قناة "نسمة" تعكس الهجوم.."الهايكا" غير قانونية    يوميات مواطن حر : اكباش ونعاج    هذه الليلة: الحرارة بين 24 و32 درجة    أريانة: إخماد حريق اندلع بجهة رواد أتى على 8 هكتارات    سفيان السليطي: من لديه معلومات عن وجود مخاطر إرهابية عليه أن يتوجه الى القضاء والا فإنه يتعرض الى المؤاخذة الجزائية    مبابي يتبرع بكل مكافآت المونديال    بثلاثية صريحة ... النجم الساحلي يفض شراكته في الصدارة مع مبابان السوازلاندي    المنتخب التونسي يتصدر البطولة العربية للسباحة    الخميس المقبل: جلسة عامة بحضور 13 وزيرا    تعزيزات من الحرس في تاجروين ومداهمة لمنزلين يقطنهما جزائريان...التفاصيل    منظمة إسبانية تتهم خفر السواحل الليبي بترك امرأة وطفل يموتان غرقًا    أكثر من عشرين عرضا متنوعا في الدورة 47 لمهرجان المنستير الدولي وأمينة فاخت وناصيف زيتون وزياد برجي    اتحاد الفلاحين:عدم تفعيل النقاط 63 في وثيقة قرطاج فوت على تونس فرصة الخروج من الازمة    هبة اسبانية ب200 ألف أورو لدعم نساء الوسط الريفي    جامعة التعليم الثانوي تطالب وزارة التربية بالتراجع عن قرار قبول التلاميذ بالاعداديات والمعاهد النموذجية طبقا لمعدلاتهم    اليابان: موجة الحر تودي بحياة 14 شخصا في مطلع الأسبوع    تقارير: زيدان يلحق برونالدو في يوفنتوس كمستشار لرئيس النادي    ترامب يجتمع مع أعضاء في الكونغرس بعد القمة مع بوتين    خاص: الايقاع ب6 عناصر من عصابة«السكاكن» بصفاقس    على ركح مسرح قرطاج الأثري: جمال دبوز ينتقد الواقع المجتمعي والسياسي    توقيع مذكرة تفاهم في مجال الشرطة والأمن بين تونس وبلجيكيا    المرناقية: انطلاق انجاز محطة جديدة لإنتاج الكهرباء بالتوبربينات الغازية    وزير الخارجية يمثل رئيس الجمهورية في القمة العادية 20 لرؤساء الدول الأعضاء في "الكوميسا"    قرار أممي برفع الحظر عن أرملة القذافي.. وهذا مكان إقامتها    إنفانتينو يرحب بالملف الثلاثي بين تونس و الجزائر و المغرب لتنظيم مونديال 2030    محامي لطفي براهم: لهذا السبب طلبت تعزيز الحماية الأمنية لمنوّبي    قارين عند مدّب واحد: ما قصة المسؤولين التونسيين مع ال15 دقيقة    وزارة الفلاحة: تحسن ملحوظ في الميزان التجاري الغذائي    مصر: اعترافات صادمة للأم التي رمت جثث أطفالها الثلاثة في الجيزة    تأجيل دورة 2018 لمهرجان طبرقة للجاز    فيراري تطلق أسرع سيارة كهربائية في العالم    منظمة الدفاع عن المستهلك تقترح إحداث مرصد للأسعار..وتدعو إلى مقاطعة هذه البضائع    الحارس الشخصي لأسامة بن لادن سيمثل امام فرقة مكافحة الإرهاب ومحاميه يتحدث ل"الصباح نيوز"    كتلة "الحرة" تقترح إطلاق اسم النائب الراحل عبادة الكافي على قاعة لجنة التشريع العام بالبرلمان    تونس: الإعدام شنقا لقاتل زوجته الفنانة الشعبية    قفصة.. ايقاف مروجي مخدرات وحجز 1.7 كلغ من الزطلة    حجز عدد من الكراسي والطاولات في صفاقس وسوسة والمنستير    يوفنتوس الإيطالي يقدم رسميا نجمه الجديد البرتغالي كريستيانو رونالدو    صابرين القوبنطيني: "عركة على رئاسيات 2019 وحافظ قايد السبسي ماشي في وراثة البلاد"    الميزان التجاري الغذائي لتونس يحقق فائضا    ممثلة عزيزة بولبيار تنهار وصاحب اغنية''اطيح ونطلعها'' يعدها بحذف الكليب    أقوال الصحف التونسية    وزارة الصحة: هناك مرضى استهلكوا دواء ضغط الدم الملوّث    الطيران العماني يستأنف الرحلات إلى مطار النجف العراقي    بعد السخرية من كتابتها بالفرنسية... أحلام تبرّر وتستعين بالسفير الفرنسي    أصحاب الأبراج الضعيفة أمام الطعام    دعوات لإجراءات استثنائية أو تنظيم دورة استثنائية لمناظرتيْ السيزيام والنوفيام    مبابي يرد على بيليه    حرارة الصيف تزيد في الرغبة الجنسية لدى الرجال    هذا ما تفعله حرارة الصيف بالدماغ    هالة المالكي في العبدلية:سهرة طربية ناجحة، والجديد في قرطاج    4 لاعبين من فرنسا ضمن التشكيلة المثالية للمونديال    نصف السهرات فقط للمالوف:مهرجان تستور... يحتضر!    في الغذاء دواء : "السفنارية" تقيك من الامساك وامراض اخرى    مرتجى محجوب يكتب لكم : التونسيات والتونسيون ..يكفي من الفرجة والجلوس على الربوة فالوطن يستغيث    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : لوم وعتاب على الدكتور احمد ذياب    اليوم يختفي ظل الكعبة المشرّفة    إشراقات:قرافيتي وما بعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني
نشر في الحوار نت يوم 08 - 12 - 2017

التطرف الديني منبته المدرسة الحرفية الجامدة ومنهجها في تنشئة الشباب على الرأي الواحد الذي يمثل وحده الحق – في نظرها - لأنه السنة ولأنه قول ابن تيمية والسلف ، ولمواجهة مخاطر هذا التطرف المستشري والمدرسة المتزمّتة أقدم اقتراحات عملية للهيئات الاصلاحية والتربوية والدعوية :
- وجوب تنشئة طلبة العلم على وجود مذاهب عقدية وفقهية متعددة يتوزع الصواب بينها ، كلها تأخذ من القرآن والسنة وكلّها جديرة بالثقة.
- ردّ الاعتبار للفقه المقارن وتوقير علماء الدين مهما كان مذهبهم .
- العلماء يردّون على بعضهم ويتناظرون ، هذه ليست مهمة طلبة العلم ولا غير المتخصصين.
- تدريس أصول الدين وأصول الفقه كما أصّلها جمهرة العلماء وعدم الاقتصار على الحنابلة وحدهم.
- إحياء فقه الاجماع ونبذ عقلية الاقصاء.
- إعادة الاعتبار للتراث الاسلامي والإنساني لأن العالم ليس مختزلا في آراء الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
- أتباع أية مدرسة فقهية او فكرية طلبةُ علم وليسوا محاربين معهم سلاح يثأرون من المدارس و المذاهب الاسلامية الأخرى .
- محاربة فكر العداوة والرفض للمخالف محاربة منهجية قوية لتحرير العقول من الإغلاق والقلوب من القسوة.
- ضرورة تحرير قضية الولاء والبراء : احترام الآخر ولو اختلف دينه فضلا عن مذهبه الاسلامي ، لأن حسابه على الله أما نحن فدعاة ولسنا قضاة.
- إحياء الجانب الانساني وتنميته ، لأن الدنيا مبنية على المصالح والتعايش إلى جانب الدعوة ، والسلم والتعاون هما الأصل وليس الحرب .
- مقياس المواجهة مع الآخرين ليس الكفر وإنما العدوان والظلم حتى ولو كان المعتدي الظالم مسلما.
- تقديم تزكية النفس وتهذيبها وتربيتها على تلقين الحديث النبوي.
- إحياء أخلاق المحبة وسلامة الصدر وحسن الظن وكفّ العدوان ، دون لوَاكِن ( أي من غير التسليم للقاعدة ثم إدخال " لكن " التي تفسد كل شيء ).
- التركيز على تقوى القلوب أي طيبة الدين والرفق واللين بدل الغلظة والقسوة عند الشباب المسلم الملتزم.
- تحرير معاني : أهل السنة والجماعة ، السلف الصالح ، الفرقة الناجية ، الطائفة المنصورة ، وذلك لنجمع كلمة المسلمين بدل تفريقها ولنبني بدل الهدم.
- منابت الغلوّ ليست هي السجون وجبهات القتال وحدها بل حلقات التدريس لتابعة لمدرسة التشدّد الديني أيضا وابتداء، و بإصلاحها يبدأ الحلّ.
- محاربة الاستحمار والتخدير باسم الدين أي نشر التغافل والجهل ، ونشر النباهة والوعي بدل ذلك.
- معالجة الانقطاع عن الواقع والتركيز على حمل همّ الأمة والقضايا العادلة في العالم بدل التقوقع على الذات وجزئيات الدين
- تنمية روح التفكير و الإبداع لدى الشباب على أنقاض التلقين والإتباع الأعمى وتقديس الأشخاص وآرائهم.
- تنمية موهبة النقد وعدم الاذعان لآراء الرجال دون نقاش.
- مع العبادة يجب التركيز على العلم الراسخ والعمل المجدي ، والعبادة ليست حلا للمشكلات والأزمات فهي في حدّ ذاتها غاية لا حلّ.
- مشكلة الجمود ومحاولة استنساخ التجربة النبوية : ليس علينا تكرار الأحداث وإنما استلهام المنهج ، أي لا بدّ من تأصيل معنى الهدي النبوي وكيفية اتباع السنة.
- التربية على القيم الكبرى كالعدل والحرية والشورى وحقوق الانسان والمشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية بمختلف مجالاتها.
- مواجهة الهوس الديني المتمثّل في ملاحقة الناس بالخلافات الفقهية ودقائق الأمور الفردية بعيدا عن فقه الحياة والتنمية والعمل ، وإهمال كامل للعلوم المختلة الضرورية لإقامة الحياة الطيبة.
- مواجهة مشكلة تقليد الشعوب المتخلفة في اللباس كالأفغان والصوماليين ( وهي لا علاقة لها بالدين ) وبيان الجانب الانساني في ذلك.
- الموقف من الغرب : ليس كله جاهلية ولا شرا ولا عدوا.
- لا نرفض الأفكار والتجارب لمجرد أنها من الغرب.
- يجب تحطيم جدران الأوصياء : اقرأ كل شيء أيها المسلم ، أعمل عقلك ، لا للتقليد الأعمى ، ربما الذي يقولون لك عنه " ضالّ منحرف مبتدع " هو المستقيم وهم الضالون المنحرفون.
- إرساء دعائم العقل المؤمن والإيمان العاقل.
- السلفية الفوضوية تتميز بضمور النزعة الانسانية والحكمة السياسية فلا بدّ من معالجة ذلك من الأساس وبقوة.
- الانتقال بالشباب المسلم من ثقافة الاكراه الى ثقافة الاقناع.
- بمثل هذه المقاربة يمكن كبح جماح التطرف.
- عندما يشب حريق في بيتك ويدعوك أحدهم للصلاة والتضرع إلي الله عز و جل ، ينبغي أن تعلم أنها دعوة خائن ، لأن الاهتمام بغير إطفاء الحريق والانصراف عنه إلي أي عمل آخر حتي لو كان مقدسا هو الاستحمار الذي يمارسه بعضهم باسم الدين.

عبد العزيز كحيل
-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.