الطبوبي: نحتاج إلى 'مصالحة وطنية حقيقية' تشمل الجميع باستثناء هؤلاء..    منوبة: تعطل خدمات مركز توزيع مواد الاختصاص للتبغ والوقيد بدوار هيشر    اسعار الغذاء العالمية انخفضت خلال جويلية 2020    قبلي: المجمع المهني المشترك للتمور يوفر كميات من الناموسية والبلاستيك استعدادا لموسم حماية صابة التمور    التصنيف العالمي الجديد للاعبات التنس المحترفات    لطفي العبدلي يستغيث: "أنا في خطر كبير وستكون هذه آخر مسرحية في حياتي"..#خبر_عاجل    مسلسل العرب والصهيونية (الحلقة 37) تحريف التوراة    محمد المكشر مدربا جديدا للنجم الساحلي    عاجل: نشرة متابعة للوضع الجوي..    رئيس الدولة ينهي مهام مدير عام مؤسسة حقوق التأليف والحقوق المجاورة    زغوان: انفتاح الدورة 3 لمصيف الكتاب على مختلف المدن والقرى وتوجّهها الى مختلف الفئات العمرية    ليفاندوفسكي يسجل هدفه الأول مع برشلونة في فوز ودي 6-0    طقس الاثنين: الحرارة في استقرار نسبي    «الشروق» تحصلت على التفاصيل هذا «مخطّط» انجاز المدينة الرياضية بصفاقس    أخبار النجم الساحلي .. المكشر يخلف الرواتبي والفريق يستفيد من «معركة» الزعامات    مع الشروق.. عندما تتعرّى أمريكا... وتنكشف ديمقراطيتها العرجاء !    41 شهيدا ومجازر فظيعة في قصف للصهاينة .. غزّة تقاوم    حماس تتحدث عن معركة كبرى على الأبواب    رئيسة الحكومة نجلاء بودن: التربية والتعليم والتكوين في مقدّمة الأولويات    مذكّرات سياسي في الشروق (28) رئيس الحكومة الأسبق الحبيب الصيد.. تونس رشّحتني للمجلس الدولي للزيتون في إسبانيا    تؤمن الاحتياجات إلى نهاية العام الجاري: ديوان الحبوب يكشف كمية الحبوب المجمّعة    أولا وأخيرا .. العالم يضحك والدنيا تغني    جمهور يغادر وآخر يحتج ...أزمة في النص المسرحي الكوميدي؟    لطفي العبدلي من قابس ... الجمهور عامل لمين النهدي بقسوة كبيرة    تكشف عنها اليوم وزيرة المرأة .. نتائج صادمة للمسح الوطني للعنف ضد النساء    اتفاق الهدنة بين حركة الجهاد وإسرائيل يدخل حيز التنفيذ    المنستير: وفاة طفل غرقا بشاطئ القراعية    حياة مئات الآلاف بأوكرانيا وأوروبا مهددة بسبب قصف محطة كهروذرية    صور: القطار الخاص لعرض أوبرا فينا بالجم    عاجل: تونس ضيف شرف الدورة ال38 لمهرجان الإسكندرية السينمائي    ادعت عدم العثور على جثة: طالبان تدفن الظواهري سرا في قندهار    هذا ما يفعله شرب 5 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا    الملفات المشتركة ومراجعة بعض الاتفاقيات محور اجتماع مروان العباسي بمحافظ مصرف ليبيا المركزي    جيش البحر ينقذ 22 مهاجرا غير شرعي تعطّب مركبهم شرق جزيرة قوريا من ولاية المنستير    المنستير: حجز أكثر من طن من مادة الفرينة الرفيعة والمدعمة خلال مداهمة منزل ببنبلة بإذن من النيابة العمومية    نجلاء بودن: إحداث المجلس الأعلى للتربية والتعليم سيمكن من استرجاع دور المدرسة كمصعد اجتماعي وتحسين جودة التعليم    الكاف يعفي ثلاثة فرق تونسية منها النادي الصفاقسي من خوض الدور التمهيدي للمسابقات الإفريقية    خلايا رعدية بالشمال الشرقي ومحليا بالوسط مرفوقة ببعض الأمطار ببقية الجهات    صفاقس: 28.98 بالمائة تحاليل الكورونا إيجابية    الاتحاد الافريقي لكرة القدم يقرر تأجيل موعد سحب قرعة الدور التمهيدي لمسابقتَيْ دوري أبطال أفريقيا وكأس الكونفدرالية    كميات الحبوب المجمعة وطنياً تناهز 7.433 مليون قنطار إلى حدود 5 أوت    صفاقس : إيقاف 2 من الأفارقة بصدد تصوير مقرّ أمني    كهل يتحصّن بالفرار بعد إدراجه بالتفتيش اثر تداول فيديو إباحي يجمعه بفتاة صغيرة    ولاية مدنين: حجز 53 طنا من الدواجن ومشتقاتها و4 أطنان من شرايح الديك الرومي    الحرس الوطني يحبط 17 عملية اجتياز للحدود البحرية خلسة في جهة الساحل    مدير مهرجان المنستير : لهذا ألغيت مسرحية مقداد السهيلي    تدشين مجسم تذكاري لشكري بلعيد في صفاقس    هل يؤثر الطقس الحار على فعالية الأدوية؟    صفاقس: 00 حالة وفاة و 20 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا    نادي كون الفرنسي يمدد عقد اللاعب التونسي علي العابدي بثلاثة مواسم اضافية    مجلس الأمن يجتمع الاثنين لبحث العدوان الإسرائيلي على غزة    مدن وعواصم من العالم..نيسابور    بن عروس.. حجز 91 قنطارا من الفارينة المدعمة    طقس الأحد 7 أوت 2022    دولة إفريقية تبلّغ عن أول وفاة مرتبطة بلقاح ''كوفيد''!    كاتب وكتاب: صورة القدس بين التوراة والقرآن لبوبكر المباركي    فتوى جديدة: ''إيداع الأموال في البنوك وأخذ فوائد منها جائز شرعا''    اثارت جدلا كبير: فتوى جديدة بخصوص ايداع الاموال بالبنوك وأخذ الفوائض..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دخول عائلات في إضراب جوع في الدخيلة
احتجاجا على توقيف أبنائها
نشر في الصباح يوم 22 - 11 - 2012

دخل بعض أهالي الدخيلة وتحديدا عائلات الشباب الموقوفين والمساندين لهم (رضا الرياحي سيف الدين العرفاوي وشاكر العرفاوي) في إضراب جوع منذ أسبوعين تقريبا (السبت 10 نوفمبر 2012 ) وذلك مساندة لابنائهم في إضراب الجوع الذي يخوضونه منذ يوم العيد بالسجن (7 نساء دخلوا في إضراب جوع(.
وقد تم الإعلان عن ذلك أمس خلال اللقاء الصحفي الذي عقدته الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان والذي تعذر على أهالي الموقوفين حضوره جراء أسباب صحية ومادية.
وللتذكير بأطوار هذه القضية ذكرت حليمة الجويني ممثلة الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان خلال هذا اللقاء أن الدخيلة هي منطقة فلاحية من ولاية منوبة احتج قاطنوها على أراضي الدولة التي وقع التفويت فيها للمستثمرين الذين أهملوا الأرض مما انعكس سلبا على اليد العاملة خاصة أن الفلاحة في هذه المنطقة هي فلاحة الأشجار المثمرة والتي تحتاج إلى يد عاملة كما أن الفلاحة تعد مورد رزقهم الوحيد.
وبالتالي فقد تمحورت مطالب الأهالي أساسا حول مراجعة الدولة لهذه الصفقة ورحيل هؤلاء المستثمرين.
وأضافت الجويني أن سكان الدخيلة قاموا بعديد الاحتجاجات ودخلوا في إضراب جوع ثم علّق على أساس أن قنوات الحوار ستفتح مع الهياكل المعنية ليستأنفوا من جديد إضراب الجوع وهذه المرة بمعية أمهاتهم اللواتي دخلن في إضراب جوع لأكثر من أسبوعين قصد مساندتهم علما أن حالتهم الصحية متدهورة للغاية رغم مطالبة الجمعيات والمنظمات الحقوقية بتعليق الإضراب.
اهمال
من جهة أخرى أوضح حمادي الزغبي ممثل فرع الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان خلال هذا اللقاء أن المستثمر دمر الأرض الفلاحية استنادا إلى انه اقتلع الزياتين والكروم ولم يقم بعملية تداول في الزراعة مما اسفر عن وجود اراض مدمرة ومهملة.
وحمل في هذا السياق المسؤولية للحكومة التي تناولت ملف الفساد هذا وتعاملت معه وكأنه ملف عادي بينما جوهر القضية يتمثل في أن هذه الأرض فوتت للمستثمر السالف الذكر وفقا للمحسوبية ولعلاقة قرابة تجمعه بسليم شيبوب على حد تعبيره.
مشيرا الى ان أن كلا من وزير أملاك الدولة ووالي ومعتمد المنطقة أشاروا إلى أنهم لا يريدون مصادرة الأرض لأن اصحابها يمتلكون عقودا واضحة وقد ينقلب الأمر ضدهم على حد قول ممثل الرابطة مشيرا في هذا السياق إلى أن أهالي الدخيلة يعيشون فقرا مدقعا حتى أنهم لا يستطيعون التنقل للعاصمة ومواكبة هذا اللقاء والإدلاء بشهادتهم.
ومن جانب آخر كشف المحامي عبد الناصر العويني أن الوضع الصحي والنفسي للموقوفين المضربين عن الطعام متردي جدا.
وقال :" الملف غير عادي لان المنوبين تعرضوا إلى التعذيب من قبل الحرس الوطني بطبلبة وقدمت في هذا الغرض شكاية بالتعذيب." كما اعتبر في نفس الاتجاه أن الملف موجه استنادا إلى أن هنالك مجموعة من المحامين محسوبون على حركة النهضة قد توجهوا إلى أهالي الدخيلة وحاولوا إقناعهم بعدم إسناد الملف إلى محامين آخرين واعدين إياهم بإيجاد الحلول اللازمة، ملاحظا ان الملف مسيّس تعرض من خلاله الأهالي للقمع والتعذيب.
تجدر الإشارة إلى أن أهالي الدخيلة أصدروا بيانا ذكروا فيه فضلا عن دخولهم في إضراب جوع، أن أبناءهم تم إيقافهم تعسفيا وظلما وبناء على تهم كيدية تآمر بها المستثمر لتوريطهم وطالبوا فيه بإطلاق سراح أبنائهم كما حملوا فيه السلطة والدوائر الأمنية والسياسية والقضائية مسؤولية أي تداعيات خطيرة لإضراب الجوع المشروع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.