7 أئمة من الولايات المتحدة يتلقون دروسا في "مكافحة التطرف" في الجزائر    نحو تصدير 30 ألف طن إضافية من زيت الزيتون التونسي الى أوروبا    ليفربول يكتسح روما ويضع قدما في نهائي دوري أبطال أوروبا... فيديو    سوسة : إيقاف شابين من أجل سرقة مؤسسة خاصة على ملك أجنبي    هيفاء وهبي تنفي انسحابها من تصوير المشاهد الأخيرة    اتحاد الاعراف بجندوبة ينظم يوما تحسيسيا استعدادا لشهر رمضان    وزير العدل ورئيس الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب يوقعان على اتفاقية تعاون بين الوزارة والهيئة    تفاصيل قرعة دوري أبطال العرب ومواجهات النوادي التونسية    أدونيس يصل الى تونس للمشاركة في ندوة فكرية ينظمها مهرجان قفصة الدولي    مكتب الرابطة يؤجل الحسم في ملف أيمن شندول    افتتاح الدورة السادسة لمهرجان قفصة للفرجة الحية    الكاتب العام المساعد لجامعة الثانوي ل"الصباح نيوز": غدا استئناف الدروس ومواصلة حجب الأعداد للسداسيين    من بينهم رضيع.. وفاة 5 جزائريين في حادث مرور بسليانة    الإفراج عن أحباء الإفريقي الموقوفين في منزل عبد الرحمان    القبض على تكفيرية بقليبية وعلى تكفيريين إثنين آخرين بجندوبة وسوسة    تنطلق غدا بقفصة: مداخلات ثرية في الندوة الفكرية حول أدونيس واشكاليات التحديث    اتفاقية تونسية افريقية في امن الطيران المدني    النادي الافريقي يشارك في البطولة العربية للاندية    هيئة "البقلاوة" تتنازل عن ملعبها ل"الهمهاما"    انفجار منزل في قليبية: "الداخلية" تكشف أن صاحب المنزل كان بصدد إعداد عبوة ناسفة    "توننداكس" يفتتح معاملات الثلاثاء متراجعا ب 0,24 %

    رمادة: مجهولون يقتحمون الحديقة الوطنية ويقتلون حيوانا نادرا‎    العاصمة: احتراق حافلة بالكامل قرب محطة برشلونة(صور+ فيديو)    حاجب العيون.. تعمّد اخفاءها بمضخم صوت: القبض على متورط في سرقة 30ألف دينار ومصوغ    تونس تشارك في اجتماعات الجمعية العامة للمنظمة العربية للتنمية الزراعية المنعقدة بالاردن    للمطالبة بعودة أبنائهم الى مقاعد الدراسة.. مجموعة "اولياء غاضبون" يحتجون امام البرلمان    اربع منظمات مهنية ترفض قرار وزارة التجارة توريد كميات من بيض التفقيص    بالصور/ ام العرائس .. حجز مسروق بقيمة 40 الف دينار لدى قاصر    اليوم: كلية الآداب بمنوبة تستحضر توفيق بكٌار    الشاهد يلتقي موغريني في بروكسيل    بسبب مظهره.. سعد لمجرد يتعرض للهجوم والانتقاد    شقيق حفتر يكشف تفاصيل جديدة عن حالته الصحية    ما عقوبة "غفوة" قائد أركان الجيش خلال كلمة الزعيم؟    الشاهد يشكر الطبّوبي على دوره الايجابي في الوصول الى حلّ يبعد شبح السنة البيضاء    الصين... قتلى وجرحى في حريق    أفضل الوصفات الطبيعية لتبييض الوجه في المنزل    البورصة تقفل معاملات الإثنين على نسق إيجابي    دراسة استمرت 80 عاما تتوصل إلى "سر السعادة"    بنقردان: تظاهرة وعي روحك و أحمي صحتك    سمير الطيب: رصد نحو مليوني دينار لمقاومة سلّ الابقار رغم الصعوبات    لقاح الإيبولا يثبت فعاليته    فتاوى الإنتخابات ومشايخ الدّجل!    توزر: غلق جامع سيدي عبيد الأخضر حفاظا على سلامة المصلّين    رضا بالحاج :أدعو الى تولي شخصية مسيحية رئاسة الجمهورية    9 حالات يجب أن تقول فيها "لا" لابنك    بعد دعوة نائب الى "البيان رقم 1".. إلياس الفخفاخ يتساءل: هل نحن في زمن الرويبضة؟    أي عدالة وأي انتقال ديمقراطي دون حقيقة أو كرامة؟    لترحل بن سدرين كما رحّلنا من قبلها الحبيب عاشور    لعنة الأموال المنهوبة للشعوب المغلوبة تجعل حياة ساركوزي جحيما    جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ    خيمة فلسطينية لقرية بيت دراس    الدورة الأولى لمهرجان ملامس الدولي للموسيقيين المكفوفين ترى النور بالبيضاء    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقاربة علمية لمواجهة التطرف الديني
نشر في الحوار نت يوم 08 - 12 - 2017

التطرف الديني منبته المدرسة الحرفية الجامدة ومنهجها في تنشئة الشباب على الرأي الواحد الذي يمثل وحده الحق – في نظرها - لأنه السنة ولأنه قول ابن تيمية والسلف ، ولمواجهة مخاطر هذا التطرف المستشري والمدرسة المتزمّتة أقدم اقتراحات عملية للهيئات الاصلاحية والتربوية والدعوية :
- وجوب تنشئة طلبة العلم على وجود مذاهب عقدية وفقهية متعددة يتوزع الصواب بينها ، كلها تأخذ من القرآن والسنة وكلّها جديرة بالثقة.
- ردّ الاعتبار للفقه المقارن وتوقير علماء الدين مهما كان مذهبهم .
- العلماء يردّون على بعضهم ويتناظرون ، هذه ليست مهمة طلبة العلم ولا غير المتخصصين.
- تدريس أصول الدين وأصول الفقه كما أصّلها جمهرة العلماء وعدم الاقتصار على الحنابلة وحدهم.
- إحياء فقه الاجماع ونبذ عقلية الاقصاء.
- إعادة الاعتبار للتراث الاسلامي والإنساني لأن العالم ليس مختزلا في آراء الشيخ محمد بن عبد الوهاب.
- أتباع أية مدرسة فقهية او فكرية طلبةُ علم وليسوا محاربين معهم سلاح يثأرون من المدارس و المذاهب الاسلامية الأخرى .
- محاربة فكر العداوة والرفض للمخالف محاربة منهجية قوية لتحرير العقول من الإغلاق والقلوب من القسوة.
- ضرورة تحرير قضية الولاء والبراء : احترام الآخر ولو اختلف دينه فضلا عن مذهبه الاسلامي ، لأن حسابه على الله أما نحن فدعاة ولسنا قضاة.
- إحياء الجانب الانساني وتنميته ، لأن الدنيا مبنية على المصالح والتعايش إلى جانب الدعوة ، والسلم والتعاون هما الأصل وليس الحرب .
- مقياس المواجهة مع الآخرين ليس الكفر وإنما العدوان والظلم حتى ولو كان المعتدي الظالم مسلما.
- تقديم تزكية النفس وتهذيبها وتربيتها على تلقين الحديث النبوي.
- إحياء أخلاق المحبة وسلامة الصدر وحسن الظن وكفّ العدوان ، دون لوَاكِن ( أي من غير التسليم للقاعدة ثم إدخال " لكن " التي تفسد كل شيء ).
- التركيز على تقوى القلوب أي طيبة الدين والرفق واللين بدل الغلظة والقسوة عند الشباب المسلم الملتزم.
- تحرير معاني : أهل السنة والجماعة ، السلف الصالح ، الفرقة الناجية ، الطائفة المنصورة ، وذلك لنجمع كلمة المسلمين بدل تفريقها ولنبني بدل الهدم.
- منابت الغلوّ ليست هي السجون وجبهات القتال وحدها بل حلقات التدريس لتابعة لمدرسة التشدّد الديني أيضا وابتداء، و بإصلاحها يبدأ الحلّ.
- محاربة الاستحمار والتخدير باسم الدين أي نشر التغافل والجهل ، ونشر النباهة والوعي بدل ذلك.
- معالجة الانقطاع عن الواقع والتركيز على حمل همّ الأمة والقضايا العادلة في العالم بدل التقوقع على الذات وجزئيات الدين
- تنمية روح التفكير و الإبداع لدى الشباب على أنقاض التلقين والإتباع الأعمى وتقديس الأشخاص وآرائهم.
- تنمية موهبة النقد وعدم الاذعان لآراء الرجال دون نقاش.
- مع العبادة يجب التركيز على العلم الراسخ والعمل المجدي ، والعبادة ليست حلا للمشكلات والأزمات فهي في حدّ ذاتها غاية لا حلّ.
- مشكلة الجمود ومحاولة استنساخ التجربة النبوية : ليس علينا تكرار الأحداث وإنما استلهام المنهج ، أي لا بدّ من تأصيل معنى الهدي النبوي وكيفية اتباع السنة.
- التربية على القيم الكبرى كالعدل والحرية والشورى وحقوق الانسان والمشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية بمختلف مجالاتها.
- مواجهة الهوس الديني المتمثّل في ملاحقة الناس بالخلافات الفقهية ودقائق الأمور الفردية بعيدا عن فقه الحياة والتنمية والعمل ، وإهمال كامل للعلوم المختلة الضرورية لإقامة الحياة الطيبة.
- مواجهة مشكلة تقليد الشعوب المتخلفة في اللباس كالأفغان والصوماليين ( وهي لا علاقة لها بالدين ) وبيان الجانب الانساني في ذلك.
- الموقف من الغرب : ليس كله جاهلية ولا شرا ولا عدوا.
- لا نرفض الأفكار والتجارب لمجرد أنها من الغرب.
- يجب تحطيم جدران الأوصياء : اقرأ كل شيء أيها المسلم ، أعمل عقلك ، لا للتقليد الأعمى ، ربما الذي يقولون لك عنه " ضالّ منحرف مبتدع " هو المستقيم وهم الضالون المنحرفون.
- إرساء دعائم العقل المؤمن والإيمان العاقل.
- السلفية الفوضوية تتميز بضمور النزعة الانسانية والحكمة السياسية فلا بدّ من معالجة ذلك من الأساس وبقوة.
- الانتقال بالشباب المسلم من ثقافة الاكراه الى ثقافة الاقناع.
- بمثل هذه المقاربة يمكن كبح جماح التطرف.
- عندما يشب حريق في بيتك ويدعوك أحدهم للصلاة والتضرع إلي الله عز و جل ، ينبغي أن تعلم أنها دعوة خائن ، لأن الاهتمام بغير إطفاء الحريق والانصراف عنه إلي أي عمل آخر حتي لو كان مقدسا هو الاستحمار الذي يمارسه بعضهم باسم الدين.

عبد العزيز كحيل
-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.