غضب فلسطيني بعد إعلان نقل السفارة بذكرى النكبة    المنستير.. مجلس المداولات بالهيئة الفرعية للانتخابات يبت على مدى أسبوع في ملفات القائمات المترشحة    قفصة: الاطاحة بعصابة مختصة في سرقة المنازل    إحالة شفيق الجراية و3 موظفين في بلدية المرسى على دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف    وزير النقل يفند ما يروج بشأن امكانية تصنيف تونس ضمن القائمة السوداء للسفن    الإحصائيات العامة للمرحلة الأولى لقبول الترشحات للإنتخابات البلدية    محاكمة الإرهابي معز الفزاني و 8 آخرين خططوا للدخول إلى ليبيا    البورصة تقفل معاملات الجمعة على ارتفاع    انطلقت في بثه قناة "النهار" الجزائرية.."مون اسبوار" يصنع الحدث ب"عمليات تجميل"    مدير تظاهرة 24 ساعة مسرح دون انقطاع يتحدث ل"الصباح نيوز" عن الدورة 17 وأبرز ملامحها    بالصور.. القبض على امرأة هربت كبسولات هيروين في أحشائها    التصويت على مشروع قانون مجلة الجماعات المحلية برمّته    وزارة التربية: انتداب الناجحين في مناظرة الماجستير المهني في علوم التربية وفق هذه الصيغة    نتائج قرعة الدور ثمن النهائي من الدوري الأوروبي    صفاقس: القبض على شخص من أجل ابتزاز فتاة ومحاولة تحويل وجهتها    غوغل "تستفز" مايكروسوفت مجددا    سقوط قائمة النهضة بالقيروان واتهامات بخرق قانون الانتخابات: الهيئة توضح    بالفيديو.. هدف مذهل بقدم مصرية!    المساكني يهدي 15 الف دينار ل"البقلاوة"    القيروان: الإطاحة بمنحرف خطير صادرة في شأنه 16 منشور تفتيش    6 روايات عربية تُزاحم على جائزة أبوظبي العالمية    "عرس الطبوع" في نسخته الثانية.. لقاء احتفالي للمقامات التونسية مع الموسيقى الشرقية    دراسة تحذر من تناول شاي الفواكه والمشروبات بين الوجبات    مباراة الترجي/النجم.. على خلفية اعتذار شرف الدين عن الحضور: جامعة كرة القدم توضّح    بعد دخوله في مناوشة مع الأحباء: هيئة الملعب التونسي تعاقب قيس العمدوني    نور الدين الطبوبي: ان الاوان لضخ دماء جديدة في بعض الوزرات والمؤسسات العمومية والادارات العامة    نابل.. حجز كميات هامة من المنتوجات المدعمة    الجمعة: طقس بارد وكثيف السحب    سوسة: منتدى حول تمويل المشاريع الصغرى والمتوسطة    تعيينات حكام ثمن نهائي كأس تونس    فظيع/ الولايات المتحدة.. أب يقيّد ابنتيه التوأم ويغتصبهما لأكثر من 10 سنوات    غراميات نائب رئيس وزراء أستراليا مع سكرتيرته السابقة تطيح به من منصبه!    بعد خطابه أمام مجلس الأمن: الرئيس الفلسطيني يُجري فحوصات طبية    توزر: وفد صيني يضمّ 160 سائحا يزور الجهة    محمود فريح يمثل تونس في مهرجان "ثقافات مغاربية" بطنجة    سيدي بوزيد..تعطل الدروس بمدرسة ابتدائية بسبب "البوصفير"    "مناديل ذكية" لمراقبة الصحة!    مدارس القيروان تستعد للمهرجان الجهوي والوطني للسينما والصورة    دراسة صادمة عن علاقة المشروبات الغازية بالسرطان    الفحص: حجز 20 قنطارا من المواد المدعمة و83 قنطارا من منتوجات غير صالحة للإستهلاك بمؤسسة صناعية    استخراج 14 دودة من عين أمريكية    الإعلام التونسي الطائش العابث: زرع فتائل الفتنة وصب الزيت على النار    يوسف الصديق : طعم جاهز وشهي على طبق إستئصالي    سمير بن عمر: مسؤولون تونسيون قدموا ل"حفتر" معلومات حساسّة قد تزعزع استقرار البلاد    بوحجلة..فوضى بجامع سببها أستاذ رياضة معزول    السبت.. مفتتح شهر جمادى الثانية 1439 هجري    مُجَرِّمُون للتطبيع أم وُشاة للصهاينة؟    تاريخ عقارب في كتاب لشمس الدين بنعمار    خمسون دينارا و700 مليم ثروة البروليتاري حمة الهمامي!    قصاصات نثر (نصوص قصيرة)    الحبُّ الأعظم    الغموض يكتنف مصير عنان بعد اعتقاله    فيديو و صور من كارثة انقلاب حافلة سياحية بباجة    الخطوط التونسية تتسلم قريبا أربع طائرات إيرباص    التوقعات الجوية ليوم الأحد 03 ديسمبر 2017    خبير اقتصادي يحذر من انهيار تام للقدرة الشرائية للتونسيين    الاسماء المرشحة لجوائز افضل الرياضيين في 2017    بعد قرعة المونديال .. مدرب إيران يطالب اتحاد الكرة بإقالته    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كفيف عراقي يمتهن إصلاح الأجهزة الكهربائية
نشر في الصباح نيوز يوم 19 - 01 - 2018

يحقق كفيف عراقي عمليا الكثير مما لم يستطع العديد من المبصرين تحقيقه، فالرجل، رغم فقدانه لنعمة البصر، يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية والميكانيكية ولم يستسلم أبدا لليأس ويصر دائما على أن يحقق النجاح ويبذل قصارى جهده حتى يحقق هدفه.
وتعهّد منذر سعدون بألا يستسلم لليأس بعد أن فقد بصره وألا يجلس ساكنا بلا عمل، ومن هذا المنطلق شحن بالعزيمة والرغبة في المشاركة في الحياة العملية، إذ مارس بالفعل عدّة مهن منها صناعة سلال وكراس من الخيزران، ولما تراجعت هذه الصناعة عمل فنيا متخصصا في إصلاح أجهزة الراديو والغسالات وماكينات الخياطة وأجهزة الهواتف القديمة.
فقد سعدون بصره عندما كان عمره 20 عاما بعد إصابته بمرض التهاب السحايا، وهو مرض خطير من الممكن أن يؤدي إلى الموت، لأنه يتمثل في التهاب حادّ بالأغشية الواقية التي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي، لذلك قد يكون التهاب السحايا مهددا للحياة بسبب قربه من الدماغ والحبل الشوكي؛ ومن هُنا، يُصنَّف التهاب السحايا كحالة طبية طارئة، يصاب بها الإنسان أحيانا في الحالات الشديدة بفقدان السمع وفقدان الوعي ومن ثم الموت.
ويعدّ الخمسيني العراقي محظوظا عندما فقد فقط البصر وليس حياته.
قال سعدون (58 عاما) "تاريخ فقداني للبصر عائد إلى سنة 1980 حين أصبت بمرض التهاب السحايا، لكن الأطباء حينها عجزوا عن تشخيص المرض إلى أن فقدت البصر بشكل نهائي، وبعد ذلك عرفوا المرض لكن لم يتمكنوا من إصلاح ما ضاع".
وبدأ سعدون يبحث عن وسيلة مناسبة تهيّئ له أن يعيش حياة كريمة بعد أن أصبح كفيفا، وبالتالي وجد في حاسة اللمس أفضل وسيلة يتابع بها حياته.
وأضاف "عانيت في البداية من صعوبة التعرف على الأشياء بحاسة اللمس، لأنني كنت أحاول أن أتعرف على كل ما تطاله يدي باللمس من خلال تحسسه برفق، إلى أن تعلمت كيف استطيع التعامل مع الأشياء عبر ملامستها بأصابعي". وتابع "أصبحت أتعامل مع الأشياء باللمس وكأن يدي هي المبصرة بالنيابة عني مثل إنسان عادي، ويمكن أفضل منه".
ولما تعرضت صناعة الخيزران للإهمال في العراق بدأ سعدون بالبحث عن مهنة أخرى، ففتح ورشة صغيرة في بيته بشرق بغداد لتصليح غسالات الملابس وأنواع متعددة من آلات الخياطة.
وأوضح قائلا "أمتلك في الوقت الحالي ورشة صغيرة داخل بيتي تضم كل ما أحتاج إليه من أدوات لإصلاح ما يصلني من بعض الجيران والأصدقاء ومن يعرفني من أجهزة كهربائية كالغسالات وآلات الخياطة الصناعية والمنزلية بأنواعها، لأقوّم أعطابها".
وتابع متحسرا "في السابق، إلى جانب الأجهزة التي ذكرتها، كنت أصلح أيضا أجهزة الراديو، والمسجلات، ومجففات الشعر وشاحنات بطريات السيارات، والهواتف القديمة، لكن كل هذا لم يعد موجودا اليوم".
وبفضل تغلبه على فقدان البصر وعدم استسلامه لليأس أصبح بمقدور سعدون أن يكسب رزقه من عمل يده ويتزوج، وأصبحت له أسرة.(العرب(


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.