بيل غيتس يتكهن بكارثة أسوأ من فيروس كورونا    سوسة: 3 إصابات محلية و إصابة وافدة بكورونا    برنامج لقاءات رئيس الحكومة المكلف لليوم الجمعة    مدنين: تسجيل 3 حالات اصابة بفيروس كورونا    من قلب مأساة بيروت: انتظر عروسه في فستان أبيض...فجاءت في صندوق أبيض..(صور)    لجنة النزاعات تحكم للمسلمي ضد النادي الصفاقسي    السيطرة نسبيا على حريق مصنع تحويل الملابس المستعملة بمنزل جميل    المشيشي يلتقي رؤساء الحكومات السابقين    المرناقية: فتح جميع الطرقات إثر توقف الاحتجاجات    إلغاء الدورة 45 لمهرجان بومخلوف الدولي بالكاف    جربة: وزارة التجارة تتدخل لفض مشكل نقص الخبز (صورة)    طقس الجمعة...عودة الحرارة في بعض المناطق    مجلس الوزراء يقر وجوبية حمل الكمامات في فضاءات سيتم ضبطها بقرار من وزير الصحة    7 منها حالات إصابة محلية..41 إصابة جديدة بفيروس كورونا وهكذا توزعت الحالات    تعيينات حكام مباريات الجولة 18 للبطولة    السماح لرواد دار الكتب الوطنية باستعمال الجوّال لاستنساخ الوثائق    عدنان الشواشي يكتب لكم : عندما قال لي بلغيث الصيادي ...لا تخف يا عدنان... ما عندك كان الرّجال (صورة)    تونس الرابعة عالميا كأفضل وجهة للأمريكيين بعد جائحة كورونا    إدارة الترجي غاضبة...تستنكر وتطالب...    وفاق سطيف يمدّد عقد مدربه نبيل الكوكي    "سهريات صيف 2020 بالحمامات": ياسمين عزيز تقدم عرضها الجديد " ياسمين إفريقيا "    بسبب جائحة كورونا.. الغاء الدورة 45 لمهرجان بومخلوف الدولي    مجلس الوزراء يصادق على عدد من مشاريع القوانين وأوامر حكومية    النقابة التونسية للفلاحين تدق ناقوس الخطر بسبب تعطل انتاج شركة فسفاط    رئيس بلدية طبرقة وكاتبها العام أمام القضاء    بنبلة .. حجز كمية من الإطارات المطاطية بقيمة 150 ألف دينار    جندوبة : القبض على شخصين متهمين بترويج المخدرات أحدهما محكوم ب81 سنة سجنا    فنانة مصرية تنشر أول صورة لها بعد إصابتها بجرح عميق في انفجار بيروت    غوارديولا يتوعد الريال    السماح بحضور الجمهور في البطولة النمساوية لكرة القدم    صندوق ضمان الودائع المصرفية: ضامن الودائع البنكية (صور)    بعد الفيديو الشهير.. عروس بيروت تكشف ما حدث عقب الانفجار    من غرفة العمليات.. فيفي عبده تحتفل بولادة حفيدها    تأجيل الجلسة الانتخابية للترجي الجرجيسي    القيروان‪:‬ غلق محكمة الناحية واخضاع العاملين بها للتحاليل والحجر الصحي    إضراب عام في منظومة الألبان    ملياردير أمريكي يشترى نادي روما الإيطالي    مدنين: نسبة الامتلاء بعدد من النزل تبلغ أقصاها بالمنطقة السياحية جربة جرجيس    مروان العباسي: رواتب الموظفين موجودة لكل الأشهر القادمة    تغيير وقتي لمسالك خطوط الحافلات 32ت و71 والجيارة- سليمان كاهية    بنزرت: إنتشال جثة الشاب الغريق في منطقة «كاب زبيب»    وزارة التربية تنشر حركة النقل الوطنية في اطار التقريب بين الازواج    ارتفاع حصيلة ضحايا انفجار مرفأ بيروت    مندوب الفلاحة بسوسة لالصباح نيوز: البذور المستعملة لا مردودية لها..ونعمل على إعادة البذور المحلية    بنزرت .. ولاعة سجائر تتسبب في وفاة كهل    ماكرون في بيروت : ''لبنان ليس وحيدا''    منوبة.. الاطاحة بتكفيري مفتش عنه في قضية ارهابية    كورونا: الشؤون الدينية تدعو المصلّين الى تطبيق هذه الإجراءات    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    شهيرات تونس ..فاطمة عثمانة زوجة حسين باي ..المحسنة الجليلة صاحبة الرأي السديد في الحكم    الستاغ تحذر من تكرر حملات التصيد الالكتروني لاختراق حسابات مستعملي شبكات التواصل الاجتماعي    الرصد الجوي: السباحة ممكنة اليوم مع الحذر بمختلف الشواطئ    بعد انفجار وصف ب «هيروشيما لبنان ... هل نحن جاهزون لمواجهة الكوارث؟    وزارة الداخلية تنفي مطاردة عناصر ارهابية بحيّ النّصر من ولاية أريانة    من تونس: طائرتان عسكريتان تتّجهان إلى لبنان    فكرة: بعد فاجعة بيروت...«صلي وارفع صباطك»...    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: بفقه الطوارئ تفاعلت الهيئات الشرعية مع جائحة الكورونا    إشراقات... لكم دينكم ولي دين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وزراء النهضة المقالون: هذه بصماتهم في العمل الحكومي
نشر في الجريدة التونسية يوم 16 - 07 - 2020

في خطوة مفاجئة للنهضة ولعديد الأطراف الأخرى عقب تقديم استقالته، قرر رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ، مساء الأربعاء 15 جويلية 2020، إقالة جميع وزراء "حركة النهضة" وعدم دعوتهم للاجتماع الوزاري مبلّغا إيّاهم أنهم غير معنيين به.
إقالة الفخفاخ لوزراء النهضة، جاءت وفق ما اعتبره البعض، كردّة فعل منه على قرار النهضة بسحب الثقة منه وإيداع لائحة ضدّه، حيث قرّر أعفاء كل من محمد الأنور معروف وزير الدولة للنقل واللوجستيك ، عبداللطيف المكي وزير الصحة ، لطفي زيتون وزير الشؤون المحلية ، منصف السليطي وزير التجهيز ،سليم شورى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وأحمد قعلول وزير الشباب والرياضة.
لطفي زيتون، الذي لا يخفى قربه الشديد من رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، هو وزير الشؤون المحلية في حكومة الفخفاخ. وأثار الجدل وجلب الانتباه في فترة اشرافه على الوزارة حتى أن رواد التواصل الاجتماعي كانوا يتابعون "خطواته" في نشاطه الوزاري حيث ظهر في صورة وهو يقف عند جسر صغير في أحد أرياف جندوبة لتدشينه وعلّق عليها البعض بسخرية " من انجازات النهضة ومشاريعها العملاقة..تدشين أكبر قنطرة في افريقيا".
ويبقى عبد اللطيف المكي، الوزير الأكثر "جدلا" و"إثارة" في حكومة الفخفاخ، يلقبه أنصاره ب"الجنرال"، فظهوره يثير دائما انتقادات وموجات سخرية وتهكما على شبكة التواصل الاجتماعي بسبب الصور التي يلتقطها له في كل مرة مصوره الخاص حتى أن كثيرين يرون أنه يستغل ظهوره الاعلامي في أزمة كورونا للقيام بحملة انتخابيّة مبكرة، فمن توزيع الكمامات في الشارع إلى القسَم والبكاء في مؤتمر صحفي..إلى ركوب الدراجة ثم الجلوس على حائط جامع بلال بالوردية 1 لاداء صلاة الجمعة ، حيث ظهر جالسا على الرصيف مرتديا كمامة ، وأثارت هذه الصورة عديد الانتقادات و السخرية معتبرين أنها نوع من الشعبوية ويعتمد نفس الاسلوب ونفس الممارسة في كل مرة، حيث يلتقط صورة بصدد أداء نشاط على أساس أنها صورة فجئية و في كل مرة تكون النتيجة عكسية.
ولعل أبرز ما لفت الانتباه في انجازات وزير الصحة عبد اللطيف المكي، هو ما كان يمارسه من "شعبوية" من خلال توزيع الأقنعة في باب سعدون مرتديا البدلة الطبية مما أثار انتقادات خاصة وأن الزي الطبي لا يتجول به الطبيب في الشارع وهي تعتبر صورة من صور الشعبوية، كما ان نجاح تونس في محابهة الجائحة، يعتبر حتى وفق بيان قلب تونس في ردّه على تصريحات سابقة للمكي، أنه لا يعود لعبد اللطيف المكي بل للاطار الطبي التونسي الكُفء وأن المكي يمضي وقته في التجوّل من وسيلة إعلام إلى أخرى للتبجّح بالسيطرة على الجائحة تلميعا لصورته متقاعسا في خدمة الوزارة، وقام ب"طرد" المدير العام للصحّة الأساسيّة شكري حمودة الذي لمع في الفترة الصعبة التي كان فيها التونسيون يواجهون وباء كورونا، وهامس بعض المحيطين أن إقالة المكي لحمودة كانت بدافع الغيرة حتى لا يخطف منه الأضواء.
كما وصف البعض اسلوب المكي بالشعبوية والسياسوية والنرجسية وطالما طُلب منه الكف عن الظهور الاعلامي والفايسبوكي والاهتمام بالوضع الصحي في تونس.
ولعل من أبرز ما بقي في ذاكرة الكثير من شعبويات المكي ، في بداية أزمة كورونا عندما جمع الإطار الطبي المشرف على متابعة تطور انتشار الفيروس في تونس و طلب منهم القسم أمامه و كأنه رئيس الجمهورية في موكب أداء اليمين لأعضاء الحكومة متجاهلا أن معظم أعضاء اللجنة من الأطباء و سبق أن أدوا القسم قبل مباشرتهم لمهنة الطب كما يحدث في كل أنحاء العالم.
ويرى مراقبون أن المكي يتعمد ممارسة الشعبوية والاستثمار في المشهدية وفي ازمة كورونا من أجل الدعاية السياسية لشخصه خاصة وأنه في خلاف مع شق الغنوشي داخل حركة النهضة وتمهيدا لمؤتمر النهضة ، وخوض حرب خارج الحركة من خلال استغلال أزمة كورونا في اطار حملة انتخابية لتسويق صورته ك"قائد" الحرب على كورونا في الوقت الذي يقوم فيه الأطباء و الاطار الطبي و شبه الطبي بمواجهة هذه الجائحة ليكتفي المكي بالظهور في وسائل الإعلام وينسب لنفسه انجازات مكافحة الكورونا حتى أن سنية بالشيخ وزيرة الصحة السابقة قالت إن المكي يواصل في خطة كانت أعدتها مع الفريق الطبي وأنه ليس ب"جنرال"، ويبدو أن تصريحات سنية بالشيخ لم ترق للمكي ذلك النهضوي الذي لا يقبل التحدي وقام باقالة 10 مديرين جهويين للصحة كانت قد قامت بتعينهم بالشيخ، هذا إلى جانب إنهاء تكليف الدكتورة سميرة مرعي من مهام رئيس قسم أمراض الرئة بمستشفى الرابطة بتونس بعد أن قدّمت استقالتها بسبب ظروف صحية صعبة ثم تراجعت عنها.
وأبرز ما تعلق بوزير النقل واللوجستيك، انور معروف هو حادث سيارة ادارية على ملك الدولة قيمتها 270 ألف دينار، قامت به ابنته فالسيارة منحت للوزير لاستخدامه الشخصي قام بتسليمها بدوره لابنته التي تولت قيادتها والتسبب في حادث مرور يوم 3 مارس 2020، وهي لا تكتسب أي صفة تسمح لها بقيادة سيارة والدها الإدارية ونسب الحادث في ذلك الوقت لسائق الوزارة.
كما أن انور معروف خلق أزمة بين الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل بسبب إقالة فردية للرئيس المدير العام للخطوط التونسية الياس المنكي مما اربك الشركة في وقت عصيب، وأثار جدلا خاصة وأن المنكبي اعتبرها اقالة غير قانونية بهدف التفويت في الخطوط التونسية.
وبالنسبة إلى احمد قعلول وزير الشباب والرياضة الذي كان من بين وزراء النهضة المقالين، فهو من اتهمه النائب فيصل التبيني بأنه محل تتبع قضائي في قضية جزائية في التدليس ومسك واستعمال مدلس وقع البحث فيه من طرف فرقة القرجاني يوم 19 / 12 /2016 .
وقد اتهمه نشطاء سياسيون وفي المجتمع المدني بأنه قام باستدعاء صهاينة في أفريل 2018 للمشاركة في الدورة العالمية للتايكواندو عندما كان رئيسا للجامعة التونسية لهذه الرياضة.
سليم شورى وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أيضا تمت إقالته أمس، وكان ينتظر منه أن يفتح ملفات حارقة في الجامعة التونسية التي تعاني من تدني المستوى العلمي والبحثي منذ سنوات ، على غرار الاساتذة الجامعيين وفتح قنوات حوار مع أطراف نقابية لتسوية العديد من الوضعيات في وقت تشهد فيه الجامعة التونسية نزيف غير مسبوق على المستوى هجرة الاساتذة الجامعيين الى الخارج، إلى جانب منصف السليطي ، وزير التجهيز ،الذي كان ينتظر منه معالجة البنية التحتية في تونس، والاهتمام بمشاريع تحسين البنية التحتية، إلا أن عدم الاستقرار على مستوى الوزارة والحكومة ليس في خدمة المشاريع الكبرى.
وللإشارة فإن مجلس نواب مجلس نواب الشعب صادق يوم 27 فيفري 2020 على حكومة الياس الفخفاخ وذلك ب129 نائبا فيما رفض77 نائبا المصادقة على الحكومة واحتفظ نائب واحد بصوته.
ويبدو أن النهضة منحت ثقتها لحكومة الفخفاخ لتقوم بإسقاطها بعد مرور ستة أشهر، بسياسة "المراوغة" و"التكتيك"، حيث اعتبر كثيرون أن النهضة استغلت ملف تضارب المصالح لتفرض على الفخفاخ تشريك قلب تونس في الحكومة امام تمسكه بالرفض، لتقوم بتقديم لائحة سحب الثقة منه إلا أن الفخفاخ استبق اللائحة وقدّم استقالته لرئيس الجمهورية قيس سعيد ليقوم بعدها بسويعات بإقالة وزراء النهضة، رغم أن بعض المقربين من قصر القصبة يروجون إلى أن قرار إقالة وزراء النهضة اتخذه الفخفاخ قبل إعلان استقالته رسميا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.