روسيا تطرد 20 دبلوماسيا تشيكيا ... ردا على طرد تشيكيا 18 دبلوماسيا روسيا..    حقيقة أجور الفنانين في دراما رمضان 2021    حدث اليوم ... بسبب حركة «رشاد»...بوادر أزمة حقيقية بين الجزائر وتركيا    فوزي البنزرتي يتحدث ل«الشروق» من المغرب : تونس ضحية السياسيين وأزمة «الكورونا» كشفت المستور    أخبار النادي الإفريقي...الهيئة تستعدّ لغلق عدة نزاعات والعبيدي في «مأزق»    أخبار نجم المتلوي .. الفريق أمام منعرج حاسم والهيئة تستعين بعدل تنفيذ    بنقردان : عندما يصبح "الدكتور" بائع حلويات    أولا وأخيرا ..تونس والأرملة المتسوّلة    تفاصيل عقوبات مخالفة منع جولان العربات ووسائل النقل    قفصة : ثلاث وفيات جديدة جرّاء الإصابة بفيروس كورونا بقفصة خلال 48 ساعة الأخيرة    اعتماد نظام عمل إداري جديد بالنسبة إلى أعوان الدولة والجماعات المحلية والمؤسسات العمومية ذات الصبغة الإدارية    الداخلية تعلن عن العقوبات المفروضة على كل من يخالف قرار منع جولان العربات ووسائل النقل    وزارة الصحة: 66 حالة وفاة و1514 اصابة جديدة بكورونا    كرة السلة: نتائج مباريات الجولة السادسة لمجموعة تفادي النزول    وزارة الوظيفة العمومية تنشر تفاصيل توقيت العمل الاداري الجديد    اعتداء بسلاح ابيض وسط جامع    فرنانة: سيارة تدهس اما لثلاثة اطفال    " ب منفرد" لعلي العمري (3/3): في مديح المنسيين    القيروان : حسب تقرير محكمة المحاسبات، مخطوطات القيروان النفيسة في وضعية رديئة    الرئاسة تنشر الوثائق التي عرضها قيس سعيد في عيد قوات الأمن الداخلي (صور)    معاذ بن نصير: تراجع الإقبال على عادات وتقاليد رمضان يعود إلى تغير نمط عيش الأسرة التونسية    دورة الصعود..الترجي الجرجيسي وامل حمام سوسة على رأس المجموعة الثانية    في السادس من رمضان وصل الجيش إلى شراة العلوية    قائمة بمراكز التلقيح ضد كورونا حول ولايات الجمهورية (صورة)    قتلى وجرحى في حادث قطار جديد في مصر    وزارة المرأة: تعليق نشاط نوادي الطفولة ومراكز الاعلامية الموجهة للطفل والمراكز المندمجة للشباب    بمناسبة الإحتفال بعيد قوات الأمن الداخلي: رئيس الحكومة يشيد بالنجاحات الأمنية..ويعلن انطلاق حملة تلقيح الاعوان    المسافرون نحو ايطاليا مطالبون باختبار " بي سي آر" سلبي لا تتجاوز مدتة 48 ساعة    المستشارة الإعلامية لدى رئاسة الجمهورية تعلن عن استقالتها    السعودية تستأنف رحلات الطيران الدولية في 17 ماي    الترجي الرياضي / شبيبة القيروان.. التشكيلة الأساسية للفريقين    تعليق نشاط نوادي الطفولة ومراكز الاعلامية الموجهة للطفل والمراكز المندمجة للشباب    القيروان في اليوم السادس من رمضان: اللهفة في آنخفاض..أسعار بعض المنتوجات تتهاوى و الحركة التجارية ضعيفة    تاجروين: العثور على جثة كهل تتدلى من عمود كهربائي    دورة تشارلستون 2 : تونس تواجه الأسترالية تشارما في النهائي    المرشد السياحي، بين المخيال الشعبي و حقيقة الصورة..    بموجب مذكرة من وزير الصحة: هؤلاء فقط المخوّل لهم التصريح في وسائل الإعلام (وثيقة)        الرابطة 1 (جولة 19): اليوم الموعد مع المباريات المؤجلة..التوقيت والنقل التلفزي    عاجل: تفاصيل اعتداء شاب بسكين على صديقه في جامع بجرزونة..    سعر وحدة بيتكوين يتراجع 9.5 بالمئة بفعل جني أرباح ... فاقدا 5931 دولارا للوحدة الواحدة    هكذا رأيت دراما رمضان    القيروان: انتحال صفة الكاتب العام الجهوي للشغل على الفايسبوك    أطباق من الجهات (الكاف)..طاجين بونارين    الفنّانة سلاف...سمراء الاغنية التونسية «6»    رمضان شهر الصدقة    طقس اليوم: انفخاض درجات الحرارة مع تواصل الامطار    سوسة: مشاريع لبعث خطوط حديدية وإحداث منطقة لوجستية    قليبية: افتتاح سوق من المنتج إلى المستهلك    فضائل السلوك في رمضان...بر الوالدين بعد وفاتهما    قائمة بأكثر الدول تضررا من كورونا    احنا شعب لا يعجبو العجب…برهان بسيس    قدامكم السيناريو البرازيلي والسيناريو الانقليزي ولكم الإختيار..ذاكر الايهيذب    التشيك تطرد 18 دبلوماسيا روسيا    جندوبة: العثور على جثتي شاب و فتاة ميتين بشقة    برمجة أول رحلة لاجلاء التونسيين العالقين بالمغرب    الشخصيات الرئيسية التي سترافق الملكة إليزابيث في جنازة الأمير فيبليب    اتهام الإسلام بهضم حقوق المرأة.. كيف يردّ عليه العلماء؟-بسام ناصر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صورة جديدة للرشيدية ورد الاعتبار للروايات الجهوية للمالوف
الهيئة المديرة تعلن:
نشر في الصباح يوم 23 - 01 - 2013

عرض مالوف لمجموعة يابانية في المسرح البلدي بالعاصمة - كيف نحافظ على التراث الموسيقي التونسي دون أن نحنط الرشيدية او نجعلها متحفا ؟ وكيف نجدد ونطور نشاطها دون أن تذوب في التجديد وتمحى ملامحها؟ كيف نتخلص من توحيد الروايات التي اعتمدت في الرشيدية طيلة الأربعين سنة الماضية ونرد الاعتبار للروايات المتعددة للمالوف التونسي.
وهل يقبل جمهور الرشيدية إضافات وإصلاحات واقتراحات هيئتها المديرة الجديدة وعلى رأسها المايسترو مراد الصقلي.
تلك هي أهم محاور اللقاء الإعلامي الذي عقد صباح أمس الثلاثاء بدار الأصرم (مقر الرشيدية2) بالمدينة العتيقة وحضره إلى جانب الفنان مراد الصقلي السادة الهاشمي بلوزة والهادي الموحلي ومحمد عبد القادر بن الحاج قاسم مدير وقائد مجموعة "رنيم"الموسيقية وثلة من أعضاء الهيئة المديرة للرشيدية..
هذه الرشيدية - التي تبقى ابرز المدارس الفنية وأعرقها في تاريخ الثقافة التونسية والتي عملت على مدى عشرات السنين على المحافظة على مخزوننا الموسيقي والغنائي بغاية تهذيب الذوق التونسي وإرساء تقاليد موسيقية وتكوين رصيد من التراث الغنائي أثرت به مكتبتنا التونسية وحققت به إشعاع الموسيقي الأندلسية "المالوف" - يحتفظ لها التونسي بصورة تعجبه وترضي غروره وتستجيب لميولاته وتجعله يقبلها كما هي على نمطيتها.
مجموعات موسيقية مصغرة
صورة تقفز إلى ذهن جمهور الرشيدية حالما يذكر اسمها وقد تعود عليها منذ عشرات السنين ولنقل أكثر من75 سنة(أحدثت سنة1934 تخليداً لذكرى محمد- رشيد باي- ثالث بايات الدولة الحسينية الذي تولى الحكم سنة1756 وكان قد اعتنى بالموسيقى) من خلال حضوره حفلاتها الشهرية في المسرح البلدي بالعاصمة أو بئر الأحجار أو دار الاصرم أو التي تبثها التلفزة الوطنية عندما كانت تسجل الحفلات هي صورة التخت المترامي الأطراف على الركح والذي يتجاوز عدد أفراده أحيانا60 بين عازفين وكورال دون اعتبار القائد وهي كذلك الزي التقليدي التونسي الموحد بالنسبة للرجال والنساء على حد سواء صورة حافظ عليها قواد الرشيدية.
هذه الصورة المعتادة يقترح مراد الصقلي وبقية أعضاء الهيئة المديرة للرشيدية صورة غيرها طبعا مع المحافظة على روح الرشيديّة ومقوماتها الأساسية وهي المحافطة على التراث الموسيقى التونسي وطبوعها ومالوفها.
وتتمثل هذه الصورة الجديدة في خلق ديناميكية للرشيدية تجعلها مؤسّسة تشع على كامل البلاد وتحفظ تراثها المختلف ورواياته المتعدّدة للمالوف لاقتناع الصقلي بأن توحيد الرواية يمنع الثراء ويحرمنا من التنوع ويقضي على خصوصيات الجهات في روايتها للمالوف التونسي وطرقه التي تختلف حسب الجهات وبضرورة ان يتموقع موروثنا الموسيقي في الفضاء السمعي البصري ويصل إلى الشباب التونسي.
صالون أدبي وفني وناد للمالوف
وتقترح الهيئة الجديدة للرشيدية في موسمها لسنة2013 صالونا أدبيا وفنيا وناد للمالوف بدار الاصرم ببطحاء رمضان باي التي اعيد تأثيثها بنمط يتماشى وطرازها العتيق وتعمل على تكوين فروع للرشيدية في صفاقس وسوسة وبنزرت وتستور والكاف وفي باريس حيث تم اكتشاف جمعية هناك تعمل على المحافظة على المالوف وترويجه وذلك في إطار رد الاعتبار للروايات الجهوية للمالوف وتكفير الرشيدية عن أخطائها(المتمثلة في التوحيد) كما قال المايسترو مراد الصقلي.
وبالمناسبة قدم الأستاذ الهاشمي بلوزة برنامج السداسي الأول فقال ان العروض الشهرية تختلف عما كان سائدا يقدمها أهل الاختصاص وتنطلق يوم الجمعة25 جانفي الحالي بعرض لمجموعة"رنيم"عنوانه"فرح" في المسرح البلدي بالعاصمة وتشارك فيه رحاب الصغير وسفيان الزايدي تليه محاضرة الأستاذ محمود قطاط عن الموسيقى العربية الأندلسية: بصمة المغرب العربي. ويوم 1 فيفري يكون اللقاء مع فرقة بنزرت للمالوف ويوم8 فيفري يعقد صالون الرشيدية ويلتقي رواده مع الملحن مع عبد الكريم صحابو في البرنامج كذلك حفل للفنان فتحي زغندة يوم15 عنوانه أنبار الليل في المسرح البلدي.
ندوة دولية في موضوع اللهجة الموسيقية المحلية
برنامج شهر مارس يتضمن حفلا لفرقة المالوف بالكاف وندوة دولية في موضوع اللهجة الموسيقية المحلية في صالون الرشيدية بعدها يكون اللقاء مع الشاعر التونسي آدم فتحي يليه عرض"من النوى" بقيادة الأسعد الزواري.
في شهر افريل برمجت الهيئة المديرة للرشيدية عرض مالوف لفرقة بشراف من اليابان ومحاضرة لعلي اللواتي وحديث عن كتابه موسيقى من تونس
وعرض أصبهان بقيادة عبد الكريم صحابو وفي صالون الرشيدية سيلتقي الرواد بالفنان عدنان الشاوشي.
وفي شهر ماي يكون اللقاء مع الأستاذ الأسعد الزواري ومحاضرة حول كتابه طبوع تونسية وعرض لفرقة المالوف بتستور يليه لقاء مع الشاعر الحبيب محنوش وعرض سماع تونسي بقيادة سليم بكوش وفي جوان وبالتحديد يوم7 يتم تكريم الراحل الطاهر غرسة بمناسبة مرور عشر سنوات على وفاته بعرض يقدمه زياد غرسة تليه محاضرة للأستاذ مختار المستيسر عن ولادة الرشيدية ليكون حفل اختتام الموسم بعرض مدرسة الرشيدية.
القطع مع التخت والزي التقليدي الموحد
وهكذا تقدم الرشيدية ستة عروض في المسرح البلدي بالعاصمة وستة في مقر الرشيدية يربط بينها نفس الرشيدية العريق واللهجة الموسيقية التونسية في الانتاجات الجديدة والرجوع إلى الفرق الموسيقية المصغرة نسبيا اذ لم يعد هنالك والكلام هنا لمراد الصقلي:"مجال للعمل في إطار مجموعات موسيقية وتخوت كثيرة العدد وذلك من اجل إعطاء فرص للارتجال الحيني والقطع مع التقليد الأعمى للاركستر السمفوني الغربي وحتى يستمع المتفرج لكل الآلات الموجودة على الركح وفي هذا رجوع إلى الأصل بآلات غير ثابتة وعزف السلم الموسيقي التونسي بطريقة مقنعة." وفي رده عن سؤال"الصباح" حول الزي الموحد والمحافظة على فرقة موسيقية خاصة بالرشيدية قال الصقلي"سنضمن التواصل مع التجديد ولكن ليس بالضرورة بالجبة التونسية التي لن نفرضها على المجموعات التي ستقدم العروض اما عن الفرقة الخاصة فهذا أمر صعب في ظل الصعوبات المادية الحالية خاصة وأننا نرغب بشدة في ان نحافظ على استقلاليتنا كجمعية يبقى اننا نرحب بأي اقتراح تبنّي وبمساهمات المؤسسات الاقتصادية في تمويل أنشطتنا." وفي خصوص سؤالنا عن تسجيل الحفلات وتوثيقها أكد الصقلي انه سيتم توثيق الحفلات حسب اتفاق مع مركز الموسقى العربية.
◗ علياء بن نحيلة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.