الشّابّة: تهشيم 10 سيّارت شرطة وإصابة 10 أمنيّين في يومين    قابس: تسجيل 6 حالات وفاة و70 اصابة جديدة بفيروس كورونا    النواب يؤكدون ان قطاع النقل يحتاج الى اهتمام خاص وقرارات شجاعة لحل مختلف اشكالياته    إلقاء شخص لنفسه من أعلى نزل الهناء.. مسؤول بوزارة الداخلية يكشف الحقيقة لالصباح نيوز    النواب بؤكدون ان قطاع النقل يحتاج الى اهتمام خاص وقرارت شجاعة لحل مختلف اشكالياته    سليانة: 68 وفاة بالكورونا و149 إصابة في صفوف العاملين في قطاع الصحّة    فرنسا تطرد 66 أجنبيا بشبهة التطرف    تونس تنضم إلى التحالف الدولي للمساواة في الأجور    الاعلان عن طلاق تيم حسن ووفاء الكيلاني    160 شخصا يعتنقون الاسلام منذ بداية السنة    هياكل ومنظمات وتنسيقيات القيروان بصوت واحد: نتمنى من الحكومة ألا تدير ظهرها للجهة    سيدي بوزيد: تقدّم موسم جني الزيتون بنسبة 28 بالمائة    كم هدفا يحتاج رونالدو ليصبح هداف العالم التاريخي؟    تعطل حركة سير القطارات على مستوى محطة صفاقس    صفاقس: تسجيل 04 وفيات و71 إصابة و64 حالة شفاء بفيروس "كورونا"    هنا قابس: أزمة الغاز..في طريقها إلى الإنفراج..واستبشار في صفوف الأهالي    تفكيك عصابة سطو خطيرة يقودها طفل!    زياد الأخضر: الصراع داخل الجسم القضائي ألقى الضوء على اتهامات "الوطد" بخصوص جديّة التحقيقات في ملف إغتيال بلعيد والبراهمي    الأمم المتحدة تسحب "القنب الهندي" من لائحة المخدرات الخطرة    قابس: عودة نشاط وحدات تعبئة قوارير الغاز المنزلي    النّادي الصفاقسي: بادرة جديدة لتجاوز الأزمة المالية والأحبّاء في الموعد    كميّات الأمطار المسجّلة على امتداد ال24 ساعة الأخيرة    مصر.. ضبط طبيب يعالج المرضى من كورونا ويدعي النبوة    المكلف بالاعلام بوزارة التربية لالصباح نيوز: التمديد في آجال التسجيل للامتحانات الوطنية..وهذه التفاصيل    الغنوشي يعزّي سيف الدين مخلوف    بن عروس: حجز قطع غيار سيارات مهرّبة بقيمة 200 ألف دينار داخل مخزن    3 رؤساء سابقين لأمريكا يتلقون لقاح كورونا أمام الكاميرا    نجم المتلوي يمدد عقدي فؤاد التيمومي ومحمد علي بن سالم    الموت يفجع سيف الدين مخلوف    وفاة والدة الممثلة جميلة الشيحي بفيروس كورونا    محمد الحبيب السلامي يحيي ويوجه: ...عمي رضوان والسيدة وهيبة    البرلمان يشرع في مناقشة مشروع ميزانية وزارة التجهيز والإسكان والبنية التحتية لسنة 2021    «برج الرومي» الفيلم الجديد لمنصف ذويب ..حكاية اليسار التونسي... وعبد القادر مقداد أبرز النجوم    نيمار يكشف لأول مرة: أنا وميسي معا الموسم المقبل!    التمديد في آجال التسجيل عن بعد للامتحانات الوطنية    "نتفليكس" تقرر فتح مكتب لها في إسطنبول    رابطة ابطال اوروبا : كلوب بروج يحافظ على آماله في التأهل    إلقاء القبض على 12 شخصا صادرة في شأنهم عدّة مناشير تفتيش لفائدة وحدات أمنيّة وهياكل قضائيّة مختلفة    الداخلية الفرنسية تأمر بتفتيش 76 مسجدا    الخطوط التونسية تأمل تحسّن الوضع الوبائي للشروع في الإصلاح    نواب يدعون إلى تحويل البريد التونسي الى مؤسسة بنكية وتقليص الفجوة الرقمية    رسمي.. الزمالك يعلن تعاقده مع حمزة المثلوثي    افتتاح الدورة 42 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي    الوضع الوبائي بمختلف الولايات: الخميس 3 ديسمبر 2020    الشاعر محفوظ الجراحي ل«الشروق»: الثقافة غائبة عن برامج الأحزاب... والدولة تحتقر المثقفين    بالفيديو .. تونسية تحدث ضجة باطلالتها الجريئة في مهرجان القاهرة    قصيدة جديدة للبشير المشرقي....عود على بدء    التوقعات الجوّية لليوم الخميس 03 ديسمبر 2020    الحرس الديواني يحجز 105 ألف علبة سجائر مهرّبة    الاحباء مستاؤون والهيئة غاضبة من تأخر المنحة...ماذا بين الشبيبة والمجلس البلدي بالقيروان ؟    ماكرون: على الساسة اللبنانيين تشكيل حكومة    مصر: قتلى في انهيار مبنى سكني في الإسكندرية    إيفانكا ترامب تخوض «صراع خلافة» مع شقيقها    تراجع طفيف.. تسجيل 48 حالة وفاة و1208 اصابة جديدة بكورونا    الكشف عن سبب وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان    البريد التونسي يحذّر المواطنين    وزير السياحة : القطاع السياحي محرك هام للاقتصاد التونسي    ابن عبد الباسط عبد الصمد يكشف وصية والده قبل رحيله.. ما علاقة الملك المغربي؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الدكتورة سمر صمود: وضع الكمامة بمثابة التلقيح
نشر في الجريدة التونسية يوم 28 - 10 - 2020

أكّدت الدكتورة سمر صمود المختصة في علم المناعة بمعهد باستور،اليوم الأربعاء 28 أكتوبر 2020، أنّ وضع الكمامة وفق القواعد الصحية بمثابة التلقيح من فيروس كورونا.
وأوضحت الدكتورة، في تدوينة على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن وضع الكمامة وفق القواعد الصحية يحد من كمية الفيروسات التي يلتقطها الجسم وبالتالي تكون الاستجابة المناعية سليمة.
وقال الدكتورة: ''الوقاية مهمة برشا في الكورونا و تنجم تمنع برشا ارواح خاصة في ظل انعدام استراتيجية واضحة و ناجعة للدولة للاسف الشديد''.
ونشرت الدكتورة المختصة في علم المناعة بمعهد باستور التدوينة التالية:
اليوم وصلنا للسيستام D !
و الي يهمني هو قداش نجمو نمنعو و نحميو توانسة !
هاك علاش الوقاية مهمة برشا في الكورونا و تنجم تمنع برشا ارواح خاصة في ظل انعدام استراتيجية واضحة و ناجعة للدولة للاسف الشديد !
بش نحاول نبسّط معلومة و نعممها ( vulgariser )
اشنوة المشكلة مع الكورونا ؟
- تنجم تكون اخطر على العباد الي عندهم اضطراب في جهاز المناعة ( التقدم في السن - امراض مزمنة خاصة الي تمس القلب - السمنة - امراض تنقص من المناعة - خصائص جينية وراثية )
وقتلي تكون تعرف الي انت عندك عامل اختطار (facteur de risque ) تنجم تاخو حذرك في حدود المستطاع ، أما وقتلي ما تعرفوش هذا الي يخليك عرضة للخطر و مش فايق ، بالعكس تتصور نفسك محمي من اي اشكال .
- المعضلة الثانية في الكورونا، هي الي نتيجة اضطراب جهاز المناعة تنجم تعطينا حالات فيها اعراض واضحة و تعمل الحسّ (bruyantes) و هكة تفيق بيها و تمشي تعدي عند الطبيب و لكن تنجم تضر برشا البدن و ما تكونش فائق بيها ، و هذا عندو علاقة مباشرة بالمعضلة الثالثة في الكورونا و هي كمية الفيروس الي خذيتها و هذه تنجم تعطينا مثلا
الصورة السريرية لالتهاب عضلة الشعاع
(tableau clinique de myocradite)
و الا انسداد رئوي (embolie pulmonaire) و الا غيرها من الصور السريرية الي تمس القلب أو الاعضاء الأخرى و الي تنجم توصل تؤدي إلي موت فجئي.
و فما كذلك نقص الأكسجة السعيد (hypoxie heureuse) الي مش ديما تفيق بيه و مش ديما يعطي اعراض كيما الم في الصدر أو ضيق تنفس...
- و هذا يوصلنا لمعضلة الكورونا الثالثة و المتعلقة بكمية الفيروس الي دخلت لجسم المريض مباشرة
La dose virale
و الي برشا يخلطوها مع الحمل الفيروسي la charge virale
كمية الفيروس هذه ، هي مربط الفرس، علاش ؟
خاطر تاخو كمية كبيرة ، جهاز المناعة متاعك يتلّز مع الاستجابة المناعية الفطرية réponse immune inée الي يعملها اول وحدة بش يحاول يصنع عن طريق الاستجابة المناعية الخلطية humorale اجسام مضادة anticorps بطريقة سريعة استجابة مناعية خارج الجريبات réponse B extrafolliculaire مش على قاعدة كيما نقول احنا
في انتظار الاستجابة الجرابية la réponse B folliculaire الناجعة ...
لكن للاسف هذه عندها عواقب وخيمة خاطر الأجسام المضادة الي تصنعها بعضها تمشي تلصق في الفيروس و تبطل مفعوله لكن كمية أخرى تمشي تلصق على الأوعية متاع مختلف الاعضاء ووتؤدي الي صورة سريرية قريبة لالتهاب الأوعية الدموية vascularite و هنا تكمن الخطورة القصوى و في هذه الحالات حتى من التحليل المرجعي PCR ينجم يكون سلبي خاطر الأجسام المضادة تقضي على الفيروس و على سلامة الاعضاء...
هذاك علاش الوقاية مهمة برشا برشا برشا برشا
خاطر كل انسان ينجم ما يمنعش من العدوى أما ينجم يتحكم في كمية الفيروس الي يدخل لجسمو بلبسان الكمامة (الماسك) و غسل اليدين و التهوية و التباعد الجسدي
الكمامة كي تتلبس على قاعدة باحترام الطريقة و مدة الاستعمال هي في حد ذاتها لقاح لأنها تحد من الكمية الفيروسية الي تجيك و لذلك تكون الاستجابة المناعية سليمة
في الاخر كلمة على الحمل الفيروسي la charge virale و الي يمكن معرفة نسبته بالتحليل المرجعي pcr هذا ماهوش الكمية ماهوش dose virale و انما الحمل الي الإنسان المريض يمكن يبعثو و ينبعث منّو و عندو علاقة مباشرة بقدرتو على العدوى فما ناس ما عندها حتى اعراض totalement asymptomatique و الحمل الفيروسي متاعها مرتفع و تنجم تعدي برشا
حاولت نفسر بابسط طريقة بش العباد تفهم قيمة الوقاية و الي رغم كل النقائص و غياب استراتيجية الدولة تقريبا تنجم تحاول تحمي نفسك و المحيطين بيك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.