البرلمان يصادق على مشروع قانون يتعلق باتفاق قرض لتمويل مشروع جسر بنزرت    فريدة العبيدي: حركة النهضة رفعت قضايا ضد عدد من الأشخاص الذين روجوا أكذوبة إمتلاك حركة النهضة لجهاز سري    فرض عقلة على جميع الحسابات والسيارات الوظيفية التابعة للاتحاد الوطني للمرأة التونسية    وزارة الصحة بصدد التثبت من مدى تواجد مواد غذائية مسرطنة في تونس، بعد تحذير الجزائر من امكانية ترويجها ببلدان شمال افريقيا    اطلاق خدمة جديدة للدفع على الخط لشارات العبور الالى للطرقات السيارة    وزارة الصحة بصدد التثبت من مدى تواجد مواد غذائية مسرطنة في تونس، بعد تحذير الجزائر من امكانية ترويجها ببلدان شمال افريقيا    حي التضامن: فتاة ال19 عاما تتزعم شبكة مخدرات وتسير «وتحكم» 5 منحرفين!!    إقتحام مساكن اجتماعية في النفيضة: أحكام قضائية ضد المتهمين    وزارة التجارة تؤكد أن كل المواد الغذائية تخضع آليا للمراقبة الفنية عند التوريد    مسؤول بالرصد الجوي ل"الصباح نيوز": استقرار في العوامل الجوية الى غاية الجمعة القادم    بين مدنين وسيدي بوزيد..ضبط 03 شاحنات محملة ببضائع مهربة مختلفة    نابل: الكشف عن مستودع لتخزين "الامونيتر" دون رخصة    موسوعة غينيس ''تهنئ'' البيضة صاحبة الرقم القياسي    وزير الوظيفة العموميّة يؤكّد أنّ الوزارة لا تزال دون ميزانية    المهدية : حجز 22 طنا من مادة السميد المدعم لدى أحد تجّار الأعلاف    التركيبة الجديدة للكتل النيابية    المنجي الحرباوي: لا أحد يمكن أن يزاحم الباجي في الترشح للرئاسة    أثار جدلا واسعا/ وزير السياحة روني الطرابلسي في لقاء تلفزي مع قناة اسرائيليّة    وزير الشؤون الاجتماعية يؤكد تطور المفاوضات واقتراحات جديدة للاتحاد حول الزيادة في الأجور    الدوري التونسي : نتيجة مباراة الترجي واتحاد بن قردان    زهير المغزاوي: " الشاهد أمام خيارين ..اما الإعتناء بالبلاد أو تأسيس مشروعه السياسي''    يشتبه في تمجيده للعملية الارهابية بجلمة..ايقاف شاب في العقد الثالث من العمر بسيدي بوزيد..    الشبيكة: منحرفون يحتسون الخمر داخل مدرسة ابتدائية    تنطلق اليوم: برنامج الاحتفالات بمائوية الترجي..    هام/بمناسبة مائوية الترجي: اصدار طابعين بريديين..    هذه حقيقة وفاة الممثل السوري أسعد فضة..        انفجاران وإطلاق نار في العاصمة الكينية نيروبي        النجم الساحلي يضم رسميا الفنزويلي غونزاليس                وفاة الفنان السوري الكبير أسعد فضة    وفاة أطفال ورضّع جراء البرد بمخيمات النزوح في سوريا    فلة الجزائرية تثير جدلا.. ترتدي الحجاب وتؤذّن!    العاصمة.. إيقاف شخص مُفتش عنه سرق دراجة نارية    جمعية Ooredoo الخير تُدخل الدفء في قلوب المقيمين بدار المسنين بقرمبالية    الاسماعيلي يخسر ثنائيا مهما قبل مواجهة الإفريقي    الخطوط التّونسية: نمو غير مسبوق في الحركة التّجاريّة    صفاقس: اضراب تجار السمك في سوق باب الجبلي احتجاجا على انتشار المحلات الكبرى التي أَضرت بتجارتهم    عبد الإله بن كيران في تصريح مسيء : "تونس بلاد غير منضبطة فيها الأوساخ والإضرابات"    اليوم تنطلق احتفالات الترجي الرياضي بالمائوية..البرنامج    فيديو أثار جدلا: عبد الرزاق الشابي يرقص مع ضيفته    كأس العالم لكرة اليد 2019: مشاهدة مباراة السعودية وتونس بث مباشر … 15-01-2019    دعوات لمقاطعة درة زروق لهذا السبب    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الثلاثاء 15 جانفي 2019..    في الغذاء دواء : 6 فوائد للجزر.. ستجعلك تتناوله باستمرار    وسط الإغلاق الحكومي.. ترامب ينظم مأدبة وجبات سريعة في البيت الأبيض    إيران تفشل في تجربة إطلاق قمر صناعي إلى الفضاء    المخرج السينمائي عبد الحميد بوشناق ل«الشروق»:«دشرة» هو أول فيلم رعب في تونس    سفير أمريكا بتونس في زيارة شخصية لمسرح نجمة الشمال            اكتشاف خطير في دم مريضين في الصين!    حظك ليوم الاثنين    أظافرك وصحتك.. 8 علامات خطيرة "لا تتجاهلها أبدا"    دراسة.. "الشوكولاتة" علاج لأعراض السعال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللغة العربية تلفظ أنفاسها الأخيرة في البوسنة
نشر في الفجر نيوز يوم 26 - 08 - 2008

سراييفو - أنحى متخصصون بوسنيون في اللغة العربية باللائمة على الدول العربية محملينها جزءا من أسباب ضعف هذه اللغة في البوسنة، وقالوا إن العلاقات الثقافية بين بلادهم والدول العربية معدومة، وتبادل الأساتذة الزائرين متوقف،
والدوريات الفصلية والمجلات الشهرية لا تصل إليهم، مما يجعلهم يعيشون في عزلة.

لمحة تاريخية
استطاعت اللغة العربية أن تحافظ على وجودها في البوسنة ردحا طويلا من الزمن وكانت لغة الدين والثقافة والبلاغة والأدب حتى العام 1878 حيث استبدلت الحروف العربية بالحروف اللاتينية مما أدى إلى غيابها عن مجالات الحياة العامة والإدارة والتجارة لتبدأ رحلة انقراض لغة القرآن من ألسنة الناس وثقافتهم رويدا رويدا.

وقد حاول البوسنيون إعادة إحياء أمجاد لغة الضاد من جديد فانتشرت المدارس الثانوية الإسلامية التي فرضت تدريسها في مناهجها، وأنشأت جامعة سراييفو قسما خاصا لتعليم العربية إلا أن تراجع الاهتمام بتلك اللغة أصبح سمة ملازمة لشرائح المجتمع بمن فيها طلاب الجامعة.

ندرة الوظائف
ويعزو رئيس قسم اللغة العربية بكلية الفلسفة أسعد دوراكوفيتش أسباب إحجام الطلاب البوسنيين عن تعلم العربية إلى الندرة الشديدة في الوظائف المتوفرة لخريجيها في المؤسسات الحكومية والشركات البوسنية الخاصة، وصعوبة تعلم قواعدها من نحو وصرف، إضافة إلى النقص الشديد في أساتذة العربية المقتدرين الذين هاجروا إلى الخارج إبان الحرب الأخيرة.

وألقى باللائمة على الدول العربية في تعميق هذه الأزمة نتيجة انقطاع تعاونها مع البوسنة، وقال للجزيرة نت إن العرب لا يهتمون بمشاكلنا المتعلقة باللغة العربية، واستدل على ذلك بقوله إن "العلاقات الثقافية بين البونسة والدول العربية معدومة، وتبادل الأساتذة الزائرين متوقف، والدوريات الفصلية والمجلات الشهرية لا تصل إلينا، ولا نعرف ما يجري حولنا فنحن نعيش عزلة حقيقية".

ويتابع دوراكوفيتش أن البوسنيين بحاجة ماسة لإعادة تراث العربية الفصحى الذي اندثر من حياتهم بعد أن كان قرونا عديدة لغة الإبداع والتأليف في شتى العلوم في بلادنا.وقال إنهم حينما أسسوا قسم اللغة العربية قبل 55 عاما كان ذلك بهدف "البحث عن هويتنا وتراثنا الإسلامي العظيم".

"اللغة العربية كانت تحظى بإقبال أكبر لتعلمها بين البوسنيين في مرحلة الحقبة الشيوعية نتيجة العلاقات الاقتصادية والتجارية بين يوغسلافيا والبلاد العربية والتي وفرت العديد من وظائف الترجمة من اللغة اليوغسلافية إلى العربية "
اختياري
وتفرض كلية الفلسفة تعلم لغتين استشراقيتين الأولى إجبارية والأخرى اختيارية، ما جعل الطلاب يندفعون إلى اللغات الأوروبية كالإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية والإسبانية اعتقادا منهم في الحصول على مستقبل وظيفي واعد.

وحسب أستاذ اللغة العربية بكلية الفلسفة عامر درويشفتش فإن الكثير من الطلاب همهم في المقام الأول الهجرة والاغتراب إلى الغرب ولهذا يفضلون دراسة لغات تلك البلاد.

وأوضح للجزيرة نت أن عدد طلاب قسم اللغة الإنجليزية يفوق مثيله في اللغة العربية بثلاثة أضعاف غير أنه يرى وجود أعداد من البوسنيين يحاولون إتقان لغة القرآن من منطلق عقائدي.

وتشير أستاذة اللغة العربية ألما ديزدار إلى أن اللغة العربية كانت تحظى بإقبال أكبر لتعلمها بين البوسنيين في مرحلة الحقبة الشيوعية نتيجة العلاقات الاقتصادية والتجارية الواسعة بين يوغسلافيا والبلاد العربية التي وفرت العديد من وظائف الترجمة من اللغة اليوغسلافية إلى اللغة العربية، أما الآن فانعدمت العلاقات بين البوسنة وشقيقاتها فقل الاهتمام باللغة العربية لتحل مكانها الإنجليزية وما شابهها من اللغات الأوروبية الأخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.