9 جوان: جلسة عامة لمناقشة لائحة ائتلاف الكرامة "لمطالبة فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي"    مقتل زعيم القاعدة بالمغرب الاسلامي عبد الملك دروكدال وتغيبرات على مستوى القيادة في الجبال    المهدية: حجز 3 قطع أثرية بحوزة شخص كان ينوي التفريط فيها للبيع    الخطوط التونسية: يتعين على المسافرين في رحلات الاجلاء الاستظهار بقسيمة الحجز في النزل    تأجيل قضية استشهاد الرائد رياض بروطة في عملية ارهابية الى هذا الموعد    المنذر الكبير: حمزة المثلوثي تلقى عرضا من الزمالك... ولا يمكن توجيه الدعوة للنقاز    نور الدين البحيري: لا مبرر من مواصلة التحالف مع حركة الشعب    مواعيد التوجيه الجامعي وإعادة التوجيه ستكون في بداية سبتمبر    فجر اليوم/ القبض على عنصرين بتهمة التخابر مع جهات اجنبية... والعثور على رسائل خاصة    وزيرة الشؤون الثقافية تشرف على اجتماع اللجنة الاستراتيجية لحساب دفع الحياة الثقافية    تمتع مراكب الصيد البحري بمنحة الوقود المدعّم.. الشروط والتفاصيل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: جنازة شعبية مهيبة للشيخ محمد الحبيب النفطي تُذكر بجنائز العلماء الربانيين    قيس سعيدّ لماكرون: تونس لن تكون جبهة خلفية لأي طرف في ليبيا    تقرير خاص/ خبراء وأطباء من العالم يبحثون في سر قوة مناعة التونسيين التي هزمت كورونا    أورنج تونس بالتعاون مع Google يطلقان الدورة العاشرة للمسابقة السنوية Orange Summer Challenge 2020… والتسجيل مفتوح إلى غاية 15 جوان    بنزرت: إيقاف 4 أشخاص محاضر بالجملة وحجز طائرة درون    لاعبة منتخب اليد أسماء الغاوي ضمن التشكيلة المثالية لابطال اوروبا    سوسة.. حجز أكثر من 4600 علبة سجائر    فاجعة عمدون :محكمة باجة تصدر حكمها على صاحب وكالة الاسفار    إيقاف بيع قطع تراثية تونسية تعود إلى الفترة الحسينية في المزاد العلني بباريس.. وزارة الثقافة توضح    خبراء عرب وغربيون: الحصار جعل قطر أكثر قوة في مواجهة الأزمات    بيل يرغب بإنهاء مسيرته مع ريال مدريد    "المستشارون الماليون العرب": تأجيل سداد أقساط قروض الأفراد يفوّت أرباحا تناهز 600 مليون دينار على القطاع البنكي    سفير أمريكا في ليبيا في حوار صحفي: هكذا نرى دور تركيا وروسيا و مصر وأفريكوم مستقبلا    بية الزردي تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة علاقتها السرية بعبد الرزاق الشابي    نوفل سلامة يكتب لكم: في الظاهر معركة على ليبيا وفي الباطن تأزيم الوضع للوصول إلى الانفجار المدمر    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    عودة الدروس الخصوصية لتلاميذ الباكالوريا...الشروط    فيديو: ''كافون'' منتصب القامة يمشي ...    نصاف بن علية: 3 سيناريوهات تتعلق بإمكانية ظهور موجة ثانية من الكورونا    "آخر الموريسيكيات" رواية جديدة للكاتبة خديجة التومي41    مؤشرات بورصة تونس ترتفع بنهاية تعاملات الخميس    برشلونة يعلن: ميسي يعاني من إصابة    اصابة طالب ببن قردان بفيروس كورونا    سبيطلة: حجز 2000 علبة جعة    البنك الألماني للتنمية يضع على ذمّة الحكومة التونسيّة قرضا بقيمة 100 مليون أورو    جامعة كرة القدم تلزم النوادي بتقديم تقارير مالية تقديرية    سوسة/ الاطاحة بعصابة السطو المسلح على محطة بنزين    نصاف بن علية:نجحنا في البلوغ إلى الهدف    نوايا التصويت في التشريعية: استقطاب ثنائي بين النهضة والدستوري الحر    وكالة السلامة المعلوماتية تحذر الطلبة: حملة قرصنة وتصيّد على الفايسبوك    سبيطلة: هلاك أب و إصابات خطيرة لابنيه في حادث مرور    بنزرت..الفلاحون... يعتصمون    جعفر القاسمي: ''ماعنديش شكون لاهيلي بال''لوك''    بعد إصابتها بفيروس كورونا ..تحسن الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي    شجار وتشابك بالأيدي..هل إتفقت شيرين وحسام حبيب على الطلاق؟    على الحدود بين تونس والجزائر و ليبيا..4 مليارات دينار للتهريب وتبييض الأموال    سوسة: الأمطار تؤجل انطلاق موسم الحصاد    الاتحاد الافريقي للرقبي يقرر صرف مساعدت مالية للجامعات الوطنية    بن قردان.. المجلس الجهوي يخصص 7 مليارات لتمويل المشاريع المندمجة    التضامن كفيل بتجاوز المحن    المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص    نفحات عطرة من القرآن الكريم    ماذا في مراسلة الفيفا للنجم؟    احداث مؤسفة بعد عودة الدوري البرتغالي    في جلسة مناقشة لائحة رفض التدخل الخارجي في ليبيا ..اتهامات للغنوشي بخدمة أجندات خارجية والتعامل مع «مشبوهين»    تويتر يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن مأساة فلويد    سمية الغنوشي: "سيمر الناعقون مرور العابرين..ويبقى أبي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في افتتاح الصالون الدولي للفلاحة: 36 دولة مشاركة.. 520 عارضا ومشاغل القطاع في البال..
نشر في الصباح يوم 01 - 11 - 2017

على رحابته واتساعه ضاق فضاء قصر المعارض بالكرم عن استيعاب عديد طلبات المشاركة في فعاليات الصالون الدولي للفلاحة والآلات الفلاحية والصيد البحري الذي افتتح أبوابه أمام مهنيي القطاع والعموم منذ الأمس ويتواصل في نسخته الثالثة عشرة إلى غاية الأحد5 نوفمبر الجاري.
20ألف م2 المساحة المخصصة لهذا المعرض لم تكف حسب تصريح عبد المجيد الزار رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري الجهة المنظمة للإيفاء بكافة الطلبات والمشاركات «حتى أنه تم الضغط كثيرا على الفضاءات المخصصة لبعض الأنشطة لتمكين الهند من تسجيل حضورها بالصالون بعد أن وصل طلبها في آخر لحظة، وظلت عديد مطالب المشاركة على قائمة التسجيل لعدم القدرة على الاستجابة لها..».
إقبال يعكس بحسب المتحدث إشعاع المعرض الذي يحضره هذه الدورة 36 بلدا و520عارضا.
ولعل جموع الزوار من مهنيين ومواطنين من مختلف الأعمار والعائلات وبشكل لافت الأطفال والشبان الذين ظلوا ينتظرون طويلا فتح أبواب المعرض إلى حين انتهاء مراسم الافتتاح الرسمي بإشراف رئيس الحكومة يترجم تطلع التونسي إلى التعرف على الإنتاج الفلاحي الوطني ومواكبة تطوراته وآخر مستجداته، خاصة أن توقيت تنظيم المعرض يتزامن والعطلة المدرسية وجمال الطقس يشجع على زيارة الصالون الذي كان بمثابة السوق العملاقة لعرض أبرز الابتكارات وآخر التقنيات العالمية والوطنية في مختلف المجالات الفلاحية برا وبحرا.
من المنتج للمستهلك
شكل الإعلان عن فضاء بيع من المنتج إلى المستهلك فرصة مغرية للزوار للتوافد ولاقتناء المعروضات من غلال مختلفة ومنها التمور والرمان وزيت الزيتون بأسعار مقبولة وإن علقت إحدى السيدات بأن سعر بيع الزيت ب 12دينارا رغم جودته العالية يتجاوز ما كانت تأمله، واكتفت بالتذوق.
متعة التجول
التجول في مختلف أرجاء الصالون يشكل متعة للزائر على اعتبار تنوع الأجنحة والمعروضات وتوفر المعلومة حول المنتجات المعروضة واستفاضة أصحاب الفضاءات في التعريف بخصائص المواد والآلات ووسائل الإنتاج، والرد على مختلف الأسئلة.
ورغم أن اليوم الأول عادة ما يكون الإقبال فيه محتشما فإن عدد الزوار كان لافتا ومعتبرا خاصة أن حضور الأطفال كان مميزا وهو ما ثمنه كاتب الدولة للموارد المائية والصيد البحري عبد الله الرابحي في تصريح ل»الصباح» قال فيه» هؤلاء هم مستقبل البلاد والفلاحة ولا بد من أن نرغب الناشئة في العمل الفلاحي حتى تتحقق مصالحة الجيل الحالي مع العمل الزراعي ونغرس بذرة هذا الحب في نفوسهم منذ الصغر..».
بوابة الفلاحة التونسية
واعتبر المعرض الحالي بوابة الفلاحة التونسية وواجهة رئيسية لنجاحاتها رغم ما يعتريها من هنات وصعوبات، معربا عن الأمل في أن يوفر فرصة ثمينة لدعم التعاون والشراكة مع البلدان العديدة الممثلة في الصالون من خلال التعريف بمستوى الفلاحة والكفاءات التونسية والترويج للمنتوج المحلي على أوسع نطاق. إلى جانب تقريب التقنيات الزراعية والإنتاجية من المهنيين وتمكينهم من فرصة التحاور والنقاش وتبادل الآراء والمعلومات مع المشاركين الأجانب بما يفتح أفق تعاون أرحبا أمامهم. مثمنا ثراء الندوات العلمية التي لا يقل عددها عن37 بما يشكل فضاءات حوار وتبادل أفكار وتشخيص لواقع القطاع واستقراء مستقبله.
الشجرة التي لا تحجب الغابة
في ذات السياق يرى عبد المجيد الزار ان الصالون وإن يطرح آخر المستجدات التكنولوجية في القطاع ويؤكد قيمة النجاحات المحققة فإنه لا يحجب كثرة الاشكاليات والمشاكل التي تهيمن على عديد الأنشطة الفلاحية. ومن هذا المنطلق يعد وضع معظم المشاغل والقضايا على الطاولة والبحث لها عن حلول ناجعة ومستدامة أحد أبرز أهداف الصالون من خلال زخم الندوات المبرمجة والتي ستأتي على أغلب الاهتمامات والملفات القائمة.
وبسؤاله عن أبرز قطاع أو نشاط لم تتحقق مشاركته في هذه الدورة لم يتردد بالقول إنه على تنوع المشاركات وثرائها فإن عددا من القطاعات لم تتواجد ومنها مجال التعليب والتغليف كذلك الميكنة الخاصة بنشاط التحويل الأولي.
فضاء لمهنيي القطاع
بالنسبة لوزير التجارة عمر الباهي يمثل الصالون الدولي للفلاحة فضاء شاسعا لمختلف المتدخلين في القطاع للتعريف بالفلاحة والتطورات التي عرفتها إلى جانب تفعيل وتكثيف لقاءات الشراكة، مبرزا النقلة النوعية المحققة على المستوى التنظيمي وجودة المنتوجات وأهمية الابتكارات.
التربية المائية لجراد البحر
في جناح المركز الفني لتربية الأحياء المائية قدم مدير العام فؤاد المستيري لمحة سريعة عن مجال تربية جديد نسبيا يتعلق بتربية جراد البحر في إطار مشروع نموذجي تونسي صيني انطلق سنة2012 بقيمة 5 مليون دينار بمنطقة ملولش، كلفة إنتاجه تقدر بما بين10و11دينارا الكلغ الواحد ويباع بالصالون ب14دينارا، وتمتد مدة تربيته بالمفارخ ستة أشهر، ويتسع المفرخ لمليوني يرقة تخضع لتقنية إنتاج متطورة.
حضور مميز للكوت ديفوار
من بين البلدان المشاركة في الصالون الكوت ديفوار بأجنحة عرض مختلفة منها جناح لشركة خاصة مختصة في إنتاج الشوكلاطة والقهوة أورد ممثلها إيرتي روموليس أن الغاية من مشاركته الأولى تهدف إلى التعريف بمنتجات مؤسسته والترويج لها بما يفتح أفاق تعامل مع تونس وغيرها من البلدان والبحث عن شراكة فاعلة في مجال اختصاصه خاصة أن الكوت ديفوار تعد أول منتج ومصدر للكاكاو في العالم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.