وزارة الداخلية تفتح تحقيقا في فيديو لعون أمن يتسلم مبلغا ماليا من مواطن مقيم بفرنسا    محمد المحسن يكتب لكم : استفحال ظاهرة العنف بتونس..والمرأة أولى ضحاياه    حزب الله: قطعنا الطريق على الحرب الأهلية.. وهناك من يزرع الألغام في طريق تشكيل الحكومة    المنتخب الوطني يتحوّل إلى غينيا الاستوائيّة    الترجي الرياضي.. فوز ودي على الهمهاما ..والمباركي في مركز جديد    النجم الساحلي: الأهلي يحدد موعد وصوله.. تحكيم بوتسواني.. والمهيري مسرحا للمواجهة    في اختتام المهرجان الوطني للمسرح التونسي دورة "المنصف السويسي" : جوائز وتكريم لممثلين قدموا الكثير (صور)    سمير الشفّي في تجمّع عمّالي بصفاقس : اتّحاد الشّغل عصيّ على أعدائه (صور)    مصر..4 قتلى في انهيار برج كهرباء    المهرجان الوطني للمسرح التونسي: تتويج مسرحية سوق سوداء لعلي اليحياوي    حامة الجريد: يوم مفتوح لإدماج ذوي الإعاقة في مسار مكافحة الفساد    الجملي: سيقع الإتفاق مهما كان الإختلاف    روني الطرابلسي: النزل الجديد بتوزر سيستقطب الأسواق الاسيوية والأمريكية لنوعية جديدة من السياحة    رونالدو وريال مدريد الصفقة المدوية تقترب    اجنبية تحاول ادخال حوالي 15000 حبة اكستازي    اتحاد الفلاحين يدعو رئيس الحكومة المكلّف الى تشريكه في اختيار وزير الفلاحة الجديد    علي العريض يعلق على مطالبة التيار الديمقراطي بعدد من الوزارات    بشهادة نجوم الفن العربي: مهدي العياشي مرشح للقب «ذو فويس» ويثأر لهالة المالكي    مهدي الغربي ل"الصباح نيوز" : روني الطرابلسي وعبد الحق بن شيخة اخر المتبرعين لصندوق فض نزاعات الإفريقي    قبل انطلاق المفاوضات في القطاع الخاص.. الاتحاد يرفض مقترح منظمة الاعراف بتكييف ساعات العمل    بالأسماء: تجميد أموال وموارد إقتصادية ل23 شخصا    حكومة الوفاق الليبية تحسم مصير سيف الإسلام القذافي    احتجاجا على الترفيع في أسعار المحروقات: مظاهرات عارمة في إيران..ومقتل شرطي    احتجاجات العراق.. إضراب عام يشل العاصمة والجنوب    كاتب سيناريو «شوفلي حل» يفتح خزانة الأسرار ويكشف حقيقة «ذياب ولد الباجي» و«كوجينة جنّات العرّافة»    عبد الحق بن شيخة يتبرغ بمبلغ مالي لحساب الافريقي ويكشف هذا السر لجماهيره    الجزائر.. انطلاق الحملات الانتخابية لمرشحي الرئاسة    بعد موسم سياحة الشواطئ.. السياحة الصّحراوية تستقطب آلاف الزوّار    على الحدود / مسلحون ليبيون ينكلون بتونسيين ويتوعدون باغتصاب جماعي لنساء عائلتهما.    حملة توعوية بالعاصمة حول مرض السكري وتأثيراته الصحيّة    قائمة المنتخبات التي ضمنت التأهل إلى "يورو 2020"    بنزرت : "داعش" يظهر بلونه الازرق في منزل عبد الرحمان (صور)    مصر.. 9 قتلى باصطدام حافلة بشاحنة    الرابطة الثانية .. برنامج مباريات اليوم    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الطريقة القادرية البودشيشية تتحف المشاركين في الملتقى العالمي للتصوف    طقس اليوم.. حرارة منخفضة.. ورياح قوية    سيغما كونساي: 87.3% من التونسيين يثقون في قيس سعيّد    زغوان ... بعد سنة من زواجهما ..يقتل زوجته طعنا... في وادي    سوسة .. تُستعمل لمراقبة الحدود والغابات والسواحل ..تصنيع طائرات وتسويقها في أمريكا والصين    وزير السياحة: الصحراء التونسية يمكن أن تكون أفضل من مراكش    بعد اعتراف الكيان الصهيوني بذنبه .. غوتيرش يطالبه بالتحقيق في استشهاد عائلة فلسطينية بغزة    أريانة: تعرض عون أمن لاعتداء بسكين على مستوى الوجه    حاتم بلحاج يفصح عن بعض تفاصيل وردت مبهمة في سلسلة ''شوفلي حل''    راغب علامة: لبنان يحتاج شخصا مثل محمد بن سلمان لاقتلاع الفساد    فيلم «قبل ما يفوت الفوت» لأول مرة في سوسة .. عندما يتحول المكان والزمان إلى مأساة    المهرجان المغاربي لمسرح الهواة في نابل.. عروض من ليبيا والجزائر والمغرب    صفاقس .. والدتها تقول انه تم اختطافها .. غياب قاصر شوهدت تتجول مع المشتبه به    بعد مقتل سائق التاكسي بالزهروني .... احتجاجات، تعزيزات أمنية وتهديدات بالانتقام    الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم بتونس .. الإعلان عن تطعيم جديد للأطفال    تقنية طبية تعيد شابًا إلى الحياة بعد إصابته بسكتة قلبية مفاجئة    بين 20 و22 نوفمبر 2019.. تنظيم أول معرض للمياه المعالجة في تونس    الدورة الخامسة لمعرض هدايا الصناعات التقليدية فرصة لترويج منتوجات الحرفيين    توقعات الأبراج ليوم السبت 16 نوفمبر 2019    تفاعلا مع السياسة، مطعم في صفاقس يقدم ''مقرونة كذابة'' و ''حمام محشي'' بسعر ''رخيص جدا ''    أبرز اهتمامات الصحف التونسية ليوم السبت 16 نوفمبر    قفصة.. انطلاق الأيام الطبية محمود بن ناصر بمشاركة 100 طبيب    متابعة/ «سناء» بعد أن أبهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي تكشف ما تعرضت له من عائلتها    الاحتكار إضرار بحاجة الناس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إيقاف 3792 شخصا بينهم 2048 مفتشا عنهم خلال 6 أشهر
وحدات إقليم الشرطة بنابل تضرب بقوة
نشر في الصباح يوم 14 - 03 - 2012

كثفت الوحدات الأمنية لإقليم الشرطة بنابل منذ شهر سبتمبر الفارط من الحملات الوقائية والهادفة إلى تعقب الهاربين من السجون والمفتش عنهم ومكافحة مختلف أنواع الجريمة والمظاهر المخلة بالأمن العام قصد المحافظة على أمن المواطن وممتلكاته،
وفي هذا الإطار تمكنت خلال الأشهر الستة الأخيرة من القبض على 3792 شخصا بينهم 2048 مفتشا عنهم من ضمنهم هاربون من السجون.
هذه الوحدات المتمثلة في مناطق الأمن الوطني بكل من نابل المدينة وقرمبالية ومنزل تميم والحمامات وياسمين الحمامات نجحت في الفترة الممتدة بين غرة مارس الجاري و11 من نفس الشهر في إيقاف 196 شخصا بينهم 152 مفتشا عنهم لفائدة وحدات ومراكز أمنية مختلفة.
وقال مصدر أمني رفيع المستوى ل»الصباح» إن وحدات الشرطة قامت خلال الأيام الفارطة بحملات أمنية واسعة النطاق بمرجع نظرها للتوقي من الجريمة وتعقب المطلوبين للعدالة وهو ما مكنها من الكشف عن شبكات مخدرات وحجز كمية من الزطلة وأقراص الباركيزول وأكثر من 350 فوشيكة و354 لعبة نارية و16 علبة غاز مشل للحركة مئات قوارير الخمر وعلب الجعة إضافة إلى ثماني سيارات محل تفتيش.
وحسب نفس المصدر فإن الأعوان ألقوا القبض أيضا على منحرف خطير بنابل المدينة في رصيده ستة مناشير تفتيش من أجل العنف والسلب والسرقة واقتحام محل الغير، إضافة إلى الإطاحة بمطلوب للعدالة في رصيده ثمانية مناشير تفتيش للاشتباه في مسؤوليته عن ترويج المخدرات وسرقة السيارات ومسك بضاعة مجهولة المصدر، كما تمكنوا من الكشف عن أربعة»براكاجات» جدت بنابل المدينة ألقوا إثرها القبض على أربعة أشخاص فيما تتواصل المجهودات للإيقاع بشخصين آخرين تحصنا بالفرار خارج المدينة.
يذكر أن مجموعة من الأشخاص نظمت يوم الأحد الفارط وقفة احتجاجية بوسط المدينة طالبوا خلالها بتوفير الأمن بالجهة ودعم مجهودات رجال الشرطة والحرس للسيطرة على»ظاهرة البراكاجات» حسب قولهم من خلال توفير المعدات اللازمة وتهيئة مستودعات الحجز بكل من نابل والحمامات للقضاء على ظاهرة الدراجات النارية المسروقة المستعملة في «البراكاجات»، غير أن مصادر أمنية أكدت ل»الصباح» أن عمليات السرقة بالسلب لم ترتق إلى ظاهرة بالجهة وأن الوضع تحت السيطرة بفضل المجهودات المبذولة من الأمن والمواطن وأن الوقفة الاحتجاجية جاءت على خلفية عملية فردية(تعرض تاجر ل»براكاج») وهو ما يؤكده الحضور الضئيل للمشاركين وأيضا الأرقام المنجزة خلال الأشهر الأخيرة مقارنة بأرقام سنتي 2009 و2010.
صابر المكشر

بنزرت
شاب يضرم النار في جسده
أقدم شاب في بداية العقد الثالث من العمر حوالي السابعة والربع من مساء يوم الاثنين الماضي على إحراق نفسه قرب مفترق شارعي عين مريم و14 جانفي ببنزرت، وحسب ما أفادنا به بعض شهود العيان فان هذا الشاب سكب مادة سريعة الالتهاب على ثيابه ثم قام باشعال النار في جسده فتدخل بعض المارة بينهم صديق المتضرر الذي استعمل جمازته وتلميذ سكب عليه الماء لإخماد النار ثم إشعار الحماية المدنية التي قامت بنقله الى المستشفى الجهوي ببنزرت حيث احتفظ به بقسم الانعاش.
وقد علمنا أن الحروق التي لحقت بالمتضرر طالت الوجه واليدين وجزء من الصدر وهو ما دعا الى توجيهه يوم أمس الثلاثاء الى مركز الحروق والإصابات البليغة ببن عروس.
منصور غرسلي

جربة
الإطاحة بشبكتي دعارة ومخدرات
أطاحت الوحدات الأمنية لمنطقة الشرطة بجربة نهاية الأسبوع الفارط بشبكتي دعارة ومخدرات مغاربيتين ألقت إثرها القبض على ست فتيات بينهن مراهقة مغربية وخمسة رجال بينهم ليبيون على أن يحال ملف القضيتين خلال الأسبوع الجاري على أنظار السلط القضائية بمدنين.
ويستفاد من أوراق القضية أن معلومة سرية وردت على مسامع الأعوان مفادها اندماج فتاة في عالم الرذيلة من خلال إعداد وكر لممارسة البغاء السري بحومة السوق، فتم التنسيق مع النيابة العمومية ونصب كمين للمشتبه بها ألقي إثره القبض عليها، فاعترفت بما نسب إليها، وبمزيد التحري معها ذكرت انها تستهلك الزطلة وتروجها بعد أن يجلبها لها شخص من صفاقس كما أدلت بهويات فتاتين تعملان معها.
وبمداهمة مكان ثان ضبط الأعوان أربعة أشخاص بحالة تلبس وهما فتاتان تونسيتان ورجلان ليبيان، قبل أن يلقوا القبض على شاب يعمل على متن سيارة أجرة»تاكسي» تبين أنه وسيط بين بائعات الهوى والباحثين عن اللذة الحرام.
تقدم التحريات كشفا عن شبكة دعارة ثانية تضم ثلاث فتيات إحداهن مراهقة مغربية لم يتجاوز عمرها 16 سنة فتم إيقافهن إضافة إلى إيقاف شخصين آخرين ليبلغ عدد الموقوفين في القضية 11 شخصا، والأبحاث متواصلة معهم في انتظار إحالتهم على القضاء.

بعد 21 «ربطية» بالسجن
معفو عنه «يسطو» على 14 دراجة بالضاحية الجنوبية!
ألقى في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد أعوان فرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بحمام الأنف القبض على كهل من ذوي السوابق العدلية بحالة تلبس بعد سرقته لدراجة نارية من نوع»بيجو 103» قبل أن تكشف الأبحاث عن ارتكابه رفقة شخص آخر ل 13 عملية إضافية وبيعها لشخص ثالث.
وقالت مصادر أمنية مطلعة إن الأعوان كانوا في ساعة متأخرة من مساء يوم السبت يقومون بدورية روتينية لحفظ النظام العام بالأحواز الجنوبية للعاصمة عندما استرابوا من أمر شخصين يستقلان دراجتين ناريتين فطلبوا منهما التوقف غير أنهما فرا فقاموا بمطاردتهما، حينها تخلص أحدهما من الدراجة وأطلق ساقيه للريح باتجاه منطقة فتح الله فحجزوا الدراجة ثم التحقوا به إلى أن تمكنوا من إيقافه فيما تمكن الثاني من الفرار.
وباقتياد الموقوف إلى المقر الأمني بمقرين عثروا على شخص جاء للإشعار عن تعرضه لعملية سرقة بالسلب استهدفت دراجته النارية، فتبين أنه هو نفسه صاحب الدراجة المحجوزة فسجلوا أقواله، وبالتحرير على المشتبه به اعترف بارتكابه رفقة الشخص الهارب ل 14 سرقة مماثلة استهدفت الدراجات النارية من نوع»بيجو 103» والتفريط فيها بالبيع لشخص بالوردية، وبعرض هويته على الناظم الآلي تبين أنه من ذوي السوابق العدلية، إذ أودع السجن 21 مرة قبل أن يفرج عنه في العفو العام الأخير بمناسبة عيد ثورة 14 جانفي.
بعد تقدم التحريات قام المحققون بالتنسيق مع النيابة العمومية بمداهمة منزل الشاري بالكبارية فلم يعثروا عنه ولكنهم حجزوا خمس دراجات من نفس النوع، والأبحاث مازالت متواصلة للإيقاع بالشخصين الهاربين.

بعد 5 أعوام من هلاكه
الكشف عن لغز مقتل حارس ملعب حمام الأنف حرقا
تمكنت نهاية الأسبوع المنقضي الوحدات الأمنية لمنطقة الأمن الوطني بحمام الأنف وتحديدا على مستوى فرقة الشرطة العدلية(مقرها بمقرين) من كشف لغز هلاك الحارس الليلي لملعب حمام الأنف قبل نحو خمسة أعوام، حيث ألقوا القبض على كهل في الخمسين من عمره اعترف بمسؤوليته عن الجريمة.
ويستفاد من أوراق القضية أن الأعوان عثروا عام 2007 على جثة الحارس الليلي لملعب حمام الأنف محترقة داخل غرفته، وقد رجحت المعاينة الموطنية حينها هلاك الحارس جراء اشتعال النار في حشية ينام عليها خاصة وأنه كان مدمنا على شرب الكحول.
ولكن بعد خمسة أعوام انكشفت الحقيقة عن طريق الصدفة، إذ أوقف نهاية الأسبوع الفارط أعوان دورية تابعة لفرقة الشرطة العدلية بحمام الانف كهلا متشردا بحالة سكر مطبق، وباقتياده إلى المقر الأمني اعترف بمسؤوليته عن قتل الحارس الليلي للملعب، وذكر وهو بحالة سكر أنه اعتاد التردد على الغرفة التي يقيم بها الضحية باعتباره لا يملك أي مقر سكنى قصد النوم وأيضا لمشاركته في معاقرة الكحول.
وفي ليلة الواقعة نشب خلاف بين الطرفين، إذ طلب الحارس من «ضيفه» أن يزوده ب»دوزات» إضافية من الكحول، غير أن»الضيف» رفض فما كان من الضحية إلا أن طلب منه عدم المجيء مجددا إليه، حينها غضب المشتبه به وعمد إلى ركل برميل صغير الحجم كان يشتعل بالنار المستعملة في شواء بعض السمك.
هذا التصرف تسبب في اندلاع النار في الحشية التي يتمدد فوقها الضحية(40 سنة) واحتراقه بالكامل بسبب عجزه عن النهوض والفرار جراء حالة السكر المطبق التي كان عليها ثم هلاكه، وذكر المشبوه فيه أنه غادر المكان دون أن يتفطن حينها إلى نشوب حريق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.