لجنة التحقيق في حادثة عمدون تستنكر التعامل السلبي للسلطتين التنفيذية والقضائية مع أعمالها    المحاسبة والجباية اختصاصان مرتبطان ومتداخلان بصفة كبيرة    نسبة التضخّم في تونس انخفضت نسبيا    كرة السلّة .. نتائج قرعة الدور التمهيدي الثالث للكأس    الشاعر لزهر الضاوي يبدع في رثاء لينا بن مهنى    دار الضيافة ..إنطلاق المشاورات حول الوثيقة المرجعية للبرنامج الحكومي    رضوان المصمودي ل”الشاهد”: النهضة لم تعد تثق في بعض الأطراف بعد تجربة حكومة الحبيب الجملي    غريب بالمنستير: سرق سيّارة ''عرفه'' وحاول بيعها عبر ''الفيسبوك''    الزميل بديع بن نصر يغادرنا    إدراج الأسهم الجديدة لأوفيس بلاست ببورصة تونس ابتداء من الغد 29 جانفي 2020    أحكام تتراوح بين عدم سماع الدعوى وسنة سجنا في قضيّة الإعتداء على وسام بوليفة    تفاصيل القبض على شخصين من أجل ترويج المخدرات في المروج…    ضحيّة ''براكاج محلّ الحلاقة'' تكشف التفاصيل: ''خبيّت الخاتم في فمّي حطلي سكّينة في وجهي''    انطلاق استغلال عدد من المشاريع الجديدة بمستشفى الرابطة    عبد الرزّاق الشابي: “علاء انتزع مني عندي ما نقلّك وتسبّب لي في هذه الحالة”    فتح باب الترشحات للحصول على 20 منحة دراسية بكندا    في قرطاج : القبض على مجرم خطير استهدف المواطنين بالبراكاجات    شاهد.. مسلسل كرتوني تنبأ بمقتل كوبي براينت بنفس الطريقة    يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    فيديو: في هذه الأغنية الشبابية...لطيفة العرفاوي تقترب من الراب    ''فيروس كورونا'' يصل إلى ألمانيا    تونسي مقيم في الصين: "اعيش الرعب هنا والناس تتساقط مثل الذباب"    » سوبال » تعيد تموقعها وتغيّر هويتها البصرية    توقعات علماء الطب بشأن وباء فيروس ''كورونا'' الجديد    الجزائر: سقوط طائرة عسكرية ومقتل طاقمها    دورة استراليا المفتوحة.. الأمريكية كينين تنهي مغامرة أنس جابر    سوسة.. تعرض شاب إلى براكاج    النجم يدعم صفوفه بمهاجم نصر حسين داي    مستقبل سليمان .. أسبوع الحسم في الإنتدابات    ألمانيا تسجل أول إصابة بفيروس كورونا    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 28 جانفي 2020    تحطم طائرة عسكرية أمريكية في أفغانستان وطالبان تعلن مسؤوليتها    وفاة امرأة في مسابقة لتناول الحلوى    رئيس الجمهورية يعزى عائلة الفقيدة لينا بن مهنى    برنامج أبرز المباريات الوديّة للأندية التونسية خلال الأسبوع الجاري    حدث اليوم..وسط ترقّب فلسطيني رسمي وتأهب شعبي..اليوم ترامب يكشف «صفقة القرن»    أمير قطر يعيّن رئيسا جديدا للوزراء    عملية سلب باستعمال القوة لتلاميذ إعدادية خزندار.. الداخلية تُكذّب    في حملات للشرطة البلدية.. إيقافات وحجز وتحرير محاضر    عروض اليوم    اختتام مهرجان الحائك بالقيروان ..أسماء المجبري تفوز بلقب ملكة جمال الحائك    المسرحية السورية هنادة الصباغ ل«الشروق»...المسرح السوري لم يتوقف.... وانبهرت بتجربة مدنين    خلال كامل السنة المنقضية..صادرات تونس تنخفض كميا    زياد الجزيري لشكري الواعر : "تيتروات الترجي فيهم وعليهم.. وحتى حدّ ما ينجم يوقّفني" (فيديو)    رغم شحّ الامطار.تقدم الاستعدادات للموسم الزراعات الكبرى للموسم الجديد    أداء البنك التونسي للتضامن خلال سنة 2019..نتائج متميزة والمرأة في صدارة التمويلات    شاهد شوارع ومستشفيات ووهان الصينية بعد تفشي الوباء بها    طقس الثلاثاء 28 جانفي 2020    يتقدمهم ميسي ورونالدو وصلاح...نجوم كرة القدم ينعون كوبي براينت    أمطار البرازيل تقتل 54 شخصا.. ونزوح 30 ألفا    "كورونا" يقضي على 106 أشخاص في الصين وعدد المصابين يرتفع    أفرأيتم…..الدّرس العظيم …محمد الحبيب السلامي    ''كلمات مؤثرة لحمة الهمامي في رثاء لينا بن مهني ''نامي فلا نامت أعين الجبناء    بالفيديو..''عبد الرزاق الشابي: ''تمنيت علاء ما ياخذش مني عندي مانقلك باش مانقعدش هكا    سليانة: مساعي لتركيز نواة لديوان الزيت    نوفل سلامة يكتب لكم : تقديم كتاب سيرة محمد ونشأة الاسلام في الاستشراق الفرنسي المعاصر    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم السبت 25 جانفي 2020    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توقف واقرأ هذه الكلمات من مقال الحمدي
نشر في الحوار نت يوم 28 - 10 - 2009

هذا المقال ليس ردّا على مقال الحمدي فقد تولّى الرّدّ باستقصاء الشيخ الزمزمي بارك الله فيه ولكنّه كشف للدّسّ الموجود بين ثناياه وبين السّطور؟
(أفكار عن العودة والتسامح ) العودة وردت هذه الكلمة عدّة مرّات وطبعا يقصد بها العودة إلى تونس وقد استبدلها مرّتان بكلمة الرّحلة والمعنيان مختلفان ولا داعي للدخول في جدال ولكن الله أنطق الحمدي بالحق فهي رحلة ؟؟ فعلام التطبيل إذا ؟؟ هل يمكن لمثلك أن يرجع إلى تونس ويمارس أنشطته الدعويّة بكلّ حرّيّة ؟؟ كما يمارسها الآن ببلاد الغرب ؟؟ (التسامح) هذه اللفظة لاكتها أفواه سحرة بن علي لتبرير الظلم والقهر والتعذيب .. لأنه برأيهم لا تسامح مع دعاة التّشدّد ؟؟
العام الماضي بمناسبة عيد الإضحى ألقى الإمام خطبة عن الإسلام وبن علي يسمع تحدّث فيها عن التسامح وكان الإمام نسي أنّ بن علي قبلها بأيّام أرجع الصادق شورو للسّجن ؟؟
يا سيد حمدي أنا مسامح وجّه كلامك هذا للحسود اللدود الحقود؟؟
( غلّبت رأي التجاوب مع طلب إجراء الحوار ليس بهدف الإشادة بجهة ما ) هل أنت متأكّد أنّ حوارك السّابق ومقالك الحالي خليين من المدح والثّناء لبن علي ؟؟؟؟ (العهدة المقبلة لسيادة الرّئيس زين ...,الحجاب الإسلامي في أبهى حلله , المساجد ممتلئة..) (وإزالة ما علق بهذا الملف : العودة: من أفكار تبين لي أن أغلبها محض تخيّلات ونظريّات أبدعها خيال بعضه غربي وبعضه الآخر مرضي أفرزته طموحات السياسيين التي لا يقدر على مجاراتها أمثالي من عامة الناس ) المعارضين للعودة في نظر الحمدي واهمون وهم إمّا عملاء لدول الغرب ينعقون خلفها بتشويههم وضع حقوق الإنسان في تونس أومرضى وطبعا مرضى نفسيّون ؟؟ أهكذا يوصف رفقاء الدرب وإخوتك لأنهم لا يشاطرونك الرّأي ؟؟
إمّا مجانين وإمّا عملاء ؟؟ أين الإحترام ؟؟ ولكن أخبرنا عن السنين العشرين الماضية التي لم تعد فيها لتونس هل كنت مجنونا أم عميلا ؟؟ وهل نصدّقك الآن ونكذّب قولك في ما سبق أم نكذّبك الآن ونصدّقك في ما مضى ؟؟؟؟
ثمّ هذه الأوهام أفرزتها طموحات سياسيين ؟؟؟ من هم ؟ أين يختبؤون ؟؟ أليس هذا منطق نظام بن علي استغلال الدين من أجل السياسة ؟؟ وأنت قست استغلال حق العودة من أجل السياسة ؟؟؟؟
وأنت الآن من عامة الناس لا تستطيع مجاراة هذه الطموحات ؟؟ فكيف جاريتها فيما سبق ؟؟ أم لم تكن حينها من عامة الناس؟؟ (ولقد فوجئت بكم التعليقات والذي فاجأني أكثر أنّ جلها لم يبرح متردم الجدالات الكلاسيكية القديمة التي يفتش أغلبها في باطن القول دون ظاهره عللت النفس بأن جزءا من أسباب تركيز بعض الإخوة على الخفي من القول دون ظاهره وتقديم سوء الظن على حسنه يعود إلى التربية القديمة تربية السرية )
اتهم الحمدي إخوة الأمس بالرجعية والتخلف بألفاظ الكلاسيكية والقديمة ؟؟
اتهم الحمدي إخوة الأمس بسوء الظن والإنغلاق (التربية القديمة تربية السرية
ما يقول الأخ في قول الرسول صلّى الله عليه وسلم (احذروا الناس بسوء الظّنّ) و (المؤمن كيس فطن) ؟؟ (إن شاء الله العهدة المقبلة لسيادة الرئيس زين العابدين بن علي ترسخ مفهوم فتح باب العودة للجميع) وزير العدل لدى حكومة رئيسك البشير التكاري أنكر أن يكون هناك منفيون تونسيون أوهناك مسألة اسمها حق العودة ؟؟ فعمّ تتحدّث يا هذا؟؟ عن مشكلة لا وجود لها ؟؟
(....... وتأمين لقمة عيش كريمة بدأت تعز على القادرين من الناس في هذه السنوات العجاف من عمر الأزمة المالية ) سبب الفقر في تونس ليس سوء التصرف ولا النهب المنظّم للمال العام ولا تردي أوضاع الشغالين وحقوقهم بل الأزمة المالية ؟؟ السنوات العجاف من الأزمة المالية ؟؟ صحّ النوم ؟ الأزمة المالية مضى عليها سنة ونيف لا سنوات ؟؟؟ ( مساحة التسامح التي مضى فيها الرئيس بن علي ) هل من عاقل يصدّق هذا ؟؟؟ لا تعليق ؟؟؟؟
(لقد كنت حذرت في الحوار من أنّ نزعة حاقدة يعزّ عليها أن يعود كلّ أبناء تونس إلى ربوع وطنهم ..) كلّ من عارض العودة الذّليلة الخانعة بلا شرف ولا مروءة ,عودة حقيرة لأناس, لإخوة سجنوا سابقا يعانون شظف العيش لا يجدون ما يأكلون نتجول أمامهم في رحلة بالسيارات ؟؟ تسميهم حاقدون ؟؟ أهذا هو التسامح الذي حدثك عنه بن علي ؟؟ تسمي إخوة الأمس حاقدون ؟؟؟؟
( .. أولى من التشكيك في إرادة التسامح التي أبداها الرئيس بن علي وصدقها العمل ) هذه الجملة أقحمت إقحاما إما من شرطة بن علي أوباقتراح منهم ؟؟ ولا تعليق ؟؟ كفى بالكلام أن يضحك من نفسه وقائله ؟؟؟
( ولو كان في التسامح والعودة تحقيق مقصد واحد من مقاصد الشرع ) يا هذا لقد نسيت سلّم ترتيب المقاصد والمصالح فالدين أولا ... وبعد فهذا المقال يرد على نفسه بنفسه وتناقضاته والمصيبة أنّ كاتب المقال ظهر لابسا جبة وعمامة ويحدثنا عن مقاصد الشرع يحسبنا بلهاء نصدّق هذه الترّهات ؟؟ إرادة
التسامح لدى بن علي صدقها العمل؟؟؟ ولولا خوف الإطالة لذكّرت بمخازي النظام الفاشي في تونس؟؟ولكن أقول للحمدي
عن بن علي لا يعجبنّك ما ترى من أناس ........ إنّ تحت الصّدور داءًا دويّا
العمري التونسي

ملاحظة من التحرير
وصلنا هذا المقال عقب نشر السيد عبد الحميد الحمدي مقاله ...لكن أسرة التحرير سهت عن نشره ، لذا ننشره اليوم بطلب من كاتبه مع الإعتذار عن التقصير غير المقصود .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.