عبير موسي تواصل مجددا “التهريج” في البرلمان    وزير المالية يتعهّد بخلاص المستحقات المالية لأبناء مؤسسة “شمس أف أم” وانطلاق التفويت فيها في ظرف اسبوع    خاص/ الغنوشي يلتقي بابرز مرشح لرئاسة الحكومة الحبيب الجملي..صراع قوي مع منجي مرزوق والحسم بيد رئيس الحركة    رئيس الحكومة يتعهد بإعادة الحياة لبعض المصانع في الحوض المنجمي    فيما تم تأجيل الانتخابات: النجم الساحلي يثبّت موعد الجلسة العامة التقييمية    اثارت جدلا: عروض بالجملة لسناء التي ابهرت التونسيين بصوتها مع جعفر القاسمي    حالة الطقس ليوم الجمعة 15 نوفمبر 2019    على الحدود: طلق ناري والتصدي لسيارات ليبية وحجز كلاشنيكوف وذخيرة    جربة: يوم تحسيسي لتقصي مرض السكري    تقرير خاص/ السم الابيض الذي يتناوله «التوانسة» يوميا ويهدد بحصد الأرواح البشرية    عجز الميزان التجاري الغذائي يرتفع الى 1344،5 مليون دينار    توزر: توزيع 2500 حزام عاكس للضوء للحماية من حوادث الطرقات التي تتسبب فيها الإبل    رئيس مجلس نواب الشعب يشرف على اجتماع ممثلي الأحزاب والائتلافات النيابية    عدد المؤسسات الخاصة التي طلبت منها ''رشاوي'' عند التعامل مع الادارات العمومية ارتفع في 2019 ب 28،8 بالمائة    كتاب صدر اليوم بفرنسا.. "الوجه الخفي للإمارات العربية المتحدة"    الشركة التونسية للملاحة ترجئ إبحار باخرة "قرطاج "نحو جنوة بسبب الأحوال الجوية    هذا الأحد: جمهور الموسيقى السمفونية على موعد مع حفل موسيقي الباروك    اجراءات لإرسال إرهابي عالق بين تركيا واليونان إلى أمريكا    وزارة الشؤون الثقافية: اجتماع لبحث الاستعدادات لاختام تظاهرة تونس عاصمة الثقافة الاسلامية    حجز بضاعة مهربة مختلفة قيمتها المالية تقدر ب 37 ألف دينار    مصر: حبس فتاة انتقدت الرئيس السيسي    ''يوسف الشاهد في تدوينة جديدة ''تونس أقوى    الفيفا تصعّد من جديد ضد الافريقي وهذا الإسم البارز سيخلف اليونسي في الرئاسة (متابعة)    لجنة النزاعات بالفيفا تقضي بدعوة الإفريقي إلى تمكين أوبوكو من 112 ألف دولار    شوقي الطبيب: إحالة عشرات ملفات الفساد بقطاع الصحة إلى القضاء ونسبة البت فيها تبقى ضعيفة    توفيق الراجحي: ضرورة تنقيح القانون 9 لسنة 1989 لحل الصعوبات المالية للمؤسسات العمومية وتحسين خدماتها    الرابطة 2- تعيين حكام مقابلات الجولة السادسة    الناظور .. القبض على شخص وحجز 04 كلغ من مخدر الزطلة    بطولة القسم الوطني (أ) لكرة السلة: فوز الاتحاد المنستيري والنجم الساحلي    المنطقة الحدودية العازلة: الجيش يوقف 9 اشخاص    بمشاركة 300 طبيبا..تونس تحتضن "الملتقى المغاربي الرابع للتطعيم والوقاية من أمراض المكورات الرئوية والمكورات السحائية"    القيروان : مداهمة مستودع وحجز كمية هامة من الزيت المدعم    استقالة الحكومة الكويتية    متساكنو المنطقة العسكرية بجبل مغيلة يعانون ضيق الحال جرّاء المهن الموسمية    رجال أعمال من تونس يستكشفون السوق الكونغولية    جربة .. القبض على شخصين من أجل السرقة    بنزرت : حجز أكثر من 1300 حاوية يشتبه في احتوائها على علامات مسرطنة    سيدي بوزيد: قافلة صحية للكشف المبكر عن مرض السكري    مرتجى محجوب يكتب لكم : "شفتو علاش قلنالكم بعدو الدين على السياسة"    الاتفاق حاصل بينهما.. سفيان الحيدوسي يعود لتدريب الشبيبة    قتلتهم قذائف العدوان الصهيوني وهم نيام ..8 شهداء من عائلة واحدة في قطاع غزّة    الفيفا تعين الفرنسي أرسين فينغر مسؤولا عن انشطة تطوير كرة القدم في العالم    السعودية تحرم هذه الأسماء ولا تسمح بتسجيلها!    «المشي على شفرة واحدة» للكاتب مراد ساسي 23....تعدّد الأصوات وتقنية الاسترجاع    الباخرة السياحة للرحلات الكبري ''اميرة'' ترسو اليوم بميناء حلق الوادي    تفاصيل حجز 4 كلغ من الزطلة على متن سيارة “لواج” في الناظور..    الدكتور نادر الحمامي ل«الشروق»: معاداة دولة الاستقلال... محاولة يائسة ضد سير التاريخ!    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 14 نوفمبر 2019    سوسة: وفاة كهل إثر اصطدام دراجته النارية بحافلة تقل عملة    عروض اليوم    يوميات مواطن حر : يقتلوننا في غزة امام اعين العالم    شمس الدين العوني يكتب عن القصاص محمود بلعيد: شخصيات قصصية مأخوذة بحرقة المكان والذاكرة ... 22    وزارة الصحة تضع على ذمة مرضى السكري هذه التطبيقة    قفصة.. الإطاحة ب 12 مفتشا عنهم    "فايسبوك" يحذف ملايين الحسابات لهذا السبب    الصافي سعيد: لم أشعر بالغربة مثلما شعرت بها في البرلمان.. وجدت كل شيء إلا الوطن ونفسي    أخبار النادي الصفاقسي: ودّ ضد المحرس والمتلوي ... وشواط يتدرب على انفراد    حظك ليوم الخميس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تدخل عسكري للغرب بسوريا يعرض الأمن القومي المصري لخطر شديد
رئيس تحرير تلفزيون «الأهرام أونلاين» ل«الصباح»:
نشر في الصباح يوم 31 - 08 - 2013

على هامش الملتقى الحواري حول «الإعلام بين متطلبات المهنة والإنحياز.. تونس ومصر مثالا» التقت «الصباح» برئيس تحرير تلفيزيون «الأهرام» أونلاين خليل فهمي الذي حاولنا من خلاله فهم طبيعة المرحلة السياسية التي تعيشها مصر وتحدياتها
وهل تأثر موقع مصر الجيواستراتيجي بما حصل فيها من تطورات سياسية وما تعيشه المنطقة من حرب أهلية في سوريا، إلى جانب تأثر الخطاب الاعلامي من هذه التطورات في كل من مصر وتونس
السيد خليل فهمي عمل في السابق كرئيس لمكتبي قناتي «بي بي سي» و»سكاي نيوز» في القاهرة، قال في حواره مع «الصباح» أن الأمن القومي المصري قد يتعرض لخطر شديد إذا ما وقع التدخل العسكري الغربي في سوريا، وأن الذي يحصل في مصر من تطورات سياسية له عدة تفسيرات تبقى أهمها عودة النظام السابق للحكم خاصة مع التعديلات الدستورية والتعديل الذي قد يشهده قانون الإنتخابات الذي تقرر اجراؤها على أساس فردي لا أساس قائمات.
* إلى أين تتجه الأمور في مصر؟
-على الصعيد الرسمي هناك تعديلات دستورية مطروحة اليوم وتمس بجوهر الحياة السياسية في مصر، حيث أنها تهم خاصة إلغاء قانون العزل السياسي (الذي يهم أعضاء الحزب الوطني الذي حكم مصر قبل سقوط النظام المبارك) وقانون الإنتخابات الذي قرر أن يكون على أساس فردي وليس على أساس القوائم الإنتخابية في الإنتخابات البرلمانية وهو ما جاء بمخاوف حول عودة النظام القديم
توقع آخر ربما يجعل الإنتخابات الرئاسية تسبق الانتخابات البرلمانية نتيجة للوضع السياسي للوضع السياسي والأمني المتأزم، وهناك ضغوط من بعض اقوى بأن يكون الرجل القوي القادم أقرب إلى المؤسسة العسكرية ولو لفترة انتقالية وجيزة وليتم ضبط الصورة للذهاب نحو حكم مدني ديمقراطي
على الصعيد الميداني، هناك معارضة لما حدث في 3 جويلية وإطاحة رئيس مدني، وهذه المعارضة تحولت إلى تجاذبات سياسية وأمنية على الأرض وأفضت حتى إلى مواجهات مسلحة. لكن المعارضة لازلت تعتبرها معارضة سلمية وقع قمعها تحت وطأة آلة القمع والإستبداد العائدة بقسوة، والتي يعتبرها النظام السياسي حربا صريحة على الإرهاب تمارسه جماعة الإخوان المسلمين
*هل يتجه الإخوان نحو تبني العمل السري من جديد؟
-هذه المخاوف التي تنتاب مصر من أن يتجه الإخوان المسلمون إلى ذلك، وإن أعلنوا عن نبذهم للعنف منذ سنوات طويلة وتفرعت منهم حركات مارست العنف في مراحل مختلفة في السبعينيات والثمانينات وأيضا التسعينات مثل الجهاد الإسلامي والجماعة الإسلامية وقبلهما جماعة الهجرة والتكفير.
*هل تراجع مركز مصر الجيواستراتيجي في المنطقة بما حصل فيها من تطورات؟
-ليس بعد وإن كان هناك تخوفات من التطورات المتلاحقة في المسار السوري والتي تنبئ بتوجه دولي لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا، الأمر الذي يفتح بوابة أونافذة مهمة على الأمن القومي المصري ويجعله في خطر شديد وهي التي كانت حليفا أساسيا للقاهرة في الصراع مع إسرائيل حتى توقيع اتفاقيات كامب دفيد سنة 1979، ومع ذلك عمل حسني مبارك على ردم الصدع الكبير الحدث بقطيعة ما بعد اتفاق السلام واحتفظ بعلاقات جيدة ووثيقة مع القيادة السورية سواء على الصعيد اللبناني أو الفلسطيني وهذا ما قد تفقده سوريا ومصر في حال حدث التدخل العسكري في الشام
* هل تلاحظ اختلافا في الخطابين الإعلاميين التونسي والمصري بعد سقوط الإخوان في مصر؟
الإختلاف على صعيد التوجه السياسي والتوجس من المستقبل، التوجه السياسي يمثله الإعلان المصري في الأحادية الشديدة التي أصبح يتوجه بها إلى الرأي العام سواء للداخل أو الخارج بأن مصر معرضة له وأنها تصد هذا الهجوم، وذلك في محاولة لتسويغ عملية الإطاحة بالرئيس المدني المنتخب بدلا من إحالة البلاد إلى انتخابات رئاسية مبكرة كما كان المطلب الرئيسي في 30 جوان
أما الإعلام التونسي، فيبدو عليه مسحة توجس شديد مما وقع في مصر باعتباره انتكاسة شديدة لمكاسب ثورة الربيع العربي في مصر وما قد يحمله وقوع تحرك مماثل من الجيش في تونس إذا استمر الركود في العملية السياسية وما يستتبعه من ركود أمني وسياسي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.