قناة "التاسعة" ترد بقوة على سامي الفهري    البحرية الليبية تنقذ نحو 300 مهاجر قبالة ساحل طرابلس الشرقي    إيران تهدّد: "أسلحتنا السرية ستغرق السفن الأمريكية في الخليج"...    طوكيو تستقبل ترامب بهزة أرضية قوية    البطولة الفرنسية: نعيم السليتي هداف مع ديجون ومباراة فاصلة ضد لانس لضمان البقاء    الحكم جهاد جريشة يرد على انتقادات جماهير الوداد    الحرارة في انخفاض في الشمال والوسط وفي ارتفاع بالجنوب    تفويت رضا شرف الدين لأسهم في "التاسعة" لسامي الفهري.. القناة توضح    "سبايس غيرلز" / عودة مُرتقبة بعد 20 عاما.. و"تغيير وحيد"    9 فوائد صحية لوجبة السمك.. اكتشفها    نهائي دوري الأبطال…الترجي يتعادل والحسم يتأجل لموقعة رادس    عمرها 102 عاما.. وتقتل جارتها بطريقة بشعة    "فيس بوك" تحذف حوالى 3 مليارات حساب مزيف    الترجي يعود بتعادل ثمين من المغرب في مباراة متقلبة...وبطولية    أبرزهم بن شريفية والشعلالي: غيابات بارزة في مباراة العودة بين الترجي والوداد    التاسعة" تتهم "موزاييك" بالانحياز ضدّها.. وتُعلن مقاطعتها    مبروك كورشيد: الغنوشي هو الجلطام بامتياز    أزمة بلدية سوسة: المكتب الجهوي لتحيا تونس بسوسة يحمل المسؤولية لمستشاري النهضة    نهائي رابطة الأبطال: الترجّي يتعادل مع الوداد البيضاوي    الوداد - الترجي (1 - 1).." الرابعة" تقترب    رسمي.. امضاء اتفاق اندماج "المبادرة" في "تحيا تونس"    كمال مرجان: "اندماج المبادرة في تحيا تونس يوم كبير"    حالة الطقس: أمطار غزيرة منتظرة ورياح قوية وبرد في هذه الولايات    بمناسبة مرور 500 عام على وفاته: عرض رسومات ليوناردو دافنشي في قصر بكنغهام    سليم العزابي ل"الصباح نيوز": سنطرح مشروع الدمج للتصويت في غرة جوان القادم    حزب البديل وإتحاد الأعراف يؤكدان على ضرورة ترسيخ 'ثقافة الحوكمة الرشيدة في كل المجالات'    ديلي تلغراف البريطانية :الاحتلال استخدم السحر والشعوذة للكشف عن أنفاق حزب الله !    خطأ جسيم يكاد يقتل ضيفة "رامز في الشلال"    القيروان: حريق بمستودع لتخزين المواد العلفية    10 جرحى في انفجار طرد مفخخ في ليون الفرنسية    مرام بن عزيزة: بعت ملابسي «القطعة ب20 دينار» من اجل اقتناء ادباش العيد للأطفال    التواصل مع الطبيعة خلال الطفولة يؤثر على الصحة العقلية عند البلوغ    تقدّم أشغال تهيئة الطريق الوطنية عدد 15 الرابطة بين قفصة وقابس    معهد الرّصد الجوّي يُحذّر: أمطار رعدية ومحليا غزيرة مع انخفاض في درجات الحرارة    وزارة التربية تضع بداية من اليوم، على ذمة المترشحين لامتحان الباكالوريا مجموعة هامة من مقاطع فيديو للمراجعة    خاص/ "رمزي هل تعلم" يرد على نرمين صفر ويكشف حقيقة هروبه وتركها مصابة اثر الحادث    مهندس بالرصد الجوّي يكشف موعد عيد الفطر    مؤشر أسعار البيع عند الإنتاج الصناعي يرتفع ب5ر8% خلال مارس 2019    وقفة احتجاجية لمنتجي البطاطا والغلال الصيفية والدواجن يوم الثلاثاء المقبل    العثور على جثة امرأة ملقاة في إحدى الآبار السطحية بمنطقة غزالة..وهذه التفاصيل..    النقابة التونسية للفلاحين تستنكر توريد 3 آلاف طن من البطاطا من مصر    من حكايات رمضان : عمر على فراش الموت    في أدب الصوم : المسافر والصوم    عبد اللطيف الفراتي يكتب لكم : نحو الانكماش الاقتصادي بخطى مسرعة    جورج وسوف يهاجم إليسا ويعترف بأنه إرتعش أمام فيروز    الإبقاء على رحلتي صفاقس باريس - مرتين في الأسبوع    رمضان زمان ..حقيبة المفاجآت    استعدادا لل”كان”…جيراس يستدعي 17 لاعب محترف والخميس المقبل اكتمال القائمة    مع مرور الشهر : كيف تتغلب على صعوبات الصوم ؟    أمراض تمنع الصيام ..مرضى الكلى    فرقة الابحاث العدلية ببنزرت تلقي القبض على متهمين خطيرين صادرة في شانهما 15 منشور تفتيش    حمام الأنف: ضبط شخص وحجزت لديه مخدر الزطلة    أهلا رمضان ..الدكتور محمّد الطالبي في دفاعه عن الإسلام (1 3)    زوجات النبي ﷺ..زينب بنت خزيمة    بالصورة: سامي الفهري في خلاف مع زوجته ويطلب يد المساعدة    اتحاد الشغل يطالب بفتح تحقيق في نشاط وكالة أسفار تنظم رحلات إلى الكيان الصهيوني    سليانة: الديوان الوطني للبريد يخصص أكثر من 2 مليون دينار لتطوير البنية التحتية خلال سنة 2019    11 طريقة بسيطة للتغلب على الجوع في نهار رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معطر يعرض قائمة المواد التي سيشملها التخفيض ونسبها ويعد بالسمك المورد للجميع
نشر في الصباح نيوز يوم 18 - 04 - 2013

عقد اليوم وزيرة التجارة والصناعات التقليدية عبد الوهاب معطر ندوة صحفية حول المنهجيةالجديدة للوزارة في التحكم في الأسعار والتزويد
وقد استعرض معطر خلال الندوة المجهودات التي بذلها وستبذلها الوزارة للحد من ارتفاع الاسعار حيث اكّد ان قضية التحكم في الاسعار تحتل اليوم مركز الصدارة عند المواطن والوزارة ولذا عملت على اتخاذ التدابير اللازمة لمحاولة معالجة هذا الاشكال مشيرا الى انّه من الضروري ان تتضافر جهود الجميع للسيطرة الفعلية في مجريات الاسعار حتى تتلاءم مع القدرة الشرائية للمواطن
واوضح وزير التجارة انّ المواد التي تشهد ارتفاعا في الاسعار هي المواد غير المدعمة بالرغم من السوق المحلية تشهد اكتفاء ذاتيا في هذه المواد مثل الاسماك والبيض واللحوم الحمراء والخضر ومواد التنظيف وبعض مشتقات الحليب
واكّد معطر انّ مستوى التضخم في تونس بلغ 6.5 % ولكن في داخل سلة المواد الغذائية والمشروبات فان نسبة التضخم بلغت تقريبا 8.8 %
ومن اسباب ارتفاع اسعار المواد الغذائية حسب ما اعلن عنه الوزير هي ارتفاع كلفة انتاج هذه المواد وكذلك ارتفاع اسعارها في السوق العالمية ولعل اهم سبب هو جريمة التهريب حيث تهرب كميات كبيرة من المواد الاساسية عبر ليبيا والجزائر عن طريق مجموعات منظمة لها شبكة من المهربين ومن الاسباب الاخرى التخزين حيث يقوم الوسطاء بين المنتج والمستهلك بتخزين كميات هامة يتحكمون بها في الاسعار في اسواق الجملة .
وقال معطر انه في صورة ما تواصل الحال على ماهو عليه فان نسبة التضخم داخل سلة المواد الغذائية والمشروبات قد تصل من 10 الى 12 %مشيرا الى ان هناك حلين للحد من ارتفاع الاسعار لكن الحل الاول جرب في السابق ولم يعط نتيجة وهو التسعير المسقط أي ان الادراة تقوم من داخل مكاتبها بتسعير المواد بطريقة سياسية اكثر منها توافقية مما ادى الى ظلم المنتج والوسطاء ادى بدوره الى احتقان اما الثاني فهو حل غير ممكن حاليا وهو ترك قانون العرض والطلب كآلية من آليات تسعير المنتوج لكن ذلك لن يكون الا في دول فيها الاوضاع عادية وفيها سيطرة على السوق لكن وزارة التجارة اليوم لا تتحكم في الاسواق
ولذا التجأت الوزارة حسب ما اعلن عنه الوزير الى انتهاج مسلك جيد وهو التسعير المحوكم يقوم على ثلاث اسس وهي الاساس العلمي والاساس التشاركي والاساس الرقابي
ويتمثل الاساس العلمي في هيكلة الاسعار المواد من البذرة وصولا الى المستهلك أي تكوين السعر بصفة علمية اما الاساس التشاركي فهو يقطع بصفة كلية مع تسعير المواد بصفة احادية أي يجب تشريك كل من يهمه الامر أي منظمات الدفاع عن المستهلك واتحاد الفلاحين والمهنيين في مستوى الانتاج والوساطة في البيع والمجتمع المدني والمستهلك
والاساس الثالث هو رقابي أي تكثيف المراقبة الاقتصادية عن طريق البلديات وقوات الدعم الاخرى من الامن والديوانة وشدّد وزير التجارة في ذات الوقت على بعث مكون جديد يسمى الامن الاقتصادي الغذائي بحيث يصبح في تونس وبصورة دائمة مكون يسمى الامن الاقتصادي والغذائي، حسب تعبيره وسيكون ذلك بالتنسيق مع وزارة الدفاع والداخلية والديوانة واكّد معطر انه وقع الاتفاق عليه في البرنامج الحكومي
كما ستسعى الحكومة الى آلية التصدير حيث ستعيد الوزارة النظر في رخص التصدير وستضع معايير جديدة ولن تسمح بتصدير مواد قد تشهد ندرة في السوق التونسية
كما ستلجا الوزارة في منهجيتها للتحكم في الاسعار الى التوريد التعديلي أي حوكمة التوريد
واعلن الوزير خلال الندوة عن 9 مواد اساسية وقع الاتفاق على ضبط اسعارها بطريقة محوكمة وهي كالآتي:
- البطاطا نسبة التخفيض فيها ستكون ب 40 %
- البيض نسبة التخفيض فيه ستكون ب 9 %
- اللحوم الحمراء نسبة التخفيض فيها ستكون مابين 6 و9 %
- مشتقات الحليب نسبة التخفيض فيها ستكون ب 5 %
- الزيوت النباتية نسبة التخفيض فيها ستكون ب 15 %
- المياه المعدنية نسبة التخفيض فيها ستكون ما لا يقل عن 25 %
- مصبرات التن نسبة التخفيض فيها ستكون ب 10 %
- مواد التنظيف نسبة التخفيض فيها ستكون ب 7 %
- الاجبان نسبة التخفيض فيها ستكون ب 13 %
اما الاسماك فقد قال معطر انّها ستشهد تراجعا في الانتاج الداخلي ولذا ستلجا الوزارة الى منح امتيازات جبائية لتوريد بعض انواع الاسماك مع الاتفاق على سعر البيع واكّد انه في الساعات القادمة ستقوم وزارة التجارة بمد وسائل الاعلام باثمان المواد التسعة الانفة الذكر
واوضح الوزير انه بالنسبة لشهر رمضان ولموسم الصيف فانّ الوزارة ستقوم بتزويد السوق المحلية بهذه بالمنتجات أي ان كل المواد الاساسية وغير الاساسية ستكون متوفرة وباسعار معقولة فالغلال ستكون متوفرة والخضر ايضا ما عدى البطاطا ولذا قامت الوزارة بتوفير مخزون تعديلي ب 40 الف طن ابتداء من ماي للمحافظة على السعر الاقصى اما اللحوم البيضاء فان الكميات اللازمة متوفرة وبالنسبة للحوم الحمراء فهناك نوع من العجز وستلتجأ الوزارة الى توريد 3000 طن من اللحم البقري بنوعية تتماشى مع العادات الغذائية للتونسي و400 طن من لحم الظأن كما ستقوم باستيراد اللحوم المجمدة والتي لا ياكلها التونسي ولكنها ستخصص للموسم السياحي حيث ستستورد الوزارة 2000 طن من اللحوم المجمدة بقري و1000 طن من اللحوم المجمدة ضأن
وبخصوص الماء المعدني ستقوم الوزارة بتخزين 50 مليون لتر وستقوم ايضا بمراقبة والتخزين لان المنتجين يطالبون بالتصدير وستقوم بتخزين 50 مليون لتر من الحليب لمجابهة الطلبات الداخلية وستخزن الوزارة60 مليون بيضة
من جهة اخرى اشار الوزير الى ان الامكانيات البشرية واللوجيستية للرقابة بالوزارة ضعيفة حيث يوجد 680 عونا لمراقبة 500 سوق ولهم200 سيارة للتنقل على كامل البلاد ولذا ستضع الوزارة على ذمة المواطنين رقما اخضر للتبليغ شكاياتهم هو 80100191


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.