يهم نسور قرطاج: منتخب الدنمارك يطيح بنظيره الفرنسي قبل إنطلاق المونديال    وزارة التربية تعيد فتح موقع تسجيل تلاميذ أولى تحضيري    وفاة مسترابة لشاب بمرناق.. الاحتفاظ برئيس البلدية    انتحار شاب بمرناق..عم الهالك يفجرها ويرد على رواية الداخلية ويكشف..#خبر_عاجل    باقة أخرى للربح للمشاركة في فعاليات كأس العالم مع Ooredoo    أمل الخضراء بسبيطلة أشبال الإفريقي في الضيافة    الاتحاد الرياضي بسبيطلة ميداليات وبطولات    هذه التوقعات الجوية لهذا اليوم    غلق مقر نقابة قوات الأمن الداخلي بالقوة العامة    برنامج مباريات الجولة الثانية من البطولة الوطنية لكرة السلة    منزل بورقيبة: حجز كمية كبيرة من التبغ خارج مسالك التوزيع القانونية    قبلي: 133 ألف علبة سجائر مهربة على متن 4 سيارات    سجنان: الاطاحة ببائع خمر خلسة وحجز 300 علبة جعة وقوارير خمر    تونس المنسية..المتحف الأثري بقفصة..قطع أثرية من الحضارة القبصية !    في ظلّ تخليها عن الثقافة: الخواص يعوّضون الدولة!    من قصص العشاق..بليغ حمدي والحب الخالد (6..مقتل سميرة مليان في شقة بليغ ومحنة رهيبة في حياة الموسيقار !    وزارة الصحة السورية: ارتفاع عدد وفيات الكوليرا إلى 29 حالة    بنزرت: وصول باخرة محملة بالسكر الخام    الجزائر: السجن 10 سنوات لمالك مجموعة النهار الإعلامية    لإنهاء الانقسام الفلسطيني ... هل تنجح الجزائر في لمّ شمل الفرقاء؟    بمناسبة اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ...خطابات جوفاء ، أمام صلف الأقوياء.    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    ارتفاع العائدات السياحية    مذكّرات سياسي في «الشروق» (77) ...رئيس الحكومة الأسبق الحبيب الصيد... لو كنت مكان العريض لرفضت المواجهة بين الشعب والسلطة    بين شروط الترشح الجديدة ومقاطعة أحزاب .. هكذا سيكون المشهد البرلماني المرتقب    سليانة: القبض على شخصين يروجان "الأكستازي" قرب مؤسسة تربوية    تونس: زيادة في انتاج الكروفات روايال''    فنانة تعتذر من الشعب السعودي    ديوان التونسيين بالخارج يدعو البنوك إلى تيسير القيام بالتدفقات المالية والتخفيض من كلفتها    اندلاع حريق في أكبر سوق عالميا في باريس    تونس : الإحتفاظ بثلاثة أمنيين إعتدوا على صحفي بالضرب داخل مركز الشرطة    منوبة : مسيرة احتجاجية للمفروزين اجتماعيا واشعال العجلات المطاطية بدوار هيشر    منافسي منتخبنا في المونديال.. الدنمارك تُجدّد فوزها على فرنسا بثنائية    تونس.. انطلاق الفترة الانتخابية التشريعية اعتبارا من منتصف الليل    فوزي البنزرتي مدربا جديدا لمولودية الجزائر    الهيئة الفرعية للانتخابات ببن عروس تستكمل تكوين منسقيها المحليين وتستعد لتركيز مكاتبها للقيام بعملية تحيين السجل الانتخابي    وصول باخرة محملة ب 27 الفا و300 طن من السكر الخام الى منطقة الارساء المكشوفة قبالة ميناء بنزرت    الملعب النابلي يكتسح الشبيبة القيروانية.. نتائج الجولة الإفتتاحية من بطولة كرة السلة    وزارة التجارة تحجز 20 طنا من البطاطا في مخزن بمنطقة قربة    والي القيروان: استعدادات المولد بلغت اللمسات الأخيرة.. والفسقية ستكون في حلّة جديدة (فيديو)    للمرّة الثانية.. إصابة الرئيس التنفيذي ل''فايزر'' بكورونا    بوتين: الجنسية الروسية لمن يقاتل معنا والسجن لأي عسكري يرفض أو يفر من الحرب    بطولة النخبة لكرة اليد: نتائج الجولة الخامسة    طلاء فسقية الأغالبة بالجير يُثير السخرية: معهد التراث يردّ    الدكتور ألاهيذب يُحذّر من كارثة صحية في تونس    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم الاحد 25 سبتمبر    مساء اليوم: تغيرات جوية مرتقبة    ررجة ارضية قوية نسبيا بمصر    المظلومية، الكذب والتقية في فكر الإسلام السياسي    أولا وأخيرا..«برّاد الشيخ»    الصور الأولى لعقد زواج سعد المجرّد    خطر يحيط بالأطفال في سنواتهم الخمس الأولى من العمر يغير بنية أدمغتهم    ما خطورة العلاج الشعبي لأمراض البرد على الصحة؟    اتحاد الشغل: تونس تستضيف بداية من يوم الاثنين المقبل المنتدى النقابي القاري واجتماع المجلس العام لاتحاد النقابات الافريقية    هذا موعد رؤية هلال شهر ربيع الأوّل..    وزارة الثقافة تنعى الشاعرة فاطمة بن فضيلة    سابقة تاريخية: شيخ الأزهر يعين امرأة في منصب مستشار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أسعار القمح في العالم تبلغ أعلى مستوياتها منذ 14 سنة وارتدادات ذلك على تونس
نشر في المصدر يوم 04 - 03 - 2022

واصلت أسعار القمح اتجهاها صعودا لتتجاوز عتبة 11 دولارا للمكيال وهو أعلى مستوى لها منذ 14 سنة، في ظل شبه توقف الامدادت من هذه المادة من أكبر مناطق زراعة القمح في العالم نتيجة تواصل الحرب الروسية على أوكرانيا منذ يوم 24 فيفري 2022.
وتعرقل الحرب الدائرة في أوكرانيا، إلى جانب العقوبات الأمريكية والأوروبية واسعة النطاق على روسيا، الإمدادات من البحر الأسود في وقت يواجه المخزون العالمي نقصا، وفق ما أوردته بلومبارغ.
وتسهم كل من أوكرانيا وروسيا بأكثر من ربع صادرات القمح في العالم. وأدّى الصراع بين الجارتين إلى إغلاق الموانىء وتوقف حركة النقل والعمليّات اللوجستية. وتهدد الحرب، ايضا، زراعة القمح هذا الموسم في أوكرانيا وستواجه البلاد نقصا في البذور والأسمدة.
تأثير ارتدادات الصراع القائم في أوكرانيا على تونس
من شأن الصراع الروسي الأوكراني أن يتسبب في نقص في الموّاد الأوّليّة الضروريّة وخاصّة منها الحبوب، بحسب ما أكّده الاقتصادي عز الدين سعيدان ل(وات) في وقت سابق.
"هذا ممكن لكن ذلك لا يعني، فقطن تونس،. في الواقع فغنّه إذا ما توقفت الصادرات الروسية والاوكرانية أو تراجعت، بشكل ملحوظ، فإنّ العالم باسره سيتأثر. ومن شأن هذه الوضعية أن تعمل على دفع الأسعار إلى مستويات أعلى وسيمنع ذلك تونس من التزوّد بالكميّات الضرورية. تقوم البلاد بتوريد 50 بالمائة من حاجياتها من القمح، التّي يأتي جزء كبير منها من أوكرانيا".
وفي الحقيقة فإنّ تعديل العرض والطلب في منتجات هذا المجال يتطلّب توريد أكثر من 80 بالمائة من حاجيات القمح اللين أي 4 قطع خبز من نوع "باقات" من أصل 5 خبز "باقات" يقع توريدها. وتمثل الواردات من القمح، وحدها، أكثر من 51 بالمائة من الواردات الغذائية في تونس، بحسب تحليل لمجال الحبوب في تونس، أنجزته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو).
http://www.onagri.nat.tn/uploads/Etudes/RapportIVF.pdf
ورغم أنّ تونس تعد بلدا منتجا للحبوب فإن انتاجها متذبذب وهي تعاني عجزا، مزمنا، ما فتىء يزيد، بمعدل 50 بالمائة مقارنة بحاجيات السكّان.
وتبعا لذلك يتم ضمان أغلب حاجيات البلاد السنوية باعتماد التوريد ممّا يجعل من معدل تبعيّة تونس، في ما يتعلّق بالحبوب المورّدة، بنسبة 33 بالمائة بالنسبة للقمح الصلب وأكثر من 85،3 بالمائة للقمح اللين و71،3 بالمائة للشعير أي بمعدل تبعيّة جملي يقدر ب63،33 بالمائة لمجمل مجال الحبوب، بحسب ما أظهره تحليل الفاو، التّي قامت بتشخيص أهم نقاط الإخلالات، التّي يعود سببها إلى ضياع وإهدار الغذاء. وتبعا لذلك فإنّ قطاع الحبوب في تونس يبقى هشّا وتابعا للسوق العالمية.
نقص التزويد
ومن المتوقع حصول نقص في التزويد وسيتواصل خلال الثلاثية القادمة، بحسب بلومبارغ، ولمدّة طويلة. وحده محصول وافر واستثنائي في أمريكا الشمالية وفي أوروبا بإمكانه الحد من ارتفاع أسعار القمح في السوق العالمية.
وزادت أسعار القمح مجددا أمس، الخميس، إلى الحدّ الأقصى اليومي المسموح به، لتقفز بنسبة 7،1 بالمائة وتصل إلى 11،34 دولارا للمكيال. وكانت الأسعار ذاتها قد زادت بنسبة 50 بالمائة خلال شهر فيفري 2022.
وأدّت هذه الزيادة في الأسعار إلى رفع مؤشر "بلومبرغ" الزراعي إلى معدل قياسي، كما تسهم في تضخم أسعار الغذاء العالمية، ويأتي ذلك بالتزامن مع ارتفاع أسعار النفط وغيرها من السلع، مما سيدفع البنوك المركزية إلى تشديد السياسات النقدية بعد سنوات من أسعار الفائدة المنخفضة جدا.
وسيدفع ذلك مشتري القمح، بما في ذلك تونس، إلى البحث عن بدائل بسبب انعكاسات الحرب على "مطمورة العالم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.