قيس سعيّد..لن نترك تونس تتقاذفها المصالح    برهان بسيّس: كونوا في مستوى جرأة النهضة او اغلقوا افواهكم    بوسالم..حجز كميّة من الدجاج الفاسد    تونس : أزمة في صفوف الوداد المغربي قبل مواجهة النجم الساحلي !!    رواد/ حجز 5 اطنان من البطاطا المسرطنة داخل مستودع    فتحي العيادي يتوجه برسالة مفتوحة الى الفخفاخ والطبوبي وماجول    سوسة: إلقاء القبض على شخص من أجل ترويج المخدّرات وحجز كمية من مخدّر ''الكوكايين''    جبل الجلود - إلقاء القبض على شخص وحجز 66 زجاجة حارقة "''مولوتوف''    عقوبة مانشستر سيتي الثقيلة وراءها…قرصان أنترنت سجين!    الحكومة الليبية تعلن استهداف تجمع لمليشيات حفتر جنوب طرابلس    قدم: بايرن مبونخ يستعيد صدارة البوندسليغا بفوز عريض على كولن    سليانة: تعرض 4 أعوان ديوانة الى الاعتداء بالعنف من قبل مجموعة من الأشخاص على إثر القبض على أحد المهربين بالروحية    الجولة 13 لبطولة الرابطة الثانية: النتائج والترتيب    ضبط شحنة مخدرات في بحر العرب بقيمة 3.4 مليون دولار أمريكي    الكشف عن تفاصيل إلغاء فقرة محمد رمضان بالسوبر المصري    أحمد ذياب يكتب لكم: الغباء الاصطناعي!    الإمارات تعلن عن تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس "كورونا" لدى وافد صيني    صفاقس: الكشف عن مصنع عشوائي للمجوهرات    وزير الخارجية الروسي: 3 شروط لتحسين العلاقات مع أوروبا    تشمل الصحفيين الأجانب: فتح باب الترشح لجوائز العمل الصحفي الثقافي    فيلم " السيستام "لسفيان العاشوري يعرض بإيطاليا    كاتب الدولة للخارجية في اجتماع لجنة متابعة مخرجات مؤتمر برلين: نتمسك بالحل السلمي للأزمة الليبية    أريانة: الكنفدرالية التونسية لرؤساء البلديات ترفض قرار الفصل بين الحكم المحلّي والبيئة لتداعياته السلبية على البلديّات    اقتراح شخصية جديدة لتشكيل الحكومة.. سلسبيل القليبي توضح    فوزي بن قمرة يرد بعد ظهوره في مقاطع مع شمس الدين باشا في حفل بمناسبة عيد الحب    بسبب انحباس الامطار: توقعات بصابة حبوب متواضعة في تونس ..ومناطق مهددة بالجفاف    أيمن بن محمد يورط الترجي بحكم جديد    القيروان الأولى في عدد الوقفات الاحتجاجية طيلة شهر جانفي    في الحمامات: مركب صيد يعثر على جثة شاب غريق    قفصة / كان متحصنا بالغابات.. القبض على شخص مفتش عنه    ريم الرياحي تكشف عن كواليس فوازير رمضان وحقيقة استغلالها من رؤوف كوكة ل«ضرب» عايدة بوبكر    الدكتور عياض بن عاشور في تقديم كتابه في معهد تونس للترجمة: الحركة النسوية ستنقذ تونس من الشعبوية والتسطيح    حجز واتلاف حصيلة حملات للشرطة البلدية    برنامج أبرز مباريات اليوم الأحد و النقل التلفزي    “موديز”ترفع تصنيف تونس السيادي إلى مستقر    قفصة.. القبض على مروج مخدرات    مرآة الصحافة    هجوم صاروخي قرب السفارة الأمريكية في بغداد...    وزير خارجية إيران: ترامب يتلقى نصائح سيئة    ماذا تأكل لخفض الكولسترول ؟    "كورونا" يخطف أحد أبرز علماء الهندسة الطبية    حصيلة ضحايا “كورونا” في الصين تتجاوز 1600 شخص    التدريبات استغرقت أسبوعا..الجيش الصهيوني يحاكي حربا بحرية مع حزب الله    بكين..أمريكا تشعل الحروب في الشرق الأوسط لحماية مصالحها    الرصد الجوي يحذر مستعملي الطريق من الضباب    تهيئة أرضية ملعب المكارم    بنزرت..مدونة سلوك لضبط العلاقة بين الامن والشباب    مستجدات كورونا..الفيروس يضرب أوروبا وافريقيا ..والقتلى في ارتفاع    رسميا.. نزال نسائي على اللقب في "سوبر شو داون" بالسعودية    السيرة الذاتية لوزير الشؤون الدينية أحمد عظوم    ياسين العياري : لهذا السبب تعلّقت النهضة بوزارة تكنولوجيا الإتصالات    على خلفية حادثة "الإمام" المعوض المتهم بتسفير الشباب إلى سوريا :الإمام الرسمي لجامع "حمزة" بحمام سوسة يوضح    عاجل: تراجع النمو الاقتصادي في تونس الى 1 بالمائة سنة 2019    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    "دردشة" يكتبها الاستاذ الطاهر بوسمة : تحية للعميد الأزهر القروي الشابي    نابل: حجز 12 طنا من مادة السكر و3600 لتر من الزيت النباتي المدعم    وكالة “موديز” تحسن افاق الترقيم السيادي لتونس    الإسلام ساوى بين المرأة والرجل في الحقوق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصير غامض ل5 مفقودين بعد توقف عمليات البحث
فاجعة «الحرقان» قبالة جزيرة زمبرة
نشر في الصباح يوم 01 - 09 - 2008

جرزونة- الاسبوعي: مرة أخرى يخلّف «الحرقان» فاجعة جديدة وهذه المرة في المياه الدولية أما الدموع فهي في جرزونة. 8 أطفال وشبان تتراوح أعمارهم بين 15 و25 عاما عمدوا في الفترة القصيرة الماضية الى ركوب البحر على آمل بلوغ «أرض الاحلام» ايطاليا
ولكن كتب لرحلتهم أن تنتهي في المياه الدولية وكانت الفاجعة كبيرة إذ ظل 5 منهم في عداد المفقودين، ونجا ثلاثة هم رهن الايقاف حاليا. «الاسبوعي» كانت في الموعد لتتصل ببعض أهالي الناجين والمفقودين والاطلاع على قصة الصراع الازلية بين أهالي جرزونة والبحر وتسجيل بعض العبر والمواقف ممن «عاشر» البحر طويلا.
قائمة المفقودين
المفقودون هم أمير الثامري، وسام الخفيف، نوفل الخاتمي، مهدي عراب وأحمد المعلاوي والناجون الثلاثة هم باشر البجاوي ومحمد العميري ولسعد الناصري.
ماذا قال والد أحد الناجين؟
التقينا السيد فتحي البجاوي والد أحد الناجين وهو باشر البجاوي فقال «إن ابني مستقر في حياته العائلية متزوج له ابنة عمرها عامان، وكانت زوجته حاملا وضعت مولودا ذكرا بعد يومين من الحادثة، وقبل موعد الولادة المنتظر ربما بسبب «الفجعة» عمل ابني معي بالبحر وكان يكسب ما يقيه وأسرته الحاجة ما ديا لم يكن ابني محتاجا لذلك لم أتصور يوما أن يجازف ويقدم على مثل هذه المغامرة ربما وقع تحت تأثير الاصحاب لانه منذ أسبوع تقريبا اشتغل بمركب «بلانصي» وحسب علمي فقد خرج الى «البحر الكبير» على هذا المركب 3 مرات فقط. ابني لم يشتغل قبل ذلك بالبحر الكبير ولا يعرفه. وحسب المعلومات التي بلغتني فإن أحد منظمي رحلة «الحرقان» استلم منهم المال ولم يظهر. ونظرا لكون ابني يعمل على متن «بلانصي» فقد التقى الاصدقاء بالمركب وخامرتهم فكرة الابحار. واضاف والد باشر البجاوي واصفا عملية الابحار نقلا عن ابنه قائلا: حدثني ابني فقال: خرجنا الى ان بلغنا محيط زمبرة وزمبرتة فنفد المازوط رأينا اليابسة امامنا، والمنارة الحمراء ذهب في اعتقادنا أننا بلغنا «ايطاليا» قد تبدو لك المسافة في البحر قريبة ولكنها في الحقيقة أبعد مما تخيلته بكثير ضوء المنارة عندما تراه في البحر تتصور أنه غير بعيد وهو عكس ذلك 5 ممن كانوا في المركب قفزوا في البحر لاعتقادهم ببلوغ الاراضي الايطالية وكان الوقت ليلا. ويضيف الوالد: أولئك الخمسة هم المفقودون الى حد الآن وبعد بضع ساعات اي حوالي الرابعة فجرا قفز ابني والاخران في البحر، ظلوا يسبحون حتى منتصف النهار تقريبا حين أدركوا اليابسة كانت جبلا عاليا أمامهم عجزوا عن وضع أقدامهم به لم تكن بالموضع الذي أدركوه تكسرات بالجبل يمكن التشبث بها وكان الموج يضربهم عليه ويعيدهم الى الوراء ولولا انقاذ الجيش الوطني لهم بعد تفطنه اليهم لكانوا في عداد الهالكين اعرف أن ابني يجيد السباحة والغوص، ولكن وبحكم خبرتي الطويلة في عالم البحر (32سنة) وأعرف عنه كل كبيرة وصغيرة لم أتصور أن يقدم ابني على هذه المغامرة لانه لا يعرف البحر الكبير ولا يملك جوازا بحريا أو تصريحا لدى الحرس البحري».
حرقة فجئية
السيدة ناجية من جهتها وهي والدة احد المفقودين الى حد الآن وهو مهدي عراب، لم تستطع أن تضيف جملة الى أخرى دون أن تنهمر دموعها مدرارا. كانت في حالة نفسية منهارة، كان الحزن يعتصر قلبها. قالت: ابني يشتغل مع والده في البحر وهو لا يغيب أبدا عن البيت الا لزيارة بعض الاقارب ويعلمني بذلك. حياتنا طبيعية ووضعنا المادي عادي والحمد لله. كان ابني في طريقه الى بيت أحد الاقارب بمنزل جميل عندما اعترضه أحدهم قرب الميناء حوالي الساعة السابعة مساء ليعلمه بالحرقة ويقترح عليه مرافقتهم. لست أدري كيف وافق ولماذا رافقهم؟ ربما لأنه كان متأثرا شديد التأثر منذ إيقاف اخيه في الايام القليلة الماضية وسجنه. سلّم الدراجة النارية الى ابن خالته وذهب معهم دون أن يتصل بنا. مرت 10 أيام كاملة ،10 أيام من البحث ولا أخبار عن ابني، لم نعرف ما جرى، نريد معرفة الحقيقة، نريد أن تطمئن قلوبنا.. لا أطلب شيئا أطلب فقط إخراجهم ميتين أو أحياء» وتصمت الأم المكلومة لتترك الدموع تتكلم بدلا عنها.
ألم وانتظار
تلك الحال هي لاشك القاسم المشترك بين جميع عائلات المفقودين الذين ينتظرون خبرا عن فلذات اكبادهم الذين مازالوا في عداد المفقودين. فاجعة كبيرة بجرزونة البحر اداتها و«الحرقان» سببها فاجعة سيتواصل الحديث عنها حتى معرفة مصير المفقودين لتصبح بعد ذلك رقما في سجل فواجع الحرقان التي قد يتعظ بها الحالمون بالهجرة غير الشرعية، ويراجعوا حساباتهم لأن نسب النجاح فيها وأن كانت موجودة فهي محدودة، ولا تعوض التياع الاهل عن المآسي والفواجع فضلا عن المعاناة التي يعيشها الحارقون ببلاد المهجر إن كتب لهم بلوغها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.