اليوم.. الجلسة الافتتاحية للبرلمان للمدة النيابية الثانية 2019 - 2024    القصرين: لجنة مجابهة جابهة الكوارث الطبيعية وكافة اللجان المحلية متأهبة    صفاقس تحتضن المنتدى الثاني للغرف التجارية والصناعية التونسية    سجناء داعش يؤكدون: عقول "التنظيم" الكبيرة أحرار    البرازيل.. فيديو صادم يظهر كيف خطف سجناء حارسهم واحتجزوه    تونس تدين التصعيد الخطير الذي تشهده الأراضي الفلسطينية وتوجّه رسالة الى المجتمع الدولي    طقس الأربعاء: ارتفاع نسبي في درجات الحرارة وأمطار متفرقة    كميات الأمطار المسجلة على كامل تراب الجمهورية    عاش 20 عاما بانسداد في الأنف.. واكتشف الطبيب المفاجأة    المغزاوي: حركة الشعب والتيار الديمقراطي لن يدعما الغنّوشي    تونس تدين كل أشكال العدوان على الشعب الفلسطيني    هند صبري تعلق على إقالة شيراز العتيري: الطريقة هي عودة للوراء لطرق وأساليب ثرنا عليها كتوانسة    متابعة/تفاصيل جلسة المشاورات غير المعلنة بين النهضة وقلب تونس ...مفاجآت بالجملة    كتاب جديد : صدور رواية "لَيْلة الأنْذال قَبْلَ الأخيرة" للروائيّ التونسيّ الكبير "مصطفى الكيلاني" عن دار ديار    نبيل الشتاوي على رأس شركة «مونوبري»    متابعة/ غلق باب الترشحات دون رئيس جديد للنجم... وشرف الدين «ينتصر»    لا مترشحين لرئاسة النجم    قفصة: العثور على أربعة مخازن رشاش و65 خرطوشة في منطقة ''وادي بياش''    بعد تمرده ورفضه حضور التربّص. الكبيّر يحيل ملف برون الى المكتب الجامعي    نقابة قوات الأمن الداخلي بتوزر: قد نقاطع تظاهرة الكثبان الالكترونية لهذا السبب    بمعرض سوسة الدولي..نسخة ثانية للصّالون الدّولي للسيّارات    رئيس الجمهورية يستقبل وزير العدل ووزير الدفاع الوطني بالنيابة    لقاء بين حركتي النهضة والشعب    الرصد الجوي: التزموا الحذر خلال الساعات القادمة    وفاة تلميذة جرفتها السيول بجندوبة واستياء من تأخّر الاعلان عن تعليق الدروس    الكبير يضم الشماخي للمنتخب .. والشعلالي يغيب عن لقاء ليبيا    الأمطار تغيّر مكان تدريبات المنتخب    بسبب الأمطار: بلاغ تحذيري جديد من وزارة الداخلية    القلص" لأمير العيوني.. حينما يدور حوار عبثي تحت القصف وصوت الرصاص    صفاقس : أسعار الزيتون في سوق قرمدة    جندوبة..القبض علي عنصر متشدد    اعتماد العملة الرقمية بتونس.. البنك المركزي يوضح    الناطق باسم الحماية المدنية لالصباح نيوز: ركزنا فرقنا بمختلف النقاط ..ومستعدون لمجابهة أي طارئ    نصائح للوقاية من الانفلونزا والإلتهابات التنفسيّة الحادّة الفيروسيّة    تحيين: وزارة التربية تعلن تعطل الدروس في هذه الولايات    المهدية: إلقاء القبض على أفراد شبكة مختصة في تزوير تقارير طبيّة وإداريّة    تقديم العدد الأول من المجلة التونسية لحقوق المؤلف
    نقل الرئيس الأمريكي الأسبق إلى المستشفى    كأس الاتحاد الافريقي: قرعة دور المجموعات    محمد الحبيب السلامي يسأل وينذر    عروض اليوم    النادي البنزرتي : اتصالات مع اسكندر القصري فماذا عن محمد عزيز؟    نابل .. أمطار عزيرة و الدروس تتعطل    حديث عن تجاوزات مالية وسينمائيون يتساءلون : نفقات أيّام قرطاج السينمائية تثير الشبهات    صوت الفلاحين ...ماهي الإشكاليات التي يواجهها فلاحو الزراعات الكبرى؟    الترجي التونسي: خليل شمام يغيب عن مباراة آسفي    نصائح لزيادة خلايا الدم الحمراء    خطوات عملية لتجنّب مخاطر السّمنة    الأزمة تستفحل: 300 دواء مفقود والنقابات تحذّر    بسبب الأمطار/ انقلاب شاحنتيّن بالنفيضة .. وهذه التفاصيل    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الثلاثاء 12 نوفمبر 2019    جندوبة : تلميذتان تشاركان في الملتقى الوطني للإبداعات الأدبية    كميات الأمطار المسجلة بعدد من الولايات    إسرائيل تقتل قائدا ميدانيا للجهاد الإسلامي وإطلاق صواريخ من غزة    المنجي الكعبي يكتب لكم : متابعات نقدية لتفسير السلامي ‬(2)    صندوق دعم المؤسسات الناشئة يتمكن من تعبئة 65 مليون دينار من البنك الافريقي للتنمية    اليوم: تونس تعيش ظاهرة فلكية لن تتكرر قبل سنة 2032    حظك ليوم الاثنين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكتوبر شهر الغضب: الاحتجاجات تهز 11 دولة ب3 قارات

شهدت 11 دولة في 3 قارات سلسلة حركات شعبية لأسباب مختلفة في أكتوبر، أما المبرر الأبرز للتظاهر في "شهر الغضب" فكان الاحتجاج على تردي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية وفشل السياسات الحكومية.
وانطلقت حملة الاحتجاجات من هونغ كونغ حيث عبر المواطنون عن رفضهم القاطع لقانون تسليم المجرمين للصين، في تظاهرات عرفت أحداث عنف أثارت تنديدا دوليا وجدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي أندونيسيا، يواصل الطلاب كذلك احتجاجهم اعتراضا على تعديلات مقترحة للقانون الجنائي.
أما في العراق ولبنان فمطلب الاحتجاجات الرئيسي هو تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، فيما تخللت التظاهرات الجماهيرية في البلدين أعمال شغب وتخريب، ومازالت الحكومتان تحاولان إيجاد مخرج للأزمة.
وفي أمريكا اللاتينية عرفت مجموعة من الدول هي الأخرى مسيرات احتجاجية.
ففي الإكوادور، نظم آلاف من السكان الأصليين مسيرة إلى العاصمة كيتو، احتجاجا على إجراءات تقشف أشعلت أسوأ اضطرابات بالبلاد منذ سنوات.
كما انطلقت صرخة استغاثة مماثلة من تشيلي، حيث ضاق أبناء البلد ذرعا من تردي الأوضاع الاقتصادية وخرجوا بالآلاف للمطابة بالتغيير، حتى إن هايتي، شهدت احتجاجات ضد الحكومة بينما وقعت اشتباكات العنيفة بين النشطاء وقوى الأمن، في أحداث هزت البلاد وخلفت أزمة انسانية، حيث تم إغلاق جميع الطرق الرئيسية وانخفضت إمدادات الغذاء.
كما لم تسلم الدول الأوروبية بدورها من طيف الاحتجاجات، إذ عاد الآلاف من سكان إقليم كتالونيا للتظاهر تأكيدا على مطالبهم بالاستقلال عن إسبانيا، مما أدى إلى اشتباكات مع الشرطة حسب "سكاي نيوز".
الشارع الفرنسي أيضا نظم جملة من الحركات الاحتجاجية، بين تظاهرات السترات الصفر ومسيرات قوى الأمن والاحتجاجات ضد العنصرية وظاهرة الإسلاموفوبيا.
وفي روسيا كذلك، كانت العاصمة موسكو مسرحا لاحتجاجات عارمة تنديدا بالملاحقات القضائية ضد ناشطين، في حين عبر المزارعون في هولندا عن غضبهم من سياسة الحكومة المناخية التي قد تضر بمصالحهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.