التوقعات الجوية ليوم الجمعة: ارتفاع طفيف في درجات الحرارة    إيطاليا: وصول أول قط مهاجر من تونس إلى صقلية    السلطات الإيرانية تؤكد وقوع انفجار غرب طهران وتكشف عن سببه    صفاقس: إصابة 5 اشخاص في حادث دهس سيارة لمقهى...صور    سوسة: متشدد ديني يتحيّل على شبان ويسلبهم أموالهم'!    سوسة.. تسجيل 3 إصابات من نفس العائلة بكورونا    بعد كورونا: 65 % من المؤسسات تحتاج إلى ما لايقل عن 3 أشهر لإسترجاع نسق الإنتاج    الجزائر: منع حركة المرور في العطل الأسبوعية في 19 ولاية    يطالب بمليار ونصف: لجنة النزاعات تغضب محامي زكريا العبيدي    بنزرت: التفطن لمحاولة غش في اليوم الثاني من اختبارات امتحان البكالوريا    رئيس الجمهورية ينبّه إلى "خطورة سعي البعض إلى تفجير الدولة من الداخل"    لجنة الصناعة والطاقة والثروات الطبيعية والبيئة تعقد جلسة استماع حول ملف الكامور بولاية تطاوين    عبد اللطيف المكي: تونس خالية تماما من الإصابات الأفقية والمحلية بفيروس "كورونا" المستجد وخاصة المناطق السياحية    تسجيل زيت زيتون تبرسق كتسمية مثبتة للأصل لدى المنظمة العالمية للملكية الفكرية بجنيف    " أغني لكي لا أنام " للشاعر احميدة الصولي : ملحمة الشاعر للصباحات و قد ضجت الجهات بالنكبات    الخطوط التونسية تبرمج رحلة إجلاء للتونسيين من مالي والسينيغال    نجم المتلوي .. البوغانمي .. البكوش و ديارا يوقعون الفوز على الشبيبة وديا ( 3 - 0 )    إطلاق اسم الراحل الشاذلي القليبي على مدينة الثقافة    بنزرت: حريق في الغابة الشعراء لمنطقة الناظور    الجيش المصري ينفذ مناورات قرب الحدود الليبية    يوميات مواطن حر: غربة غدي تعوضها احلامي    ''وزارة التربية تكشف تفاصيل التسجيل في الارساليات القصيرة لنتائج ''السيزيام    حول عدم ذبح الاضاحي هذا العام    لبنان : لا خبز.. لا لحم... لا كهرباء... لا "مصاري "...    تسجيل 10 إصابات جديدة بفيروس كورونا في تونس    محافظ البنك المركزي لالصباح نيوز: لدينا ما يكفي من السيولة لدعم القطاع البنكي..ولا مشاكل في صرف الاجور    مصطفى بن احمد للهاروني: صمتك افضل من حديثك..والأوْلى أن تنصح وزراء النهضة بالاستقالة عوض الفخفاخ..    وزارة السياحة تعد رؤية استراتيجية مجددة ستحال على الحكومة قبل موفي السنة الجارية    الكشف عن سبب ايقاف ميسي لمفاوضات التجديد مع برشلونة    مرتجى محجوب يكتب لكم: الانضباط حجر زاوية الديموقراطية    ارتفاع عدد الدول المشمولة بفتح الحدود مع تونس إلى 129 دولة    بالصور: جوليا الشواشي تدخل القفص الذهبي وهذا ما دوّنه والدها    فرجاني ساسي يلحق بتربص الزمالك في برج العرب    إحباط مخططات إرهابية تستهدف القطاع السياحي ومقرات سيادية وإيقاف العنصر الرئيسي    تعيينات جديدة في وزارة الطاقة    موسي تدعو إلى الانتفاضة بسبب "أخونة" عضوية المحكمة الدستورية    المنستير: حرص على تنظيم الدورة 49 لمهرجان المنستير الدولي    منوبة : اضطرابات في التزوّد بالماء الصالح للشرب بعدد من الاحياء والمناطق الريفية    عاجل/ بعد فشل جلسة المفاوضات بين الحكومة والاتحاد: محمّد عبو يعلّق    وزير المالية يكشف : هناك ثغرة في ميزانية الدولة ب8 مليار دينار والوضعية المالية صعبة جدا    صفاقس: إحباط عملية سطو على فرع بنكي والقبض على مرتكب العملية    تحديد موعد سحب قرعة ربع نهائي دوري أبطال أوروبا    مهدي الغربي ل"الصباح نيوز": هذه الأسماء الكبيرة التي ستكون في القائمة الائتلافية ..وهذا ما اقوله لبقية المترشحين لرئاسة الإفريقي    معركة سرت الحاسمة باتت وشيكة: الأمم المتحدة تحذر    قال لها ''إنت بالحجاب أحلى'': النائبة مريم اللغماني تُقاضي زميلها    رمادة: احتجاج ليلي أمام ثكنة عسكرية بعد وفاة شاب بطلق ناري    الهيئة المستقلة لانتخابات الجامعة تدّقق في انخراطات جماهير الإفريقي    أمام غياب وزارة الثقافة ... أهالي فرنانة ينظمون مهرجانهم    في الحب و المال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    إصدارات .. سينوغرافية «العرض » المسرحي لمحمد الهادي الفرحاني    أتلانتا يتجاوز سامبدوريا ويحقق انتصاره التاسع على التوالي    حجز وتحرير محاضر ومخالفات في حملات للشرطة البلدية    اجواء صيفية معتدلة    المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي: نتوقع هجوما تركيا في أي وقت وسنردع أي اعتداء    هذا ما قاله الشاب خالد عن بلطي والفنانين التونسيين    قرار مجلس الأمن بشأن "إيصال المساعدات الإنسانية إلى سوريا عبر معبر وحيد"    صالح الحامدي يكتب لكم: عالمية الإسلام في القرآن والسنة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا وجود لتجاوزات في العملية الانتخابية
تونس تنتخب - صفاقس
نشر في الصباح يوم 24 - 10 - 2011

ترددت أنباء في مدينة صفاقس يوم أمس، عن وجود اخلالات وتجاوزات في عدد من مكاتب الاقتراع، ومن ذلك غلق مكتب بمنطقة «قرقور» من معتمدية المحرس من قبل مصالح الجيش الوطني، بسبب خلاف بين رئيس المكتب، وإحدى زميلاته،
وحصول مناوشات وخلافات، أمام مركز اقتراع بطريق المهدية كلم4 بين أنصار حزب ديني، وأنصار حزب «التجمع» المنحل، الذين حضروا لإفساد العملية الانتخابية، وقد تم الترويج لهذه الأخبار على شبكة «الفايسبوك» طيلة يوم أمس، وصارت حديث الناس في المقاهي، وفي عديد الأوساط ،غير انه وبالاتصال بالهيئة الفرعية المستقلة للانتخابات بصفاقس1و2 أفادت مصادرنا، انه لا وجود لتجاوزات أواخلالات، بسير العملية الانتخابية في كامل مناطق الولاية، بل إن الهيئة قد سجلت إقبالا منقطع النظير في المشاركة في الانتخابات، وان كل حديث في هذا الموضوع، يدخل ضمن باب الإشاعات، وأحاديث الشارع التي لا تستند إلى أية حقيقة.
الحبيب بن دبابيس

جبنيانة
ملاسنة بين مترشحين وممارسات غير مقبولة ل«نهضوي»
لئن سخرت كل أسباب النجاح للعرس الانتخابي من أجل انتخابات ديمقراطية نزيهة وشفافة في تاريخ تونس فان العملية الانتخابية في ربوع جبنيانة لم تخل من بعض التجاوزات والاخلالات التي لا تؤثرعلى جوهرها.
الأسبوعي تجولت بين مراكز الاقتراع وتحدثت مع الأستاذ: عبد الواحد المكني عضو الهيئة الفرعية بدائرة «صفاقس1 والسيد فتحي بلحاج سالم عضوالوحدة المحلية للانتخابات بجبنيانة ونجحت في رصد الاخلالات التي استوجبت أحيانا تدخل الساهرين على العملية الانتخابية بالتعاون مع قوات الجيش بالنجاعة والسرعة المطلوبة من ذلك عدم تعليق قائمات الناخبين أمام مكاتب الاقتراع لتيسير حركة الناخبين وعجز الموزع الصوتي صباحا على الرد على الطلبات المكثفة. هذا وقد سجلت بعض المراكز الانتخابية جملة من التجاوزات.
ففي مكتب الاقتراع بمدرسة 2 مارس وقع منع ناخبة مسنة من ممارسة حقها الانتخابي بسبب اصرارها على مرافقة من يساعدها على القيام بواجبها باعتبارها غير مؤهلة للقيام بها شخصيا لكن هيئة المكتب رفضت.
وفي مركز الاقتراع بمدرسة شارع بورقيبة وقع تسجيل حالة مماثلة وتم السماح لها بالتصويت. وفي مكتب التصويت بحزق حصلت ملاسنة بين عضوين من قائمتين مترشحتين لا تمس بالمسار الانتخابي وقد نقلت قناة الجزيرة خبر حدوث أعمال شغب في هذا المركزالشيء الذي استوجب تدخل الأستاذ عبد الواحد المكني عضو الهيئة الفرعية لتكذيب ما تمت اذاعته وتصحيح الوضع وأمام مكتب الاقتراع بأولاد يوسف سجلت بعض الممارسات الصبيانية للتأثيرعلى الناخب للتصويت لحركة النهضة وقد تمت السيطرة على الموقف بنجاح كما شهدت مكاتب الاقتراع بالمدرسة الاعدادية بجبنيانة التي تمت اضافتها لفائدة الناخبين الذين لم يقوموا بعملية التسجيل الاختياري لخبطة وفقت الأطراف الساهرة في تجاوزها بسلام.
المختار بنعلية

إيقاف وحدة محلية
وبخصوص الإشكاليات التي تمت ملاحظتها فهي تتعلق بايقاف عضو وحدة محلية عن مهامه بمعتمدية قفصة الشمالية وهو ما أكده لنا رئيس الهيئة الفرعية المستقلة لإنتخابات المجلس الوطني التأسيسي بدائرة قفصة علي امحمد وذلك اثر ثبوت مرافقته لمترشح عن احدى القائمات الإنتخابية كما تم في نفس الإطار تعويض رئيس مركز اقتراع بالمدرسة الإعدادية باولاد بوعمران من معتمدية القطار وذلك بعد التحريات التي اثبتت قيامه بمهام رئيس شعبة بالحزب المنحل..
رؤوف العياري

محاولات للتأثير على الناخبين
لم يخلو يوم الإقتراع من بعض الخروقات والإخلالات التي سجلها بعض الملاحظين. وفي لقاء مع الملاحظ الشاب مروان الرفرافي عدد لنا جملة من الخروقات التي سجلها خلال تنقله بين عدد مكاتب الاقتراع وهي ابن بسام ببوعرقوب والشابي والبلهوان بالحمامات حيث قال: « لقد سجلت تواجد شخصين أمام مكتب ابن بسام ببوعرقوب في وضعية تأثير على أحد الناخبين للتصويت لقائمة معينة صرح عنها بالإسم والرقم فحصلت مشادة كلامية تدخل الجيش الوطني لفضها قبل أن يغادر الشخصان المكان على متن سيارة. وأما ملاحظ ثان فقد أكد لنا أنه سجل وجود شخص حاول التأثير على الناخبين يروج للتصويت لحزب تأسس بعد 14 جانفي وحصل ذلك على مستوى مكتب المهاذية على الطريق الجهوية رقم 27 الرابطة بين نابل وقرمبالية. وأما بمكتب المشروحة بدائرة نابل2 فتم ضبط ممثل لحزب وهو بصدد التأثير على الناخبين وتمت العملية بحضور عضو من الهيئة العليا لتنظيم الإنتخابات الذي أخذ هوية المخالف وحرر ضده محضرتم رفعه للهيئة العليا. ومن الإخلالات الأخرى التي تناهت إلى مسامعنا من مصادرنا بالدائرتين الانتخابيتين المذكورتين تسجيل ملاحظ وطني على إعتبار أنه تابع لقائمة معينة لكنه خدعها وأبدى أنه تابع لقائمة أخرى إكتسحت مكتب الإقتراع الذي تواجد به، كما سجل تواجد رئيس مكتب إقتراع مارس نفس الخطة خلال انتخابات العهد السابق.
كمال الطرابلسي

بني خيار
مشادات بين أنصار الأحزاب
سجلت بعض التجاوزات في بعض المراكز وذلك عن طريق الارساليات القصيرة والتأثير المباشر على الناخبين وخاصة المسنين والاميين منهم طرف انصار النهضة والتقدمي خاصةّ وقد عرفت الحملة الانتخابية مشادات كلامية خطيرة على الفايسبوك وصلت الى حد هتك الاعراض بين مناصري التقدمي والتحالف الوطني للسلم والنماء..
هشام فنية

الضاحية الشمالية
خروقات.. والجوال حاضر داخل مكاتب الاقتراع
من جملة الخروقات التي وقفنا عليها خلال كامل يوم الاقتراع نذكر:
عدم احترام سرية الاقتراع في بعض المكاتب وتعمد بعض مرافقي الناخبين الأميين اومن كبار السن التأثير على اختياراتهم. وهو ما حدث في مكتب اقتراع رقم 5 بالمعهد التقني بسيدي عمر الكرم الغربي وعلى غفلة من رئيس مكتب الاقتراع الذي كان منشغلا بأمر آخر لحظة حدوث التجاوز.
بعض رؤساء مكاتب الاقتراع أظهروا نوعا من التسامح في التعامل مع ترديد بعض مناصري الأحزاب المترشحة من الناخبين لرقم الحزب في قائمة المترشحين بصوت عال مما أثر على تصويت بعض الناخبين من الأميين وكبار السن وهو ما يعد خرقا لقواعد العملية الانتخابية. بعض رؤساء مكاتب الاقتراع أوالأعضاء وخاصة في الكرم الغربي والكرم الشرقي تغافلوا عن استعمال بعض الناخبين الجوال داخل مكاتب الاقتراع، ولمسنا من بعض أعضاء مكاتب الاقتراع تهاونا في طلب الناخبين وضع هواتفهم الجوالة جانبا قبل الدخول إلى الخلوة. رصدنا تجاوزا من قبل أحد الناخبين في مركز اقتراع مدرسة فرحات حشاد الكرم الغربي حين استعمال الجوال داخل الخلوة وكان واضحا أنه تحيل على أعضاء المكتب واستعمل سماعة الجوال دون ان يتفطن له أحد. لاحظنا نقصا فادحا في عدد المراقبين التابعين للهيئة المستقلة للانتخابات، خاصة منهم منظمي الصفوف في محيط مركز الاقتراع.
ممثلي الأحزاب والقائمات المستقلة المترشحة في تونس2 غاب معظمهم عن عدد كبير من مكاتب الاقتراع، في المقابل لاحظنا حضورا لافتا لممثلي حركة النهضة خاصة في مراكز الاقتراع المخصصة للناخبين المسجلين اراديا. نفس الأمر بالنسبة للملاحظين الوطنيين فقد تركز حضورهم على مكاتب اقتراع دون أخرى. في المقابل كان حضور ممثلي الأحزاب والملاحظين شبه منعدم في مركز اقتراع المعهد الثانوي التقني بالكرم الغربي الذي خصص للناخبين غير المسجلين اراديا، رغم أن المركز وجه اليه قرابة 14 ألف ناخب، فقد كانت الفوضى وقلة التنظيم سائدة فيه.
رصدنا في نفس مركز الاقتراع نقصا كبيرا في اعضاء مكاتب الاقتراع المكلفين بتنظيم الصفوف وهو ما استدعى ببعض رؤساء مكاتب الاقتراع الاستعانة ببعض الناخبين المتطوعين لتنظيم الصفوف. كما ان العدد الكبير من الناخبين المسجلين آليا لا يتطابق مع عدد مكاتب الاقتراع وعددها ستة فقط أي بمعدل أكثر من الفي ناخب في المكتب الواحد.
رصدنا في نفس مركز الاقتراع وتحديدا بمكتب اقتراع رقم 4 تواجدا لرجل امن يبدو أنه تطوع لتنظيم الناخبين، وهوما يعد خرقا للعملية الانتخابية على اعتبار أن عون الأمن مكلف فقط بحماية محيط مركز الاقتراع والتدخل عند الاقتضاء..
عشرات الناخبين من غير المسجلين اراديا كانوا تائهين ولا يعرفون أين يتوجهون. بعضهم اشير عليهم بالذهاب إلى مركز الاقتراع بالمعهد التقني لتسجيلهم يدويا لكنهم فوجؤوا بغياب مسؤولي المركز المخولين لذلك، كما لم يجد هؤلاء من يرشدهم او يدلهم في كيفية التعرف على مكتب الاقتراع المسجلين فيه آليا.
رفيق بن عبد الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.