغنوشي بين مطرقة أنصار الحركة وسندان الأحزاب    حمزة البلومي يورط البرلمان وفتح تحقيق عاجل...(متابعة)    المتظاهرون في بيروت ردا على قرارات الحريري: إسقاط الحكومة أولا!….    سليانة: القبض على شاب مفتش عنه من أجل الاشتباه في الانتماء إلى تنظيم إرهابي    أصالة تحسم الجدل حول طلاقها من طارق العريان    بسبب دعوة نقابة أمنية لعدم تأمينها.. هل تؤجّل قمة الجولة الخامسة؟    التوقعات الجوية لبقية اليوم وهذه الليلة    موقع عالمي: النجم يتفوق على الترجي في قيمة لاعبيه    أكثر من ألف مشارك في ملتقى الوقاية من أمراض القلب بالعاصمة    سبيطلة: شاحنة تزهق روح أستاذ    سليانة: وفاة امرأة وإصابة مرافقها في حادث مرور    مدير عام الشركة التعاونية المركزية للقمح: عدم توفر الأسمدة الفسفاطية تزامنا مع انطلاق موسم البذر    فحوى لقاء نبيل بفون بمحمد الناصر    الدور التمهيدي الأول للكأس لرابطة الهواة المستوى 2.الكرم وأكودة و حزق وحاجب العيون وعقارب والمظيلة تعود بالترشح من خارج الديار    جلمة: العثور على جثة امرأة معلقة بعمود كهربائي    قربة: منحرف يختطف فتاة ويستغلها كدرع له في مواجهته مع اعوان الامن..    تقلّص عدد مقاعد حركة الشعب في البرلمان    وزير الصناعة: العجز الطاقي لتونس بلغ 52 بالمائة خلال سنة 2018    فتحي جبال ل«الشروق»..لاعبو النادي الصفاقسي قادرون على حصد الألقاب    القديدي يكتب لكم : لماذا يستهدفون تركيا؟    تونس والبنك الاوروبي للاستثمار يوقعان اتفاقية لتمويل إحياء المراكز العمرانية القديمة    كرة قدم: تعيينات حكام الجولة 5 للمحترفة الاولى    مفاجاة سارة لجماهير الافريقي من "الفيفا"..وصابر خليفة يقود "حالة وعي" داخل النادي    الترجي والافريقي والنجم في قائمة افضل أندية العالم وترتيب صادم مقارنة بفريق باب الجديد    نانسي عجرم توجه رسالة لدعم لبنان عبر "فيس بوك"    حركة الشعب تحسم موقفها بخصوص المشاركة في الحكومة    قيس سعيّد: “التونسيّون ليسوا فاسدين بل يستبطنون مكافحة الفساد..وهذه رسالتي للفائزين في البرلمان”    الكاف.. استقالة جماعية لاطباء القسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي    أردوغان يستقبل الغنوشي    رياض الجلاصي لالصباح الأسبوعي شرف الدين أسوأ رئيس في تاريخ النجم    إلقاء مواد حارقة على مسجد في مدينة دورتموند الألمانية    هل يقاطع التّونسيّون مادّة الزقوقو بسبب أسعارها المشطّة؟    سوسة: إلقاء القبض على شخص صادر في شأنه 11 منشور تفتيش    استعدادا لمونديال قطر 2022.. تشغيل مكيفات في عدد من الشوارع والأسواق    السوق الجديد: وقفة احتجاجية امام المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية    قائمة الفائزين بجوائز الملتقى الدولي لفيلم مكافحة الفساد    رصد إعتداءات خطيرة على البرج الأثري بالحمامات    الفنانون في طليعة المتظاهرين في لبنان: مارسيل خليفة يشعل الثورة في طرابلس بأناشيده الوطنية    قانون المالية: الحكومة تقترح تمديد التخفيض في الضريبة على الشركات المدرجة بالبورصة    شركة النقل للسيارات تسجّل فائضا في خزينتها    القصرين : حجزملابس مهربة قيمتها تزيد عن 222 الف دينار    الرئيس اللبناني: يجب رفع سرية الحسابات المصرفية لكل الوزراء    غدا ..توقيع اتفاق لتنفيذ مشروع التبادل الطاقي التونسي الأوروبي    أكتوبر شهر الغضب: الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات    بالصور: منال عبد القوي تتجاوز محنة المرض وتعقد قرانها    طرائف المظاهرات في لبنان: دبكة ومشاوي وحمام سباحة    مشاركة 26 مجموعة في الملتقى الوطني للكورال بالمدارس الابتدائية    دردشة يكتبها الأستاذ الطاهر بوسمة من باريس : إنهم يحاولون تبخيس الثورة    القيروان:صابة استثنائية للزيتون تقدر ب 170 ألف طن    توقعات الابراج ليوم الاثنين 21 اكتوبر 2019    السلطات الأمنية تنفي خبر اغتصاب سائحة أمريكية بدوز    بسن 34 عاما: اكتشف «السر الكامل» وراء اللياقة البدنية الخارقة لرونالدو    دور الغذاء الصحي في توازن الجسم    كلام × كلام...في الوعي السياسي    5 خرافات شائعة عن الشاي.. لا تصدقها    سؤال جواب ...ابني متعلّق بي، ابني لا يتركني    علاج مرض القولون بالأعشاب    حظك ليوم السبت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على مَن تطلق الرصاصَ أيها العقيد؟ : محمد العماري
نشر في الفجر نيوز يوم 25 - 03 - 2011

لا أحد يعلم, لا العقيد القذافي ولا أمريكا وحلف الناتو, كيف ومتى ستنتهي الأمور في ليبيا؟ وما هي التنائج التي ينتظرها أو يتوقّعها الطرفان والتي ستكون بكل الأحوال على حساب الشعب الليبي وتدميرالكثير من مرافقه ومؤسساته العسكرية وأسلحته الثقيلة التي كلّفت مليارات الدولارات. فمن المعلوم أن الحروب تبدأ في يوم وساعة محددّة وأحيانا لأسباب بسيطة جدا إن لم نقل تافهة وباهداف متواضعة في الظاهر. لكن لا أحد يعلم الاّ الله متى تضع الحربُ أوزارها وبأي ثمن؟ لأن مجرى الأحداث يمكن أن يغيّر كل شيء, الخطط والأهداف والنتئج وكذلك الأصدقاء والأعداء والتحالفات. فعلى سبيل المثال إن العقيد القذافي في الوقت الراهن "ليس هدفا للطائرات الأمريكية" كما قال جنرالات الرئيس باراك أوباما. ولكن "ليس"الى متى تبقى صامدة؟
وماغاب عن ذهن"العبقري"معمّر القذافي, الذي تنهال على عاصمته صواريخ من أصدقاء الأمس, هو إن مصالح الدول والحكومات أهم بكثير من أي علاقات عامة أو شخصية. ويبدو أنه ما زال يعيش في ذهنية القبلي العشائري ويرفض أن يرى العالم من حوله والذي يتغيّر باستمرار. ولذا فاننا نراى العقيد القذافي يخرج علينا بين فترة وأخرى معربدا مهددا متوعّا مستخدما نفس المفردات من قاموسه اللغوي اليتيم متحدّثا عن نصر نهائي على الأعداء. ولكن أي أعداء؟ فليس أمام دباباته وراجمات صواريخه ومدافعه الثقيلة أعداءا سوى أبناء شعبه الذي إنتفض وثار ضده بل ضد أربعين عاما من الفوضى واللاحكم واللانظام.
ومَن رأى راجمات صواريخ القذافي وهي تطلق مئات الصواريخ نحو مدن بنغازي ومصراته وإبجداديا وبكثافة مرعبة يدرك أن العقيد يعيش في وهم حقيقي بوجود غزو برّي من قبل جيوش أجنبية. فوراح يتصرّف على هذا الأساس محاولا المقارنة, دون أن يفلح بالتأكيد, بين الغزو والعدوان الهمجي الذي تعرّض له العراق عام 2003 والذي تمرّ ذكراه المشؤومة هذه الأيام وبين ما يجري في ليبيا حاليا. نعم, الأعداء هم أنفسهم, والصواريخ والقنابل هي نفسها وكذلك بعض الحجج والأسباب الواهية. لكن كل شيء آخر محتلف تماما. وعلى العقيد القذافي أن يخرج من حالة الوهم والغرور والعجرفة. ولا يتصوّر أنه ضحية "حملة إستعمارية صايبية"ويحاول فرض نفسه بالتالي كبطل قومي. فمَن تقلّبت علنا بين أسرّة وغُرف نوم أكثر من رجل لا يمكنها أن تدّعي العفّة والطهارة.
فضلا عن أن العقيد أغلق جميع الأبواب أمام شعبه, أغلق أبواب الحوار إن لم يكن بشروطه التعجيزية, أغلق أبواب العلم والمعرفة والتقدم والرخاء على شعبه رغم أن بلده غني بثرواته قليل بسكانه, أغلق أبواب الحرية والديمقراطية والمساواة, باسم حُكم عبثي فوضوي تحت يافطة "الجماهيرية" مع أن في يده جل الصلاحيات وجميع السلطات. أغلق أبواب العمل السياسي وتنظيم الأحزاب والنقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني, حتى تلك التي تُولد من رحم النظام نفسه وتسير في فلكه. وأصبحت ليبيا في ظل فوضى النظريات وفوضى التطبيق بلدا شاذّا وغريبا بين بلدان العالم.
لم يكن أحدنا يتمنى, رغم مساويء النظام ومآخذنا عليه, أن يرى أمريكا ودول الغرب تقوم, كما فعلت دائما بارض العرب والمسلمين, بتدمير بلد عربي مسلم وإشاعة الخراب والموت في صفوفه. بل لا تُسعدنا أبدا رؤية دول عربية"شقيقة"تُشارك أمريكا وحلف الناتو بقصف المدن الليبية. فظُلم ذوى القربى أشدّث مضاضة على النفس من صواريخ توماهوك وكروز وغيرها.كما لا يُشرّفنا كثيرا أن ثوراتنا وإنتفاضاتنا ضد حكامنا المستبدّين من أمثالك يا قذافي "تُلوّث"بتدخّل خارجي من أي نوع كان.
ولكن ما العمل يا عقيد؟ لقد صنعتم من أنفسكم, ونجحتم الى حدّ ما, أصناما وأوثانا وأرغمتمونا على عبادتها في زمن التحضّر والتقدم العلمي والعدالة والمساواة ودولة القانون وحقوق الانسان. أردتم لنا أن نعيش جاهليتنا الى يوم الدين كي تظلّوا مسلّطين على رقابنا تتوارثون السلطة وثروات الأوطان وكأنها مِلكية خاصة بكم, وهذا مستحيل لأنه مخالف لشرائع الأرض والسماء وضد حركة وقوانين التاريخ والطبيعة والاجتماع وسواها. لكنكم صّمٌ بكمٌ لا تفقهون. أفقدت عقولكم وأعمت أبصاركم شهوة السلطة وحبّ الجاه والمال الحرام.
وفي ظهورة الأخير وأمام حمع من أنصاره في باب العزيزية وعد االعقيد لقذافي الحاضرين المصفّقين الناعقين الصارخين كالمجانين باسمه, بالنصر على الأعداء والقتال حتى آخر رجل. ولا ندري في الحقيقة عن أي نصر يتحدّث العقيد الذي بدا عليه أنه فقد توازنه النفسي أو ما تبقى منه, خصوصا وأنه يُشاهد بام عينه سُحب الدخان تتصاعد من حوله بعد أن خلّفت الدمار والخراب في ربوع منطقته "الخضراء" في باب العزيزية.
لكن الأخ قائد "ثورة الفاتح" لا يبدو عليه أنه معني كثيرا بما يتعرّض لبه الشعب الليبي والوطن على أيد أبالسة الدول الكبرى الذين إستدرجوه الى فخ محكم ونصبوا له الكمائن من كل جانب بعد أن إمتصّوا كل ما كان فيه من رحيق "ثوري" سرعان ما تبيّن أنه زائف ومُصطنع, شفطوا منه ملايين الدولارات, وهي أموال الشعب الليبي, بمختلف الحجج والحيل والألاعيب, وتنازل لهم عن كل شيء ما عدا كرسي الحُكم. وها هم أصدقاء الأمس سماسرة وتجار الحروب والأسلحة والبشر, يُطالبونه ليس فقط بالتخلّي عن كرسي الحكم بل بالخروج من التاريخ الى أقرب مزبلة وباسرع وقت.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.