تزامنا مع دعوة الغنوشي لعقد جلسة: تعزيزات أمنية مكثقة أمام مقر البرلمان    مخزونات سدود باجة: نسبة امتلاء عامة في حدود 61 %    كلام هشتاغ..الإنقاذ !    حدث اليوم..الدستور أولا... أم الانتخابات..خلافات ليبيا تتصاعد    تونس: هكذا سيكون الطقس اليوم    كورونا: 25 حالة وفاة و9800 إصابة جديدة    جديد الكوفيد .. 5 وفيات جديدة في مدنين    أطعمة تساعدك على انقاص الوزن    بداية من اليوم.. توقف العمل بالمؤسسات الصحية العمومية بنابل    أزمة أوكرانيا..الغرب يتوعّد بوتين وموسكو تهدّد ب«تدابير مناسبة»    تركيا: سجن صحفية بتهمة "اهانة الرئيس".. وأردوغان يصف تصريحاتها ب"الجريمة"    خطف الأنظار في أمم إفريقيا...حكيمي: سأتحدث مع ميسي ونيمار حول الركلات الحرّة !    بعد صمت طويل اثر الفشل الافريقي...رياض محرز يعد الجماهير الجزائرية بالترشح للمونديال    الفيفا تدعم خزينة الجامعة بمبلغ 6 مليون دينار    دراسة حول نوايا الهجرة لدى الأسر    طبرقة ..القبض على عصابة لسرقة الأسلاك الكهربائية    بنقردان القبض على متشدد ديني مفتش عنه    قفصة ..ضبط شخصين بحوزتهما كمية من الذهب المهرب    القاصة والناقدة هيام الفرشيشي ل«الشروق»: جمعيات تونسية مختصة في تكريس ثقافة الوليمة!    الروائي منجي السعيداني في بيت الرواية : أنا... حفيد الجاحظ!    محاورات مع المسرح التونسي للدكتور محمد عبازة (12)    قف .. وليمة الذّئاب    برنامج جسور التجارة العربية الإفريقية    تقرير منظمة الشفافية الدولية حول مؤشر الفساد .. تونس في المرتبة 70 عالميا والسادسة عربيا    سرطان البروستات... الأعراض وطرق الكشف المبكر    مع الشروق..الوحدة الوطنية... صمّام الأمان!    كأس امم إفريقيا: برنامج الدور ربع النهائي    الشرطة تلقي القبض على ''مدّع للنبوة''    الأستاذة سلسبيل القليبي تعلق على دعوة الغنوشي للاحتفال بذكرى ختم الدستور    شبهة مواد إشعاعية في سيارة بسوسة: النيابة العمومية توضح    بتهمة ''الاعتداء على أمن الدّولة الاقتصادي''...إيقاف شخصين في بنزرت    الصافي سعيد: نادية عكاشة، تلقت إشارة بأن عليها أن تخرج    الخطوط التونسية تطلق رحلة جوية في اتجاه مطار اسطنبول بعد فتح مدارجه    النادي الصفاقسي : هيئة تسييرية بقيادة المنصف السلامي    قيس سعيد يعبر لاتحاد الشغل عن عرفانه بنضالات النقابيين تزامنا مع إحياء ذكرى الخميس الأسود والاتحاد يسعى لجعل 26 جانفي يوما وطنيا    توقيع ميثاق للتعايش المشترك بين الأديان في تونس    هام: ادخال تعديلات على موسم "الصولد" لهذه السنة    عاجل: بسبب مادة مشبوهة في سيارة أستاذ..اخلاء هذا المعهد من التلاميذ..    يوسف الزواوي: مباراة بوركينا فاسو ستكون صعبة على المنتخب الوطني التونسي    المنتخب التونسي لكرة القدم : تحليل سلبي للعابدي وايجابي لبن رمضان وبن حميدة    ايقاف وال سابق في ولاية القصرين    وصف القطاع بالكارثي: اتحاد الفلاحين يدعو إلى الانطلاق قريبا في خوض تحركات وطنية وجهوية    هذا ما تقرّر في حقّ التلميذ الذي طعن صديقه أمام مدرسة اعداديّة بالمنستير    صفاقس: تسجيل 4 وفيات و809 اصابات جديدة بفيروس "كورونا" مقابل 432 حالة تعافي خلال ال24 ساعة الاخيرة    غوغل يحتفل بذكرى ميلاد سندريلا الشاشة العربية    أبشروا يا توانسة...أسوام البقري باش تزيد    رسمي في تونس : وزير الاقتصاد يوقع برنامج جديد    كأس أمم إفريقيا(الكاميرون 2021):ترتيب الهدافين الى حد الآن    زيادة الإعدامات في إيران.. أرقام ووقائع تُثير انتقادات دولية    طقس الاربعاء 26 جانفي 2022    في الدورة ال5 للملتقى الدولي "شكري بلعيد للفنون": رسم جداريات غرافيتي عملاقة وتركيز مجسم للشهيد    ''حقيقة طلاق منى زكي وأحمد حلمي بسبب فيلم ''أصحاب ولا أعز    نوال محمودي تتعرّض لتهديدات بالقتل (صور) #خبر_ عاجل    زهير بن حمد وداعا صاحب التوقيعتين.    البورصة السياسيّة..نزول..عثمان بطيّخ ( مفتي الجمهورية)    علّقوا حبلا في باب منزلها: نوال المحمودي تتعرّض للتهديد بالقتل    ما هي الطريقة الكركرية التي أثارت ضجة في تونس؟    تحصينات حمودة باشا (1)...تونس تعلن الحرب على البندقيّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تونس- استياء من تعيين مسؤول بوحدات التدخل ناطقا وزارة الداخلية
نشر في المصدر يوم 05 - 07 - 2011

تلقى صحفيون في تونس خبر تعيين العقيد هشام المؤدب ناطقا جديدا باسم وزارة الداخلية، بدلا من المتحدث باسم الوزارة السابق الصحفي المتخرج من معهد الصحافة ناجي الزعيري، باستياء شديد.

ويأتي تعيين هشام المؤدب، الذي كان يعمل في إدارة "وحدات التدخل" ("البوب") ناطقا جديدا باسم وزارة الداخلية وذلك بعد استقالة ناجي الزعيري، السبت الماضي، احتجاجا على ما وصفه بممارسة ضغوطات تدفع باتجاه التعتيم الإعلامي داخل وزارة الداخلية.

وقبل استقالته بيوم واحد (أي يوم الجمعة الماضي) أدلى ناجي الزعيري على هامش اللقاء الإعلامي الذي جمع بعض المسؤولين الحكوميين مع ممثلي وسائل الإعلام بمقر الوزارة الأولى بتصريحات هامّة.

وكشف الزعيري وقتها عن وجود تحركات على الحدود الجزائرية التونسية ومحاولة عناصر من القاعدة التسلل للتراب التونسي ومهاجمة مراكز للحرس الوطني قبل أن يتصدى لهم الجيش الوطني.

واعترف بوجود تهاون من قبل بعض أعوان الأمن الذين تباطؤوا في التصدي لأعمال العنف التي وقعت بقاعة سينما أفريكار، من قبل مجموعة محسوبة على السلفيين احتجوا على عرض الفيلم المثير للجدل (اللائكية إن شاء الله).

وربما قد يكون الزعيري قد تلقى لوما من وزير الداخلية على إثر تلك التصريحات خاصة تلك المعلومات التي كشف عنها بخصوص القاعدة، وهو ما أثار استياء الزعيري الذي كان يعتقد أن حرية التعبير أصبحت الشعار الوطني بعد فرار الرئيس السابق.

ويشار إلى أنّ الزعيري عمل في السنوات الماضية ملحقا صحفيا بوزارة العدل، ولما تمّ تعيين فرحات الراجحي وزيرا للداخلية في الحكومة الثانية لمحمد الغنوشي تمّ تسمية الزعيري مكلفا بالإعلام لدى وزارة الداخلية.

ويشيد الصحفيون بطريقة عمل ناجي الزعيري التي حققت انفتاحا غير مسبوق بين وزارة الداخلية والإعلام، وهو ما أثار في مشاعرهم الاستياء مما تعرض له الزعيري من ضغوطات بعد تصريحاته الأخيرة.

وينظر المواطنون بكثير من التحفظ لوزير الداخلية الحبيب الصيد الذي كان قد عينه الوزير الأول الباجي قايد السبسي بدلا من فرحات الراجحي، ورغم أن البعض يعتبره كفئا لإدارة الأمن الداخلي مقارنة بالراجحي، إلا أنّ هناك كثيرون ممن ينتقدون انتمائه للنظام السابق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.