تراجع نسبة التضخم في تونس    رابطة الابطال.. هذه تشكيلة السي آس آس في مواجهة ملانديج الزنجباري    عاجل: سلسلة من التقلبات الجويّة بهذه المناطق    المرسى .. إلقاء القبض على شخص محلّ 04 مناشير تفتيش    انقلاب شاحنة ثقيلة محملة بأطنان من الفحم البترولي على الطريق السيارة تونس بنزرت    مع اقتراب الشتاء.. 5 أغذية مفيدة لمواجهة التهاب الحلق    اليابان تحتضن بطولة العالم للأندية    هل يرفع علي معلول ثالث القاب الموسم مع الأهلي؟    النادي الصفاقسي: محمد علي منصر يعوّض هاني عمامو    ليبيا: لا يمكن مساواة اتفاقيتنا مع تركيا بدعم مرتزقة حفتر    مهاجم نيجيري يقترب من الترجي    البحرين ثاني دولة في العالم تعلن موافقتها على استخدام لقاح فايزر-بيونتيك لمكافحة فيروس كورونا    منزل بورقيبة.. وفاة الدكتور حافظ الاندلسي اثر اصابته بالكورونا    بنزرت.. حملة لمناهضة العنف ضد المرأة    عاجل: نوال المحمودي تكشف محاولة تسميمها    باجة: حالة وفاة 42 إصابة جديدة بفيروس كورونا    في يوم واحد.. انتحار ممرضة بالمستشفى المحلي بدوز و أب ل3 أبناء    كأس الكاف.. النجم يواجه المقاولون العرب في الدور 16    هيكل المكي يوضح:النهضة وقلب تونس صوتا ضد الفصل 38 من قانون المالية لتخصيص ميزانية لانتداب من طالت بطالتهم    البرلمان يشرع في النظر في ميزانية المجلس الأعلى للقضاء لسنة 2021    المهدية..كاتب عام الفرع الجامعي للصحّة..نقائص فادحة والمصاعد معطّبة    حدث اليوم..بوساطة أمريكية..حل نهائي للأزمة الخليجية ؟    قفصة: القبض على شخصين بحوزتهما كمية من مخدر القنب الهندي    الشاعر الغنائي حاتم القيزاني ل«الشروق»..دفاعي عن عبير موسي... دفاع عن الشجاعة وحب الوطن    تونس: تراجع نسبة التضخم الى مستوى 9ر4 بالمائة في شهر نوفمبر 2020    عاجل: الستاغ ينهي الجدل بخصوص المعاليم والأداءات ويوضّح    مدنين.. تسجيل 3 وفيات و 44 اصابة جديدة بفيروس كورونا    البحرين أول دولة عربية تجيز الاستخدام الطارئ للقاح فايزر    نابل..رابع حالة انتحار في ظرف أسبوع    تونس تحتل المرتبة 13 عالميا في مؤشر الانتاج العلمي    الملحّن الناصر صمّود: تونس تعاني اليوم من عدم الاعتراف بالموسيقي مهنة دائمة    «الانفصال » ترجمة جمال الجلاصي ...عندما يتحرّر الابداع من ضيق انهار اللغات    محكمة العدل الأوروبية تلغي تجميد أموال حسني مبارك وأسرته    إدارة ترامب تتهم فيس بوك ب"التمييز" عبر منع "أمريكيين مؤهلين من الحصول على فرص عمل"    «كورونا» تغيّر ترتيبات تسليم الحكم بين بايدن وترامب    رئيس الجمهورية يحيي الذكرى 68 لاغتيال الزعيم فرحات حشاد    الجزائر تجلي مواطنيها عن 7 دول بينها مصر والسعودية والإمارات    أخبار النادي الصفاقسي : نفس التشكيلة لمواجهة مالاندجي والهيئة تحجب قميص العقربي    اليوم أمام «مالاندجي»...هل تكون مجرد فسحة لل«سي .آس .آس»؟    وزارة الصحة تنفي خبر وفاة مريضة في مستشفى جندوبة بصعقة كهربائية    طقس اليوم    شروط جديدة لاستخدام "واتساب".. والرفض يعني "توديع التطبيق"    المتقاعد: لقيته ليتني ما كنت ألقاه    عودة التوقيت الإداري العادي    بدرالدين الغالي.. شهيد المصعد.. من التالي؟    تأجيل الدورة 53 للمهرجان الدولي للصحراء بدوز إلى أجل غير مسمى بسبب الوضع الوبائي بالبلاد    المؤشر العام لاسعار العقارات يرتفع بنسبة 6 بالمائة خلال الربع الثالث من سنة 2020    المنستير: انطلاق تظاهرة منصات الفنون للعموم بطريقة streaming    حملة لدعم السياحة الداخلية تحت شعار "تعرف على بلادك"    القصرين: توزيع 10 آلاف قارورة غاز.. و النقص يتجاوز ثلثي الحاجيات    بالصور/ افتتاح مبهر للدورة 42 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي    معرض الكتاب يعود في أفريل القادم    سمير غانم في العزل الصحي بسبب فيروس كورونا    أولا وأخيرا..ما أحلاها ضحكتك    اذكروني أذكركم    نفحات عطرة من القرآن الكريم    من بينها تونس: 7 دول عربية ضمن قائمة "Tortoise media" للذكاء الاصطناعي    مصر.. ضبط طبيب يعالج المرضى من كورونا ويدعي النبوة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ابرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 31 اكتوبر 2020
نشر في المصدر يوم 31 - 10 - 2020

تركزت اهتمامات الصحف التونسية الصادرة ، اليوم السبت ، على عدة مواضيع من ابرزها عملية نيس الارهابية والموقف التونسي ازائها واعتصام الكامور واقتراح بعض التعديلات الشكلية قبل امضاء الاتفاق اضافة الى تسليط الضوء على وسائل النقل العمومي كمناخ ملائم لانتشار العدوى والدعوات والمبادرات المتعددة لحوار وطني لانقاذ البلاد .
رئيس الجمهورية وادارته للسياسة الخارجية ….ازمة غياب القائد تعمقها مزاجية الشارع
(جريدة المغرب)
"ان الموقف التونسي سواء الصادر قبل العملية الرهابية الاخيرة او بعدها كاف لشرح ان السياسة الخارجية التونسية باتت تخضع لمزاج الشارع لا لمنطق الاشياء ولا للمواقف المبدئية خضوع للمزاج عبر عنه مرة اخرى بلاغ الخارجية الصادر يوم الخميس الفارط لادانة عملية نيس الارهابية والتي نفذها مواطن تونسي "
"48 ساعة اصدرت فيهما الرئاسة ووزارة الشؤون الخارجية ثلاثة بلاغات المشترك بينهما انها تكشف عن ما باتت عليه عملية صناعة القرار وصياغة المواقف السياسية والديبلوماسية في البلاد اذ هي الان خاضعة للمزاج العام ول"تراند" وسائل التواصل الاجتماعي ولا تقوم على مقاربة لدولة "تعقلن" ادارتها لسياساتها الخارجية وفق مبادىء وقيم ومصالح تدافع عنها بشجاعة " .
"فرئيس الجمهورية وهو يدين الاساءة للرسول غاب عنه انه "قائد " الدولة وانه صانع لسياستها الخارجية ومؤثر في الشارع لا منصاع له بشكل كلي حتى اثناء غلبة مزاجه الشعبوي ودعوات الكراهية والتعصب والمظلومية ، فالرئيس يرى مثل الشارع ان ما يحدث هو مؤامرة وليست نتاج للازمة التي تعيشها الامة التي يتحدث باسمها رئيس جمهورية تونس "
اعتصام الكامور واقتراح بعد التعديلات الشكلية قبل امضاء الاتفاق
(جريدة المغرب)
"اجتمع امس الوفد الجهوي لتطاوين وتنسيقية اعتصام الكامور من اجل الاعلان عن القرار النهائي بخصوص ما جاء في الاتفاق الاخير المعلن من قبل الوفد الحكومي واقتراح ادخال بعض التعديلات الشكلية قبل امضائه "
"وتتمثل التعديلات التي تتمسك بها التنسيقية في النقطة المتعلقة بتشغيل 200 شخص في الشركات البترولية والموجودة في محضر الاتفاق الحكومي وهنا تصر التنسيقية على ان تكون بصفة فورية وان تكون انتدابا رسميا وليس عرضيا وهنا نشير ايضا الى ان التنسيقية كانت تطالب بتشغيل 1300 في الشركات البترولية ومع رفض هذه الاخيرة تم الاتفاق على 200 موطن شغل فقط مع تشغيل 500 في شركة البستنة وتمكين 1000 من بعث مشاريع وفي هذه النقطة تطالب التنسيقية بتوضيح اقساط القروض التي ستخصص لهذه المشاريع واليات صرفها والتسهيلات المقدمة من قبل الدولة مع عدم ربط خلاص اجور عملة البستنة بفتح الفانا ".
تعدد المبادرات والدعوات لحوار وطني لانقاذ البلاد
(جريدة الشروق)
" ما من شك ان تواتر الازمات الشائكة ومتعددة الابعاد التي تعرفها تونس سياسيا واقتصاديا واجتماعيا بشكل يلامس الكارثة يجعل من الدعوات التي تطلقها عديد الاطراف السياسية والمدنية تحت مسميات متعددة من مؤتمر للانقاذ الى حوار شامل مشروعة بل بمثابة الواجب الوطني للخروج من حافة الانهيار لبلد مهدد بالافلاس ومنهك بالصراعات السياسية بما يستوجب القفز على الخلافات الموجودة وتجعل الفرقاء حول مائدة الحوار لصياغة توافقات مشتركة وعقد اجتماعي جديد وحلول حقيقية لتجاوز المرحلة الصعبة التي زادتها الجائحة الصحية والتقلبات الاقليمية استفحالا "
" وحتى لا تكون مثل هذه المبادرات مجرد شعارات للاستهلاك الاعلامي او للتموقع السياسي سيبقى من الضروري توفير الارضية الملائمة لانجاحه لان اي فشل سيعصف بما تبقى من التجربة الديمقراطية واولها البحث عن راع حقيقي للمبادرة في ظل تراجع تاثير المنظمات الراعية للحوار الوطني في 2013 التي اصبح اغلبها لا يمثل سوى منخرطيه وتحول رئيس الجمهورية الى جزء من الازمة بانخراطه في الصراعات السياسية واستثمار بعض مكونات المشهد السياسي في الازمات وسعيها الدؤوب لاختلاق الازمات والدفع نحو الفوضى "
وسائل النقل العمومي مناخ ملائم لانتشار العدوى
(جريدة الصحافة)
" فرغم اقرار الحكومة العمل بنظام الفرق ورغم توقف الدروس الا ان حال وسائل النقل العمومي لم يتغير وظل على حاله ومازالت معاناة المواطنين مع الاكتظاظ متواصلة وليس من باب المبالغة القول بان الاكتظاظ بوسائل النقل العمومي ينذر بكارثة ذلك ان تكدس المواطنين لا يراعي مقتضيات الوضع الوبائي الحرج حيث يتجمع الناس مصابين مفترضين واصحاء معافين في الفضاءات المخصصة لوسائل النقل وهو ما يتضح للعيان ويتجلى صباحا ومساءا "
" لا بد من الاشارة طبعا الى ان اغلبية حرفاء النقل العمومي ملتزمون بارتداء الكمامة لكن ذلك لا يمكن ان يكون الية كافية للوقاية امام غياب عنصر مهم وهو التباعد الجسدي ولا بد في هذه الحالة من التساؤل عن كيفية تعامل وزارة النقل مع حرفائها وهل هناك التزام بالبروتوكول الصحي وكيف يتم التعامل مع الوضعية الصعبة التي يمر بها المواطنون يوميا في علاقة بوسائل النقل العمومي بمختلف تصنيفاتها "
" لا بد من التشديد في هذا الاطار على ضرورة التقيد بشروط التوقي من كورونا من قبل المواطنين والحرص خاصة على التباعد الجسدي والتحلي بالصبر ومحاولة الابتعاد عن الاكتظاظ قدر الامكان حتى لا يساهم عن غير قصد في تازيم الوضع وخلق مناخ اكثر خصوبة لانتشار العدوى في الوقت الذي يسعى فيه الجميع الى الوقاية منه والحد من فاعليته ".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.