وزير الداخلية: المجمع الأمني الخاص بتأمين جزيرة قرقنة جاهز    توفيق المرودي : عبير موسي باعت رئاسة القائمات في المزاد و تدعمها مخابرات أجنبية    "مرحبا بالأسطورة": فيورنتينا الإيطالي يحتفي بفرانك ريبري    في القيروان: مفتش عنه يلقي بنفسه من نافذة الطابق العلوي لمقر الولاية    تونس ستطلق بداية من شهر سبتمبر 2019 موقع واب جديد تحت عنوان ''طاقتنا'' لمزيد تحسين الشفافية في القطاع الطاقي (توفيق الراجحي)    زهاء 43 ألف عائلة من ولاية المهدية يمكنها الانتفاع بتكفل الدولة بجزء من ديون العائلات تجاه الشركة التونسية للكهرباء والغاز    أمام الإقبال الكبير على حفل يسرى محنوش: هيئة مهرجان مدنين تقرّر...    صفاقس تودع أحد أعلامها سماحة الشيخ محمد المختار السلامي    حاتم بولبيار: النهضة اتصلت بالحوار التونسي لمنعي من الظهور في القناة لاني كنت ساكشف ''خنارهم''    هذه الليلة: أمطار متفرقة والحرارة بين 22 و28 درجة    حبس زوجين فرنسيين بتهمة سرقة رمال من شاطئ إيطالي    المرصد التونسي للمياه: اهتراء شبكات التوزيع تقف وراء تكرر وتواصل اضطراب توزيع المياه    خبير يكشف "سر" إصرار ترامب على شراء "غرينلاند"    فرار عشرات الآلاف من حملة تقودها روسيا على معقل المعارضة السورية    نشرت صورا لها من قفصة .. اليسا تحيي جمهورها بتونس و تهنئه بعيد الأضحى    كأس العالم للكرة الطائرة ..تونس تواجه كوبا في الافتتاح    التصدي لعمليتي "حرقة"    رونالدو: 2018 كان الأصعب بعدما شككوا في شرفي    بعد توقف العمل اليوم بعدد من مكاتبه : البريد التونسي يصدر هذا التوضيح    يوسف الشاهد يقرر الترفيع في ميزانية وزارة شؤون الثقافة ب 1 بالمائة من ميزانية الدولة بعنوان سنة 2020    وزارة التربية تستغرب التصريحات ''اللامسؤولة'' بشأن منع إسناد تراخيص تدريس بالقطاع الخاص لكافة مدرسي القطاع العمومي    سيدي بوزيد: إتلاف لحوم مصابة بالسلّ    في ملف التوجيه للمعاهد النموذجيّة.. تلامذة وأولياء يُطالبون الوزير بالإيفاء بتعهّداته    مع العودة المدرسية: لسعد اليعقوبي يهدد ويتوعد    العاصمة: ضبط كمية هامة من السجائر ومبلغ مالي داخل مستودع    فراس شوّاط يرفض الاحتراف بالبطولة السّعودية    الهلال السوداني يرفض تمديد عقد المدرب التونسي نبيل الكوكي    مالك الجزيري يخرج من الدور الأول لتصفيات بطولة فلاشينغ ميدوز    أمام جمهور غفير..لطفي بوشناق يفتتح أولى سهرات الدورة الثانية والثلاثين لمهرجان زغوان    حجز كمية هامة من بنادق الصيد والذخيرة بأحد المنازل ببلدة القطار بقفصة والاحتفاظ بصاحب المحل    بسبب فيديو من "الحج".. أمل حجازي تتعرض لموجة من الانتقادات    جندوبة: يٌلقي بنفسه من أعلى المستشفى    الجيش الأمريكي يطور صاروخا جديدا أسرع من الصوت    باردو: خروج عربة المترو رقم 4 عن السكة    أعلام من الجهات .. الشيخ علي النوري ..متصوّف وعالم جليل    الأمم المتحدة تؤجل مؤتمرا حول تعريف وتجريم التعذيب كان مقررا عقده في مصر    رموش طويلة وكثيفة    حمية غذائية ناجحة بالماء    بين الرديف وأم العرائس..حجز سجائر ومواد غذائية مهربة وتحرير 15 مخالفة اقتصادية    رئيس الحكومة يقرر اعادة فتح مطار تونس قرطاج الدولي امام العموم    بعد إهانتها للمعينة المنزلية: سوسن معالج تعتذر    رضوان الدربالي (مقيم بفرنسا) لا بديل عن اللمة العائلية بموطني.. فجلمة هي الهواء الذي اتنفسه    ليبيا..سلاح الجو التابع لحفتر يقصف عدة مواقع للوفاق في طرابلس    تونس: اندلاع حريق بالمنطقة العسكرية المغلقة بجبل بسمامة في القصرين    تعرضت الى عملية تحيل في المغرب .. الممثلة نورة العرفاوي تستنجد بالملك محمد السادس    عروض اليوم    تونس: خروج المترو عدد 4 عن السّكة    انتعاش معتبر في إنتاج الطماطم الفصلية    3 سبتمبر المقبل: الكشف عن شعار مونديال قطر 2022    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 21 أوت 2019    انخفاض في المبادلات مع الخارج وعجز الميزان التجاري الغذائي يتواصل    القيروان .. لهم المليارات وللفلاح مجرد مليمات ..الفلاّحون يتهمون مصانع التحويل بالابتزاز والتغول    تبيع الأوهام: إمرأة تسلب الشباب أموالهم مقابل ''عقود عمل'' بالخارج    تغيير منتظر لملعب و توقيت مباراة النادي الإفريقي و الملعب التونسي    رغد صدام حسين تنشر رسالة نادرة لوالدها بخط يده (صورة)    زوجة تروي حكايتها: شقيق زوجي يتحرش بي ويراودني…ويسعى للإختلاء بي!    صفاقس: الصيدليات تشكو نقصا في التزويد والمواطن يستغيث من غياب بعض الأدوية    لرشاقتك ..طبّقي رجيم الكمون وتخلّصي بسهولة من الدهون الزائدة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صالح بن يوسف نصح بعدم مغادرة مصر.. لكنه سافر فتمّ اغتياله في ألمانيا
نشر في الفجر نيوز يوم 02 - 11 - 2008

تونس:على منبر الذاكرة الوطنية بمؤسسة التميمي للبحث العلمي والمعلومات تحدث أمس السيد المنصف الشابي عن مآثر المناضل التونسي إبراهيم طوبال.. وبالمناسبة قال الدكتور
عبد الجليل التميمي إن هذا المناضل يعتبر حالة خاصة في تاريخ المعارضة التونسية خارج حدود الوطن وذلك لطبيعة اختياراته السياسية وما بلغه من مكانة في عالم السياسة العربية لفترة تناهز نصف قرن.. فقد عاش عن كثب مرحلة التحرر الوطني على الصعيدين العربي والمغاربي وواكب الثورة المصرية بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر وعايش قيام الجمهورية العربية المتحدة سنة 1958 وغيرها من الاحداث التي ساهمت في رسم المشهد السياسي العربي الراهن.
وبعد انتقال المناضل إبراهيم طوبال سنة 1962 إلى الجزائر احتل مكانة مرموقة والتحم بحركات التحرر الافريقية التي استقطبت الجزائر المستقلة وقتها سياداتها..
أما في تونس فقد اختار طوبال الوقوف إلى جانب الزعيم صالح بن يوسف وضد خيارات بورقيبة.. وقد واكب أحداث الصراع اليوسفي البورقيبي من القاهرة حيث كان يمثل الحزب الحر الدستوري التونسي في مكتب تحرير المغرب العربي وقد أقدم بهذه الصفة على اتخاذ مواقف يذكرها له التاريخ.. فقد كانت له مواقف عربية واضحة.
وذكر أن طوبال رجل آمن بالوحدة المغاربية والعربية والافريقية وأن مواقفه تعكس هذه القناعة السياسية.. ونظرا لأهمية ما ورد في المنتدى تتولى «الصباح» موافاتكم بتفاصيله في حلقتين تطالعون أولها في هذا العدد.
شهادة الشابي
تحدث الدكتور المنصف الشابي عن المناضل إبراهيم طوبال وقال إنه لم يلتق في حياته برجل في مستوى تلك العظمة..
فكيف وصل شاب في مثل سن طوبال وبعد أن دخل المعركة إلى تلك القمة من الاشعاع؟ وأجاب الشابي أن طوبال كان يتميز بمواصفات لا يتميز بها غيره وأبرزها قدرته على التواصل مع الناس.
وبين الشابي في شهادته أن طوبال هو من مواليد سنة 1924 وكان يدرس في مدرسة ابتدائية في المهدية وقد نشأ في عائلة بورجوازية لها عدة ممتلكات وتتمتع بمكانة كبرى في المهدية.
وبعد الابتدائية دخل المدرسة الصادقية.. وعند مقدمه إلى الصادقية اشتم النضالات السياسية التي بدأت تتأجج بعد بعث الحزب الحر الدستوري فقد كانت الاوضاع مناسبة لزرع الروح الوطنية عند أي شاب ومنهم طوبال الذي اكتشف فيه أساتذته بالصادقية هذا الحس الوطني لذلك كانوا يؤطرونه ويعتمدون عليه في نقل المعلومات بين عناصر الحزب رغم أن عمره لا يتجاوز 14 سنة. ومن خلال اتصالاته بالدستوريين فهم طوبال أنه لا حل للاستعمار الفرنسي إلا بالمقاومة والقوة.
وأضاف الدكتور الشابي: "أما الصفحة الثانية من صفحات حياة طوبال والتي حددت مساره فهي فترة اندلاع الحرب العالمية الثانية وانكسار الجيوش الفرنسية أمام الجيش الالماني الامر الذي بعث على الاعتقاد بأن ساعة الحرية قد دقت.. وهو شعور طبيعي لان المغلوب على أمره عندما يرى الغالب ينكسر يطمع بشكل طبيعي في نيل نصيبه من الحرية.
وقد اقتنع طوبال وقتها بأن هناك إمكانية جدية لتخليص تونس من الاستعمار الفرنسي مثله مثل العديد من الدستوريين الذين اعتبروا الخلاص على يد المحور.
ومن بين الاشياء التي كان يقوم بها طوبال تنظيم مظاهرات للتنديد بالاستعمار الفرنسي وقيل إن طوبال كان نازيا.. وهو غير صحيح فقد كان رجلا وطنيا ولكنه استنجد بالمحور من أجل الاستقلال.. ولكن للاسف رجعت فرنسا بعد الحرب بقوة ولاحقت المناضلين الذين ساندوا المحور وأسقطت المنصف باي.. وعلقت صور طوبال في عدة أماكن للقبض عليه حيا أو ميتا وكان عمره وقتها 19 سنة فذهب من المهدية إلى رأس الجبل سيرا على الاقدام هروبا من الملاحقين له وهناك اختفى في إحدى الضيعات الفلاحية ومارس العمل فيها لضمان لقمة العيش وكان يشتغل في إسطبل ماشية وتواصل به هذا الحال ثلاث سنوات إلى سنة 1946 وبعدها قرر مغادرة تونس لانه رأى أن هناك مجالا للتحرك سياسيا خارج البلاد وسار على القدمين أكثر من شهر في اتجاه ليبيا ودخل ليبيا بطريقة غير قانونية وهناك تمكن من الحصول على وثائق تمكنه من الدخول إلى مصر سنة 1947 وكان اتحاد المغرب العربي في بداية تشكله وكان بورقيبة وقتها في مصر مع عدة قيادات دستورية مثل الدكتور الحبيب ثامر وغيره.. وطلب منه بورقيبة أن يشتغل في مكتب المغرب العربي ولكن اقتصر عمله على قص المقالات الصحفية وتصفيفها..
قدرة على التواصل
قال الشابي: "بما أن طوبال كان يتميز بالقدرة على التواصل فقد كون شبكة من العلاقات والصداقات مع السياسيين والمثقفين والادباء والصحفيين وتعرف على رموز العمل المغاربي وعلى رأسهم علال الفاسي. ولما عاد بورقيبة عام 1949 إلى تونس تحسن موقع طوبال في المكتب العربي وأصبح دوره أرقى ولكنه ليس دورا قياديا.. واحتل بعدها مرتبة أعلى في سلم الحزب الدستوري خارج تونس سنة 1952 فقد التقى مع صالح بن يوسف وأصبحوا أصدقاء.. بعد أن اختار بورقيبة التفاوض حول الاستقلال الداخلي.. ولما دخل بن يوسف القاهرة استقبله طوبال مع قادة الحزب وكان بن يوسف يثق ثقة كبيرة في طوبال واعتبره رجلا يمكن الاعتماد عليه في مجال الاتصالات والاعلام وفي كل ما تحتاجه الحركة التونسية في المشرق العربي من دعم إعلامي"..
وذكر الشابي أن طوبال كان له بعدا عربيا ولم يكن يفكر تونسيا بمعنى ضيق بل يفكر في تونس من حيث الانتماء للمغرب العربي وللامة العربية.
وبين أن مكانة طوبال منذ سنة 1954 أصبحت أفضل وأصبح أكثر قربا من صالح بن يوسف كما اعتبره قادة الثورة الجزائرية والفلسطينية مرجعا.. لانه من القلائل الذين كانوا يحضرون اجتماعات القادة الجزائريين واجتماعات القادة الفلسطينيين وهو ما جعله في أكتوبر 1955 يرشح لقيادة مكتب المغرب العربي في القاهرة وذلك بعد اجتماع الديوان السياسي واتخاذه قرارا بطرد صالح بن يوسف من الحزب ومن الامانة العامة.. وتم اجتماع في القاهرة لاختيار قيادة مكتب القاهرة وصدر بيان بطرد بورقيبة ومن لف لفهم من مكتب المغرب العربي..
وكان طوبال ينصح صالح بن يوسف باستمرار بعدم السفر من القاهرة وقد طلب من السلطات المصرية ألا تمكنه من جواز سفر لضمان أمنه لكن مصر لم تمتثل لدعوته رغبة في عدم دخول متاهات..
وعندما توفي صالح بن يوسف يوم 12أوت 1961 في ألمانيا كان طوبال أول المسرعين إلى فرنكفورت وقد أعاد له جثمانه إلى القاهرة وكان المخاطب للسلطات الالمانية والمصرية في هذه المسألة..
وكان طوبال على حد تعبير الشابي ورغم تشعب علاقاته لا يخضع لاي جهاز من الاجهزة ولم يكن عميلا لاحد كما قيل عنه وأشيع.. فقد كانت له علاقات وطيدة مع الجزائر ولكنه لم يكن جزائريا..
وبين أن هناك من يعتقد أن طوبال لم يعد إلى تونس إلا سنة 1990 ولكنه في الحقيقة دخل تونس في جانفي 1956 ليلة هروب صالح بن يوسف منها ولما وصل المطار لم يجد من يستقبله احتار في أمره وتسلل خارج المطار واطلع على الصحف وفهم الامر وذهب يومها وتحديدا 26 جانفي إلى منزل صديق بحمام الانف ثم غادر تونس نحو ليبيا خفية..
المحاولة الانقلابية
تحدث الدكتور الشابي عن المحاولة الانقلابية لسنة 1962 وبين أن هناك من سافر إلى الجزائر وطلب من طوبال مقابلته على الحدود دون دخول التراب الجزائري ودعاه أن يوفر له مبلغا قدره 25 ألف دينار لفائدة المؤامرة.. فدعاه إلى انتظاره هناك وفي نفس اليوم توجه طوبال إلى القاهرة وهناك قابل جمال عبد الناصر وحصل على المبلغ المطلوب وعاد في نفس الطائرة إلى الجزائر ومكن الرجل الذي ينتظره على الحدود من ذلك المبلغ المالي..
وبين الدكتور الشابي أنه تعرف على طوبال في الجزائر بعد الهروب من تونس وذكر أنه رغب في اللجوء إلى الجزائر ولكن كانت علاقات تونس بالجزائر وقتها طيبة فتم سجنه 4 أشهر ونصف وبعد خروجه ذهب إلى جلول ملائكة وكان هذا الرجل حاميا للاجئين.. وهناك تم الاتصال بطوبال الذي ساعده كثيرا.. ومنذ تلك الفترة أصبح الشابي على علاقة كبيرة مع طوبال وبعدها التحق به مصطفى الزيتوني وغيره من الفارين من تونس فقد كان جميعهم يقصدون دار طوبال الذي احتضنهم على غرار خميس الشماري ورشاد الشابي ومسعود الشابي وغيرهم كما كان يتوسط للطلبة الذين يرغبون في التسجيل في الجامعة الجزائرية. وقال الشابي "أجيال من التونسيين من محامين وأطباء وقضاة توسط لهم طوبال في الدراسة لانه كان معروفا جدا في الجزائر".
وأضاف "كان بيت طوبال يغص بالمناضلين من جميع أنحاء العالم فقد كان يجتمع بالزعماء الاثيوبيين والانقوليين وغيرهم من الافارقة.. كما كان يستقبل عديد الزعماء العرب على غرار ابو اياد وياسر عرفات ونايف حوامة وغيرهم كثيرون وكانت زوجته في منتهى الكرم.. وكان بومدين يخشى طوبال لان كل الاجتماعات كانت تتم في منزله"..
وذكر أن طوبال مكن الثورة الفلسطينية من دعم كبير ومن الاسلحة وقد كان محامي الثورة لدى معظم الدول العربية. وبين أنه لم يوجد في الصف الفلسطيني أعداء مثل أبو نضال وأبو عمار فقد سعى كل منهما للقضاء على الاخر وقد أرسل طوبال الشابي وعمره وقتها 30 سنة فقط إلى فلسطين وذلك لتقريب وجهات النظر بين الرجلين.. وقد استطاع طوبال خلال مؤتمر فلسطيني أقيم في الجزائر جمع عرفات وأبو نضال في بيته لاول مرة.
سعيدة بوهلال
(يتبع)
التحرير
من هو صالح بن يوسف :
نشأته وبداياته
ولد بميدون بجربة في 11 أكتوبر 1907.في وسط على قدر كبير من الثراء تعلم مبادئ القراءة و الكتابة في كتاب القرية (جامع حاضر باش) و لما بلغ الثامنة من عمره ارسله جده إلى العاصمة ليتعلم في المدارس العصرية فتحصل على الشهادة الابتدائية في مدرسة نهج التريبينال ثم التحق بمعهد كارنو و بما انه لم يكن للغة العربية نصيب هام في ذلك المعهد انتدب له والده أحد شيوخ الزيتونة المتضلعين في اللغة فتكون على يده. و كان في الان نفسه يتابع الدروس الليلية في مدرسة العطارين فنال من تلك المدرسة المؤهل العربي ثم نال الديبلوم العالي العربي ومن معهد كارنو الباكلوريا سنة 1930.
التحق بفرنسا لمواصلة تعليمه في السربون فحصل على الاجازة في الحقوق و العلوم السياسية سنة 1933. وعاد إلى تونس في صائفة 1934 ليفتح مكتب محاماة جعله مقرا لنشاطه الوطني والتحق مباشرة بصفوف الحزب الحر الدستوري الجديد واحتل فيه المراتب الاولى فكان يحضر اجتماعات الديوان السياسي والهيئة السياسية دون ان يكون عضوا فيهما.
معارضته الإستقلال الداخلي
كان عام 1954 عاماً أسود بالنسبة للامبراطورية الفرنسية. فقد مني جيشها بهزيمة ثقيلة في معركة ديان بيان فو الشهيرة في فيتنام أو الهند الصينية، كما كانت تسمى في ذلك الوقت. وقد استقبلت الشعوب الراضخة للهيمنة الاستعمارية الفرنسية هذا الأمر بدهشة كبيرة ممزوجة بالأمل، إذ انه بدا لها أنها قادرة هي أيضا على الانتصار على تلك القوة الغاشمة التي ظلت تنكل بها على مدى عقود طويلة. وفي 18 يونيو (حزيران) 1954، أطاحت الجمعية الوطنية الفرنسية حكومة لانيال وكلفت بيار منداس فرانس إجراء مفاوضات لإحلال السلام في الهند الصينية. وقد استقبل بورقيبة الذي كان آنذاك في المنفى هذه التطورات الجديدة بنوع من الانشراح والابتهاج، اذ انه كان يرتبط بعلاقات ودية برئيس الوزراء الفرنسي الجديد، وكان يثق في «صدقه ونزاهته» حسب تعبيره. وفي 30 يوليو (تموز) من العام المذكور، صادق مجلس الوزراء الفرنسي على مبدأ منح البلاد التونسية الاستقلال الداخلي. وفي اليوم التالي تحول بيار منداس فرانس إلى قرطاج مصحوبا بالماريشال جوان وبالسيد كريستيان فوشي الوزير المكلف بالشؤون التونسية والمغربية والمشهور بموالاته للجنرال ديجول، ليعلن أمام محمد الأمين باي عن نية فرنسا منح تونس استقلالها الداخلي قائلا: «إن درجة التطور التي بلغها الشعب التونسي والتي يحق لنا أن نبتهج بها، لا سيّما وقد ساهمنا كثيراً في ذلك، وكذلك قيمة نخبته اللافتة للنظر، تبرر قيام ذلك الشعب بإدارة شؤونه بنفسه. وبناء على ذلك فإننا مستعدون لإحالة الممارسة الداخلية للسيادة إلى شخصيات ومؤسسات تونسية».
وبناء على هذا التصريح، تكونت وزارة كلفت بقيادة المفاوضات وذلك يوم 8 أغسطس 1954، وقد ترأس هذه الوزارة السيد الطاهر بن عمار، وهو أحد أعيان العاصمة ومعروف باعتداله وبمواقفه الوطنية الشجاعة. وقد تمّ ذلك بموافقة من فرنسا ومن الحزب الحر الدستوري التونسي الذي كان يقود المعركة من أجل استقلال تونس منذ العشرينات. ومن «شانتيسي» في فرنسا، حيث كان هناك، سارع بورقيبة بتأييد المفاوضات بين فرنسا وتونس من أجل الاستقلال الداخلي طالبا من المقاومين المسلحين الذين كانوا يسمون آنذاك ب «الفلاقة» بالنزول من الجبال، وتسليم أسلحتهم. وبالرغم من أن اليمين الفرنسي تمكن من اسقاط حكومة السيد بيار منداس فرانس متهما إياها بالتخلي عن شمال أفريقيا بعد التفويت في الهند الصينية، فإن المفاوضات الفرنسية التونسية تواصلت بفضل السيد ادجار فور، رئيس الحكومة الفرنسية الجديد، الذي حرص على مقابلة بورقيبة في 21 أبريل (نيسان) 1955، ممهداً بذلك لإمضاء الاتفاقيات الفرنسية التونسية في 5 يونيو 1955. وقد نصّت تلك الاتفاقيات على استرجاع الدولة التونسية لجميع صلاحيات سيادتها الداخلية، غير أنها أبقت لفرنسا امتيازات كبيرة أمنيّة وعسكرية وسياسية. واستبشارا بهذه الاتفاقيات، خصّ الشعب التونسي الزعيم بورقيبة عند عودته إلى تونس يوم فاتح جوان/ حزيران من العام المذكور باستقبال جماهيري لم يسبق له مثيل، إذ حمل على الأعناق مسافات طويلة، ورافقته الجماهير الهاتفة بحياته من ميناء حلق الوادي حتى بيته بساحة «معقل الزعيم». اما الزعيم صالح بن يوسف الموجود آنذاك بسويسرا والذي كان أميناً عاماً للحزب الحر الدستوري، فقد عبّر عن معارضته التامة لاتفاقيات الاستقلال الداخلي متهما بورقيبة ب «الخيانة الوطنية»، وحاثّا المقاومين على مواصلة الكفاح المسلح من أجل الحصول على الاستقلال التام لا بالنسبة لتونس فحسب، وإنما لجميع البلدان المغاربية. وبالرغم من أن عدة شخصيات وطنية بينها السيد المنجي سليم الذي كان يقود آنذاك المفاوضات الفرنسية التونسية في باريس، كانت قد اتصلت بالزعيم صالح بن يوسف لإقناعه بضرورة التراجع عن موقفه ذاك، غير أنه رفض ذلك رفضاً قاطعاً مواصلاً نقده اللاذع لبورقيبة.
الصدام مع بورقيبة
ولا بدّ من الإشارة إلى أن موقف صالح بن يوسف لاقى في البداية تجاوباً عند الكثيرين، خصوصاً أن الاتفاقيات كانت تنصّ على ضرورة تقيّد تونس بمعاهدة باردو التي تمّ بموجبها دخول الاستعمار إلى البلاد، كما أنها تمنح فرنسا سلطة الإشراف على الأمن الجوي والبحري، وتخوّل لها مواصلة نفوذها وسلطتها على المؤسسات الأمنية. وقد صرح بعض جماعة الحزب القديم الذي كان يتزعمه الشيخ عبد العزيز الثعالبي بأن «الاتفاقيات تمثل مؤامرة استعمارية جديدة».
وداخل الحزب الحر الدستوري نفسه، ارتفعت أصوات للتنديد بالاتفاقيات، معبرة بذلك عن مساندتها لصالح بن يوسف. وقد زعزع الخلاف بين الزعيمين الكبيرين المجموعات الوطنية الأخرى، مثل اتحاد النقابات واتحاد الطلبة باثاً في صفوفها الصراعات والانقسامات. وكان واضحاً، ان البلاد مقبلة على تطورات خطيرة قد تقوّض تلك الفرحة العارمة التي هزّت الشعب التونسي عند إعلان فرنسا عن قبولها منح تونس استقلالها الداخلي.
وفي 13 سبتمبر 1955، عاد صالح بن يوسف إلى تونس، فخصّ باستقبال جماهيري كبير، وكان بورقيبة في مقدمة مستقبليه. وعندما شاهدتهما الجماهير وهما يسيران جنباً إلى جنب، ازدادت حماساً وفرحاً، ذلك أنها اعتقدت أن الزعيمين تصالحا وان جميع الخلافات القائمة بينهما قد سويت. وقد ازداد اقتناعها بذلك لما أطلّ الزعيمان من شرفة بيت صالح بن يوسف للرد على تحياتها وهتافاتها. ثم خطب صالح بن يوسف مركزاً على أن الاتفاقيات منقوصة وأنها تمثل خطراً كبيراً على «استقلالنا وحريتنا». وأجابه بورقيبة بأن هذه الاتفاقيات إيجابية لأنها تخلّص تونس من الإدارة الاستعمارية، غير أنها لا توقف ولن توقف مسيرة تونس نحو استقلالها التام. وهنا بدا واضحاً للجميع أن كل واحد من الزعيمين متمسك بموقفه وان الخلافات لا تزال قائمة بينهما. وعندئذ انطفأت الفرحة في قلوب الجماهير المتراصة فانسحبت حزينة.
وفي يوم 7 أكتوبر (تشرين الأول)، ألقى الزعيم صالح بن يوسف خطاباً حماسياً أمام جامع الزيتونة أعلن فيه من جديد رفضه القاطع لاتفاقيات الاستقلال الداخلي، محرّضاً على ضرورة مواصلة الكفاح المسلح من أجل الحصول على الاستقلال التام ودعم نضال الشعب الجزائري والمغربي للحصول على استقلالهما. وفي الأيام التالية، واصل صالح بن يوسف حملته ضد بورقيبة، محاولاً تأليب الرأي العام ضده، متهما إياه بالكفر وبأنه «عميل للغرب وعدو للعروبة والإسلام». ورغم ذلك، تواصلت المحاولات لإصلاح ذات البين بين الزعيمين، لكن دون أن يفضي ذلك إلى أية نتيجة تذكر. وفي 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 1955، عقد الحزب الحر الدستوري مؤتمره العام في مدينة صفاقس عاصمة الجنوب التونسي وحصل بورقيبة على تأييد واضح وصريح من قيادة اتحاد النقابات بزعامة الحبيب عاشور وأحمد بن صالح. وفي نهاية المؤتمر المذكور، اتخذ أنصار بورقيبة قراراً يقضي بطرد صالح بن يوسف من الحزب، غير أن هذا الأخير سارع بتكوين أمانة عامة رافضاً القرار المذكور. وهكذا باتت البلاد بأسرها على حافة حرب أهلية مدمرة.
المنفى
في 28 يناير (كانون الثاني) 1956، اصدر الطيب المهيري الذي كان آنذاك وزيرا للداخلية أمراً باعتقال البعض من أنصار صالح بن يوسف الذي تمكن من أن يتجاوز الحدود متوجها إلى طرابلس ومنها إلى القاهرة. ويبدو أن السلطات التونسية كانت ترغب في خروجه من البلاد، إذ ان شرطة المرور أوقفت سيارته قرب صفاقس، غير أن أمراً جاءها من العاصمة يقضي بتركها تمر. وقد التحق الطاهر الأسود وهو أحد قادة الحركة الوطنية المسلحة بصالح بن يوسف في القاهرة. ومعاً شرعا يخططان للقيام بعمليات عسكرية في تونس لزعزعة النظام. أما أنصار صالح بن يوسف في الداخل فقد دبّروا العديد من العمليات لاغتيال بورقيبة، غير أن جميعها منيت بالفشل. وقد ردّ النظام التونسي الجديد على هذه العمليات بقسوة شديدة. وفي بيت قديم ب «صباط الظلام» (حذاء الظلام)، بنهج الباشا، بقلب المدينة العتيقة بالعاصمة، اخضع العديد من أنصار صالح بن يوسف إلى عمليات تعذيب وحشية قضى البعض منهم بسببها.
وقد ازدادت مواقف بورقيبة صلابة عندما قبلت فرنسا منح تونس استقلالها التام وذلك يوم 20 مارس (آذار) 1956، أي عقب مضيّ 9 شهور فقط على امضاء اتفاقيات الاستقلال الداخلي. ومن المؤكد أن وضع المنطقة برمّتها كان عاملاً حاسماً في ذلك، فقد كانت نيّة فرنسا هي الانفراد بالجزائر، حيث كانت حرب التحرير الشعبية على أشدها هناك. وكانت تعلم جيدا أنه يصعب عليها مواجهة البلدان المغاربية مجتمعة، لذا عجلت بمنح المغرب ثم تونس استقلالهما، مانحة بذلك بورقيبة فرصة تحقيق انتصار سياسي آخر خوّل له شرعية قيادة البلاد.
ورغم أن صالح بن يوسف واصل حملته الدعائية ضد بورقيبة انطلاقا من القاهرة ومن عدة أماكن أخرى، فإن المساعي ظلت مستمرة لعقد مصالحة بينه وبين بورقيبة الذي طلب من السلطات السويسرية مطلع عام 1961، ترتيب لقاء بينه وبين خصمه، وقد وافق صالح بن يوسف على هذا اللقاء، غير أنه اشترط أن يكون مصحوبا برجال من الأمن السويسري، الشيء الذي أغضب بورقيبة كثيراً. وفي النهاية تمّ اللقاء بين الزعيمين في أحد الفنادق بزيوريخ بحضور وسيلة زوجة بورقيبة وسكرتيره الخاص علالة العويتي وبشير زرق العيون وهو من جزيرة جربة مثل صالح بن يوسف وبه تربطه علاقة قرابة قوية وتوفيق الترجمان سفير تونس بسويسرا وزوج ابنة وسيلة وكان ذلك في شهر فبراير (شباط) 1961. وحسب المعلومات المتوفرة، فإن اللقاء لم يعد بطريقة جيدة، وغلب عليه منذ البداية التشنج والانفعال. فقد مدّ بورقيبة يده لمصافحة صالح بن يوسف غير أن هذا الأخير رفض ذلك. مع ذلك تجاوز بورقيبة هذه الإهانة وخاطب خصمه قائلا: «إنني احترمك كثيراً وأريد أن نتعانق وأن ننتهي من خلافاتنا التي لم يعد لها في الواقع سبب يذكر، خصوصاً وقد أحرزنا على استقلالنا، إذن فلنضطلع بهذه المهمة معاً، أما الباقي فقد كنت أنا على حق، وكنت أنت مخطئاً، ذلك لأن الاتفاقيات الفرنسية التونسية لم تكن خطوة إلى الوراء، بل كانت خطوة إلى الأمام». وغاضبا ردّ صالح بن يوسف قائلا: «ليس صحيحاً، وما زلت اعتبر الاتفاقيات خطوة إلى الوراء، والاستقلال الصوري الذي تحدثني عنه ليس إلا كارثة على تونس وعلى الثورة الجزائرية التي أعلم أنك تتآمر عليها». ورد النقاش يحتد بين الزعيمين إلى أن بلغ التوتر درجة قصوى وانقلب اللقاء إلى صياح وتبادل للشتائم والكلمات النابية. وأخيراً اضطرت الشرطة السويسرية للتدخل مخرجة صالح بن يوسف من صالون الفندق.
وتؤكد بعض المعلومات، ان الرئيس بورقيبة أمضى الليلة وهو في حالة استياء وغضب شديدين وانه لم يذق طعم النوم. وقد يكون تفوّه بكلمات شجعت الذين حضروا اللقاء على الشروع في إعداد خطة لتصفية صالح بن يوسف. ويقول بعض من المقربين منه، إن بورقيبة لم يعط أمراً مباشراً بقتل خصمه، غير أنه سكت عن ذلك لما قضي الأمر، بل ومنح أوسمة في احتفال رسمي لمن دبّروا عملية الاغتيال تلك، وكان ذلك خطأ فادحاً من جانبه، خصوصا أنه عرف طوال حياته بنبذه للعنف والدم، عكس العديد من زعماء العالم الثالث الآخرين.
الإغتيال
والشيء المؤكد أن من دبروا مؤامرة الاغتيال اختاروا الوقت المناسب لها. ففي مطلع صيف 1961، بدأت تونس تعدّ نفسها لخوض معركة الجلاء عن بنزرت، وبفضل ذلك تمكن بورقيبة من كسب تأييد واسع في الداخل والخارج، من ذلك تأييد الرئيس المصري جمال عبد الناصر، الذي كان يحتضن صالح بن يوسف ويدعمه مادياً ومعنوياً. وبما أن الرأي العام التونسي والعربي وحتى العالمي كان منشغلاً بهذه المعركة الجديدة بين تونس وفرنسا، فإن مدبري مؤامرة اغتيال صالح بن يوسف سارعوا بتنفيذها بعد أن أعدوا خطة محكمة لذلك. ففي 2 يونيو 1961، غادر الزعيم صالح بن يوسف القاهرة مع زوجته متوجها إلى ألمانيا قصد عرض نفسه على طبيب خاص، وبعد ذلك بحوالي شهرين، وتحديدا في 11 أغسطس، كان بن يوسف يتهيأ للسفر إلى كوناكري لحضور مؤتمر الحزب الديمقراطي الغيني بدعوة من الرئيس أحمد سيكو توري. وفي ذلك اليوم، اتصل به ابن أخت قريبه، البشير زرق العيون، الذي كان يعيش في ألمانيا طالباً منه بإلحاح شديد الالتقاء بخاله «أعني البشير زرق العيون» بهدف إعداد لقاء جديد بينه وبين بورقيبة. وقد وافق الزعيم صالح بن يوسف على ذلك اللقاء الذي اتفق على أن يتم في الساعة السادسة مساء في فندق «رويال» بمدينة فرانكفورت الألمانية.
وصل الزعيم صالح بن يوسف إلى الفندق المذكور في الموعد المحدد، وكان أول شيء لفت نظره هو أن ليس هناك صالون، لذا طلب من زوجته أن تنتظره في مقهى مجاور مؤكداً لها أنه لن يتأخر أكثر من نصف ساعة. بعدها صعد إلى غرفة ابن أخت البشير زرق العيون، وعند وصوله إليها تبين له أن البشير زرق العيون ليس موجوداً، فلما استفسر عن سبب ذلك، ردّ عليه ابن الأخت بأن خاله لن يتأخر طويلاً وأنه في الطريق إلى الفندق. فلما جلس الزعيم صالح بن يوسف على المقعد، خرج له قاتلان من غرفة الحمام التي كانت خلفه ليردياه قتيلاً بكاتم الصوت.
مصادر
"ظروف وملابسات تصفية الزعيم التونسي صالح بن يوسف بعد مرور أربعين سنة على اغتياله في فرانكفورت"، مقال لحسونة المصباحي نشر في جريدة الشرق الأوسط في 29 جويلية 2001.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.