الصحة العالمية لا تستبعد فرضية تسرب فيروس كورونا من مختبر    رسالة دعم من كريستيانو لإريكسن    السفارة المصرية في ليبيا تعلق على تقارير حول تعرضها لاقتحام وسرقة    ارتفاع عدد الأطفال العاملين في العالم إلى 160 مليون طفل    تربص منتخب الأكابرانطلاق التحضيرات لمباراة مالي    مهرجان الشعر الغنائي بالقطار ... مسابقات شعرية..محاضرات وموسيقى    قصص حيّة من فلسطين ... بعد 7 ساعات تحت الأنقاض...طفلة ال 7 سنوات تعود إلى الحياة    وان مان شو «ماهمش هنا» كوميديا سوداء تجمع رياض النهدي وصلاح مصدق    سوسة...في صالون زيت الزيتون ومشتقاته.. عرض لأحدث التقنيات وتشجيع للمنتجين على التصدير    نابل .. القبض على 6 أفارقة بصدد التحضير لعملية اجتياز الحدود البحرية خلسة    سليانة :تسجيل 3 حالات وفاة و 99 إصابة جديدة بفيروس كورونا    الجزائر.. بدء فرز الأصوات بانتخابات البرلمان ...    بعد رفض الإفريقي: الجامعة تختار ملعب رادس لمواجهة الكأس بالتوازي مع لقاء الترجي في أبطال افريقيا    احصائيات تكشف ان 23,3 بالمائة ممن فاقت اعمارهم 75 سنة والمسجلين في ايفاكس لم يتلقوا التلقيح ضد كوفيد    الدنمركي إريكسن يستعيد وعيه في المستشفى بعد سقوطه مغشيا عليه في مباراة ببطولة أوروبا    اغتصاب جماعي لإمرأة في سوسة    الشركة التونسية للملاحة : استئناف حركة نقل المسافرين على خط مرسيليا    افتتاح أول مركب ترفيهي وتكنولوجي بالضاحية الجنوبية للعاصمة    مواجهات عنيفة بين متظاهرين شبان وقوات الأمن في شارع بورقيبة وايقافات    وحدات اقليم الحرس البحري بالوسط تحبط 4 عمليات هجرة غير نظاميّة    رولان غاروس: التشيكية كريتشيكوفا تحرز الكأس على حساب بافليوتشنكوفا    مصادر لبنانية: الحريري ينوي "الاعتذار" عن تشكيل الحكومة    الطبوبي يؤكد وجود مؤشرات إيجابية لحلحلة الوضع السياسي من البلاد والخروج من المأزق الحالي    ضبط 23 شخصا بصفاقس والمهدية "كانوا يعتزمون اجتياز الحدود البحرية خلسة" (الداخلية)    عماد دغيج ينسحب من ائتلاف الكرامة    مجهول يرمي الطحين على رئيس حزب فرنسي (فيديو)    صدر بالرائد الرسمي: تسوية وضعية عملة الحضائر ممن تجاوز سنهم 45 سنة    استعدادات تونس2 للامتحانات الوطنية    ديوان التونسيين بالخارج يتوقع عودة مكثفة للجالية التونسية هذه الصائفة    بن عروس : القبض على إمرأة مفتش عنها في قضية إرهابية بحي الحبيب بالزهراء    عاجل/ السعودية تتخذ قرارا بخصوص الحج هذا العام    صياغة عريضة لسحب الثقة من وزير الداخلية بالنيابة هشام المشيشي    جزيرة جربة تحتضن تظاهرة اختيار ملكة جمال بولونيا وسط أجواء احتفالية والتزام بالبرتوكول الصحي    عصام المرداسي مدربا جديدا لمستقبل الرجيش    يضم وزيري الدفاع والداخلية: وفد تركي رفيع المستوى يزور ليبيا    وزارة الشؤون الاجتماعية تتعهد بطفل سيدي حسين وعائلته    توزر تحتضن لقاء حول الطاقات المتجددة اليوم السبت    حركة الشعب: الجهة التي تقف وراء محاولة دهس القمودي وبن عون أصبحت معلومة    كأس أوروبا: برنامج مباريات اليوم السبت    اليوم في أمم أوروبا...بلاد الغال لمواصلة المفاجآت وصدام بين بلجيكا وروسيا    الجزائريون يُدلون بأصواتهم في أوّل انتخابات تشريعية منذ رحيل بوتفليقة    تجدد المواجهات في سيدي حسين للليلة الرابعة على التوالي (صور)    حصد حياة 4 مليون شخص: حصيلة عالمية مرعبة لفيروس كورونا    الحرارة في ارتفاع بهذه المناطق    وزير السياحة: سنة 2022 ستكون سنة سياحية بامتياز    بن عروس : انطلاق عملية الحصاد في الجهة وتقديرات الإنتاج من الحبوب في حدود ال155 ألف قنطار    تقلّص العجز التجاري لتونس مع موفى ماي 2021    عيد الاضحى سيشهد فائضا في عدد الاضاحي ..وسعر الكلغ في حدود 13دينارا    مدن الاسفلت.. القاتلة..    انطلاق فعاليات المعرض الوطني للكتاب التونسي في دورته الثالثة    كوابيس الجنة"... عندما تحل لعنة شياطين السياسة والمال القذر    نفحات عطرة من القرآن الكريم    نزاهة القضاء سبيل لاستقرار المجتمع وتقدمه    العدل أساس العمران    الأستاذ منير بن صالحة راهي الفوضى جاية أحب من أحب وكره من كره    بعد غد السبت مفتتح شهر ذي القعدة 1442 ه    السجن المدني بالمرناقية يستضيف مجموعة من الفعاليات الثقافية احتفاء بالتراث    عجيل.. أرى جعجعة و لا أرى طحينا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة في نموذج للخطاب الآخر حول الحجاب

كتب السيد الطرشييشي مقالا في خضم الجدل الدائر هذه الأيام في الساحة التونسية حول الحجاب أراد من خلاله كما يبدو مناقشة جملة من الأطروحات التي تروج لها "الحركة الإسلاموية " لينتهي إلى كونها حركة ماضوية مأزومة تمارس خطابا ناريا متشنجا و تعمل من أجل تشويه صورة تونس العهد الجديد و تبشر بأفكار ابتعد عنها التونسيون بعد أن اكتشفوا تهافتها وسوء نية أصحابها ، ولم يتأخر علينا الكاتب المحترم بتذكيرنا بأطروحة الأستاذ زهير الشرفي حول الحجاب والتي كما يبدو أصبحت وثيقة رسمية تشن الحملات الإعلامية وتعقد المسامرات الرمضانية من أجل إقرارها في النفوس قبل أن يصبح تنفيذها من مشمولات البوليس ...
و لا يسعنا ابتداء إلا أن نشكر السيد الكريم على مساهمته القيمة في هذا النقاش رغم أنه لم يتخل فيها عن الأسلوب الناري الذي شدد على التنديد به في مختلف فقراتها( و ما أخيبك يا صنعتي عند غيري...)، ونقر بحقه في الدفاع عن المبادئ التي يؤمن بها و المصالح التي ستترتب عنها
و ليسمح لنا السيد الطرشيشي أن نختار من مقاله بعض الفقرات التي نعتقد أننا مؤهلون لمناقشتها و نترك القضايا المتعلقة بالفقه الإسلامي إلى أهل الاختصاص ومعذرة إن خالفنا بذلك الجديد في فكر الحداثة التونسي الذي يسمح لكل الناس بالخوض في مسائل تتعلق بأصول الدين الإسلامي حتى و إن كانوا من اللا أدريين والملحدين و اللادينيين .
وسيتركز حوارنا في هذا المقال على المحاور التالية :
خلو مقالاتنا من الدراسات الجادة
التركيز على موضوع الهوية دون دلالات واضحة
ادعاء غرابة مفهوم الحجاب عن التونسيات
الجدل حول حقيقة احترام الإسلاميين التونسيين للحرية
استهل الكاتب مقاله بالتأكيد على أن محتوى المواقع القريبة من الحركة "الإسلاموية " خالية تماما من الدراسات العلمية و الأفكار البناءة وفي مقابل كثرة المادة التي يراد بها الإساءة لتونس وشعبها ونظامها وصولا إلى قصائد النواح والتظلم المفرط ، والحقيقة أننا لا نركز على الدراسات العلمية و الفكرية في هذه المواقع لأنها تحاول من خلالها فقط تقديم مادة إعلامية في مجال قضايا الحريات خاصة مع إيجاد فضاءات حرية للحوار بين وجهات النظر المختلفة ،ومع ذلك فإنه يكاد لا يخلو عدد من دراسة اجتماعية أو اقتصادية أو فكرية وأرشيف تونس نيوز أو صفحات صحيفة الوسط التونسية تشهد على ذلك وهي في متناول الجميع .
أما إن كان المقصود أن تتحول هذه الفضاءات إلى التعريف بالدراسات الأكاديمية و الفكرية فهذا مجال تخصص له أصحابه و مواقعه و دورياته والإسلاميون لم يتأخروا في الاهتمام بذلك و يمكن أن نذكّر في هذا الصدد بمجلة رؤى وقبلها مجلة الإنسان وموقع النهضة نفسه يحتوي على ركن للمقالات والدراسات هي بالتأكيد غير كافية لملأ الفراغ ولكنها كافية للرد على هذه الشبهة التي يثيرها هذا الكاتب وغيره ، وفي الأخير لا ندري من أي ناحية جاء اهتمام السيد الطرشيشي بهذا النوع من الدراسات و الصحافة التونسية التي يدافع عنها هي بكل المقاييس و بإجماع قراء اللغة العربية صارت مثالا في الرداءة و السطحية وانتهاك الأعراض وقد شهد فيها في أكثر من مناسبة شاهد من أهلها لا يستطيع الكاتب الكريم رد شهادته لأنه الرئيس التونسي نفسه مع الاعتذار الشديد للنخبة التونسية التي لا تستحق أن تعبر عنها هذه المطبوعات و الجرائد ...
قد يكون السيد الكريم على حق في الإشارة إلى تضخم المادة التي تتناول قضية الهوية في كتاباتنا لأن ذلك يعطي الانطباع وكأن هويتنا العربية الإسلامية في تونس مهددة أو مكشوفة . وقد أثبت المجتمع التونسي كما يشهد الكاتب نفسه أنه متمسك بشخصيته الحضارية حريص على تكذيب كل الافتراءات المشاعة عنه شرقا و غربا ولعل انشار مظاهر الصحوة الإسلامية التي تقض مضاجع جماعات متنفذة في السلطة منذ سنين دليل على ذلك فتضاعف عدد المساجد التي تضيق بروادها وعودة التونسيات إلى الحجاب هي بلا شك تدعم هذا التحليل رغم أنه لا يروق لبعض النخب اللاأدرية ...
فالمبالغة في إثارة موضوع الهوية يترجم في الحقيقة عن جوهر الدعوة الإسلامية في هذا العصر باعتبارها تيارا أصيلا يؤمن بضرورة القيام على مهمة الدفاع عن الأمة في زمن العولمة المتوحشة قبل أن يكون اتجاها منافسا للحكام العرب و المسلمين ، بيد أن الترجمة السياسية لذلك قد لا تكون مطمئنة للقوى الديمقراطية الإسلامية منها و العلمانية لأن التجارب التاريخية في أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية وتراث الاستبداد الذي يشكل إرثا ثقافيا بارزا ومكونا أساسيا في لاوعينا الجمعي ، يدعونا إلى التنبه لمخاطر الاستبداد باسم الدفاع عن الهوية و الدين ...
عندما نتابع الخطاب المعادي للحجاب أو مااصطلح عليه باللباس الإسلامي عند الإسلاميين و "الزي الطائفي" عند الاأدريين في تونس نصاب بالدهشة لقدرة هذا الخطاب على الكذب على التاريخ و الحضارة التونسية لمجرد تبرير سياسة يراد بها استئصال خصم سياسي عنيد ،وبقدر حرص الإسلاميين في تونس على إبراز ما يجمعهم ببقية أهل بلدهم بما في ذلك مناضلو اليسار وأنصار الحزب الحاكم هناك حرص من قبل صناع القرار التونسي على إبراز محاور الاختلاف وافترائها ولو أدى ذلك إلى الوقوع في التناقضات والتنكر للشعارات والمواثيق .
والملاحظ أن المراقبين المحليين والدوليين قد سجلوا في هذا الباب ما لا يحصى من الأمثلة ولكن المجال في هذا المقال لا يسمح بالتعرض لذلك حتى لا يتحول حوارنا إلى سجال عقيم ، وإن شئنا أن نعود إلى أصل موضوع الحجاب في الثقافة التونسية الحديثة وهو كتاب الطاهر الحداد " امرأتنا في الشريعة و المجتمع " الذي نخشى هذه الأيام أن يقع سحبه من الأسواق . لوجدنا أنه يخصص جزءا لا بأس به لموضوع حجاب المرأة التونسية أي حجب المرأة في البيت ومنعها من التعليم و الوظيفة والمشاركة في الشِؤون العامة ، والأغرب من ذلك أن الحداد قد وجه انتقاده لشكل " التخليلة والملية و البخنوق و السفساري باعتباره يعيق حركة النسوة في المدارس والجامعات و الفضاءات العمومية و لو تجاوز الحداد رحمه الله نقده للشكل ليقترح اللباس المناسب في نظره لما تردد في تصور ما هو بالتأكيد قريب من " الموديل" الذي تصر خطب أعضاء الديوان السياسي للتجمع على كونه" زيا طائفيا " وحضراتهم يمنعونه انتصارا لفكر المرحوم الطاهر الحداد ؟؟!!
ويبقى التساؤل الذي نعبر به عن استغرابنا من حديث السيد الطرشيشي عن غرابة مفهوم الحجاب عن التونسيين . فإذا كان مفهوم الحجاب غريبا عن البلاد و أهلها كما يقولون ، فلماذا يكون أحد المحاور الأساسية في الكتاب التونسي الشهير ؟؟!! ...
4 الجدل حقيقة موقف الإسلاميين التونسيين من الحرية:
وهذه إشكالية لها علاقة بإرثنا الحضاري وخاصة منه ما يرتبط بعصور الانحطاط والاستبداد وقد يكون الإسلاميون في تونس ليسوا احسن من غيرهم في تمثل قيمة الحرية و تنزيلها قولا وفعلا في حياتهم بيد أن سجل هذا المغاير الذي يحكم البلاد منذ نصف قرن وذلك المغاير الذي ينتظم في أحزاب المعارضة والموالاة المعترف بها ليس أحسن بكل تأكيد ولا أظننا في حاجة إلى التعرض لأحد بسوء حتى يستبين المستور (!؟)...
يقول السيد الطرشيشي في هذا الصدد :"ولابد من الإشارة إلى أن تعلة الحرية الشخصية ، التي يعتمدها الإسلاميون في تونس لتبرير لباس الحجاب ، هي في الواقع تعلة تقف عند تبرير مطالبهم وتنتهي عند ذلك الحد فقط . فهذه الحرية الشخصية نراها لا تنسحب على حرية الآخرين التي لا تتفق مع أصوليتهم ، فارتداء اللباس القصير مثلا لا يتعلق في منظورهم بالحرية الشخصية وإنما يتحول إلى خدش للآداب والأخلاق الحميدة واعتداء على قيم الدين والهوية ، فهو ،بعباراتهم، الفاحشة والتبرج والرذيلة والميوعة ، وهكذا يختفي في رمشة عين مفهوم الحرية الشخصية ويتم شيطنة وتأثيم المختلفين عنهم ، والأمر ينسحب على رواد البارات والمتحررين والعلمانيين والمفكرين غير الإسلاميين ..."و يدعم رأيه بما يسميه بالمثال المصري "حيث يتم الاعتداء يوميا على النساء السافرات وتوجيه أبشع النعوت لهن باسم الهوية الإسلامية و الستر والأخلاق و العفة "
وفي هذه الفقرة نرى أننا قد دخلنا في تقييم المعايير الأخلاقية التي هي جزء من شخصيتنا الحضارية وانتمائنا للإسلام وهذه ليست بدعة ابتدعها الإسلاميون في تونس بل هي معايير التمييز بين الحق والباطل و الحلال والحرام و الصالح والطالح والمفسد والمصلح والبر والفاجر ،هي جزء لا يتجزأ من تعاليم المذهب المالكي الذي يقدم على كونه يعبر عن أصالة تونس واستقلال فقهها عن المشرق . أم لعلكم في غيابنا قد حذفتم كل ما فيها عن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر و أبواب الحلال والحرام واستعضتم عنها بفكرة التسامح مع الفجار و التشدد مع الأبرار .
ولابد أن نفرق هنا ،بين الحرية كقيمة إنسانية تطور مفهومها على مر التاريخ لتصبح عنوانا للحداثة ومبدأ مقابلا للاستبداد بكل معانيه وأشكاله, وأحكام الحلال و الحرام كما جاءت في القرآن الكريم والسنة المطهرة والتي يتوزع المسلمون إزاءها بين أشرار وأبرار ، أهل طاعة وأهل معصية ، متدينون و لا دينيون...
أن يكون المبدأ هو حرية المعتقد وفقا لقول الله تعالى :" لا إكراه في الدين قد تبين الرشد من الغي" وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " لا يعني ذلك أنه ليس من حق غير المؤمن أن يحتفظ بالمعايير التي على أساسها سيختار أصدقاءه وحلفاءه ،مثلما سيحتفظ المؤمن بحقه في طاعة ربه والالتزام بأوامره ونواهيه و تقبيح ما قبحه الله و استحسان ما حسنه الله الذي يعبده .و لا تنسى سيدي الكريم أن إطار حوارنا هو المنشور 108 الذي رفع درجته الخطاب الرسمي بشكل عملي إلى قانون يحدد شكل اللباس الذي يتناسب مع " هوية البلاد "واستقلالها ورفضها لكل ما هو دخيل ويبيح على أساسه حملة مضايقات وانتهاكات في حق المرأة التونسية الملتزمة بالحجاب و ليس الحكم له أو عليه فقط .
أما حديث الرموز التي زخر به مقالك المطول ، فأعترف أنني تعلمت منك الكثير في تفجير معاني الرموز السياسية وتأويل مضامينها و اعتقد أنك ستحتاج لعمر طويل حتى تشرحها لنساء تونس المتحجبات منهن والسافرات ، و أرجو المعذرة إن أسأت في شيء دون قصد .
[email protected]
*


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.