وزارة الشباب والرياضة تفتح تحقيقا بخصوص موظفي الإدارة الجهوية للشباب بسيدي بوزيد    نصر الله: إسرائيل مخطئة إذا    قبل العودة إلى المسرح ب«السيدة المنوبية»...عبدالعزيز المحرزي يجري عملية جراحية    المديرة العامة ل«الكريديف» الدكتورة نجلاء العلاني ل«الشروق»: موسوعة النساء... إحياء للذاكرة النسوية    "فيسبوك" تتهم مواطنا أوكرانيا بسرقة وبيع بيانات 178 مليون مستخدم    اليمن: مسلحون مجهولون يغتالون قيادي في حزب الإصلاح    طقس اليوم : أمطار وانخفاض في درجات الحرارة    فرنانة: حجز مواد محتكرة و مهربة بقيمة 400 ألف دينار    دوز: القبض على 4 مفتش عنهم    تقدر ب 130 مليار دينار... قروض تونس... أين تبخرت؟    القيروان: فيما المصانع التحويلية توقف عملية قبول المنتوج..صابة الفلفل الأحمر... مهدّدة بالتلف!    سَعْيُ النّوادِبِ لِلْحَيْلُولَةِ دون تَحْقِيقِ المَآرِبِ    الوضع في العالم    مع الشروق...الإدارة... العثمانية    باجة: إعلان حالة الإستنفار تحسبا للتقلبات الجوية    5 وزراء يبحثون في جلسة عمل مشتركة سبل التصدي لظواهر الاحتكار والمضاربة والتهريب    أخبار اتحاد تطاوين: هل يؤكد الاتحاد بدايته الموفقة؟    أخبار الترجّي الجرجيسي: تغييرات في التشكيلة، و راشد أبرز المتغيّبين    أخبار الأمل الرياضي بحمام سوسة: تشكيلة مثالية في مواجهة النادي البنزرتي    40% من المؤسسات الألمانية في تونس تسعى لانتداب المزيد من الموظفين والعملة    بداية من 25 أكتوبر: أيام مفتوحة للتلقيح في مقرات المحاكم الإبتدائية    الملعب الاولمبي بسوسة يفتح ابوابه مجددا لاحتضان المباريات الرياضية خلال شهر مارس المقبل    جلسة عمل مشتركة بين وزيري الداخلية والشباب والرياضة.. ونحو الترخيص في عودة الجماهير    دوري أبطال إفريقيا: النجم يسعى الى ضمان التاهل الى دور المجموعات    تعليق العمل دون خلاص الأجر للموظفين والأعوان غير المُلقحين    الصين تحذر أمريكا من الوقوف في وجهها    قرار بالجزائر "ينصف" اللغة العربية    واخيرا ملفات صفاقس على طاولة قيس سعيد ونجلاء بودن    هام: مهام رقابية في مندوبيات التربية للتدقيق في حسن توظيف الإطار البشري..    مروان العباسي: "تخفيض الترقيم السيادي لتونس هو ضريبة التردد وعدم وضوح الرؤية السياسية والاقتصادية"    راح ضحيته شاب 26 سنة: حادث مرور قاتل على مستوى الطريق الوطنية تونس سوسة..    تسهيلات هامة في شروط الاقامة للأجانب في روسيا..وهذه التفاصيل..    خلال ثلاث سنوات: الديوانة تحجز أكثر من 114 مليون دينار    فيديو/ أمطار غزيرة وانخفاض في الحرارة: تقلبات جوية منتظرة بهذه الولايات    كرة يد-نصف نهائي الكأس: اليوم الموعد مع دربي العاصمة...التوقيت والنقل التلفزي    في سليانة: عون بريد يستولي على أموال حريفة متوفية..وهذه التفاصيل..    ارتفاع نسبة ثقة التونسيّين في قيس سعيّد و نجلاء بودن    إصدار طابع بريدي مشترك بين تونس والجزائر حول "وادي مجردة"    مدنين: ارتفاع حصيلة الاصابات بفيروس "كورونا" في صفوف التلاميذ بمعتمدية جربة ميدون الى 125 اصابة    سوق الجملة ببئر القصعة سجلت امس الخميس تحسنا في امدادات الخضر بنسبة 12 بالمائة    البطولة العربية لكرة اليد: نتائج عملية القرعة    نظرة على السينما التونسية .. 32 شريطا تونسيا في أيام قرطاج السينمائية    10 دول توجّه انذارا لتركيا بشأن "عثمان كافالا": فمن هو؟    تواصل أجواء الصحو هذا اليوم    منبر الجمعة: الإصلاح بين الناس فضيلة    نفحات عطرة من القرآن الكريم    اسألوني    تونس تطرح مناقصة لشراء 100 ألف طن من القمح و100 ألف طن من علف الشعير    فيديو/ تلامذة ينجحون في تصنيع قمر صناعي صغير واطلاقه على ارتفاع 260 مترا    تواصل الحفريات بالموقع الاثري "كستيليا" بتوزر    البرلمان الأوروبي يصوت اليوم على مشروع قرار حول الوضع في تونس    غدا اختتام الدورة الثامنة لبرنامج "خطوات " السينمائي بمدينة الثقافة    هل نتعاطف مع الفاسدين وناهبي المال العام؟…فتحي الجموسي    عين على أيام قرطاج السينمائية في السجون    ياسر جرادي: أسوأ فكرة خلقها البشر هي السجن.. ولدي أمنيتان في هذا الخصوص    أحداث جامع الفتح: وزارة الشؤون الدينية توضح    تحريض واحتجاج أمام جامع الفتح.. وزارة الشؤون الدينية توضح    سفيان بالناصر : المعمّر الفرنسي تجاوز الخطوط الحمراء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من قتل مرسي؟!
نشر في الحوار نت يوم 19 - 06 - 2019

تقول الوالدة رحمها الله تعالى (بين الرَّمْشة والرَّمْشة، يغيّر ربّي ألف شان وشان). صدقت أيّتها الكريمة، أليس سبحانه من يقول للشيء كن، فيكون. فلمّا أفقت من غفوة بسيطة، عصر الاثنين السّابع عشر من جوان 2019. فجعني عنوان أبى إلّا أن يتسمّر على شاشة قناة الجزيرة الفضائيّة، يحكي عن موت الرّئيس محمّد مرسي، رئيس مصر المدني المنتخَب. هكذا وبهذه البساطة التي هوّنت عند المجرمين قتل النّفس. كان الخبر ثقيلا جدّا ومحزنا جدّا ومحبطا جدّا ومشعرا بالضّعف وبعدم القدرة على ردّ الفعل. وكان المحلّلون الصّادقون يتكلّمون عن أمور دقيقة لا يستغربها مَن علم خبث الظّالمين وسعيهم إلى إيقاع الألم في البقعة التي يزداد بها شدّة وتأثيرا. قال أحدُهم لقد قتلوه يوم قتل الخليفة الثّالث عثمان بن عفّان رضي الله عنه، ويوم مات الشّيخ الشعراوي رحمه الله تعالى. وقال آخر لقد قتلوه يوم بشّرته صناديق الانتخاب الشفّافة بفوزه في الدورة الأولى لانتخابات رئاسة مصر العربيّة المسلمة. وقال ثالث ورابع أقوالا تزيد من عمق الأخدود الذي حفره الخبر في كلّ نفسِ مسلمٍ، تعرّض أحبّ الرّجل لصدقه وصلاحه وغيرته على مصر والمصريّين أو خبر أذى الحكّام. حزنت كثيرا وتجرّعت مرارة استثنائيّة، وأنا أرى الهدوء يخيّم على موتةٍ كان لها أن تُحييَ الموتى في مصر خاصّة. ثمّ تفكّرت محاولا ضبطَ قاتلِ مرسي، وكشف هُويته. فَسَحتُ المجال لقلمي ينطق بما ارتأى، دونما شيء يمنعه الحقيقة. تنصّتُّ، فإذا الصرير يشدّني. أأتساءل من قتله؟!
قتلته استقامتُه وصلاحه. فالنّاس لا يريدون استقامة ولا صلاحا، حتّى لترى العُربَ، أبناءَ الجلسات الخمريّة ونِتاجها، يفتتحون المراقص جوار الحرم الشّريف، يمنعون بها - مستقبلا - أذانا يؤذي رُوادها. حتّى لتراهم يغتالون الصّالحين. يخرصون ألسنتهم، يسجنونهم أو يخرجونهم أو يقتلونهم. يصنّفونهم إرهابيّين، لا يستطيعون حراكا في بلاد الله ولا يجدون حماية تقيهم وابل البراميل والقنابل الذكيّة، الملقاة عليهم إرضاء لصانعيها الفاتحين.
قتله إسلامُه. فالنّاس يناصبون الإسلام العداء ويعلنون الحرب عليه، حتّى لترى العُربَ يبارزون الله تعالى في عليائه، يكتشفون عدم صلاحيّة بعض آيات قرآنه للعصر؛ يرونها غير خادمة لمساواة بشّروا بها في حملة الانتخابات.
قتله حبُّه لبلده؛ إذ دعا لرقيّه ولاستغنائه عن أعدائه وعمّا في أياديهم؛ إذ دعا أهله إلى الترقّي والتعويل بعد الله تعالى على أنفسهم. يحرثون لطعامهم ومواشيهم وينتجون للباسهم وأدويتهم وذخيرتهم وأسلحتهم. فالنّاس من حولهم لا يحبّون من يستغنى عنهم أو يفقد خاصيّة الانحناء والرّكوع لهم.
قتلته غزّة؛ إذ أعلن مناصرته لها وأنّها ليست وحدها وأنّها خطّ أحمر لا يمكن تخطّيه؛ إذ العُربُ لا يرغبون في رفع حصار يكشف عوراتهم ويُري دناءتهم أو يبطل سطوتهم ويهدم تحصيناتهم المحاربة للأنفاق المقاومة للحصار.
قتلته الصّهيونيّة العُربيّة والصهيونيّة العالميّة النّشطة بالجوار وفي العالم. فالصّهاينة لا يمالئون من يوجّه إليهم أصابع الاتّهام أو يتقالّ دورهم أو يتجاهلهم ناهيك عمّن يبارزهم.
قتلته أمريكا الخارجة عن القوانين، المستهزئة بالعالم وبمن فيه، المؤدّبة للمتجاوزين من أصحاب الأنفة فيه، صاحبة الفيتو والفيتو على الفيتو، حامية "الشرعيّة الدّوليّة".
قتله الغرب المنافق، الدسّاس الماكر الخبيث، مهين مبادئه الديمقراطيّة والحقوقيّة والإنسانيّة. فقد كان يمكنه وأمريكا بالدّيمقراطيّة التي يتشدّقون بها، منع انقلاب العسكر أو منع استمراره، لو كانوا أهل مبادئ. ولكنّ المصلحة أعمتهم وشوقهم إلى تاريخهم الدّموي لعثم سلوكهم وأرداهم.
قتلته "الشرعيّة الدّوليّة"، هذه الكذبة التي لا بدّ أن ينبذها كلّ حرّ في عالم باتت تحكمه شريعة الغاب و"شرعيّة" الأقوى. فبالشرعيّة الدّوليّة تمرّر المظالم وبالشّرعيّة الدّوليّة يمنع الضّعيف من دفع الظّالم والمظالم. تغيّر الحقائق حتّى تمسي مجرّد بحث عن لقمة تسدّ الرّمق وكساء خرق يستر البدن الهيكل وخيمة تنزل ساكنها برك الماء الآسن أو مهابط القنابل الذكيّة.
قتلته الدّيمقراطيّة؛ إذ صدّق أنّ شفافيّة صناديقها قادرة وحدها على فرض الشرعيّة.
قتلته ثقته بالنّاس وظنّه أنّ الاسم يحمل الصفة. فلم يدر بخلده أنّ السيسي لعنه الله، قد ضمرت فيه مصر وشعبها وجيشها واشتدت في عوده الدّياثة والانتهازيّة وخدمة الأمّة الصّهيونيّة.
قتله حكّام العرب العُرب، فاقدو المروءة، الذين تعاملوا مع السيسي لعنه الله ومالؤوه، وكسَوْه وفرشوه وأغروه بمالهم النّجس، ينفقونه ليكون عليهم حسرة، ويشاركونه ظلمه وينازعونه لعنة طرحها الله تعالى على الظّالمين.
قتله المطبّعون مع السيسي لعنه الله، من صحافيّين وسياسيّين و"فنّانات" و"فنّانين" وشعراء ورياضيّين.
قتله المصريّون الذين لم يسمعوا توجيهاتِه وتنبيهاتِه ولم يتجاوبوا مع تطلّعاته ولم ينكبّوا على دراسة استشرافاته وأبوا أن يكونوا كما أراد لهم، مصريّين يرغب كلّ ذي لبّ في الاقتداء بهم. أبوا أن يكونوا كما أراد لهم رجالا وأبوا أن يكونوا كما أراد لهم شرفاء وأبوا أن يكونوا كما أراد لهم أهل مروءة وأبوا أن يكونوا كما أراد لهم أسيادا. فكانوا بالاستكانة للظّلم لئاما وضيعين تافهين، عبيدا إلى منازل الذلّ والهوان مُسوقين.
قتلته المنظّمات الحقوقيّة والصليب الأحمر الدّولي، فقد كانوا قادرين على فرض زيارته والاطمئنان عليه
ومداواته وفكّ الحصار الإعلاميّ عنه.
قتله "الإسلاميّون" المنافقون، أحذية الظّالم، الذين لم يستطيعوا قول كلمة الحقّ ولا حتّى الصمت دون كلمة الباطل، فعليهم من الله ما يستحقّون.
قتلته المليارات السّوداء النّجسة، تسوقها سّعوديّة وإمارات نزلتا في مراتع الضّلالة وبحبّب إليهما الدّم المسلم يشربونه حتّى الثمالة في سوريا والعراق وفلسطين واليمن وليبيا وغيرها من البلاد الإسلاميّة، على وقع الخطب الرنّانة والأصوات اللاحنة المنبعة من الحرم المكّيّ بالأدعيّة وبالقرآن الكريم.
قتله كلّ من شعر يوما باطمئنان لوجود السيسي لعنه الله تعالى في البلاد، وقَتله كلّ من شعر يوما أنّ مرسي وأمثاله ليسوا ضرورة لصلاح البلاد، وأنّ موته لا يقابل حتّى بفاتحة الكتاب أو بالترحّم عليه في البرلمانات العربيّة.
رحمك الله يا سيادة الرّئيس... يا أخي... يا أنا... وتقبّلك الله قبولا حسنا وبوّأك منازل الشّهداء الأبرار، وجعلك سببا لتحريك الجامد وتيسير العسير وتقريب البعيد، وجعل موتك قرين نصرك ونصر مصر ونصر أمّتك من المسلمين.
ثمّ لا بدّ أن يغتنم المصريون هذه الموتة فينتفضوا انتفاضة مدوّية تهزّ عروش الظّالمين وتثبت أنّهم رجال وأنّهم موجودون، قبل أن يغشاهم التطبيع مع الوضع، فيحكي أبناء أبناء أحفادنا مصر، وكيف كان أجدادهم الأوائل مسلمين غيورين لا ينكّسون رؤوسهم ولا للظلمة ينصاعون!.

عبدالحميد العدّاسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.