توضيح من رئاسة الجمهورية حول المتورطين في قضايا فساد مالي    المصادقة على مشروع التفويض لرئيس الحكومة لإصدار المراسيم    وزارة الداخلية تضع رقما اخضر على ذمة المواطنين لطرح الاشكاليات    المنستير: تعزيز مسالك التوزيع و توفير مادتي السميد و الفارينة    ألمانيا: القبض على تونسي هاجم المارة بساطور في أوغسبورغ    القصرين: غدا نقل المصابين الستة بفيروس كورونا الى احد نزل المنستير    المدير الجهوي للصحة بسوسة : 3 حالات إصابة جديدة كشفتها تحاليل مخبر الأحياء الدقيقة بمستشفى فرحات حشّاد    محكمة سوسة 2 تفتح تحقيقا ضد صحفية التاسعة وبراءة لعلاء الشابي (متابعة)    الاحتفاظ ب4 أشخاص قدموا من المهدية لتحميل علب شاي مخترقين الحجر الصحي وحظر الجولان    وزيرة الشؤون الثقافية: الدورة القادمة لمهرجان قرطاج لن تكون دولية    تونس : رئيس الجمهورية يقرر تمتيع 1420 محكوما عليهم بالعفو الخاص    رئيس الحكومة يقرر عدم اسناد مقتطعات الوقود خلال كامل فترة الحجر الصحي الشامل    حمام سوسة: القبض على 3 أشخاص حاولوا سرقة مكتب بريد    سيدي بوزيد.. الإطاحة بمروج مخدرات    التأم عن بعد.. هذا ما تقرر في اجتماع مكتب البرلمان    امال الشاهد تكتب لكم : ياسي الفخفاخ رجع الخضرة والغلة تحت 2 دينارات الكيلو حكة الطماطم بوكيلو ماعادش تفوت 2 دينارات    القصرين.. تسليم اول رخصة بائع متجول لتزويد ارياف العيون بالمواد الغذائية    مبادرة "ملتزمون" / "البيات" ترجع أقساط قروض مارس المقتطعة إلى الحرفاء المعنيين.. وتقدم امتيازات لمن يفوق أجرهم الالف دينار    جربة.. حملة أمنية واسعة    ذئب منفرد كشف عن شبكة لصنع المتفجرات والأحزمة الناسفة تستعد لتنفيذ عمليات إرهابية في رمضان    سنهزمك ب"المقرونة أيتها "الكورونا"    جلسة عمل وزارية حول الإجراءات الاجتماعية    المنستير: دخول مخبر التحاليل الطبية حيز العمل.. و لا إصابات جديدة اليوم بكورونا    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    شيراز العتيري تعلن: مهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا…دون فنانين أجانب ولا عملة صعبة    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    صفاقس: حجز 50 طن من مشتقات الحبوب المدعومة وكميات كبيرة من الحليب والسكر    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    عجز الميزان التجاري بلغ 3،7 مليار دينار سنة 2019    جلسة عمل بوزارة التجارة من أجل إحكام توزيع مادة السميد    العقيد الراحل معمر القذافي حذر من مخطط حرب الفيروسات وقدم الحلول    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    في رسالة الى قيس سعيد : رئيس الصين يؤكد استعداد بلاده لمساعدة تونس في مكافحة كورونا    الجزائر: إرجاء ألعاب البحر المتوسط إلى 2022 بسبب كورونا    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح ل"الصباح نيوز"    لفظها البحر: العثور على جثّة ببنزرت    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    صفاقس : غضب بسبب تواصل غلق أسواق السّمك ورئيس البلدية يوضّح    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    كورونا يحبط الاتفاق السرى لتتويج ليفربول بالدوري    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    رئيس برشلونة يتحدّث عن ضم نيمار ولاوتارو في الميركاتو المقبل    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    حالة الطقس اليوم الثلاثاء    كورونا يتسبب بإقالة أول وزير صحة في دولة أوروبية    أول رئيس في العالم يتبرع براتبه الشهري كاملا لمدة 7 أشهر لدعم مواجهة كورونا    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    تفاعلا مع ظاهرة كورونا .. مجموعة من الاعمال التشكيلية للفنان محمد البعتي بعنوان كورونات    فيروس كورونا يتسبب بمشهد محزن في جنازة الفنان جورج سيدهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أول صورة لمايكل جاكسون على فراش الموت
نشر في الحوار نت يوم 28 - 09 - 2011

نشرت أول صورة لمايكل جاكسون على فراش الموت الثلاثاء في قاعة المحكمة حيث استمعت هيئة المحلفين إلى تسجيل صوتي مروّع لجاكسون المخدر وهو يبتلع الفاظه التي بالكاد بالكاد فُهمت.
وكانت الصورة والتسجيل جزءاً من الإفادة الافتتاحية للنيابة العامة خلال محاكمة الطبيب كونراد موراي المتهم بقتل ملك البوب عن غير عمد.
وكانت قد بدأت الثلاثاء محاكمة كونراد موراي الطبيب الشخصي لملك البوب الراحل مايكل جاكسون بتهمة القتل غير العمد، حيث أكد الادعاء أن الثقة التي أولاها نجم الغناء الأميركي في الطبيب كلفته حياته.
وقال محامي موراي، أد تشيرنوف، أنه لا يجوز إلقاء اللوم على موكّله بوفاة جاكسون، كون الأخير قام بتناول جرعات من المخدّر كفلت موته بسرعة قبل ان يتسنى له الوقت لإغماض عينيه.
وأشارت صحيفة "آي بي سي نيوز" الى ان نائب المدعي العام دايفيد والغرين عرض صورةً لجاكسون وهو يرقص في مركز ستايبلز قبل ليلة من تناوله جرعة زائدة من بروبوفول، ووضع والغرين تلك الصورة إلى جانب صورته ممدّ على فراش المستشفى وقد فارقته روحه.
وسأل والغرين: "ماذا حدث بين ذلك الوقت وبعد 12 ساعة تقريباً حين فارق جاكسون الحياة في 25 حزيران (يونيو) 2009؟" وأجاب قائلا": ستدركون من خلال الأدلة أن ما حدث في تلك الفترة هو ان افعال واهمال طبيب جاكسون الشخصي كونراد موراي، أدّت إلى موته السابق لأوانه وهو في الخمسين من عمره."
وأدلت هيئة المحلفين المكونة من سبعة رجال وخمسة نساء بالقسم للمحاكمة المتوقع ان تستمر خمسة أسابيع. وقال موراي إنه غير مذنب.
ومن المتوقع أن يؤكد محامو الدفاع عن موراي إن الكثير من الأطباء الآخرين وصفوا هذا العقار لجاكسون وأن موراي حاول منع الدواء عنه.
وأكد تقرير الطبيب الشرعي أن جاكسون توفي جراء جرعة زائدة عرضية من مخدر البروبوفول الذي يستخدم في المستشفيات واختلاطه مع أدوية أخرى، زعم موراي أنه أعطاها لجاكسون للتغلب على الأرق.

أدلّة ضد طبيب جاكسون
ويواجه موراي (58 عاماً) اتهاما بالتسبب في قتل ملك البوب عام 2009 وعقوبة السجن لأربع سنوات وفقدان إجازته الطبية إذا ثبتت إدانته، بانحرافه بشدة عن الممارسات الطبية المتعارف عليها ولا سيما اعطاء جاكسون دواء بروبوفول المخدر للتغلب على الأرق الذي كان يعاني منه.
وخلال الإفادة، هاجم هيئة المحلفين كفاءة موراي الطبية متهمينه بإظهار إهمال كبير في علاجه لجاكسون، بحسب صحيفة "آي بي سي نيوز".
وشغّل النائب العام تسجيلاً لجاكسون المخدّر كان سجّله موراي على هاتف الآي فون الخاص به في 10 آذار (مايو) 2009، أي قبل شهر من وفاة جاكسون.
وبالكاد أمكن تمييز صوت جاكسون الذي يتلعثم ويتكلم ببطء شديد حول الأصداء التي يتمناها بعد جولته الفنية التي سمّاها "هذه هي". وكان جاكسون يستعد لجولة 50 يوم مرهقة لعودته إلى الأضواء.
وتمتم جاكسون: " يجب أن نكون مدهشين... عندما يغادر الجمهور هذا الحفل... عندما يغادرون حفلي، أريدهم أن يرددوا انهم لم يروا شيئاً يشبه ذلك في حياتهم. وأنني أعظم فنان في العالم."
وأضاف بصوته المتقطع الخافت: "سأسخّر تلك الأموال، لمليون طفل، مستشفى مليون طفل، الأكبر في العالم، مستشفى مايكل جاكسون للأطفال."
وأوضح النائب العام أن الجولة التي كان جاكسون بصددها كانت ذات اهمية بالغة له حيث سيتمكن الأطفال لأول مرة من مشاهدة أدائه. وعجّت قاعة المحكمة بأفراد عائلة جاكسون وإخوته كجانيت جاكسون.
وبدا موراي، في الرداء الرمادي المقلّم، مصدوماً بالأدلة ضده. وبكى عندما قدّم محامي الدفاع عنه أد تشيرنوف، إفادة الدفاع الافتتاحية.
وأوضح تشيرنوف أن جاكسون "عندما أصيب بالإحباط بسبب عجزه عن النوم، ولأن طبيبه رفض إعطائه الدواء الذي يرغب به، أقدم على فعلته، دون علم طبيبه أو موافقته."
وزعم الدفاع أن جاكسون تناول مهدئاً، ثم جرعةً نهائيةً من بروبوفول دون علم طبيبه. والمهدّىء "لورازيبام" مرافقاً بروروفول خلق مزيجاً كفيلاً بقتله في اللحظة ذاتها."
وعندما دخل الطبيب موراي إلى الغرفة ووجد مايكل جاكسون، ما كان بوسع أي إنعاش رئوي للقلب، او اي مسعف اي طبيب او آلة، إعادة إحياء جاكسون. فقد توفي بسرعة، وفوراً قبل ان يتمكن من إغماض عينيه."

دفاع موراي يقول إنه كان يبعد جاكسون عن ال"بروبوفول"
يؤكد الدفاع أن موراي كان بدأ يفطم جاكسون عن ال"بروبوفول" خلال الأيام التي سبقت وفاته. وقالوا إن جاكسون جزّأ حياته بطريقة شجعلت موراي غير مدرك لإدمان مريضه على ال "ديميرول". وأضاف تشيرنوف أن جاكسون أصبح مدمناً على ديميرول إثر زيارته طبيب الجلد أرنولد كلاين.
وإحدى الآثار الجانبية للديميورل هي الأرق والعجز عن النوم. "وقد كان عجزاً كاملاً عن النوم. وليس لدقائق أو ساعات، بل لأيام"، وفق تعبير تشيرنوف.
وأضاف: "أخبر مايكل جاكسون الطبيب موراي إن أرقه كان نتيجة نشاطه العقلي... كان نتيجة عبقريته... وربما ذلك صحيح جزئياً... ولكن السبب كان الديميروا أيضاَ."
وتجادلت هيئة المحلفين أن موراي لم يكن يتعاون مع المحققين حول استخدام جاكسون للبروبوفول. وزعموا ان تسجيلات الهاتف تظهر ان جاكسون تُرك دون مراجعة وهو تحت تأثير المخدر وأنه لم يتم تبليغ الطوارء فور العثور على جاكسون وهو لا يستجيب.
وقال والغرين أنه "سيتوضح ان كونراد موراي هجر مايكل عندما احتاج المساعدة. اهماله الكبير ويديه غير المؤهلتين ورغبته في الحصول على ذلك العقد الشهري بقيمة 150,000 $، أدّت ليس فقط لهجر مريضه، بل لهجر مبادئه كلها حول العناية الطبية."
وأوضح والغرين إن "الأدلة ستظهر أن مايكل جاكسون ائتمن المهارات الطبية لكونراد موراي على حياته.. وستظهر الأدلة أن هذه الثقة التي كانت في غير محلها كلفت مايكل جاكسون حياته".

الطبيب أخفى عن المسعفين حقيقة الوفاة
وأفادت تقارير بأن منظمي جولة جاكسون الغنائية هم الذين استعانوا بخدمات موراي مقابل 150 ألف دولار شهريا. وبحسب الشهود الذين قامت جهة الادعاء باستدعائهم في جلسة سابقة للمحاكمة فان موراي حاول إخفاء دليل استخدام البروبوفول وفشل في مراقبة حالة جاكسون، وأنه قال للمسعف الذي هرع لإنقاذ جاكسون الذي كان مستلقياً على سريره إنه "بخير" وهو على علم بأنه فارق الحياة.

أظهرت الأوراق القانونية أن موراي قال لأحد المسعفين في لوس أنجلوس يدعى ريتشارد سينيف، الذي حاول إنقاذ جاكسون​ بعد تناوله الجرعة الزائدة، إن موراي وقف هامدا في الغرفة بينما جاكسون قد توفي وهو على علم وقال له: "مايكل ليس لديه مشكلة، إنه على ما يرام".
وأضاف موراي لسينيف إن جاكسون كان يتدرب طوال الليل، وأنه أتى لمجرد علاج الجفاف عنده، حسب ما نشر في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية الثلاثاء.
ومن ثم سأل سينيف الطبيب موراي إذا ما كان جاكسون يأخذ أي عقاقير، فرد عليه قائلا: "كلا، مايكل لا يتعاطى أية أدوية"، ولكن في وقت لاحق، اعترف موراي أنه أعطى جاكسون دواء "لورازيبام" المعالج للقلق لمساعدته على النوم، وأفاد سينيف بأنه رأى موراي يُخفي زجاجات من غرفة جاكسون الذي توفي فيها.

إفادة المخرج المساعد في جولة جاكسون الغنائية
وقبل أيام من وفاة مايكل جاكسون، استفسر مخرج الجولة الغنائية الطبيب موراي عن صحة النجم واصفاً جاكسون بإنه غير مترابط أحياناً، وغير قادر على التدرّب أحياناً أخرى.
وجاءت إفادة كيني أورتيغا، المخرج المساعد في جولة جاكسون، مفاجئة شأنها شأن الافادة الافتتاحية لنائب المدعي العام.
وخلال الدقائق الاولى للإفتتاحية، عرض نائب المدعي العام والغرين صورة جاكسون التي يبدو فيها شبحاً مهو ميت على فراش المستشفى يرتدي رداء المستشفى. كما عرض التسجيل الصوتي لجاكسون الذي اضطر ارفاقه بكلام مكتوب على الشاشة لتتمكن هيئة المحلفين من فهم ما كان يقوله جاكسون.
وأرسل أورتيغا القلق على صحة جاكسون، بريداً إلى متعهد الجولة الغنائية راندي فيليبس، وقال أن "هناك مسائل نفسية جدية وكل شيء فيّ يقول بأن جاكسون يجب أن يقيّم نفسياً."
وأضاف: "لا أحد يأخذ على عاتقه مسؤولية الاعتناء بجاكسون على نحو يومي. فاليوم كنت اطعمه وأغطيه بالملاءات، والاتصال بطبيبه."
وكتب في نهاية البريد: "وأخيراً، بات من الضروري ان يعلم الجميع اعتقادي بان جاكسون يريد الجولة حقاً. واذا ردعناه فيكسر قلبه و يتمزّق. وهو يخشى ان يضيع كل شيء منه."


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.