أولمبياد-كرة يد: المنتخب المصري ينسحب من نصف النهائي    اعتداء ام على رضيعة في الطريق العام: مندوب حماية الطفولة بنابل يتحرك    بعد وفاة شاب في ملاحقة أمنية : احتجاجات في نصرالله و الأمن يرد بالغاز المسيل    نور الدين الطبوبي يوجّه رسالة لقيس سعيّد    نحو تلقيح اللاجئين وطالبي اللجوء والمهاجرين المقيمين في تونس    المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة يدعو رئيس الجمهورية إلى الإسراع بإعلام الشعب بخارطة الطريق    تفاصيل العقد الجديد المنتظر بين ميسي وبرشلونة    أستاذ يحاول أغتصاب عاملة بمركز تدليك..وهذه التفاصيل..    النّائب العيّاشي زمّال يقترح شروطا لعودة البرلمان الى نشاطه    هذه خطوط الحافلات التي ستؤمن الربط بين مختلف مراكز التلقيح بولايات تونس    النهضة تتقدم بشكاية للتحقيق في احداث 25 جويلية بقرمبالية    مدير عام تفقدية طب الشغل: هدفنا تلقيح ما بين 800 ألف ومليون عامل بالوسط المهني ضد فيروس كورونا    الكاف: 5 وفيات و100 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" وانخفاض عدد المقيمين بالمستشفيات إلى 116 حالة    الدوري المصري: فخر الدين بن يوسف يواصل هز الشباك مع الاسماعيلي    مباراة ودية: النجم الساحلي يفوز على جاره أمل حمام سوسة    في باب الخضراء: حجز أكثر من 1000 لتر من الزيت النباتي المدعم    هذا الاحد: تونس تمنح طالبي اللجوء والمهاجرين حقهم في التلقيح    القبض على منحرف خطير محلّ 08 مناشير تفتيش بالمكنين..    طوكيو 2020: العداء الكندي أندري دو غراس يتوج بذهبية سباق 200 م    فان غال يعود لتدريب المنتخب الهولندي    هكذا تؤثر درجة الحرارة في الأجسام المضادة بعد التطعيم..    شركات القطاع المالي ببورصة تونس راكمت خلال النصف الاول من 2021 عائدات ناهزت 3482 مليون دينار    يمينة الزغلامي تعلن انسحابها من الدورة الاستثنائية لحركة النهضة    عاجل: هشام المشيشي في مقرّ الهيئة الوطنيّة لمكافحة الفساد    حلق الوادي: احباط محاولة تهريب أكثر من 20 ألف حبة "اكستازي"    أغنية لها تاريخ..«سلم علي وغاب»..مصطفى الشرفي    معي ...بين المدن..في تورونتو    حدث في مثل هذا اليوم    مهن صيفية...موسم جمع صابة اللّوز    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    قصة نهج: قصة نهج على الرياحي (المرسى)...الأثر الخالد لجيل مشاهير الفنّ    بدايات غريبة لأشياء نستخدمها اليوم...جهاز المشي الرياضي أداة تعذيب في السجون    صحتك في زمن كورونا...أفكار مغلوطة حول لقاحات كوفيد 19    الحكومة الأمريكية تحقق في اختفاء زجاجة ويسكي أهدتها اليابان لبومبيو    عشرات الأطنان في مخازن مشبوهة...هذه حقيقة تهريب «زيت الحاكم»    حاجب العيون ... العثور على قذيفة حربية تعود إلى الحرب العالمية الثانية    الشبيكة .. الايقاع ب 3 أنفار من ضمنهم فتاة بحوزتهم رطل من الزطلة    حدث اليوم...بسبب الخلافات الواسعة...اللّيبيون يفشلون في وضع قاعدة دستورية للانتخابات    مصالح الديوانة بميناء حلق الوادي الشمالي تحبط محاولة تهريب أكثر من 20ألف حبة مخدرة نوع إكستازي    رسالة والي صفاقس السابق انيس الوسلاتي الى الصفاقسية    الاطاحة بعنصر ارهابي على الحدود الجزائريّة التونسيّة.. وهذه هويّته    عاجل: نحو التخفيض في أسعار هذه المواد الاستهلاكيّة    وزارة الدفاع تنشر حصيلة تدخّل مختلف الوحدات العسكريّة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة    النائب المجمد عبد اللطيف العلوي يطالب بإسترجاع كتبه التي أهداها للرئيس    موناكو الفرنسي يتعاقد مع البرازيلي لوكاس حتى 2026    كاتب وكتاب: قراءة في الكتاب المقدّس لعمّار الجلاصي (الأخيرة)    نوفل سعيّد يعلّق على الاجراءات الاستثنائية التي أقرّها قيس سعيّد    تطورات جديدة في قضية "أقساط القروض البنكية المؤجلة"تونس    موعد رأس السنة الهجرية في تونس    المكي: تونس لن تنزلق الى سيناريو العنف واراقة الدماء    بعد إنخفاض الحرارة عودة للأجواء الحارّة    لسنا "رودسوكور" يا بنت الكلب!    نسبة تخفيضة هامة خلال الصولد الصيفي    النجم الساحلي نهي اجراءات تعاقده مع الظهير الايسر يوسف لعوافي    المُخرج الشاب عتاب عكايشي يتصدرغلاف مجلة المرصد الاقتصادي    سعيد : سنتخذ اجراءات ضد من يستغلون ملف الهجرة للإساءة إلى علاقات تونس الخارجية    الأردن يساهم في تجميد إخلاءات حي الشيخ جراح بالقدس    رحيل الفنان والمخرج مكرم نصيب اثر صراع مع فيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الخميس 24 جوان
نشر في المصدر يوم 24 - 06 - 2021

"بضاعة سياسية مغشوشة …" و"تونس تفقد كفاءاتها … من يوقف نزيف هجرة الادمغة؟" و"تونس إلى أين سيدي الرئيس؟"و"تعددت الازمات ولا بوادر للانفراج … تونس تبحث عن حل" و"بعد استقباله لرفيق دربه رضا لينين … قيس سعيد ومخاطر الايديولوجيا الهائمة"، مثلت أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة، اليوم الخميس.
"بضاعة سياسية مغشوشة …"
جريدة (الصباح)
"لا نجد أفضل من المثل الشعبي المتداول، 'يقتلون الميت ويمشون في جنازته'، في وصف النخبة السياسية الحاكمة من باردو الى القصبة وقرطاج والتي لم تدخر جهدا، والحق يقال، في اظهار قدراتها الفائقة على زرع الاحباط والنفور في كل مكان ودفع الرأي العام الى نفض اليدين ممن يتولون ادارة شؤون البلاد ويدفعون بها كل يوم أكثر نحو مزيد الازمات والافلاس والخلافات والفشل السياسي والاقتصادي والصحي والامني أيضا، بما بات ينذر بأسوا السيناريوهات".
تونس إلى أين سيدي الرئيس؟
جريدة (الشروق)
"تتواصل منذ شهر جانفي الماضي الأزمة السياسية في البلاد في الوقت الذي تعطّل فيه الحوار الوطني المقترح من الاتحاد العام التونسي للشغل منذ شهر ديسمبر من العام الماضي. ورغم حساسية الوضع الاجتماعي والصحي والاقتصادي والأمني (فضيحة المطار) لا يبدو الرئيس قيس سعيد منشغلا بهذا وكأنه غير معني بما يحدث في البلاد إذ يواصل استقبال ضيوفه وأغلبهم ليس لهم صفة في الدولة ولا في الحياة السياسية (لطفي زيتون رضا لينين مثلا) ويلقي أمامهم خطبا عصماء أغلبها مبنية للمجهول في الوقت الذي تحصد فيه كورونا أرواح التونسيين وتغرق فيه البلاد في مشاكل البيئة وانقطاع الماء وقريبا انقطاع الكهرباء دون أن يقدم الرئيس قيس سعيد خطابا واحدا فيه جملا مفيدة او رؤية تطمئنهم على المستقبل أو تمنحهم الأمل!".
"بعد استقباله لرفيق دربه رضا لينين … قيس سعيد ومخاطر الايديولوجيا الهائمة"
صحيفة (المغرب)
"بالامكان التخفي وراء الاعداء الحقيقيين أو الوهميين وبالامكان تكرار أن العراقيل متأتية من الفاسدين المتآمرين ولكن عندما لا نرى بعد انقضاء ثلث العهدة أية أفكار جدية حول اصلاح تونس والنهوض بها وأن النشاط الرئاسي الاساسي هو في تعطيل بقية مؤسسات الدولة على علاتها، وأن الولاء للوطن يرتبط عنده بالولاء لشخصه ولأفكاره لا يمكن الا أن نعبر عن حيبة أمل كبيرة اذ اعتقدنا، بين كثيرين، أن انتخاب، قيس سعيد، كان فرصة لتونس لتتخلص من الزبونية الحزبية الفاشلة ومن استعمال السلطة لخدمة مصالح فئوية وللحماية المتبادلة … لقد اعتقدنا أن الزخم الشعبي الكبير الذي حمل، قيس سعيد، الى قرطاج سيسمح له بتوجيه كل الطاقات نحو العمل والبناء والاصلاح لكن وجدنا أنفسنا بعد مضي ثلث هذه العهدة بين طبقة سياسية تتنازعها الاطماع والاحقاد ورئيس جمهورية يحكم بالسلب وواقع تحت تأثير ايديولوجيا هائمة وأوضاع البلاد تزداد سوءا من يوم الى آخر".
"تعددت الازمات ولا بوادر للانفراج … تونس تبحث عن حل"
صحيفة (الشروق)
"اليوم تونس تبحث عن حلول عملية لكن لم تعد الانظار متجهة الى النخب السياسية بقدر ما هي تعود الى الوراء عبر الزمن عندما كانت تونس تحكم من شخص واحد وتقارن بدول يحكمها الان شخص واحد وهو الخطر الحقيقي، حيث أن التونسي اليوم وكأنه فقد الامل في منظومة ترتكز على الديمقراطية وتوزع السلطة لكي لا تتمركز لدى شخص واحد، لذلك أصبح الحديث الاكثر يدور حول النظام وحول صلاحيات الرئيس أو رئيس الحكومة. ربما يكون اتجاه البحث خاطئ لكن هذا ما جنته علينا النخبة السياسية اليوم".
"تونس تفقد كفاءاتها … من يوقف نزيف هجرة الادمغة؟"
صحيفة (الصباح)
"صيحة فزع أطلقها ممثلون لعدة هياكل قطاعية ومؤسسات وهياكل ومنظمات مختصة في مجال هجرة التونسيين بالخارج أمام تزايد الاقبال المسجل في السنوات الاخيرة وبشكل ملفت على الهجرة بطرق قانونية وشرعية بالنسبة لاصحاب المؤهلات العليا والكفاءات المهنية العالية بالاساس أو عن طريق الهجرة غير النظامية بالنسبة لشريحة أخرى من المجتمع أغلبها من القصر والشباب الذين انقطعوا عن التعليم بصفة مبكرة. وقد تسنى جمع معطيات وأرقام من هياكل وطنية وقطاعية ومنظمات دولية مختصة في الاشتغال على هذا الملف تبين حجم هذه الظاهرة التي ما انفكت تشهد هبة بالجملة في السنوات الاخيرة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.