الناصفي لالصباح نيوز: الكتل التي رفضت التصويت خائفة على حلفائها الاتراك..وهكذا سنقدم لائحة جديدة    القيروان: وقفة مساندة لنشطاء بالمجتمع المدني على اثر شكاية من المدير الجهوي للصحة    تسوية وضعية التونسيين بإيطاليا..دخل سنوي لا يقل عن 20 ألف أورو    أردوغان يجتمع مع رئيس حكومة الوفاق الليبية في أنقرة    بيل غايتس يستبعد تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات كورونا سريعا    رئيس الزمالك: خلافنا في اعتماد لقب نادي القرن مع الاتحاد الافريقي وليس مع الاهلي    فوزي الصغيّر لالصباح نيوز: انا من دفعت اليونسي للرحيل..وهذه الشخصيّة الأنسب لتعويضه    وفاة جديدة بسبب القوارص في سيدي بوزيد    المعركة حول مناطق بيع المخدرات: ليلة رعب جديدة في القصرين بعد إضرام النار في منزل وسيارة قاتل غريمه بطلق ناري (متابعة)    تعرض الى "براكاج".. وفاة شاب اثر انقلاب شاحنة..    سوسة.. الاطاحة بعصابة مختصة في السرقة من داخل محلات مسكونة    توجيه اتهامات لضباط شرطة منيابوليس الأربعة بشأن وفاة جورج فلويد    صفاقس: اليوم إضراب تضامني للعاملين بقطاعي النّفط والموادّ الكيميائية (صور)    مدير عام أملاك الأجانب: بعد تسوية ملفات عقارية في تونس الكبرى وبنزرت، ملفات جديدة ينتظر الحسم فيها نهاية جوان    فرع التنسيقية الوطنية للدكاترة وطلبة الدكتوراه الباحثين بقفصة : لا بد من تطبيق محاضر الجلسات السابقة.. وإيجاد حل للدكاترة المعطلين عن العمل    إلغاء التراخيص لاستعمال قطارات الخطوط البعيدة.. واستياء كبير لدى المسافرين    هشام العجبوني: موسى حاولت مغالطتنا بجرنا الى المحور الاماراتي    وزير المالية يعلن: مديونية المؤسسات العموميّة تتجاوز ال6000 مليون دينار    محمد الحبيب السلامي يحمد: …الحمد لله على هذا ولا هذا    صفاقس: 45 يوما دون تسجيل إصابات بالكورونا    التقرير الطبي يؤكد أن جورج فلويد مصاب بفيروس كورونا    برشلونة: خبر سار يتعلق بسواريز    تقارير ليبية..تركيا تقود حملة للقبض على سيف الإسلام القذافي    برهان بسيس: الدستوري الحر تلاعب بكل الكتل البرلمانية    من بينهم درّة زروق .فنانون عرب يتضامنون مع جورج فلويد    حدث اليوم..جمعت ممثلين عن حفتر والسراج..مفاوضات لوقف الحرب الليبية    يرأسه الممثل محمد دغمان..تأسيس مكتب للنقابة الوطنية لمحترفي الفنون الدرامية بسوسة    بنزرت: استعدادات جهوية مبكرة لإنجاح موسم الحصاد    بطولة كرة السلة .. اندية مرحلة التتويج تستأنف التمارين يوم 8 جوان    تونس:صفر إصابة جديدة بفيروس كورونا    مارادونا يمدّد عقده مع خيمناسيا    انتحار مذيعة مشهورة بسبب رفض حبيبها الزواج منها    النادي الصفاقسي يعود اليوم للتمارين    الحمامات..القبض على عنصر خطير تحصّن بالجبال 5 سنوات    المهدية..بعد كشف 391 ألف دينار إضافية..حجز أكثر من نصف مليار بحوزة شبكة تنظيم رحلات هجرة سرّية    الرحوي :الغنوشي يتعامل مع أطراف إرهابية في ليبيا    طقس اليوم    أولمبيك سيدي بوزيد : الجماهير تقتحم الملعب وتهديد بالانسحاب من «البلاي آوف»    قصّة جديدة لعبدالقادر بالحاج نصر...بلابل المدينة العتيقة (02)    تفاصيل المرحلة الثالثة للحجر الصحّي    مطار القاهرة يلغي الحجر الصحي الإجباري للعائدين من الخارج    مساعدات طبية صينية    قضية عاجلة لمنع بيع 114 قطعة اثرية في مزاد بباريس    متابعة تنفيذ ميثاق تنافسية صناعة السيارات في تونس    فلّم في دارك.. السينما زمن الحجر الصحي    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    ألمانيا تقرض تونس 100 مليون أورو لدعم الاصلاحات في المجال البنكي والمالي    العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاولات إسرائيلية لتهجير يهود تونس و 6 عائلات وصلت تل أبيب
نشر في الوسط التونسية يوم 20 - 01 - 2011

أعرب المحلل السياسي الإسرائيلي بنحاس عنبري عن توقعاته أن ينشط عملاء الموساد الإسرائيلي خلال الفترة القادمة في تونس بهدف السعي لتهجير مزيد من اليهود إلى إسرائيل من جانب، والعمل من جانب آخر على التأكد من وجود عملاء له في النظام الحاكم الجديد المقرر أن يحكم تونس الفترة القادمة.
يأتي هذا بعد أن نجحت إسرائيل في تهجير 6 عائلات يهودية تونسية إليها قبل يومين، في عملية وصفت ب"المعقدة"، رغم تأكيد اليهود هناك أنهم يعيشون بأمان رغم حزنهم على رحيل الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.
وصول 20 يهودي
وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية يوم 19/1/2011 أن 6 عائلات يهودية تونسية مكونة من 20 شخصا وصلت البلاد يوم 18 يناير الجاري كمهاجرين، بعد الأحداث التي شهدتها تونس.
وزعمت الصحيفة إن المئات من التونسيين اليهود يفكرون بالهجرة إلى إسرائيل، وفق تقديرات الوكالة اليهودية - الصهيونية، ووزارة الهجرة الإسرائيلية، مشيرة إلى أن التونسيين العشرين وصلوا إلى إسرائيل، عبر دولة ثالثة، وقيل إنها كانت "ثمرة" عملية معقدة، من التنسيق بين أطر مختلفة، وشاركت فيها قوات من الكوماندوز الإسرائيلي، دون أن توضح المزيد حول تفاصيل العملية.
بدورها قالت صحيفة هاآرتس أمس الأربعاء أنه في أعقاب تدهور الأوضاع، يفكر عشرات من أبناء الطائفة اليهودية في تونس الهجرة، مشيرة إلى البعض يفكر في السفر إلى باريس حتى ينتهي الغضب، والبعض يفكر في إمكانية الهجرة إلى إسرائيل.
وبينت الصحيفة أن الوكالة اليهودية تتابع بتأهب الوضع في تونس وأنه تم إعداد خطة عمل خاصة من أجل مساعدة اليهود الموجودين في تونس.
وحول دور الوكالة اليهودية في تهجير يهود تونس أيضا، قالت القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي يوم 17 يناير 2011 ، أن الوكالة اليهودية بدأت تحركات عاجلة وسريعة لمساعدة أفراد الجالية اليهودية بتونس.
ونقلت القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلي عن الوكالة اليهودية قولها إنها تقترح على كل يهودي الانتقال إلى إسرائيل فورا أو زيارتها.
وكشفت "يديعوت أحرونوت" أمس عن أن نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون، قد توجه في الأيام الماضية إلى كل من بريطانيا وفرنسا، طالبا أن تمنح سفارتهما رعايتها للتونسيين اليهود.
الموساد بتونس :
ومن جانبه، قال المحلل السياسي الإسرائيلي بنحاس عنبري في تقرير له نشره المركز الأورشليمي للدراسات العامة والسياسية يوم 19 يناير، أنه من غير المستبعد أن ينشط عملاء للموساد الإسرائيلي خلال الفترة القادمة في تونس بهدف السعي لتهجير مزيد من اليهود إلى إسرائيل من جانب، والعمل من جانب آخر على التأكد من وجود عملاء له في النظام الحاكم الجديد المقرر أن يحكم تونس الفترة القادمة، لضمان استمرار العلاقات التطبيعية التي كانت قائمة بين تل أبيب ونظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، والتي شملت كافة المجالات.
تأتي هذه التحركات على الرغم من إجماع وسائل الإعلام الإسرائيلية على أن اليهود في تونس يعيشون بأمان، إلا أنها أكدت في نفس الوقت على أن هذه الحالة من الأمان مشوبه بالحذر الشديد.
وقالت كل من صحيفة هاآرتس والإذاعة العبرية العامة، أن هناك مخاوف في أوساط يهود تونس من تطور الأوضاع إلى الأسوأ في تونس، وصعود نظام معاد لليهود.
وكانت دوائر سياسية إسرائيلية قد أعربت عن حزنها لرحيل بن علي الذي كان يقف على رأس نظام وصفته تل أبيب بأكثر الأنظمة المعتدلة الحليفة لها في المنطقة؛ خاصة في ظل تصاعد مخاوف إسرائيلية من صعود نظام إسلامي بديل.
وقالت هاآرتس يوم 17 يناير أن دوائر سياسية إسرائيلية عبرت عن أسفها لسقوط بن علي، واعتبرت أن ذلك جعلها تفقد صديقا دعم مواقفها في المنطقة. وقالت الصحيفة إن الرئيس التونسي المخلوع بن علي اهتم خلال حكمه بسلامة اليهود هناك، لكن توجد تخوفات الآن من طبيعة تعامل النظام التونسي الجديد معهم.
42 ألف يهودي تونسي بإسرائيل
وكانت الجالية اليهودية في تونس من أكبر الجاليات اليهودية في المنطقة العربية، إلا أن عددها تناقص على مر السنين، وبحسب الوكالة اليهودية فإن نحو 1500 يهودي يعيشون في تونس، منهم ألف في جربة و300 في العاصمة تونس، ولديهم مؤسسات تعليمية ودينية واجتماعية خاصة بهم.
ولا تقيم تونس علاقات دبلوماسية مع إسرائيل ولكنهما تبادلتا عام 1996 فتح مكتبين لرعاية المصالح وعينت كل منهما مندوبا دائما لدى البلد الآخر.
وقد أغلقت السلطات التونسية هذه الممثليات خلال أكتوبر 2000 احتجاجا على قمع الاحتلال الإسرائيلي الانتفاضة الفلسطينية.
وأشارت صحيفة "يديعوت أحرنوت" إلى أنه بالرغم من أن لا علاقات ديبلوماسية بين تونس وإسرائيل فإن اليهود في تونس لاقوا معاملة حسنة من السلطات التونسية اتسمت بالتسامح. كما أشارت إلى أنه منذ قيام إسرائيل عام 1948 هاجر إليها 42300 يهودي من تونس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.