القصرين: إلقاء القبض على فتاة بحوزتها 3 كلغ من "الزطلة"    الأمم المتحدة تحذر من حمام دم في سوريا    في كواليس الكاف: منافسة قوية بين تونس والمغرب والكاميرون لاحتضان نهائي رابطة الابطال    الحمامات: الدليل السياحي بين مطرقة التهميش و سندان الدخلاء    هذه الليلة: سحب عابرة ودرجات الحرارة تصل إلى درجتين بالمرتفعات الغربية    برنامج وحكام الجولة 16 و5 مباريات سيتم نقلها مباشرة    كأس تونس لكرة القدم- برنامج مقابلات الدور السادس عشر    قابس: نقص مرتقب في موازنة مياه الشرب خلال الصائفة القادمة ب97 ل في الثانية    رئيسة بلدية المسعدين تتعرض للتهديد بالقتل وحرق سيارتها    بسبب كورونا.. الذهب يقفز إلى أعلى مستوى في 7 سنوات    الدّفعة الثّانية لذهاب ثمن نهائي رابطة الأبطال الأوروبية : برنامج النّقل التلفزي و تعيينات المعلّقين    وزارة الشؤون الدينية تنفي التخفيض في تسعيرة الحج الى النصف    الوردانين: القبض على منحرفين تورطوا في عديد الجرائم    القصرين: حجز 2000 خرطوشة سجائر تباع بطرق غير قانونية في سبيبة    بنزرت: تنفيذ6333 عملية رقابية خلال شهر جانفي ومنتصف فيفري الجاري    قفصة: إصابة 11 شخصا في حادث مرور    الصين تكشف موعد بدء انتاج اللقاح ضد فيروس ''كورونا''    الغنوشي يحث وزراء حركة النهضة في حكومة الفخفاخ على العمل والتعاون    مخاوف بعد تصنيف عدة ولايات تونسية ضمن المناطق المهددة بالجفاف والعطش وأوبئة منتظرة    اريانة: رفع 43 مخالفة اقتصادية منذ انطلاق موسم التخفيضات الشتوي    حراك تونس الإرادة يدعو الحكومة المقبلة العمل على الاستجابة لانتظارات الشعب    الصادق جبنون: حزب قلب تونس في المعارضة    إسرائيل تسجل أول إصابة بكورونا    "اسمنت قرطاج" ترفّع في رأسمالها ليصل إلى 395 مليون دينار    بلاغ حول تذاكر الدخول لمباراة النادي الصفاقسي وشبيبة القيروان    محمد شلبي: جواز السفر الدبلوماسي لا قيمة له في الخارج؟!    حفتر: صبرنا نفد.. وسنوقف إطلاق النار في هذه الحالة    دورة اتحاد شمال افريقيا لكرة القدم النسائية : تعادل المنتخب التونسي مع نظيره الجزائري    ترامب يعاقب عائلة معمر القذافي...    الجزائر: تبون يحذر من محاولات تحريض المحتجين على العنف    رمضان 2020 .. ريم بن مسعود تنضم لمسلسل عربي ضخم    إسرائيل تعلن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس “كورونا”    حكيم بن حمودة ل"الصباح": "الوضع الصناعي ليس سوداويا كما يروج له"    الاطاحة بشاب مسلّح يحوم في محيط مؤسّسة تربويّة ببنزرت    الموت يفجع سلطان الطرب جورج وسوف    نابل.. أحداث عنف بالمعهد النموذجي    انفجار قنبلة بالقيروان.. وهذه حصيلة الاصابات    وزيرة الشؤون الثقافية الجديدة شيراز العتيري.. التحديات كثيرة والبناء على الأسس الصلبة لمنجزات السابقين مطلوب    باجة : وقفة احتجاجية للفلاحين للمطالبة بتوفير الشعير    ضباب كثيف يحجب الرؤية بالطريق السيارة تونس باجة    النادي الافريقي يبرم أوّل صفقاته الصيفيّة    فيروس "كورونا" يفتك بنزلاء 5 سجون في الصين    شبح الجفاف يخيّم على البلاد : التوانسة بين "ربي يرحمنا".. و"كان صبت اندبي وكان حبست اندبي"    فيديو: التونسية زوجة قصي خولي تنهار وتكشف عن سبب توتر العلاقة بينهما؟!    ألفا بلوندي يتزوج تونسية    بالفيديو: من هي''زوجة'' قصي خولي ..إبنة فنانة تونسية شهيرة ؟    مستجدات كورونا...2118 قتيلا وأحلام رياضيي الصّين في مهب الريح    عروض اليوم    بمشاركة 25 دولة.. تنظيم المهرجان العالمي للشطرنج بجربة    فيلم «مشكي وعاود» ... عندما يتحول بياع الخمر إلى أمير داعشي    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الجمعة 21 فيفري 2020    المسؤولية أمانة عظمى    منبر الجمعة: بشّروا ولا تنفّروا    الزواغي وشبيل تحت مجهر القدامى....اختيار رائد تأخر نسبيا    بتهمة الكذب.. حكم بسجن مستشار ترامب 40 شهرا    تاجروين: تفكيك شبكة تهريب وحجز مخدرات ومواد تجميل خطيرة    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكشف عن أسرار 45 دقيقة قبل قتل خاشقجي
نشر في الخبير يوم 01 - 10 - 2019

تحلّ الذكرى الأولى لمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، غدا الأربعاء 2 أكتوبر والذي نالت عملية اغتياله داخل قنصلية بلاده بإسطنبول التركية صدى دوليا.
عملية القتل الشنيعة جعلت العالم كله يتضافر لكشف الحقائق حول مقتله، وهو ما جعل المملكة العربية السعودية تعلن وفاة جمال خاشقجي، خلال شجار في القنصلية السعودية في إسطنبول، وتقوم بإيقاف 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية، كما أعفي مجموعة من الشخصيات البارزة في الحكومة السعودية.
تركيا كان لها دور كبير في عملية تفسير مقتل الصحفي السعودي، حيث قدمت تسجيلات تظهر كيف تمت عملية القتل، ولكن لم يتم إظهار فحواها للعلن حتى الآن
.
هيئة الإذاعة البريطانية « بي بي سي » التقت اثنين من الأشخاص الذين استمعوا إلى هذه التسجيلات، حيث كشفا عن الأسرار الخفية في التسجيلات التي قدمتها تركيا لتؤكد مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده.
استمعت المحامية البريطانية البارونة هيلينا كينيدي إلى لحظات موت جمال خاشقجي، حيث تمت دعوتها للانضمام إلى فريق برئاسة آنييس كالامارد، محققة الأمم المتحدة الخاصة بحالات الإعدام خارج نطاق القانون.
« يمكنك سماعهم يضحكون قبل قتل خاشقجي »
قدمت هيلينا كينيدي ملاحظات مفصلة عن المحادثات التي سمعتها بين أعضاء فرقة الاغتيال السعودية التي قتلت خاشقجي.
وتصف ذلك قائلة « عندما تشعر بالرعب والخوف في صوت شخص ما، وأنك تستمع إلى شيء حي كل هذا يجعل القشعريرة تتملك جسدك ».
وأضافت المحامية البريطانية « يمكنك سماعهم يضحكون.. إنه عمل تقشعر له الأبدان. إنهم ينتظرون هناك وهم يعلمون أن هذا الرجل سيأتي وأنه سيتم قتله وتقطيعه »
.
45 دقيقة من الرعب
استغرق الأمر أسبوعا لكي يقنع كينيدي وكالامارد المخابرات التركية بالسماح لهما، مع مترجمهما العربي للاستماع إلى التسجيلات.
تمكنتا كينيدي وكالامارد من الاستماع إلى 45 دقيقة، جرى استخراجها من التسجيلات التي تم إجراؤها في يومين حاسمين قبل مقتل خاشقجي، بعد تفريغ ما يقارب ال 5 آلاف ساعة من قبل المخابرت التركية.
تقول آنييس كالامارد « في بداية المكالمات كان يشار إلى خاشقجي كواحد من الأشخاص المطلوبين ».
ووجدت كالامارد أربعة مكالمات هاتفية في 28 سبتمبر 2018 بين القنصلية والرياض. وهذه المحادثات تمت بين القنصل العام ورئيس الأمن في وزارة الشؤون الخارجية، الذي أخبره أن مهمة سرية للغاية ووصفها بال « واجب وطني » يتم التخطيط لها.
تقول كينيدي « ما من شك في أن المهمة كانت جدية ومنظمة للغاية وقادمة من القمة، من الاستماع إلى الأشرطة أعتقد أن ماهر مطرب كان الرجل الذي يدير العملية »
.
وكانت وزارة الخارجية الأميركية أعلنت الثلاثاء 9 أفريل 2019، منع دخول 16 سعوديا إلى الولايات المتحدة بسبب مقتل الصحفي جمال خاشقجي، هم: « سعود القحطاني، ماهر مطرب، صلاح طبيبي، مشعل البستاني، نايف العريفي، محمد الزهراني، منصور أبو حسين، خالد العتيبي، عبد العزيز الهوساوي، وليد الشهري، ثار الحربي، فهد البلوي، بدر العتيبي، مصطفى المدني، سيف القحطاني، تركي السهري ».
وأوضحت كينيدي أن فرقة القتل كانت تتحدث قبل مجيء خاشقجي عن كيفية تشريح الجثث وماهر مطرب يشرح لهم حيث تحدث قائلا « غالبا ما أسمع الموسيقى عندما أقطع الجثث. وأحيانا أحتسي قهوة وسيجار ».
وتبين كينيدي أن المطرب كان يعرف ما سيحدث حيث مضى قائلا وسط ضحكات الموجودين في الغرفة « هذه هي المرة الأولى في حياتي التي سأضطر إلى تقطيع جثة على الأرض، حتى لو كنت جزارًا، يمكنك تعليق الحيوان للقيام بذلك ».
هل وصل « خروف العيد »
وتشرح كينيدي كيف تم تجهيز المكان قبل قتل خاشقجي، حيث تم تغطية أرضية مكتب في الطابق العلوي للقنصلية بأغطية بلاستيكية، كما تم منح جميع الموظفين الأتراك المحليين هذا اليوم عطلة.
وتحكي كينيدي عن آخر اللحظات قبل وصول خاشقجي قائلة، « إنهم يتحدثون عن متى يصل خاشقجي، ويقولون: (هل وصل « خروف العيد) ».
وصول خاشقجي
أخذت هواتف خاشقجي إثر دخوله القنصلية وطلب المطرب من خاشقجي أن يبعث لابنه رسالة نصية على الموبايل.
ورد خاشقجي قائلا: « ما الذي أقوله له؟ أراك قريبا؟ لا أستطيع أن أقول إني مخطوف »، وجاء الرد قائلا « اختصر.. اخلع معطفك ».
وقال خاشقجي « كيف يمكن أن يحدث هذا في سفارة.. لن أكتب أي شيء ».
وقال المطرب « اكتبها (الرسالة) يا سيد جمال أسرع ساعدنا حتى نستطيع مساعدتك لأننا سنعود بك إلى السعودية في نهاية الأمر وإذا لم تساعدنا فأنت تعرف ما الذي سيحدث في النهاية،‬‬‬ لننهي المسألة على خير »، بحسب التسجيلات.
وعن هذه اللحظة تكشف كينيدي « كانت هناك نقطة يمكنك فيها سماع خاشقجي وهو ينتقل من كونه رجلا واثقا من نفسه، إلى الشعور بالخوف والقلق والرعب المتزايد ومن ثم معرفة أن هناك شيئًا قاتلًا على وشك الحدوث ».
وتتابع قائلة: « هناك شيء مرعب للغاية بشأن تغيير الصوت. تشعر بالقسوة منه عبر الاستماع إلى التسجيلات ».
أما كالامارد تؤكد أن خاشقجي لم يكن يدرك خطط فريق الاغتيال حيث تقول « لا أعرف ما إذا كان يعتقد أنه سيقتل، ولكن ما أراه أنه كان متأكدا من أنهم يحاولون اختطافه »، حيث « سأل خاشقجي فريق الاغتيال مرتين عما إذا كان يتم اختطافه ».
وتؤكد كالامارد هذا القول، بسؤال خاشقجي لفريق الاغتيال « عما إذا كانوا سيمنحونه حقنة ليرد عليه أحدهم بقوله « نعم ».
وتمضي كالامارد في شرح كيف تم قتل خاشقجي: « الأصوات التي تُسمع بعد هذه النقطة تميل إلى الإشارة إلى أنه قد اختنق. ربما بكيس من البلاستيك وضع حول رأسه، كما تم إغلاق فمه أيضا بعنف، ربما بيد أو بشيء آخر »
وتضيف سمع صوت يشبه صوت ماهر مطرب يقول « دعه يقطعه »، فيما يصيح شخص آخر « أخلعه » ويصيح شخص ثالث بصوت جهوري « انتهى الأمر ». وتعلق محققة الأمم المتحدة على ذلك قائلة، « أعتقد أنهم قطعوا رأسه أولا ».
وتابعت كالامارد: « هناك صوت طنين منخفض المستوى. يعتقد مسؤولو المخابرات الأتراك أن هذا كان صوت المنشار ».
بعد ذلك تظهر الكاميرات ثلاثة رجال يدخلون إلى القنصلية السعودية مع حقائب وأكياس بلاستيكية، ثم يخرجون في 3 سيارات، تعتقد كالامارد أنها قد تحتوي على أجزاء من الجسم.
ويذكر أنّ خاشقجي دخل القنصلية السعودية في تركيا في 2 أكتوبر 2018، ولم يظهر بعدها. حتى إنه لم يتم العثور على جثته حتى الآن.
وعندما سئل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عما إذا كان قد أمر بقتل خاشقجي، قال « بالتأكيد لا »، ولكنه أكد أنه يتحمل المسؤولية كاملة باعتباره قائد للمملكة.
وأضاف محمد بن سلمان في حواره مع برنامج « 60 دقيقة » المذاع عبر قناة « سي بي إس » الأمريكية: « إن اغتيال خاشقجي كان « جريمة شنعاء » و »خطأ » ويجب أن أتخذ كل الإجراءات لتجنب مثل هذا الشيء في المستقبل ».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.