بعد وفاته: هذا مصير القضايا والأحكام المتورط فيها الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي    جرحى بإطلاق نار عشوائي في العاصمة الأميركية    سبّاحة تسجل رقما قياسيا بعبور القنال الإنجليزي أربع مرات متصلة    طبلبة: القبض على 05 أشخاص من أجل تكوين وفاق والاستيلاء على مبلغ مالي باستعمال القوة    "الفرح بالأمر".. قرار يلزم سكان مدينة فرنسية بالسعادة    طقس اليوم: نشاط للخلايا الرعدية بالشمال.. وارتفاع الحرارة بالجنوب    بعد رونالدو: ميسي يطلق ماركة ملابس مسجلة باسمه (صور)    السعودية تفوز بعضوية في مجلس المحافظين بوكالة الطاقة الذرية    غدا: أمطار متفرقة بهذه المناطق    بتهمة المساس بالأمن القومي: الولايات المتحدة تطرد دبلوماسيين من أراضيها    الصادق شعبان: مكان زين العابدين بن علي مع عظماء تونس    النجم الساحلي مهدد بعقوبات من الفيفا بسبب بونجاح؟ (متابعة)    السوبر الافريقي.. الكاف ينفي ويوضّح    سوسة: إيقافات بالجملة في حملة أمنية واسعة    رئيس الحكومة يعزي عائلة الرئيس الراحل زين العابدين بن علي (صورة)    بفون يطلب من محمد الناصر التدخل لدى القضاء لضمان تكافؤ الفرص بين نبيل القروي وقيس سعيد    إحباط عملية إجتياز للحدود البحرية خلسة بكل من المهدية وبن قردان وايقاف 14 شخصا ومنظم عمليات    سفيان السليطي: اقتحام مكتب وكيل الجمهورية بالمحكمة الإبتدائيّة بتونس من قبل مجموعة من المحامين والإضرار بمحتوياته يهدّد الأمن القومي    قفصة .. حجز 2600 كلغ من الخضر و الغلال بقيمة 5200 دينار    مرة أخرى: رانيا يوسف تثير الجدل بفستانها الفاضح في مهرجان «الجونة»    اتهمه بالتحريض على قناة الحوار: اشتعلت بين لطفي العبدلي وسامي الفهري بسبب قيس سعيد    مؤلم/ سبيبة.. مقتل كهل في جريمة ثأر على يد شابين    في نابل: تصوير أفلام جنسية داخل منزل مهجور    تضمن 6 فصول.. كتاب جديد للدكتور فؤاد الفخفاخ    الطاهر بوسمة ينعى الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي    مدنين: مداهمة مستودع وحجز سجائر مهربة وسيارتين على ملك عوني أمن    تخربيشة حزينة : بن علي "رحمه الله" قتله وحش الحقد    ترامب حول هجوم محتمل على إيران: ستكون ضربة قوية جدا    القصرين: حجز 300 كلغ من اللحوم الفاسدة في بأحد المطاعم    القصرين: حجز 7450 علبة سجائر امام القباضة    تونس : توننداكس يتراجع الخميس عند الاغلاق بنسبة 0،29 بالمائة في ظل تداولات ضعفية    هبة ب 20 مليون دينار لمشروع تهيئة الجذع المركزي للمترو ومحطة برشلونة    نقص في عنصر أساسي لدى الحوامل يؤدي لإصابة الطفل بالتوحد    الرابطة 2: برنامج مباريات الجولة الافتتاحية.. وتعيينات الحكام    المنتخب التونسي يحافظ على مركزه في تصنيف الفيفا و بلجيكا تواصل الريادة    سوسة: تونس تتسلم رئاسة مؤتمر الآثار والتراث الحضاري في الوطن العربي    إطلاق نار على سيارة حاولت دهس أعوان حرس وطني    بينها ثلاث دول عربية: الإنتربول يعلن عن عملية نفذت في 6 دول    بسبب الغيابات..البرلمان يقتطع حوالي 180 ألف دينار من منح النواب    حبوب منع الحمل تزيد خطر الإصابة بمرض مزمن    بلاغ من النادي الافريقي حول الخبر المتداول والمتعلق بالمنع من الانتداب    قائد الأركان الجزائري: أفشلنا مؤامرة لتدمير البلاد    لصحتك : تجنبوا هذه الاطعمة في الليل للحصول على نوم جيد    المسرح البلدي بالعاصمة .. أوركستر قرطاج في الافتتاح وفيتو في وجه «الزيارة» و«الحضرة»    ارتفاع احتياطي تونس من العملة الصعبة    مجموعة «غجر» تتألق في إيطاليا    الكاف: انطلاقة محتشمة لحملة الانتخابات التشريعية    فوز الترجي التونسي على ملعب منزل بورقيببة وديا 4-صفر    منير بن صالحة : "هنيئا لك يا قيس بفوز مخضب بالظلم والدموع"!    في الحب والمال/هذه توقعات الابراج ليوم الخميس 19 سبتمبر 2019    تكريما للسينمائي يوسف بن يوسف : افتتاح معرض "الرجل الضوء"    جندوبة .. .حجز 640 كلغ من المرطبات غير صالحة للاستهلاك    محول مطار قرطاج/بداية من اليوم: إفتتاح نفقين لتسهيل حركة المرور..    تحذير من وباء جديد يهدد بقتل 80 مليون شخص!    الإمارات تنضم إلى التحالف الدولي لأمن الملاحة البحرية    كندا: ترودو في ورطة محرجة بعد صورة له متنكرا في شكل رجل أسود    اليوم العالمي للقلب 2019 ..يوم الأبواب المفتوحة تحت شعار إحم قلبك    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم جظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصير غامض ل5 مفقودين بعد توقف عمليات البحث
فاجعة «الحرقان» قبالة جزيرة زمبرة
نشر في الصباح يوم 01 - 09 - 2008

جرزونة- الاسبوعي: مرة أخرى يخلّف «الحرقان» فاجعة جديدة وهذه المرة في المياه الدولية أما الدموع فهي في جرزونة. 8 أطفال وشبان تتراوح أعمارهم بين 15 و25 عاما عمدوا في الفترة القصيرة الماضية الى ركوب البحر على آمل بلوغ «أرض الاحلام» ايطاليا
ولكن كتب لرحلتهم أن تنتهي في المياه الدولية وكانت الفاجعة كبيرة إذ ظل 5 منهم في عداد المفقودين، ونجا ثلاثة هم رهن الايقاف حاليا. «الاسبوعي» كانت في الموعد لتتصل ببعض أهالي الناجين والمفقودين والاطلاع على قصة الصراع الازلية بين أهالي جرزونة والبحر وتسجيل بعض العبر والمواقف ممن «عاشر» البحر طويلا.
قائمة المفقودين
المفقودون هم أمير الثامري، وسام الخفيف، نوفل الخاتمي، مهدي عراب وأحمد المعلاوي والناجون الثلاثة هم باشر البجاوي ومحمد العميري ولسعد الناصري.
ماذا قال والد أحد الناجين؟
التقينا السيد فتحي البجاوي والد أحد الناجين وهو باشر البجاوي فقال «إن ابني مستقر في حياته العائلية متزوج له ابنة عمرها عامان، وكانت زوجته حاملا وضعت مولودا ذكرا بعد يومين من الحادثة، وقبل موعد الولادة المنتظر ربما بسبب «الفجعة» عمل ابني معي بالبحر وكان يكسب ما يقيه وأسرته الحاجة ما ديا لم يكن ابني محتاجا لذلك لم أتصور يوما أن يجازف ويقدم على مثل هذه المغامرة ربما وقع تحت تأثير الاصحاب لانه منذ أسبوع تقريبا اشتغل بمركب «بلانصي» وحسب علمي فقد خرج الى «البحر الكبير» على هذا المركب 3 مرات فقط. ابني لم يشتغل قبل ذلك بالبحر الكبير ولا يعرفه. وحسب المعلومات التي بلغتني فإن أحد منظمي رحلة «الحرقان» استلم منهم المال ولم يظهر. ونظرا لكون ابني يعمل على متن «بلانصي» فقد التقى الاصدقاء بالمركب وخامرتهم فكرة الابحار. واضاف والد باشر البجاوي واصفا عملية الابحار نقلا عن ابنه قائلا: حدثني ابني فقال: خرجنا الى ان بلغنا محيط زمبرة وزمبرتة فنفد المازوط رأينا اليابسة امامنا، والمنارة الحمراء ذهب في اعتقادنا أننا بلغنا «ايطاليا» قد تبدو لك المسافة في البحر قريبة ولكنها في الحقيقة أبعد مما تخيلته بكثير ضوء المنارة عندما تراه في البحر تتصور أنه غير بعيد وهو عكس ذلك 5 ممن كانوا في المركب قفزوا في البحر لاعتقادهم ببلوغ الاراضي الايطالية وكان الوقت ليلا. ويضيف الوالد: أولئك الخمسة هم المفقودون الى حد الآن وبعد بضع ساعات اي حوالي الرابعة فجرا قفز ابني والاخران في البحر، ظلوا يسبحون حتى منتصف النهار تقريبا حين أدركوا اليابسة كانت جبلا عاليا أمامهم عجزوا عن وضع أقدامهم به لم تكن بالموضع الذي أدركوه تكسرات بالجبل يمكن التشبث بها وكان الموج يضربهم عليه ويعيدهم الى الوراء ولولا انقاذ الجيش الوطني لهم بعد تفطنه اليهم لكانوا في عداد الهالكين اعرف أن ابني يجيد السباحة والغوص، ولكن وبحكم خبرتي الطويلة في عالم البحر (32سنة) وأعرف عنه كل كبيرة وصغيرة لم أتصور أن يقدم ابني على هذه المغامرة لانه لا يعرف البحر الكبير ولا يملك جوازا بحريا أو تصريحا لدى الحرس البحري».
حرقة فجئية
السيدة ناجية من جهتها وهي والدة احد المفقودين الى حد الآن وهو مهدي عراب، لم تستطع أن تضيف جملة الى أخرى دون أن تنهمر دموعها مدرارا. كانت في حالة نفسية منهارة، كان الحزن يعتصر قلبها. قالت: ابني يشتغل مع والده في البحر وهو لا يغيب أبدا عن البيت الا لزيارة بعض الاقارب ويعلمني بذلك. حياتنا طبيعية ووضعنا المادي عادي والحمد لله. كان ابني في طريقه الى بيت أحد الاقارب بمنزل جميل عندما اعترضه أحدهم قرب الميناء حوالي الساعة السابعة مساء ليعلمه بالحرقة ويقترح عليه مرافقتهم. لست أدري كيف وافق ولماذا رافقهم؟ ربما لأنه كان متأثرا شديد التأثر منذ إيقاف اخيه في الايام القليلة الماضية وسجنه. سلّم الدراجة النارية الى ابن خالته وذهب معهم دون أن يتصل بنا. مرت 10 أيام كاملة ،10 أيام من البحث ولا أخبار عن ابني، لم نعرف ما جرى، نريد معرفة الحقيقة، نريد أن تطمئن قلوبنا.. لا أطلب شيئا أطلب فقط إخراجهم ميتين أو أحياء» وتصمت الأم المكلومة لتترك الدموع تتكلم بدلا عنها.
ألم وانتظار
تلك الحال هي لاشك القاسم المشترك بين جميع عائلات المفقودين الذين ينتظرون خبرا عن فلذات اكبادهم الذين مازالوا في عداد المفقودين. فاجعة كبيرة بجرزونة البحر اداتها و«الحرقان» سببها فاجعة سيتواصل الحديث عنها حتى معرفة مصير المفقودين لتصبح بعد ذلك رقما في سجل فواجع الحرقان التي قد يتعظ بها الحالمون بالهجرة غير الشرعية، ويراجعوا حساباتهم لأن نسب النجاح فيها وأن كانت موجودة فهي محدودة، ولا تعوض التياع الاهل عن المآسي والفواجع فضلا عن المعاناة التي يعيشها الحارقون ببلاد المهجر إن كتب لهم بلوغها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.