البرلمان يُدين العبارات المسيئة لكتلة النهضة الصادرة عن الدستوري الحرّ    تفاصيل جديدة عن جريمة قتل زوجة في صفاقس ما قاله الجاني... وسر دواء الاعصاب (متابعة)    الرابطة المحترفة 1 : فوز ثمين للملعب التونسي على النادي الصفاقسي 2-1 في ملعب المهيري    الملعب التونسي يقتلع فوزا مهما أمام النادي الصفاقسي    وزير الثقافة يكشف عن لوبيات فساد في المسرح والسينما    سيف الدين مخلوف يدعو إلى رفع الحصانة عن عبير موسي    شوقي الطبيب: بعض الفاسدين يُحصّنون أنفسهم بالقفز إلى مركب قيادة الدولة    منتخب الطائرة يواصل استعداداته لتصفيات الاولمبياد بتربص في ايطاليا الى غاية 20 ديسمبر    من مجال التصرف الى مجال الاستثمار في تربية وتثمين الطحالب المجهرية: قصة نجاح شاب آمن بأن المرء إذا أراد استطاع    هذه الليلة: أمطار متفرقة بالشمال والوسط والحرارة تنخفض إلى 8 درجات بالمرتفعات    عصام الشابي: اللجنة المركزية للحزب الجمهوري المنعقدة بسوسة تقرر تقديم مؤتمر الحزب إلى جوان 2020    شريط ''طلامس'' لعلاء الدين سليم يظفر بجائزة أفضل إخراج في اختتام المهرجان الدولي للفيلم بمراكش    قفصة: العثور على آثار نادرة وهياكل عظمية ضخمة بقفصة    وزيرة المراة: القروض الرائدة تتراوح بين الف و100 الف دينار، وتمنح للباعثين الشبان من كل الجهات دون تمييز    خطير...محاولة اختطاف طفلة من مركب الطفولة بزغوان    عزيزة بولبيار ل"الصباح نيوز": انتظروني في دور "عزيزة عثمانة" في مسرحيتي الجديدة    ابو ذاكرالصفايحي يتالم ويتكلم : امثال عاجلة فورية تعليقا على ما شاهدناه تحت القبة البرلمانية    ماهي ساعات النوم الضرورية حسب العمر؟    في عيدها 58/ مديرة إذاعة صفاقس ل"الصباح نيوز": نراهنٌ على أبناء الإذاعة ونسعى للوصول إلى كل مستمعينا أينما كانوا    بالصور/ حجز مبلغ 120 ألف دينار في كيس بلاستيكي داخل سيارة في صفاقس    الترجي يُعلم أحبائه بأن حصص التمارين في المونديال ستكون مغلقة    العراق: القضاء يطلق سراح 2626 متظاهرا    الهند: مقتل أكثر من 40 شخصا في حريق كبير في مصنع في نيو دلهي    يوميات مواطن حر : تعابير تجليات    درة توضح بخصوص "زواجها السري" بنور الشريف    مهدي عياشي يوجه نداء عاجلا الى التونسيين من كواليس «ذو فويس» (متابعة)    إقرار لجنة تحقيق برلمانية حول حادث انقلاب الحافلة السياحية بعين السنوسي    سيف الدين مخلوف: ارفعوا الحصانة البرلمانية عن عبير موسي!    الشاهد يشرف على تدشين اقسام تصفية الدم و الطب الشرعي وأمراض القلب بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة بمدنين    كريم العريبي: سأرد على المشككين فوق الميدان    ترامب: أنا أفضل صديق لاسرائيل عبر التاريخ!    مصر: إطلاق سراح المزيد من معتقلي تظاهرات 20 سبتمبر    أصيل صفاقس: اختطاف شاب تونسي يعمل حلاقا في مدينة الزاوية الليبية    عياض اللومي يتصدى لقرار تدخل القوة العامة لفض اعتصام عبير موسي    صالون الموبيليا والديكور والصناعات التقليدية بصفاقس في دورته 28    شط مريم.. مداهمة وكر للدعارة    عبير موسي: لسنا نحن من نعطل أعمال المجلس بل من أخطأ في حقنا ولا يريد الإعتذار    رابطة الأبطال الإفريقية : برنامج مباريات الجولة الثالثة لدور المجموعات    النّادي الصفاقسي: الفوز الثّامن في البال    الرابطة 1 التونسية (الجولة 11) : برنامج مباريات الأحد 8 ديسمبر والنقل التلفزي    العاصمة/ طفلان شقيقان وقعا في فخ العناصر الارهابية التفاصيل    قيمتها 120 ألف دولار.. أكل التحفة الفنية لأنها "مهضومة"    حجز مواد مخدرة بصيدلية بباجة.. وإيقاف صاحبها وعميد بالحرس الوطني    سيدي بوبكر الحدودية . دورية جزائرية تتوغل في التراب التونسي وتطلق النار    مقتل 4 أشخاص بإطلاق نار أمام القصر الرئاسي في المكسيك    علماء صينيون يعلنون عن ولادة أول كائن هجين بين الخنزير والقرد    سيتي كارز- كيا تحتفي بعيدها العاشر بإتاحة اختبارات سياقة مجانية لضيوفها    روني الطرابلسي يتفقد مطار النفيضة    بعد فاجعة عمدون : سير عادي للحجوزات في طبرقة وعين دراهم    غياب اليد العاملة أثر سلبا في جمع صابة الزياتين.. وانخفاض الأسعار يثير غضب الفلاحين    المستاوي يكتب لكم : التصدي للعنف المسلط على المراة فرض عيني فيه التحصين ضد دعاة التحلل من القيم الاخلاقية والدينية    اتحاد الفلاحة يُحذّر من مجاعة في تونس    كيف أتخلص من الغازات وانتفاخ البطن...أسباب انتفاخ البطن والغازات    نصائح للحصول على الفيتامينات في الغذاء اليومي    لجمالك ... خلطات طبيعية للتخلّص من الهالات السوداء حول العينين    حظك ليوم السبت    التحرّش يضرب مقومات المجتمع السليم    كيف كافح الإسلام ظاهرة التحرش الجنسي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متساكنو المنطقة العسكرية بجبل مغيلة يعانون ضيق الحال جرّاء المهن الموسمية
نشر في المصدر يوم 14 - 11 - 2019

يكتسي جسم الهادي البالغ من العمر 49 سنة، والقاطن بمنطقة عين مدّور الواقعة داخل جبل مغيلة، وهي منطقة عسكرية مغلقة تبعد حوالي 25 كلم عن مدينة جلمة، يكتسي السّواد جرّاء قيامه بحرق الخشب للحصول على بعض الكيلوغرامات من الفحم الأسود يقوم ببيعها ليحصل على رزق يسدّ به رمق عائلته.
يتكبد الهادي معاناة شاقة للحصول على جذوع وأعواد بعض الأشجار التي تكسو الغطاء النباتي والغابي لجبل المغيلة، فهو يمتطي دابته ويتوغل على مساحة غير بعيدة في الجبل مخافة خطر الإرهاب الذي اصبح يخيّم على المنطقة، بغية الحصول على كمية لا بأس بها من الحطب.
ويبقى الهادي قرابة 4 أيام من أجل جمع كمية من الحطب من من مختلف أنواع الاشجار وحسب ما يجود به الجبل الذي تعوّد عليه ويعرف كل شبر منه، لكنه يبقى دائم الاحتياط مخافة انفجار لغم من الألغام التي قد يكون زرعها إرهابيون، فالارهاب بالنسبة له أمر دخيل جاء لينغّص عليه طيب ورتابة العيش في هذا الجبل الذي عاش فيه كلّ طفولته وله فيه ذكريات عديدة وترعرع فيه إلى أن اصبح رجلا وصاحب عائلة واب ل3 أبناء اكبرهم يبلغ من العمر 14 سنة.
وبعد رحلة البحث عن خشب الأشجار لانتاج الفحم يجمع الهادي حطبه في مساحة دائرية مخصصة لانتاج الفحم، وينتظر لأيّام الى ان تصبح الكمية كافية، ثم يشعل فيها النار ويتركها لمدة 6 أيام كأدنى تقدير كي تحترق كليا ليتحصل في النهاية على كمية من الفحم.
ويرابط الهادي قرب الحطب المشتعل لايام إلى حين إتمام المهمة الشاقة التي تتسبب له في آثار بيّنة وظاهرة للعيان، إذ تحمرّ عيناه وتسودّ يداه المعتادتان على العمل الشاق، كما تخلّف ألسنة اللهب اسودادا لافتا على وجهه من هول اشتعال الحطب.
يقول الهادي “يا ليت المضارّ تقف عند الاسوداد الذي يتركه حرق الحطب، إنّما ما يشغل باله أكثر هو وأغلب متساكني جبل المغيلة، الذين لا يتجاوز عددهم ال50 عائلة، الخوف من مستقبل مجهول فهو يخاف على عائلته من ضيق ذات اليد فحتى “المردومة” (انتاج الفحم) التي يمتهنها هي عمل موسمي لفترة فصل الشتاء.
وتابع قوله ل(وات) “المردومة هي عمل اصطنعته لنفسي بعد ضيق الحال وشحّ الجبل أحيانا بعد أن أصبح مرتعا للإرهابيين، وبات من الصّعب على سكّان هذا الجبل ممارسة أنشطة الرّعي وتقطير النباتات”، ويمضي قائلا “المسافات أصبحت محدّدة ورقعة الحرية أصبحت بدورها محددة”.
وواصل قائلا بان انتاج الفحم يدرّ عليه مبلغا من المال لا يتجاوز ال150 دينارا بالنسبة ل150 كلغ من الفحم لكن الربح الصافي لا يوازن ابدا عناء ما يتكبّده من مشاق ومجهودات .
ويضيف ” لقد تمكنت في فصل الشتاء من سد رمق عائلتي الاّ انّ السّنة طويلة فاضطرّ في فصل الصيف الى امتهان الفلاحة والقيام بالحصاد في مناطق أخرى رغم بعدها عن مقر سكناي، لكن تسكنني الحيرة فيما تبقّى من السنة حول المهنة التي يمكن ان امتهنها لأوفّر الغذاء لعائلتي … وابقى رهين الفصول للحصول على مورد رزقي”.
ويتساءل الهادي حول إمكانية قيام مصالح وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري باحداث مشاريع تساعدهم في الحصول على موارد رزق قارّة، معتبرا ان المتساكنين لا يمكنهم لوحدهم الحصول على هذه الموارد دونما مساعدة من الدولة وأجهزتها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.