توزر: حريق يأتي على أكثر من نصف هكتار من الأعشاب الجافة وحوالي 50 شجرة نخيل    بلديّة صفاقس تهنئ النادي الصفاقسي وتسند له منحة استثنائيّة    قرار باعتماد توقيت إداري واحد في هذه الولاية    "الهايكا" تدعو إلى تنظيم "تيليتون" لمجابهة انتشار "فيروس كورونا"    صادم: في نفزة..إيقاف شخص بتهمة مفاحشة شقيقته أثناء تواجدهما بشاطئ الزوارع    المجلس الأعلى للقضاء يعلن عن تدابير جديدة    اصابة تلميذي بكالوريا بالكورونا في معهد حمودة باشا بمنوبة..    وصول 500 ألف جرعة مضادة لكورونا إلى تونس    حقيقة القمح الفاسد بميناء سوسة    تونس تتحصل على 500 ألف جرعة مضادة لفيروس كورونا من جمهورية الصين الشعبية    وزارة الفلاحة تطلق حملة تحسيسية لترشيد استهلاك الماء خلال فترة الذروة    البنوك والمؤسسات المالية في إضراب يومي 5 و6 جويلية    الخطوط الجوية الافريقية تستأنف رحلاتها نحو مطار صفاقس الدولي    تأجيل إضراب مجمّعي الحليب    سليانة: حظر للجولان من الثامنة ليلا الى الخامسة صباحا    سوسة: إيقاف أب بتهمة التحرش جنسيا بطفله ذي الثلاث سنوات    تكريم هشام جعيط في معرض الكتٌاب التونسي    تأجيل خلاص المساهمات المحمولة على المؤجر بالنسبة لهذه القطاعات    ميناء حلق الوادي : القبض على 05 أشخاص من أجل محاولة اجتياز الحدود البحرية خلسة    وزارة الصحة: عدد التلاقيح ضد كوفيد-19 يفوق مليون والنصف منذ انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح    الدكتور بوجداريّة يؤكد انهيار المنظومة الصحيّة بالقيروان.. و هذه نسبة التحاليل الايجابيّة    قبلي: تواصل انجاز سلسلة من الدورات التكوينية لتطوير قدرات عدد من الحرفيين    الإصابة تبعد الفرنسي ديمبيلي عن باقي مباريات كأس أورويا للأمم    اليوم.. افتتاح الاكتتاب في القرض الرقاعي الوطني 2021    مذكرات سمير صبري تكشف أسرارا حول وفاة سعاد حسني    الغنّوشي يُهنّئ البطلين أنس جابر وأسامة الملّولي    انقطاع الكهرباء بالقيروان: "الستاغ" تعتذر    بعد انقطاع الكهرباء بالقيروان: الستاغ توضح..    بزيادة قدرت ب 174 ٪: "تونس البلد الأكثر تصديرا للمهاجرين نحو ايطاليا"    سمر صمود: فرضيّتان وراء الوضع الوبائي بالقيروان    الستاغ تعتذر وتُوضّح أسباب الإنقطاع الفجئي للكهرباء في القيروان    إلغاء سفرات بين مدن من ولايات مختلفة    جندوبة: رئيس مجلس الشباب التونسي يتعرض لاعتداء ومحاولة قتل    انس جابر تحافظ على مركزها 24 عالميا    تكريم الدكتور الحبيب بيدة في معرض الكتاب التونسي    بنزرت: وزير السياحة يتفقد سير انجاز مجموعة من المشاريع    جمعية باش حامبة لكرة القدم المصغرة .. الهيئة تنشد الدعم    مجهزة بأحدث التقنيات ووسائل الرفاهية: ليبيا تستعيد طائرة القذافي    اليوم في «أورو 2020» أوكرانيا والنمسا وفنلندا لتأهل تاريخي    طقس اليوم: الحرارة تصل إلى 47 درجة    في الذكرى 25 لوفاته..الشيخ سالم الضيف: المربّي الزيتوني والمناضل الدستوري الفذّ    تقرير عسكري أمريكي..سيناريو حرب ضد الجزائر ؟    الناشطة السياسية و المحامية اللبنانية بشرى الخليل ل«الشروق»..كوندوليزا رايس قرّرت إعدام صدام    في سن ال37 أُسامة الملولي يتأهّل للألعاب الأولمبيّة طوكيو 2020 (+1)    في مباراة اوقفتها الشماريخ: النادي الصفاقسي ينهي مغامرة الاولمبي للنقل ويبلغ الدور النهائي    أنس جابر تتوّج بلقب بطولة برمينغهام الانجليزية للتنس    الثالث بالجهة: نشوب حريق بجبل حماد بالجديدة وتواصل تدخلات اطفائه    المخرجة التونسية كوثر بن هنية ضمن لجنة تحكيم الأفلام القصيرة ومسابقة أفلام المدارس خلال مهرجان كان 2021    داعش التي تنام بيننا... في تفكيك العقل التونسي    كورونا..2449 وفاة جديدة بالبرازيل خلال 24 ساعة فضلا عن أكثر من 98 ألف إصابة    الأرمينيون إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الانتخابات التشريعية المبكرة    انطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان قابس سينما فن    رئيس اتحاد الكتاب التونسيين في افتتاح معرض الكتاب التونسي: "أيها الكتاب....لا حظ لكم في هذا الوطن"    الجولة الأخيرة- مسرحية مونودراما لمنير العلوي جاهزة للمهرجانات الصيفية    أيام قرطاج السينمائية: فتح باب الترشيحات لجائزة 'قرطاج الواعدة'    رجل تحت الفستان: فيديو لعروس في موقف محرج وطريف يوم زفافها    محمد الشرفي في ذمة الله    محمّد الحبيب السلامي وتلميذ الامام مالك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الغنوشي يطمئن الأميركيين إلى الأوضاع في تونس مع انتهاء إعداد الدستور والتحضير للانتخابات
نشر في الوسط التونسية يوم 06 - 06 - 2013

أكد راشد الغنوشي حرص الحكومة على أن يلقى المعتدون على السفارة الأميركية في العاصمة التونسية (في أيلول/سبتمبر الماضي) أشد العقاب، علماً أن السفارة الأميركية في تونس أصدرت بياناً انتقدت فيه الأحكام «المخففة» التي صدرت على متورطين في أحداث السفارة.
محمد ياسين الجلاصي-صحف-الوسط التونسية:
زار الشيخ راشد الغنوشي رئيس حركة «النهضة» الإسلامية الحاكمة في تونس أواخر الأسبوع الماضي الولايات المتحدة حيث التقى عدداً من السياسيين والديبلوماسيين والباحثين، كما شارك في ندوات عقدها مجلس العلاقات الخارجية ومعهد بروكينغز (مركز سابان لدراسات الشرق الأوسط).
وهذه الزيارة هي الثانية من نوعها بعد الثورة التونسية سنة 2011 حيث قاد حمادي الجبالي، الأمين العام ل «النهضة» ورئيس الوزراء السابق، وفداً إسلامياً رفيع المستوى إلى الولايات المتحدة قبل انتخابات المجلس الوطني التأسيسي (في تشرين الأول/اكتوبر 2011) حيث بحث مع الجانب الأميركي - كما يقول بعض المصادر - إمكان قيام «تحالف استراتيجي» مع الولايات المتحدة يقوم على الشراكة بين البلدين وحماية المصالح الأميركية في منطقة شمال افريقيا في مقابل دعم الولايات المتحدة للانتقال الديموقراطي في تونس.
واعتبر منتقدون ل «النهضة» تلك الزيارة الشهيرة للجبالي بمثابة «إمضاء العقد» الذي أعطت بموجبه الولايات المتحدة الضوء الأخضر لصعود الإسلاميين إلى الحكم في أول دول «الربيع العربي»، حيث قدّم الوفد «النهضوي» كما يبدو التطمينات اللازمة لواشنطن وللدوائر المتنفذة هناك، في خصوص تعايش الإسلام والديموقراطية. كما أن هناك من يزعم أن «النهضة» طمأنت الأميركيين في شأن النزاع العربي مع إسرائيل واعتباره من قبل الإسلاميين التونسيين مسألة يقررها الفلسطينيون أنفسهم. لكن «النهضة» في مواقفها الرسمية دأبت على إعلان تأييدها مواقف الفلسطينيين واستضافت قادة إسلاميين فلسطينيين بارزين، في نفي واضح للمزاعم بأنها قدّمت تطمينات للأميركيين في شأن موقفها من الدولة العبرية.
ولم تختلف زيارة الغنوشي الأخيرة لواشنطن عن زيارة أخرى قام بها في كانون الأول (ديسمبر) 2011 من حيث الشكل والأهداف، باعتبار أن الغاية كانت الحفاظ على الدعم الأميركي للانتقال الديموقراطي في تونس، وتقديم ضمانات أخرى خصوصاً تلك التي تقلق الجانب الأميركي ولعل أبرزها موضوع الإرهاب في تونس والمنطقة.
غير أن الغنوشي هذه المرة تحدث بصفته رئيس الحزب الحاكم في البلاد، وبدا واثقاً من نفسه أكثر من الزيارة الأولى حيث شدد على أن حزبه هو الأقوى في البلاد والأكثر تماسكاً من كل منافسيه، في تصريحات فهمها منتقدو «النهضة» على أنها دعوة إلى المسؤولين الأميركيين لتجديد الثقة في هذا الحزب الإسلامي باعتباره الأقدر من غيره من الأحزاب على قيادة عملية انتقال ديموقراطي سلسة في تونس.
وفي السياق نفسه، يشدد الغنوشي على أن حركته ستختار التحالف مع «العلمانيين» على ضوء ما ستحدده نتائج الانتخابات المقبلة، وهو يشير بذلك إلى ثقته أن حركته ستفوز مجدداً في الاقتراع المقبل ولكن يبقى الخلاف في كونها ستحتاج شريكاً في الحكم أم أنها ستحكم لوحدها.
كما أن تصريح زعيم الإسلاميين في تونس يستهدف بصورة واضحة حركة «نداء تونس» العلمانية التي يرأسها رئيس الوزراء السابق الباجي قايد السبسي التي تصدرت استطلاعات الرأي الأخيرة في تونس، ويعتبرها الإسلاميون وحلفاؤهم من فلول النظام السابق.
وفي سياق آخر، تبرأ الغنوشي من التيارات السلفية «المتشددة» التي اعتبرها ثمرة من ثمار النظام السابق، مشيراً الى أن حكومة «النهضة» لا تتحمل مسؤولية صعود التيارات السلفية. كما أوضح أن حكومتي علي العريض الحالية وسلفه حمادي الجبالي تعاملتا بحزم مع العنف الصادر عن السلفيين، خصوصاً تنظيم «أنصار الشريعة»، عبر إدراج هذا الأخير على لائحة التنظيمات الإرهابية، مع تشديده على أن التيارات المتشددة لن تكون عائقاً أمام تطور علاقة تونس بواشنطن.
كما أكد حرص الحكومة على أن يلقى المعتدون على السفارة الأميركية في العاصمة التونسية (في أيلول/سبتمبر الماضي) أشد العقاب، علماً أن السفارة الأميركية في تونس أصدرت بياناً انتقدت فيه الأحكام «المخففة» التي صدرت على متورطين في أحداث السفارة.
واندرجت زيارة الغنوشي ضمن سياق وطني لافت، إذ تزامنت مع إعلان رئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر الانتهاء من صوغ الدستور في انتظار عرضه على المصادقة، وبذلك تقترب البلاد شيئاً فشيئاً من الانتخابات المقبلة وسط تنافس في تصدر استطلاعات الرأي بين «النهضة» وحركة «نداء تونس» المعارضة. وباعتبار أن علاقة الحزب الحاكم في تونس مع فرنسا والجزائر يشوبها أحياناً بعض الفتور والتوتر، كان لافتاً أن الغنوشي اختار التوجه إلى واشنطن لشرح موقف حركته. ويسعى العلمانيون التونسيون، في المقابل، إلى ضمان دعم فرنسا والاتحاد الأوروبي والجزائر وكل من له علاقة «غير جيدة» بإسلاميي تونس.
صحيفة الحياة اللندنية- 6 جوان 2013


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.