9 جوان: جلسة عامة لمناقشة لائحة ائتلاف الكرامة "لمطالبة فرنسا بالاعتذار للشعب التونسي"    مقتل زعيم القاعدة بالمغرب الاسلامي عبد الملك دروكدال وتغيبرات على مستوى القيادة في الجبال    المهدية: حجز 3 قطع أثرية بحوزة شخص كان ينوي التفريط فيها للبيع    الخطوط التونسية: يتعين على المسافرين في رحلات الاجلاء الاستظهار بقسيمة الحجز في النزل    تأجيل قضية استشهاد الرائد رياض بروطة في عملية ارهابية الى هذا الموعد    المنذر الكبير: حمزة المثلوثي تلقى عرضا من الزمالك... ولا يمكن توجيه الدعوة للنقاز    نور الدين البحيري: لا مبرر من مواصلة التحالف مع حركة الشعب    مواعيد التوجيه الجامعي وإعادة التوجيه ستكون في بداية سبتمبر    فجر اليوم/ القبض على عنصرين بتهمة التخابر مع جهات اجنبية... والعثور على رسائل خاصة    وزيرة الشؤون الثقافية تشرف على اجتماع اللجنة الاستراتيجية لحساب دفع الحياة الثقافية    تمتع مراكب الصيد البحري بمنحة الوقود المدعّم.. الشروط والتفاصيل    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: جنازة شعبية مهيبة للشيخ محمد الحبيب النفطي تُذكر بجنائز العلماء الربانيين    قيس سعيدّ لماكرون: تونس لن تكون جبهة خلفية لأي طرف في ليبيا    تقرير خاص/ خبراء وأطباء من العالم يبحثون في سر قوة مناعة التونسيين التي هزمت كورونا    أورنج تونس بالتعاون مع Google يطلقان الدورة العاشرة للمسابقة السنوية Orange Summer Challenge 2020… والتسجيل مفتوح إلى غاية 15 جوان    بنزرت: إيقاف 4 أشخاص محاضر بالجملة وحجز طائرة درون    لاعبة منتخب اليد أسماء الغاوي ضمن التشكيلة المثالية لابطال اوروبا    سوسة.. حجز أكثر من 4600 علبة سجائر    فاجعة عمدون :محكمة باجة تصدر حكمها على صاحب وكالة الاسفار    إيقاف بيع قطع تراثية تونسية تعود إلى الفترة الحسينية في المزاد العلني بباريس.. وزارة الثقافة توضح    خبراء عرب وغربيون: الحصار جعل قطر أكثر قوة في مواجهة الأزمات    بيل يرغب بإنهاء مسيرته مع ريال مدريد    "المستشارون الماليون العرب": تأجيل سداد أقساط قروض الأفراد يفوّت أرباحا تناهز 600 مليون دينار على القطاع البنكي    سفير أمريكا في ليبيا في حوار صحفي: هكذا نرى دور تركيا وروسيا و مصر وأفريكوم مستقبلا    بية الزردي تخرج عن صمتها وتكشف حقيقة علاقتها السرية بعبد الرزاق الشابي    نوفل سلامة يكتب لكم: في الظاهر معركة على ليبيا وفي الباطن تأزيم الوضع للوصول إلى الانفجار المدمر    مساء اليوم: خسوف شبه ظل جزئي للقمر    عودة الدروس الخصوصية لتلاميذ الباكالوريا...الشروط    فيديو: ''كافون'' منتصب القامة يمشي ...    نصاف بن علية: 3 سيناريوهات تتعلق بإمكانية ظهور موجة ثانية من الكورونا    "آخر الموريسيكيات" رواية جديدة للكاتبة خديجة التومي41    مؤشرات بورصة تونس ترتفع بنهاية تعاملات الخميس    برشلونة يعلن: ميسي يعاني من إصابة    اصابة طالب ببن قردان بفيروس كورونا    سبيطلة: حجز 2000 علبة جعة    البنك الألماني للتنمية يضع على ذمّة الحكومة التونسيّة قرضا بقيمة 100 مليون أورو    جامعة كرة القدم تلزم النوادي بتقديم تقارير مالية تقديرية    سوسة/ الاطاحة بعصابة السطو المسلح على محطة بنزين    نصاف بن علية:نجحنا في البلوغ إلى الهدف    نوايا التصويت في التشريعية: استقطاب ثنائي بين النهضة والدستوري الحر    وكالة السلامة المعلوماتية تحذر الطلبة: حملة قرصنة وتصيّد على الفايسبوك    سبيطلة: هلاك أب و إصابات خطيرة لابنيه في حادث مرور    بنزرت..الفلاحون... يعتصمون    جعفر القاسمي: ''ماعنديش شكون لاهيلي بال''لوك''    بعد إصابتها بفيروس كورونا ..تحسن الحالة الصحية للفنانة رجاء الجداوي    شجار وتشابك بالأيدي..هل إتفقت شيرين وحسام حبيب على الطلاق؟    على الحدود بين تونس والجزائر و ليبيا..4 مليارات دينار للتهريب وتبييض الأموال    سوسة: الأمطار تؤجل انطلاق موسم الحصاد    الاتحاد الافريقي للرقبي يقرر صرف مساعدت مالية للجامعات الوطنية    بن قردان.. المجلس الجهوي يخصص 7 مليارات لتمويل المشاريع المندمجة    التضامن كفيل بتجاوز المحن    المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص    نفحات عطرة من القرآن الكريم    ماذا في مراسلة الفيفا للنجم؟    احداث مؤسفة بعد عودة الدوري البرتغالي    في جلسة مناقشة لائحة رفض التدخل الخارجي في ليبيا ..اتهامات للغنوشي بخدمة أجندات خارجية والتعامل مع «مشبوهين»    تويتر يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن مأساة فلويد    سمية الغنوشي: "سيمر الناعقون مرور العابرين..ويبقى أبي"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعتبر النسب المقرة دون المطلوب: نقابة الفلاحين تنتقد التأخير في تفعيل تعويض الفلاحين المتضررين
نشر في الصباح يوم 17 - 11 - 2017

انتقد بشدة نائب رئيس النقابة التونسية للفلاحين فوزي الزياني التأخر المسجل في تفعيل التعويضات للفلاحين المتضررين من الجوائح الطبيعية لموسم2016-2017بما يعيق دخولهم من جديد في حلقة الإنتاج هذا الموسم ويحد من قدراتهم الذاتية على تمويل نشاطهم الزراعي.
وأعرب عن استغرابه واستنكاره في آن واحد من اضطرار الفلاحين انتظار عقد مجلس وزاري مضيق بإشراف رئيس الحكومة يوم13 نوفمبر الجاري لإقرار مبدأ التعويض للمتضررين من الجوائح الطبيعية التي جدت منذ2016 والحال أنه كان يفترض أن تتعهد وزارة الفلاحة بهذا الملف خاصة أنها أشرفت على عمليات المعاينة وتقييم الأضرار بالمناطق المجاحة وأعدت التقارير التي تم النظر فيها على مستوى رئاسة الحكومة.
وأردف في تصريح ل«الصباح» بان محدودية الاعتمادات المخصصة للتعويض لا تستدعي ترقب انعقاد هذا المجلس لإقرار التعويضات. وكان الأجدر اختصار الآجال وتفادي إهدار كل هذا الوقت لتمكين المتضررين من نسب التعويض المبرمجة رغم أنها لا تفي المعنيين حقهم في جبر الضرر الحاصل بحسب تعبيره.
تعويض الفلاحين ليس منّة
في تعليقه على الإجراءات المقرة أشار الزياني أن نقابة الفلاحين كانت تتوقع وتأمل في أن تبلغ نسبة جبر الأضرار كامل قيمة الخسائر وفي أدنى الحالات ثلثيها، غير أن ما تم إقراره من نسب تتراوح من 30 بالمائة لكبار الفلاحين إلى50 بالمائة لصغار المنتجين كحد أقصى حسب خصوصيات المناطق ومستوى الإجاحة كان مخيبا للآمال. ولا يسمح بالرجوع في عملية الإنتاج.
ويرى ان عملية جبر الضرر يجب أن تتبعها جدولة ديون المتضررين وإسناد قروض جديدة حتى يستأنفوا نشاطهم بتأطير مالي مناسب مشددا على أن جبر الأضرار واجب وطني وليس منّة من الدولة بواسطته يمكن للفلاحين مواصلة خلق الثروة ونمو الاقتصاد. وفي ذلك ضمان لاستمرارية الإنتاج وتوفير الأمن الغذائي.
أضرار فلاحية بالجنوب الشرقي
حول الأضرار الفلاحية المسجلة بالجنوب الشرقي على إثر الفيضانات الأخيرة تتابع النقابة الأوضاع والخسائر المسجلة خاصة بولايتي مدنين وقابس في مستوى الزياتين.وتجري حاليا عمليات التقييم والمعاينة على النطاق الجهوي، مع تأكيد النقابة تضامنها الكلي مع كل الفئات المتضررة.
صندوق الجوائح
رغم إدراج إحداث صندوق وطني لجبر الجوائح الطبيعية لفائدة الفلاحين ضمن مشروع ميزانية الدولة لسنة2018 تظل آلية تقاسم تمويله تثير انتقادات المزارعين.
في هذا الصدد أفاد الزياني أن مساهمة الدولة باعتمادات لا تزيد عن20 مليون دينار من مجموع تمويل جملي للصندوق في حدود60 مليون دينار تعد ضعيفة جدا، مقدرا أن نسبة مساهمتها يفترض ان لا تقل عن 50 بالمائة، كما يساهم الفلاحون في التمويل إلى جانب استخلاص التمويلات المتبقية من موارد جبائية أخرى.
موسم أمطار واعد
حول بوادر انطلاق موسم الزراعات الكبرى في ظل تساقط كميات معتبرة من الأمطار قال المتحدث: تبشر المؤشرات الحالية بموسم طيب في أغلب الولايات المنتجة بما في ذلك ولاية الكاف التي تضررت الموسم الماضي من الجفاف، مع بوادر واعدة لتواصل موسم الأمطار.
في المقابل وعلى مستوى جاهزية وزارة الفلاحة لتأمين انطلاقة ناجحة لعمليات البذر يشكو الفلاحون من النقص المسجل في البذور بما يربك التزود بها. وأعزى فوزي الزياني الأمر إلى تأخر توريد البذور. التي قال إنها اشكال كبير وجب معالجته بشكل جذري بالقطع مع التوريد وتثمين الإنتاج المحلي من هذه المادة.
عبر سياسة شاملة تركز على البحث العلمي ودعم تأقلم الأصناف المستنبطة مع العوامل المناخية بما يدعم إنتاجيتها ويحد من اللجوء إلى الاستيراد وما يخلفه من استنزاف لموارد الدولة.
وبمجابه المتحدث بتصريحات رسمية تفيد أنه خلافا لبذور الخضروات والغلال تونس تؤمن اكتفاءها الذاتي من البذور لإنتاج الحبوب وبالتالي لا تحتاج لتوريدها، فنّد هذا الزعم وأكد أن بذور الحبوب تورد بكميات هامة وهو سبب اشكاليات ضعف المردودية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.