حركة الشعب يقر التصويت ب''نعم'' على مشروع الدستور الجديد    قيس سعيد: ظاهرة الإحتكار مقصودة    بودن تؤكد على الاستعداد الجيد للاستفتاء الدستوري وموسمي الحصاد والسياحة    ر م ع الخطوط التونسية يكشف موعد عودة النسق العادي للرحلات    السلطة الفلسطينية تسلم قاتلة شيرين أبو عاقلة لأمريكا    عاجل في تونس : الكشف عن خلية تكفيرية كانت تخطط للسّطو على إحدى الفروع البنكية    توزر: السيطرة على حريق في واحة نفطة القديمة    وفاة أكبر الأسيرات الفلسطينيات سناً في سجون الإحتلال الإسرائيلي    ''عمّ نجيب بالهادي '' يردّ على المنظمة العالمية للسباحة    نشاط نسبي للرياح قرب السواحل والبحر مضطرب عموما    علماء يحذرون من وجود روابط بين تلوث التربة وأكبر قاتل في العالم    مصر.. عرض القاضي المتهم بقتل المذيعة شيماء جمال وشريكه على الطب الشرعي    الممثل الفنان علي الخميري: الاعمال الدرامية قدمت صورة عن تطور التمثيل بتونس    كاتب وكتاب: الوطن القبلي لجلّول عزّونة    القيروان تختتم مهرجانها الدولي لربيع الفنون...لوحات والوان ابداعية فنية وفكرية واحتفاء بالنجوم العرب    برنامج خليها على الله…للزميل مهدي قاسم في المرتبة الثانية على مستوى الاستماع وطنيا.    تكثيف التبادل التجاري بين تونس وليبيا محور لقاء طارق الشريف بوفد عن منظمة "بداية " لرواد الاعمال    ميداليات جديدة لتونس في الألعاب المتوسطية    اليوم مواجهة ثأرية لأنس جابر في ويمبلدون    الألعاب المتوسطية بوهران: المنتخب ينسحب والمراجعة ضرورية    ياسمين الحمامات: الاطاحة بمروج خطير للأقراص المخدرة    ماذا ترك برنامج "الموسيقى محرك للتنمية المستدامة" وراءه؟    مالك الجزيري يتوّج ببطولة كالي الكولومبية في مسابقة الزوجي    تفاصيل مواجهة أنس جابر في ثمن نهائي بطولة ويمبلدن و النقل التلفزي    القيروان: قافلة صحية مجانية بمعتمدية العلا    القيروان: استعدادات خاصة للعطلة الآمنة    نجلاء بودن في ندوة الولاة: "الوضع العام بالبلاد يتميز باستقرار نسبي مع تواصل التهديدات الإرهابية"    بودن: الحكومة عملت على توفير أضاحي العيد بأعداد كافية وأسعار مقبولة    صفاقس- كوفيد 19: إحصاء 107 إصابة جديدة وحالة وفاة خلال ال 24 ساعة الماضية    نجلاء بودن : الحكومة عملت على توفير أضاحي العيد بأعداد كافية وأسعار مقبولة    رئيس معهد تونس للسياسة : ''كأننا نؤسس لدولة إسلامية''    الألعاب المتوسطية : المنتخب الوطني لكرة اليد يواجه اليوم نظيره الصربي    ميدالية ذهبية جديدة لتونس في الألعاب المتوسطية    تونس : فتح مكاتب بريد لتأمين حصة عمل مسائية    باجة : 308 إصابات جديدة بفيروس كورونا من بين 517 تحليل !    حالة الطقس اليوم السبت : الحرارة تصل إلى 49 درجة!    تميز في الباكالوريا    التنوع والتعددية...إثراء للحياة أم مصادر للأزمات!    رئيس الدولة يأذن بجدولة ديون المجامع المائية    لا وجود لموسم سياحي 2022 !    ليبيا: حرق وتدمير مقر مجلس النواب الليبي في طبرق    زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب إيران    ساخراً، ياسين العياري يعلق على مشروع الدستور الجديد    لم يعلّق على مشروع الدستور: الأستاذ أمين محفوظ يخرج عن صمته    الكاف: تجميع 432811 قنطارا من الحبوب    تونس استقبلت أكثر من مليوني سائح إلى موفى جوان    جندوبة: تواصل جني الخفاف بعدة مناطق (صور)    خاص: جولة أخيرة من مفاوضات تونس مع صندوق النقد الدولي.. هل تنتهي إيجابية؟    حجز كمية من علب السجائر الأجنبية    قيس سعيد يوجّه رسالة خطية للملك سلمان بن عبد العزيز    سليانة: السيطرة على حريق جبل مزاتة ببرقو بنسبة 90 %    تطاوين : تسجيل حالة وفاة و 37 إصابة جديدة بفيروس كورونا    صور: وزير التربية يستقبل عددا من المتميزين في امتحان البكالوريا    QNB – الارتفاع المستمر في أسعار المواد الغذائية يُحتم تطبيع أسعار الفائدة    المهرجانات الصيفية/ "أدونيس" في قرطاج و"سان لاكس" في الحمامات    إشراقات..ألا يشبعون ؟    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد عيد الاضحى..    أولا وأخيرا .. أنا والشعب زملاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



معرض لمُنتجي زيت بذور التين الشوكي البيولوجي التونسي في المركز التجاري آزور سيتي من 23 إلى 29 ماي 2022
نشر في المصدر يوم 26 - 05 - 2022

يُعدّ زيت بذور التين الشوكي البيولوجي التونسي إكسيرا حقيقيا للمحافظة على الشباب … فوائد هذا المنتوج الذي عليه إقبال كبير تم إثباتها من خلال دراسة سريرية.
أصبح زيت بذور التين الشوكي مستحضرا أساسيا من بين مستحضرات التجميل التونسية ، وتوسعت سمعته على المستوى الدولي. وصار إكسير للجمال الطبيعي زيتا يحمل شهادة مادة بيولوجية وبديلا جديدا للمكونات النشيطة التي يقع عرضها في السوق.
وفي إطار برنامج التطوير الذي يحمل اسم "زيت بذور التين الشوكي البيولوجي ذي الأصول التونسية" ينظم معرض مشفوع ببيع لمنتوجات أساسها زيت بذور التين الشوكي البيولوجي وذلك في المدة من 23 إلى 29 ماي 2022 بالمركز التجاري آزور سيتي بتونس.
وقد تم إطلاق هذا البرنامج منذ سنوات ويتأسس على شراكة بين قطاع عام وقطاع خاص وبين وزارة الفلاحة ومركز النهوض بالصادرات ومؤسسات القطاع المجتمعة ضمن الجمعية الوطنية للتين الشوكي آنذاك www.anadectunisie.com. وذلك بمساندة من مشروع بامبات 2 (مشروع الولوج لأسواق المنتوجات الزراعية الغذائية والمحلية www.pampat.tn) الذي تنفذه منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية بتمويل من كتابة الدولة للاقتصاد السويسري.
إن برنامج التطوير القطاعي (زيت بذور التين الشوكي ذي الأصول التونسية) هو الوحيد من نوعه في مجال مستحضرات التجميل التونسية ويرمي إلى الترفيع من المبيعات المحلية والدولية للمنتوجات ذات القيمة المضافة العالية المستخرجة من التين الشوكي وإلى إعلاء صورة الإنتاج المصنع في تونس.
خلال هذه التظاهرة ستعرض 13 مؤسسة محلية عينات من منتجاتها التي أساسها هذا الزيت الثمين مثل الأمصال والكريمات والشامبو والصابون كذلك.
وستتوفر الفرصة لزوار "آزور سيتي" للإستفسار والحصول على معلومات وكذلك للحصول على عيّنات من هذه المنتوجات المتنوعة.
زيت مجدد للبشرة غني بمضادات الأكسدة
زيت بذور التين الشوكي التونسي منتج حقيقي فعّال لاستعادة الشباب وهو ما تم إثباته سريريًا. فقد بينت دراسة سريرية هامة أجريت في عام 2020 بدعم من مشروع PAMPAT فوائد هذا الزيت.
واستهدفت الاختبارات السريرية التي أجراها في هذا السياق مخبر مشهور عالميًا حوالي ستين امرأة تتراوح أعمارهن بين 45 و 65 عامًا، مع أنواع مختلفة من البشرة العادية والجافة والدهنية والمختلطة مع بعض العيوب (الهالات السوداء والتجاعيد والخطوط الدقيقة والبقع والجلد المترهل .. .). وقد بينت النتائج أنه بعد 28 يوما من الاستعمال أصبح لهؤلاء النسوة بشرة ذات تغذية أفضل وأكثر نعومة وكذلك وجها مشرقا مع تقليص في التجاعيد والهالات بالنسبة ل100 ٪ من الحالات التي تمت معاينتها كما ثبت لدى هؤلاء النسوة نقص في تصبغ البقع.
وهكذا، مع تأثيراتها في مكافحة التجاعيد، ومقاومة البقع، والهالات السوداء فضلا على دورها في الصلابة والتنعيم والتلميع فإن زيت بذور التين الشوكي هو حقا منتج معجزة.
وترجع هذه التأثيرات إلى ثراء مكوناته: فيتامين ه (مضاد للأكسدة بامتياز) وأوميغا 6 (حمض اللينوليك الذي يجلب ليونة ومرونة للبشرة).
وتعود فعالية المكونات النشيطة عن الاهتمام الخاص بإنتاج هذا الزيت في تونس: نضج التين الشوكي البيولوجي، وظروف تجفيف البذور، وتقنيات استخراج الزيت وتنقيته وتصفيته، فضلاً عن التخزين والحفظ.
مع العلم أنه للحصول على لتر واحد من الزيت نحتاج إلى 30 كلغ من البذور أو طن من التين الشوكي. إذ تحتوي البذرة على 5٪ زيت فقط، بعد الاستخلاص الميكانيكي البارد بدون مذيبات، وهو ما يفسر أن هذا المنتج نادر وثمين .
وسيلة لخلق الشغل وتحقيق التكامل الاجتماعي
يمثل اليوم القطاع الاقتصادي الذي تأسس في تونس في السنوات الأخيرة حول زيت بذور التين الشوكي كمنتج رئيسي ، مصدرًا حقيقيًا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية. بفضل الصادرات التي زادت بنسبة 50٪ بين عامي 2019 و 2021 لتبلغ مليون يورو نتيجة الطلب القوي في الأسواق العالمية ، تشهد صناعة زيت بذور التين الشوكي البيولوجي التونسي نموًا مذهلا.ً.
في عام 2021 ، كانت 55 شركة تونسية تعمل في هذا القطاع ، مقابل 5 في عام 2014. إن الطفرة التي شهدها هذا القطاع ترجع أساسًا إلى النساء وليس فقط لأنهن يمثلن الزبائن المستهدفين بشكل أساسي، بل لأن إدارة نسبة كبيرة من الأعمال الجديدة تتم من قبل رائدات أعمال وغالبية القوة العاملة في هذا القطاع من الإناث
بهدف وضع تونس كدولة رائدة في إنتاج زيت بذور التين الشوكي ومن أجل ضمان الجودة القياسية المثلى لهذا المنتج التجميلي عالي القيمة ، قام المعهد الوطني للمواصفات والملكية الصناعية (INNORPI) بنشر المعيار التونسي لزيت بذور التين الشوكي تحت الكود NT: 118.152 (2021). وبذلك أصبحت تونس الدولة الأولى والوحيدة في العالم التي توحد خصائص هذا "النفط" الثمين ، مما يعكس الأهمية المسندة لهذا القطاع الاستراتيجي. علاوة على ذلك، تحتل تونس التي تمتلك مصدرًا حقيقيًا للثروة ب 600 ألف هكتار من التين الشوكي ومتوسط عائد 4 أطنان للهكتار من المنتجات الطازجة ، المرتبة الأولى في العالم من حيث الإنتاج البيولوجي المعتمد للتين الشوكي وفقًا لوكالة الإنتاج البيولوجي Agence Bio.
اليوم ، استفادت صناعة زيت بذور التين الشوكي التونسي من استثمارات ضخمة. على مدى السنوات الأربع الماضية، تجاوزت الاستثمارات أكثر من 4 ملايين يورو، مما جعل من الممكن تنويع مجموعة المنتجات القائمة على التين الشوكي، مع الشامبو والكريمات والصابون والأمصال، وتمتد إلى قطاع الأغذية الزراعية بالخل ، عسل ، شراب .. وإيجاد ألف فرصة عمل في القطاع الصناعي بحسب "اليونيدو" منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.