قضايا عربية ودولية ... أزمة الجزائر وفرنسا تتفاقم    حدث اليوم...تنسيق تونسي جزائري لإنجاحه ..مؤتمر دولي في طرابلس لتثبيت الإستقرار    كرة اليد: كبريات الإفريقي والزهراء يتأهلن إلى نهائي الكأس    كاس الاتحاد الافريقي – الدور الثاني – هزيمة مخيبة لاتحاد بنقردان لكن باب الامل مفتوح    أكتوبر الموسيقي في سوسة : حيدر أمير وسنيا بن عبد الله يعودان بالجمهور الى الطرب الأصيل    يوم 26 أكتوبر المقبل بالمسرح البلدي بصفاقس ..منير العلوي يقدّم العرض الأول ل«الجولة الأخيرة»    الباب الخاطئ...عودة الالتزام إلى الأدب    المهدية : الفرق الطبية ترصد حالة وفاة و12 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد مع تعافي 13 مصابا    قفصة : القبض على شخصين من أجل ترويج المخدرات وحيازة بندقية صيد    مناظرة الدخول إلى المدارس النموذجية    يستهدفون منازل الأثرياء والمشاهير .. شبكات إجرامية تعربد في العاصمة    استعادة النسق الطبيعي لتوزيع الزيت النباتي المدعم في السوق انطلاقا من الثلاثاء 19 أكتوبر 2021    جربة ...القبض على مفتش عنه في قضية إرهابية    تخفيض موديز أشعل الأضواء الحمراء .كيف نحافظ على السيادة الغذائية ؟    بنزرت ..في ظل صعوبات كبيرة أثّرت على إنتاجية المناطق السقوية ... الفلاحون يطالبون بتهيئة المسالك الفلاحية    ارتفاع سعر تلاقيح النزلة الموسمية    أستراليا.. تحصين مئات من دببة الكوالا ضد عدوى    مركز الشرطة البلدية بصفاقس المدينة يحجز اكثر من 7 اطنان من الفواكه والزقوقو    وزير الدّاخلية في زيارة الى مطارتونس قرطاج الدّولي    مع الشروق.. الفلاحة وتدمير المنظومات...    نتائج الدفعة الأولى من مباريات الجولة الإفتتاحية لبطولة الرابطة المحترفة الأولى    اتحاد الشغل: اصلاح النظام السياسي لا يكون فقط بالاستفتاء    نابل: فتح تحقيق في الإخلالات المتعلقة بردم نفايات طبية دون معالجتها    "الشباب العربي والمشاركة السياسية" محور ملتقى إقليمي لمركز الدراسات المتوسطية والدولية    وزير الاقتصاد والتخطيط يبحث مع رئيس منظمة الأعراف سبل تعزيز دور القطاع الخاص في النشاط الاقتصادي    "مصادرها غير معروفة": الدولة يجب أن توفر 10 مليار دينار لغلق ميزانية 2021 (فيديو)    روضة العبيدي: '' نجلاء بودن قادرة أن تُحدث الفارق ''    توزر : ضبط أجنبي بصدد اجتياز الحدود البرية خلسة    سيدي بوزيد: تسجيل حالة وفاة بفيروس "كورونا" و39 حالة شفاء    كاس الكونفدرالية الافريقية (ذهاب الدورالتمهيدي الثاني) – النادي الصفاقسي ينشد تعبيد طريق التاهل امام باييلسا النيجيري    الأمن يطوّق منزل مهدي بن غربية    محادثات مع السعودية والإمارات لتعبئة موارد الدولة.. والجزائر على الخط    البنوك تفتح أبوابها استثنائيا اليوم    رابطة الابطال الافريقية (ذهاب الدور التمهيدي الثاني) – الترجي الرياضي من اجل بداية موفقة    الطقس اليوم: استقرار تدريجي لجل العناصر الجوية..    عاجل: تعرض أستاذة لعملية "براكاج" في محيط المدرسة الاعدادية برواد…والاطار التربوي يوقف الدروس..    هام: السعودية تعلن عودة الحرمين لاستقبال المصلين بكامل الطاقة الاستيعابية    بعد انقسام عميق بين الدول الأعضاء: عرض عضوية إسرائيل في الاتحاد الافريقي في القمة القادمة    التلفزة التونسية تُصدر بياناً حول تعذّر بثّها وتغطيتها لمختلف المقابلات الرياضية    شاب يطعن نائبا بريطانيّا حتى الموت داخل كنيسة    دورة اينديان ويلس الأمريكية : أنس جابر تخسر في نصف النهائي    الولايات المتحدة تسمح بدخول الأجانب إلى البلاد بدءا من هذا التاريخ    وزارة الشؤون الدينية تكشف تفاصيل ما حصل في جامع الفتح    من أمام مسجدي"الفتح" و"اللخمي": حزب التحرير يُجدّد استغلال المساجد لأغراض سياسية    بالفيديو :مناوشات داخل جامع الفتح ، من يريد توظيف الجوامع من جديد ؟    القيروان : انطلاق الاحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف على مدى 4 أيّام بعروض متنوع    فيديو/ اعترافات تونسي انتمى الى تنظيم "داعش" الارهابي والمهام التي كلف بها    صفاقس : مركز الامن بكمّون ومصلحة النجدة يطيحان بسارق المنازل    انس جابر أول لاعبة عربية بين أول 10 مصنفات في الترتيب العالمي    طقس صحو وارتفاع في درجات الحرارة    اسألوني ... يجيب عنها الأستاذ الشيخ: أحمد الغربي    منبر الجمعة... الاستغفار يمحو الذنوب جميعا    أوراق الورد 26/ "وتاهت مني"    عاجل: تبادل اطلاق نار بلبنان    سليانة: تنظيم تظاهرة "لو بالكون.موزيك" في عددها الثالث    طقس اليوم: أمطار رعدية.. وهبوب رياح قوية    فرططو الذهب" لعبد الحميد بوشناق يمثّل تونس في جائزة "الأوسكار" 2022    حريق كبير يلتهم قاعة مهرجان الجونة في مصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صورة جديدة للرشيدية ورد الاعتبار للروايات الجهوية للمالوف
الهيئة المديرة تعلن:
نشر في الصباح يوم 23 - 01 - 2013

عرض مالوف لمجموعة يابانية في المسرح البلدي بالعاصمة - كيف نحافظ على التراث الموسيقي التونسي دون أن نحنط الرشيدية او نجعلها متحفا ؟ وكيف نجدد ونطور نشاطها دون أن تذوب في التجديد وتمحى ملامحها؟ كيف نتخلص من توحيد الروايات التي اعتمدت في الرشيدية طيلة الأربعين سنة الماضية ونرد الاعتبار للروايات المتعددة للمالوف التونسي.
وهل يقبل جمهور الرشيدية إضافات وإصلاحات واقتراحات هيئتها المديرة الجديدة وعلى رأسها المايسترو مراد الصقلي.
تلك هي أهم محاور اللقاء الإعلامي الذي عقد صباح أمس الثلاثاء بدار الأصرم (مقر الرشيدية2) بالمدينة العتيقة وحضره إلى جانب الفنان مراد الصقلي السادة الهاشمي بلوزة والهادي الموحلي ومحمد عبد القادر بن الحاج قاسم مدير وقائد مجموعة "رنيم"الموسيقية وثلة من أعضاء الهيئة المديرة للرشيدية..
هذه الرشيدية - التي تبقى ابرز المدارس الفنية وأعرقها في تاريخ الثقافة التونسية والتي عملت على مدى عشرات السنين على المحافظة على مخزوننا الموسيقي والغنائي بغاية تهذيب الذوق التونسي وإرساء تقاليد موسيقية وتكوين رصيد من التراث الغنائي أثرت به مكتبتنا التونسية وحققت به إشعاع الموسيقي الأندلسية "المالوف" - يحتفظ لها التونسي بصورة تعجبه وترضي غروره وتستجيب لميولاته وتجعله يقبلها كما هي على نمطيتها.
مجموعات موسيقية مصغرة
صورة تقفز إلى ذهن جمهور الرشيدية حالما يذكر اسمها وقد تعود عليها منذ عشرات السنين ولنقل أكثر من75 سنة(أحدثت سنة1934 تخليداً لذكرى محمد- رشيد باي- ثالث بايات الدولة الحسينية الذي تولى الحكم سنة1756 وكان قد اعتنى بالموسيقى) من خلال حضوره حفلاتها الشهرية في المسرح البلدي بالعاصمة أو بئر الأحجار أو دار الاصرم أو التي تبثها التلفزة الوطنية عندما كانت تسجل الحفلات هي صورة التخت المترامي الأطراف على الركح والذي يتجاوز عدد أفراده أحيانا60 بين عازفين وكورال دون اعتبار القائد وهي كذلك الزي التقليدي التونسي الموحد بالنسبة للرجال والنساء على حد سواء صورة حافظ عليها قواد الرشيدية.
هذه الصورة المعتادة يقترح مراد الصقلي وبقية أعضاء الهيئة المديرة للرشيدية صورة غيرها طبعا مع المحافظة على روح الرشيديّة ومقوماتها الأساسية وهي المحافطة على التراث الموسيقى التونسي وطبوعها ومالوفها.
وتتمثل هذه الصورة الجديدة في خلق ديناميكية للرشيدية تجعلها مؤسّسة تشع على كامل البلاد وتحفظ تراثها المختلف ورواياته المتعدّدة للمالوف لاقتناع الصقلي بأن توحيد الرواية يمنع الثراء ويحرمنا من التنوع ويقضي على خصوصيات الجهات في روايتها للمالوف التونسي وطرقه التي تختلف حسب الجهات وبضرورة ان يتموقع موروثنا الموسيقي في الفضاء السمعي البصري ويصل إلى الشباب التونسي.
صالون أدبي وفني وناد للمالوف
وتقترح الهيئة الجديدة للرشيدية في موسمها لسنة2013 صالونا أدبيا وفنيا وناد للمالوف بدار الاصرم ببطحاء رمضان باي التي اعيد تأثيثها بنمط يتماشى وطرازها العتيق وتعمل على تكوين فروع للرشيدية في صفاقس وسوسة وبنزرت وتستور والكاف وفي باريس حيث تم اكتشاف جمعية هناك تعمل على المحافظة على المالوف وترويجه وذلك في إطار رد الاعتبار للروايات الجهوية للمالوف وتكفير الرشيدية عن أخطائها(المتمثلة في التوحيد) كما قال المايسترو مراد الصقلي.
وبالمناسبة قدم الأستاذ الهاشمي بلوزة برنامج السداسي الأول فقال ان العروض الشهرية تختلف عما كان سائدا يقدمها أهل الاختصاص وتنطلق يوم الجمعة25 جانفي الحالي بعرض لمجموعة"رنيم"عنوانه"فرح" في المسرح البلدي بالعاصمة وتشارك فيه رحاب الصغير وسفيان الزايدي تليه محاضرة الأستاذ محمود قطاط عن الموسيقى العربية الأندلسية: بصمة المغرب العربي. ويوم 1 فيفري يكون اللقاء مع فرقة بنزرت للمالوف ويوم8 فيفري يعقد صالون الرشيدية ويلتقي رواده مع الملحن مع عبد الكريم صحابو في البرنامج كذلك حفل للفنان فتحي زغندة يوم15 عنوانه أنبار الليل في المسرح البلدي.
ندوة دولية في موضوع اللهجة الموسيقية المحلية
برنامج شهر مارس يتضمن حفلا لفرقة المالوف بالكاف وندوة دولية في موضوع اللهجة الموسيقية المحلية في صالون الرشيدية بعدها يكون اللقاء مع الشاعر التونسي آدم فتحي يليه عرض"من النوى" بقيادة الأسعد الزواري.
في شهر افريل برمجت الهيئة المديرة للرشيدية عرض مالوف لفرقة بشراف من اليابان ومحاضرة لعلي اللواتي وحديث عن كتابه موسيقى من تونس
وعرض أصبهان بقيادة عبد الكريم صحابو وفي صالون الرشيدية سيلتقي الرواد بالفنان عدنان الشاوشي.
وفي شهر ماي يكون اللقاء مع الأستاذ الأسعد الزواري ومحاضرة حول كتابه طبوع تونسية وعرض لفرقة المالوف بتستور يليه لقاء مع الشاعر الحبيب محنوش وعرض سماع تونسي بقيادة سليم بكوش وفي جوان وبالتحديد يوم7 يتم تكريم الراحل الطاهر غرسة بمناسبة مرور عشر سنوات على وفاته بعرض يقدمه زياد غرسة تليه محاضرة للأستاذ مختار المستيسر عن ولادة الرشيدية ليكون حفل اختتام الموسم بعرض مدرسة الرشيدية.
القطع مع التخت والزي التقليدي الموحد
وهكذا تقدم الرشيدية ستة عروض في المسرح البلدي بالعاصمة وستة في مقر الرشيدية يربط بينها نفس الرشيدية العريق واللهجة الموسيقية التونسية في الانتاجات الجديدة والرجوع إلى الفرق الموسيقية المصغرة نسبيا اذ لم يعد هنالك والكلام هنا لمراد الصقلي:"مجال للعمل في إطار مجموعات موسيقية وتخوت كثيرة العدد وذلك من اجل إعطاء فرص للارتجال الحيني والقطع مع التقليد الأعمى للاركستر السمفوني الغربي وحتى يستمع المتفرج لكل الآلات الموجودة على الركح وفي هذا رجوع إلى الأصل بآلات غير ثابتة وعزف السلم الموسيقي التونسي بطريقة مقنعة." وفي رده عن سؤال"الصباح" حول الزي الموحد والمحافظة على فرقة موسيقية خاصة بالرشيدية قال الصقلي"سنضمن التواصل مع التجديد ولكن ليس بالضرورة بالجبة التونسية التي لن نفرضها على المجموعات التي ستقدم العروض اما عن الفرقة الخاصة فهذا أمر صعب في ظل الصعوبات المادية الحالية خاصة وأننا نرغب بشدة في ان نحافظ على استقلاليتنا كجمعية يبقى اننا نرحب بأي اقتراح تبنّي وبمساهمات المؤسسات الاقتصادية في تمويل أنشطتنا." وفي خصوص سؤالنا عن تسجيل الحفلات وتوثيقها أكد الصقلي انه سيتم توثيق الحفلات حسب اتفاق مع مركز الموسقى العربية.
◗ علياء بن نحيلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.