حصيلة مشاورات تشكيل الحكومة: الجملي يلتقي 7 كتل برلمانية وممثلين عن أحزاب سياسية    لجنة المالية المؤقتة: قانون المالية التكميلي لسنة 2019 "ميزانية لترحيل المشاكل من سنة الى أخرى"    قريبا: الشروع في تسوية وضعية المساكن المقامة على ملك الدولة    قيس سعيد يشرف على موكب تسليم أوراق اعتماد سفيرين جديدين    وليد جلاد: لن نشارك في الحكومة لأنّ الشعب لم يفوضنا في الانتخابات    عبير موسي تطالب الغنوشي بتوضيح صفة الحبيب خذر داخل مجلس النواب    “كوناكت” تدعو الى ضرورة احداث وزارة للتجارة الخارجية    السلطات العراقية ترفع الحظر عن مواقع التواصل الاجتماعي    الحرس الثوري..منعنا تحويل طهران إلى بيروت وبغداد    بية الزردي تقاضي "كلاي" بتهمة التحريض على اغتصابها    الكاف يحدّد تاريخ ومكان إقامة السوبر الإفريقي    بالأسماء : "ترسانة" من اللاعبين الأفارقة في تمارين الافريقي و3 صفقات اخرى كبرى في الطريق    كريم السعيدي يساهم بهذا المبلغ في حساب الافريقي ونعيم السليتي يفاجئ    الرابطة المحترفة الثانية: الرالوي في مدنين والملعب الصفاقسي يستقبل الستيدة    وزير الصناعة: التمور المحولة تمثل 20٪ من صادرات المواد الغذائية    القصرين .. 260 مدرسة تحتاج إلى تدخل استثنائي    حسين الزرقوني لالصباح نيوز: حنين تدعم الفن التونسي الأصيل ونسعى لجذب الجيل اليافع للمالوف    مدنين: إنقاذ 43 إفريقيا بسواحل جربة في عمليّة هجرة غير نظامية من ليبيا    صفاقس: إحباط عملية إجتياز الحدود البحرية خلسة بإتجاه أوروبا    تصريحات "شوشو" حول أحداث الوردانين : النيابة العمومية تتحرك والسليطي يوضح    وزير الداخليّة السابق لطفي براهم أمام قاضي التحقيق .. وهذه التفاصيل    تاجر "سموم" في قبضة "الأمن السياحي" بالمرسى    المتلوي.. إصابة 3 أشخاص جراء اصطدام بين ثلاث دراجات نارية    غرفة القصابين تؤكد والوزارة تنفي : كيلو "البقري" سيطير قريبا إلى 40 دينارا!    انتخاب تونس عضوًا في مجلس اليونسكو.. فرصة للتعريف بالإرث الثقافي التونسي على الصّعيد الدولي    هند صبري تحتفل بتميز "منة شلبي".. "الصباح نيوز" في كواليس افتتاح الدورة 41 للقاهرة السينمائي    برشلونة يتجاهل المستحيل من أجل بوكيتينو    الديوانة تحجز 41 ألف أورو بقلعة سنان و مواد مخدرة بمطار تونس قرطاج    مارشي صفاقس: أسعار الخضر والغلال واللحوم اليوم    وزير الدفاع التركي: لم ولن نستخدم أسلحة كيميائية محظورة    ياسمين الحمامات: هؤلاء على رأس قائمة السّياح    محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر    ليفربول يتلقى خبرا صادما بشأن محمد صلاح    الأمم المتحدة: الوضع الإنساني في سوريا "مأساوي"    آخر مستجدات “جريمة الماديسون”: التحقيق مع مريم الدباغ وابن رجل اعمال..وهذه التفاصيل..    صور/ مركز الأمن الوطني بجبل جلود يطيح بأكبر تجار المخدرات    رواية «المشي على شفرة حادة» لمراد ساسي...تعدد الأصوات وتقنية الاسترجاع (33)    في الحب والمال/توقعات الأبراج ليوم الخميس 21 نوفمبر 2019    نوفل سلامة يكتب لكم : الفساد في تونس وصل إلى حد المتاجرة بملفات مرضى السرطان    كيفية التخلص من السعال بالأعشاب والمشروبات والطرق الطبيعية    نصائح عملية للوقاية من السكري    المضادات الحيوية لا تعالج الإنفلونزا    محمد عمار شعابنية ل«الشروق»: أغلب المشرفين على التظاهرات الشعرية لا علاقة لهم بالشعر!    الاختلاسات قدّرت ب60 مليون دينار..إيداع رجل الأعمال الأزهر سطا .. السجن    جلال القادري ل«الشروق» : الانضباط وعدم التداخل في الأدوار سرّ نجاح «البقلاوة»    بطولة افريقيا للرماية ..الفة الشارني وعلاء عثماني يتوجان بالذهب    المعرض الوطني للكتاب التّونسي: الدّورة الثّانية من 19 إلى 29 ديسمبر 2019    عميد المسرح والاعلام في بنزرت عمّ الهادي المرنيصي في ذمة الله    قفصة.. يوم إعلامي تحسيسي حول منظومة الدفع الالكتروني" D17"    بوعرقوب: اصطدام جرافة بالقطار الرابط بيم صفاقس وتونس    وضع صعب وهش .. أم أرضية ملائمة لتحقيق النمو..ماذا سيرث الجملي عن الشاهد؟    رفضاً للانتخابات.. تظاهرات ليلية تعم الجزائر    حظك ليوم الخميس    إيران.. أكثر من 150 قتيلاً في الاحتجاجات    مصر: فصل 10 أئمة لانتمائهم إلى "الإخوان المسلمين"    أبو ذاكر الصفايحي يكتب لكم : أليس من الخطا التام ان يقول الاستاذ الشرفي مثل هذا الكلام؟    صفاقس : مستشفى بورقيبة ينطلق في استغلال ''PET SCAN''    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الأربعاء 20 نوفمبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع ارتفاع المخزون الاحتياطي وعودة تدريجية لنسق التزويد: بداية انفراج أزمة نقص الأدوية..
نشر في الصباح يوم 09 - 08 - 2018

أفاد أمس الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية أيمن المكي بان المخزون الاحتياطي من الأدوية عاد تدريجيا لنسقه العادي بعد أن شهد ارتفاعا في حجم الكميات المتوفرة في السوق الوطنية للأدوية بداية من الأسبوع الفارط، مشيرا إلى أن هذا التحسن تزامن مع التفاعل الايجابي للمخابر الأجنبية مع قرارات المجلس الوزاري الذي انعقد بتاريخ 11 جوان المنقضي. كان ذلك خلال المائدة المستديرة التي نظمها المعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية حول قطاع الأدوية في تونس .
وبعث الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية برسائل طمأنة للتونسيين في ما يتعلق بتحسن نسق تزويد السوق بالأدوية بعد أن قدر المخزون إلى حدود 31 جويلية الماضي ب 88 يوم من الاحتياجات الوطنية للاستهلاك، مضيفا انه قد تم الترفيع في حجم كميات الأدوية التي شهدت اضطرابات في الآونة الأخيرة على غرار مادة الأنسولين من المخبر الفرنسي والألماني والتي من شانها أن تغطي الاحتياجات الوطنية بحوالي الشهرين.
وفسر المدير العام أن مادة الأنسولين تتخذ عدة أنواع منها المادة الأكثر استعمالا وشيوعا لدى المستهلك التونسي وهي المدعمة من الدولة ب 90 % وهي الآن متوفرة ويتجاوز الاحتياطي ال5 أشهر ونصف، مؤكدا على ضرورة الابتعاد عن التخزين التلقائي للأدوية مادامت الكميات متوفرة في أسواقنا.
وأوضح المسؤول بالصيدلية المركزية أن الشحنات الموردة من الأدوية وصلت بلادنا بداية من 1 أوت الجاري، مؤكدا أنه سيتم الاتفاق مع جميع الأطراف المتدخلة في القطاع لضمان حسن سير نسق التوزيع حتى تصبح كل أنواع هذه الأدوية في متناول المرضى بداية من الأسبوع المقبل.
وحول أسباب أزمة نقص الأدوية التي برزت في الآونة الأخيرة وشغلت التونسيين، أرجعها المكي إلى وجود تراكمات هيكلية عمقت الأزمة المالية للصيدلية المركزية، مبينا أنها ليست وليدة اللحظة بل أضيفت إليها بعض الأسباب من بينها انزلاق الدينار الذي عمق الخسائر المالية الصيدلية المركزية، فضلا عن الصعوبات المالية التي تعاني منها الهياكل العمومية والتي على رأسها عدم سداد مستحقات الصيدلية المركزية مما تسبب في ارتفاع المتخلدات إلى أرقام قياسية.
وأكد المكي أن قيمة المتخلدات بلغت 880 مليون دينار في الوقت الذي يتراوح فيه رقم المعاملات الصيدلية المركزية بين 1200 و1300 مليون دينار سنويا، وهو ما اضطر هذه المؤسسة إلى أن تجد نفسها في وضع سيئ بين مطالب المخابر الأجنبية وبين الاستهلاك المحلي الذي اتخذ منذ فترة نسقا تصاعديا مع ارتفاع الطلب، فضلا عن المشاكل التي انجرت عن التهريب والأسواق الموازية.
واعتبر المسؤول بالصيدلية المركزية أن ضخ سيولة في حدود 500 مليون دينار لفائدة الصيدلية المركزية فضلا عن توفير اعتمادات تصرف لها شهريا في حدود 50 مليون دينار سيضمن انتظامية التزويد بالأدوية طبقا لقرارات المجلس الوزاري المنعقد يوم 11 جوان 2018، مشددا على ضرورة إحداث صندوق لدعم الصناعات الدوائية للنهوض بالمؤسسات الناشطة في القطاع وضمان توفير الأدوية في الأسواق.
من جهته، أفاد الرئيس المدير العام للصندوق الوطني للتأمين عن المرض البشير الايرماني، أن الصندوق يتولى شهريا صرف مستحقات مالية بقيمة 23 مليون دينار لفائدة الصيدلية المركزية، مشيرا إلى أن مقتنياته السنوية من الأدوية من الصيدلية المركزية تناهز ال 322 مليون دينار.
وأكد المدير العام للمعهد التونسي للدراسات الإستراتيجية ناجي جلول، على حساسية قطاع الأدوية في بلادنا وأهميته البالغة في ما يتعلق بتنظيمه المحكم منذ الاستقلال وعدم تعرضه لأي نوع من الإشكاليات، منبها من مغبة حملة التشويه التي طالت الصيدلية المركزية وتداعياتها المحتملة على واقع الأدوية في تونس. وبين جلول في ذات السياق، أن أزمة الصيدلية المركزية تعكس ما يمر به القطاع الصحي برمته من صعوبات، مشيرا إلى انه لا يجب تحميل الصيدلية المركزية لوحدها مسؤولية حدوث هذه الأزمة التي طالت القطاع برمته.
وفي محاولة لتحسين تزويد السوق المحلية من الأدوية في المستقبل، أكد الرئيس المدير العام للصيدلية المركزية، على توجه الدولة في الترفيع في نسبة الأدوية الجنيسة المصنعة محليا من 50 بالمائة حاليا من مجموع الأدوية إلى 70 بالمائة بحلول سنة 2023 وذلك في إطار برامج للتعاون الدولي مع المؤسسات المالية الدولية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.