قيس سعيد: هذا برنامجي للحكم    سنية الدهماني لسفيان طوبال : احشم على روحك !    إسرائيل: إصابة 6 أشخاص قرب تل أبيب في هجوم صاروخي من غزة    أردوغان: تركيا ستنقل قضية الجولان إلى الأمم المتحدة    إيران: سنعزز علاقاتنا بلبنان وحزب الله رغم الضغط الأمريكي    هذه المنتخبات المتأهلة لكأس افريقيا    التوقعات الجوية لهذا اليوم الاثنين 25 مارس 2019    الحرس الديواني يحجز كمية من عدسات العين مهربة من القطر الليبي    مقداد السهيلي لشكري بن عيسى: انتي لازمك تعمل برنامج تلفزي يطيحولنا بيه السكر    في الحب والمال/هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم الاثنين 25 مارس 2019    هدية خاصة من نجم «اليوفي» ديبالا إلى الفتى المصري منقذ الحافلة    حكم ليبي يذبح منتخبنا الاولمبي في بن قردان ويستفز نسور قرطاج امام السودان ونجم الافريقي ينقذ الموقف    قائمة المنتخبات المتأهلة ل«كان» مصر..ومدرب النجم السابق يستهين بالمنتخب الوطني    تونس بلا تاكسي ولا لواج لمدة 3 أيام.. ولا اطباء ولا صيادلة..والزوالي« يموت»    بعد تحقيقات مطوّلة: تقرير المحقق مولر يحسم مصير ترامب    فظيع : نصتحه زوجته بالتوبة واعتزال السرقة والعمل بنزاهة فقتلها وقطع جثتها الى اجزاء    بعد تعاملها الإنساني مع عائلات ضحايا السفاح: عريضة تطالب بمنح رئيسة وزراء نيوزيلاندا جائزة عالمية    محافظ البنك المركزي: انتعاشة الاقتصاد التونسي مرتبطة بالعودة الى العمل    رابطة الشمال ببنزرت (الجولة 4 ذهابا لمجموعة التتويج) نفزة ابرز مستفيد    من أجل تسديد ديونه... أب يبيع ابنته من أجل لعب القمار!    مدير مهرجان قرطاج الدولي ل«الشروق» ..مقاضاة شيرين شأن داخلي وعقدنا معها أوّلي    فرقة الوطن العربي للموسيقى تستعد للمهرجانات الصيفية    بالفيديو: زياد الجزيري: قبل كنت نبكي قبل ما نلعب ماتش ليوم وليت نبكي من القهرة    رسالة مفتوحة إلى وزير الصحة العمومية    55 ٪ من مياه الأمطار تتبخر ومراكز البحوث في سبات    هكذا سيكون طقس الاثنين    تضامن واسع من نجمات لبنان مع شيرين عبد الوهاب في أزمتها    وفاة ممثل سوري لحظة تصوير مشهد موت في مسلسل    بالصور : حادث مرور يسفر عن ثلاثة قتلى    في الدهماني: حجرة تحيل الحكم كريم محجوب على المستشفى    ياسين إبراهيم يدعو إلى مراجعة موعد الإنتخابات الرئاسية    محمد الحامدي: هياكل التيار الديمقراطي ستحسم يوم 19 أفريل مسألة ترشيح محمد عبو ل"الرئاسية"    ايقاف 100 شاب اقتحموا ميناء حلق الوادي للإبحار الى دول اوروبية    تعزية اثر وفاة والدة الصديق على البوكادي    وليد جلاد: الشهائد ليست دوما قوام النجاح في السياسة    680 حالة حصبة في القصرين    محافظ البنك المركزي: انتعاشة الاقتصاد التونسي مرتبطة بالعودة الى العمل واعلاء قيمته    رئيس الحكومة يفتتح القاعة الرياضية بحي الطيران من جديد بعد غلق دام 7سنوات    سنويا: 29 إصابة بالسل على كل 100 ألف ساكن في تونس وتخوفات من انتشار السل اللمفاوي    وزير التربية: تم خلال هذا الاسبوع ايقاف 3 أساتذة قدموا دروسا خصوصية بمنازلهم    ضبط 3 أشخاص من جنسيات إفريقية يحاولون اجتياز الحدود الليبية التونسية خلسة    آخر كميات الامطار المسجلة لحدود صباح اليوم    الجامعة العربية: عودة سوريا غير مدرجة على جدول قمة تونس    الأمن يمنع ائتلاف النصر لتونس الشبابي من عقد اجتماعه    زيارة مرتقبة لبعثة صندوق النقد الدولي إلى تونس    البيت الأبيض: لدى قوات سوريا الديمقراطية أكثر من ألف مقاتل أجنبي من 40 دولة    مورو يدعو إلى مراجعة الدستور و إعطاء صلاحيات أكبر لرئيس الجمهورية    المندوب الجهوي للسياحة بقابس: اقبال كبير على الحامة بمناسبة عطلة الربيع    قريبا جلسة عامة بالبرلمان للحوار مع الحكومة    في حفل اعتزال كريم حقي ..«نجوم» إفريقيا وتونس يخطفون الأضواء    منزل جميل : حجز كميات من اللحم والمرقاز    لصحتك : إحذروا أدوية هشاشة العظام..لا تتناولوها لفترة طويلة    أولا وأخيرا ..«سبّق القفّة تلقى الأصوات»    فريق ياباني يحذر تونس: خلل في سد سيدي سالم سيتسبب في فيضانات    روسيا.. ابتكار لقاح جديد مضاد لمرض السل    حوالي 9500 شخص في تونس يعانون من القصور الكلوي    حظك اليوم : توقعات الأبراج    سؤال الجمعة : ما هي صلاة التوبة وكيف نؤديها؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تزرع "الأسلمة" والإسلام السياسي.. والحركات الجهادية "تقطف الثمار" الدعوة والتبليغ.. الجماعة "اللغز"؟!
نشر في الصباح نيوز يوم 22 - 02 - 2019

"الدعوة والتبليغ".. الجماعة الإسلامية الأكثر انتشارا في العالم والأكثر "غموضا" واختيارا للعزلة والابتعاد عن الأضواء وعدم الخوض في الشؤون العامّة، وجدت نفسها منذ أسابيع قليلة تحت الأضواء مع تفجّر قضية ملف المدرسة القرآنية بالرقاب وما أثير حولها من جدل بشأن مناهج التدريس المعتمدة داخلها وكذلك طريقة إيداع الأطفال بها، والانتهاكات التي تعرّضوا لها وبلغت حدّ الاعتداء الجنسي وعزلهم لأشهر عن عائلاتهم بدعوى تحفيظهم القرآن وتربيتهم على المنهج الإسلامي "الصحيح".. صاحب المدرسة الذي أثبتت الأبحاث أنه يتبع جماعة "الدعوة والتبليغ" وكذلك أولياء الأطفال الذين تمسّكوا بحقهم في تلقين أطفالهم مناهج التربية المنسجمة مع معتقداتهم وتوجهاتهم الفكرية والإيديولوجية، دفعنا لطرح عدة أسئلة حول هذه الجماعة التي تنشط منذ ما قبل الثورة بحرّية في تونس ومنذ عقود... هذه الجماعة الموجودة في كل مكان للتبليغ ونشر الدعوة والتي تتعايش مع الجميع دون صدامات ولا مواجهات فقهية وشرعية لا نكاد نعلم عنها شيئا رغم وجودها المألوف لدى الأغلبية..
"اتركونا وشأننا... فقط... نريد أن نعيش حياتنا ونربّي أطفالنا على منهج الحياة التي نريد"... بهذه الكلمات صرخ أولياء أطفال مدرسة الرقاب وهم يستلمون أطفالهم بعد مغادرتهم لمركز الادماج الاجتماعي، وقد يكون هذا الطلب وتصرّفاتهم الغريبة والتي بلغت حد رفض ارتداء أبنائهم لملابس عادية يرتديها كل الأطفال وإصرارهم على لباس القمصان الطويلة، من الأشياء التي أثارت الفضول لمعرفة من هم، كيف يفكرون، وما هي مرجعياتهم الفكرية والعقائدية، ومن هم مشائخهم ونشاطهم خاصّة في تونس، وما هو موقف بقية الحركات الاسلامية منهم؟
تأسيس الجماعة
منذ عقود طويلة تأسست جماعة التبليغ على يد العالم الهندي في علم الحديث محمّد إلياس كاندهلوي في الهند ومن ثمة انتشرت وغزت مختلف دول العالم، وتعدّ اليوم من أكبر الجماعات الاسلامية التي تعمل على نشر الدعوة وتبليغها في كل الأصقاع، ومن بين خصال هذه الجماعة أن أتباعها، كما يقول عبد السلام العطوي الكاتب العام للنقابة العامة للشؤون الدينية في تصريح ل"الصباح"، "يُجادلون في النصوص، لا يتحدثون ولا يمارسون السياسة، لا يخوضون في نقاشات الفقهاء ولا يأخذون مواقف بالانحياز ولا بالمعارضة، يرفضون ما يسمّونه ب"مرض الأمّة" مثل (الكرة، الغناء، العري، التلفزيون).. وهم اليوم يعدّون أكبر تيار إسلامي في العالم ويعتبرون من فصائل الحركة الاسلامية التقليدية، ومؤتمرهم السنوي في بنغلاديش يواكبه الملايين من أتباع الجماعة"..
ويضيف عبد السلام العطوي "جماعة الدعوة والتبليغ، في نشأتها ونشاطها جماعة مسالمة، تتعامل مع السلطة ولا تخيّر مواجهتها، وهم في أدبياتهم لا يشتغلون بالسياسية ولا يدعون لتغيير نظام الحكم حتى ولو كان مارقا عمّا يدعون إليه، وهم لا يسعون أبدا لتغيير عقائد الناس بالقوّة". وتشير بعض المصادر التاريخية في علاقة بمعرفة خفايا وأسس تشكّلها أن هذه الحركة عندما بدأت في الهند كان هدفها إيقاظ الشعور الديني لدى الأقلية المسلمة "المضطهدة" في الهند إبان الحكم البريطاني، ثم تحولت خلال القرن الماضي إلى "ظاهرة عالمية" تستقطب الملايين من مختلف الأعراق والجنسيات. وهؤلاء جميعا يعلنون عن هدف واضح لهم هو نشر الاسلام في المجتمعات دون الخوض في مسائل سياسية أو في نقاشات وسجالات فقهية وفق منهج واضح "نحن نبلّغ الدعوة دون تدخّل في أي عمل سياسي ودون اصطدام بالدولة أو دخول في خلافات فقهية على أمل أن يبرز من هذه المجتمع الحاكم الصالح"...
وبهدف نشر الدعوة، من أدبيات هذه الجماعة الخروج لأيام تتراوح بين 3 أيام في الشهر وشهر في السنة وسنة في كامل العمر.. وأوقات الخروج هذه غير مقتصرة على الرجال في عدد كبير من البلدان اذ هناك "خروج المستورات" وهو الخروج صحبة الزوجات أو الأمهات لنشر الدعوة بين النساء أسوة بنشر الدعوة لدى الرجال.. كما يسمّى أتباع هذه الجماعة في عدد من البلدان كما في مصر ب"الأحباب" بالنظر الى سهولة تغلغلهم في المجتمع وعدم صدامهم مع السلطة.. وفي العالم العربي يوجد في دولة قطر أكبر مسجد للتبليغ في العالم العربي، مسجد يتسع لمئات الآلاف من الناس، وبجانب هذا المسجد توجد منازل خاصّة لاستقبال ضيوف الدعوة من مختلف دول العالم، الذين خرجوا إراديا وتطوّعا دون يكون دعاهم أحد للخروج.
رفض للسياسة.. قولا وفعلا!
وترفض هذه الجماعة في عقيدتها المشاركة السياسية أو الخوض في جدال حول الحاكم أو الاصطدام مع السلطة، بل إن اغلب نشاط هذه الجماعة حتى في تونس هو التنسيق التام مع السلطة في كل نشاطاتها وتحرّكاتها..
ولكن المفارقة تكمن أن هذه الجماعة ومن أبرز أدبياتها الدعوة الى اتباع الشريعة والسنة النبوية كمنهج حياة وبمعزل عن كل التطوّرات التي شهدتها الدولة المدنية، وهنا يطرح سؤال: أليست الدعوة الى الشرع والى الالتزام به هي في قلب السياسة باعتبار أن النصوص في الأصل نظّمت جزءا من شؤون الناس العامّة ومنها مسألة الحكم والسياسة والسلطة؟
وتبرير الجماعة هنا مسألة عدم خوضها في السياسية على ضوء مقولة أن "ما يجري على الأرض مقدر من السماء. فالمخلوق لا يؤثر سلبا ولا إيجابا إلا بأمر الله تعالى. وصلاح الأحوال لا يتم إلا بصلاح الأعمال وصلاح الأعمال لا تأتي إلا بصلاح القلب. وصلاح القلب لا يتم إلا بالجهد والتضحية بالمال والنفس تحت ترتيب صحيح موافق لجهد الرسول"، وفق بعض أدبياتهم المنشورة لا يفسّر بطريقة واضحة رؤيتهم بخصوص موقفهم من الحاكم ومن السياسة، وهذا ما جعلهم محلّ انتقاد من باقي الحركات الاسلامية التي تعتبر موقفهم هذا قعودا "نصرة الدين".
لكن ورغم هذا الموقف السلبي من الجماعة الاّ أن الكثير من الحركات الاسلامية التي تنتقدها حاولت الاستفادة من البيئة التي تقوم بتهيئتها وقد اعترف بذلك كبار فقهاء وعلماء وقادة هذه الجماعات سواء كانت جماعة اخوانية او جماعات جهادية تكفيرية. رئيس جمعية التفكير الاسلامي مهدي بوكثير أكّد في تصريح ل"الصباح" حول موقفه من نشاط هذه الجماعة في تونس أن "من المسائل التي حملتها الجماعة على عاتقها إصلاح الجانب الأخلاقي والسلوكي للشخص المسلم"، قائلا أن الجماعة "التزمت منذ تأسيسها بعدم التدخّل في السياسة، وركّزت عملها في اطار علاقة العبد بربّه وسلوكه الذي له علاقة بالصلاة والصيام.."
علاقتهم بالسلطة
وحول ما لاحق هذه الجماعة من اتهامات، خاصّة في تونس قبل الثورة، ومنها أنهم يتعاطون مع السلطة بشكل ايجابي ودون صدامات، حتى أن البعض يتهمهم ب"الوشاية" للسلطة، يقول مهدي بوكثير "هم موجودون في كل مكان.. صمتهم عن الخوض في المسائل السياسية هو في حدّ ذاته يؤدّي خدمة للحاكم.. ولأنه لم يكن بين هؤلاء وبين السلطة أي اصطدام.. فان البعض كان يتهمّهم ب"مهادنة السلطة" حتى أنهم عندما كانوا يتنقلون من منطقة الى أخرى لنشر "الدعوة" كانوا يقومون كل مرّة بإعلام الأمن عن كل تحرّكاتهم".
ولأن من المعروف عن هذه الجماعة هو تمسّكهم ب"الزهد"، فان رئيس جمعية التفكير الاسلامي يقول "الزهد ربما يبرز أكثر في كلامهم، لكن في حياتهم اليومية هم ليسوا بزاهدين إطلاقا، من حيث المعاش أو أملاكهم، فمجرّد ملاحظة عابرة لأسلوب حياتهم تكتشف ان لا علاقة لهم بالتزهّد والزهد في الحياة.. ربما الزهد بالنسبة لهم يذهب أكثر الى كون "الانسان يتمتّع بطيّبات الدنيا في إطار الحلال دون أن يتجاوز الحلال الى الحرام" هناك يصبح الزهد صحيحا"..
ولم يخف محدّثنا أن عدّة حركات وقيادات اسلامية تأثّرت بهذه الجماعة ومنها راشد الغنوشي اذ يقول أن "الغنوشي في كتابه تاريخ الحركة الاسلامية يقول أن من أوائل الجماعات التي وجدت في تونس هي جماعة الدعوة والتبليغ وهي جماعة وُجدت بعد حرب 1967، وُجدت كجماعة وليس كأفراد فقط، كما أن عددا من قيادات الحركة الاسلامية السياسية أو حتى الحركات الجهادية التكفيرية المتطرّفة فانه في مرحلة من حياتهم مرّوا بجماعة الدعوة والتبليغ.. ففي كتب المراجعات التابعة للحركات الاسلامية جميعهم يذكرون أنهم مرّوا بجماعة الدعوة والتبليغ، ولعلّ ذلك ما يفسّر قول الألباني اتركوهم ينشروا الإسلام"...
ويضيف رئيس جمعية التفكير الاسلامي "الحركات الاسلامية كلها تصبّ في بوتقة واحدة وهدفها الوصول بالمجتمع الى مرحلة العودة الى أيام النبوّة، ومرحلة المدينة وكل واحد منهم يركّز على شأن من شؤون الحياة، فهذه الجماعة تشتغل على سلوك الفرد، حتى أنهّم يمكنهم الدخول للخمّارات وللمواخير لممارسة الدعوة والهداية.. يعني اخراج الفرد من منطقة الحرام الى منطقة الحلال. ومن كانت طبيعته هادئة يواصل في الدعوة، والمتمرّدون والغاضبون يلتحقون بالسلفية الجهادية.. فحتى حزب التحرير يعتمد في مرجعياته على كتب يوسف الكندهلاوي المؤسس لحركة الدعوة والتبليغ وكتابه "حياة الصحابة" يعدّ من الكتب المرجعية في الحركات الاسلامية وحتى للأئمة في مساجدنا".
هذه العلاقة "الغريبة" و"الغامضة" مع السلطة، عكس بقية الحركات الاسلامية التي تجد نفسها إمّا في مواجهة السلطة أو تسعى لممارسة السلطة بهدف التأثير في المجتمعات وتغييرها حضاريا وثقافيا، يطرح الكثير من الأسئلة والشكوك حول هذه الجماعة، كما أن حرص أتباعها على الابتعاد عن الأضواء وعدم الخوض في النقاشات العامّة أو دحض وتفنيد الاتهامات التي تلاحقها (حاولنا الحصول على رأي بعض أتباع الجماعة ومعرفة شيوخهم في تونس لكن فشلنا في ذلك) يطرح أكثر من سؤال حول نشاط هذه الجماعة وأهدافها بعيدة المدى، ناهيك اليوم وأن لديها مدارس قرآنية خاصّة بها.
منية العرفاوي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.