تونس تحتفل باليوم الوطني والعالمي للبيئة    هؤلاء يحظون بثقة التونسيين    حمام سوسة.. تجار سوق السبت يحتجون والأمن يتدخل    بن قردان.. المجلس الجهوي يخصص 7 مليارات لتمويل المشاريع المندمجة    بن قردان.. المجلس الجهوي يخصص 7 مليارات لتمويل المشاريع المندمجة    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن دخولها إلى ترهونة    بالأرقام: هكذا زادت ثروات مليارديرات أميركا في "أشهر كورونا"    زوج كيم كاردشيان يتكفل بمصاريف ابنة فلويد مدى الحياة    جمال: ايقاف مفتش عنه من أجل الانتماء لتنظيم إرهابي    سفير أمريكا في ليبيا في حوار صحفي: هكذا نرى دور تركيا وروسيا و مصر وأفريكوم مستقبلا    كرة قدم: المكتب الجامعي يلزم الجمعيات بتقديم تقارير مالية تقديرية قبل بداية كل موسم رياضي    الاتحاد الافريقي للرقبي يقرر صرف مساعدت مالية للجامعات الوطنية    غريزمان يرغب في انهاء مسيرته في الولايات المتحدة    سوسة : الإطاحة بالضّالعين في سرقة محطّة البنزين    اليوم..ندوة صحفية لوزير الصحة    البرازيل تتجاوز إيطاليا من حيث حصيلة الوفيات بفيروس كورونا    استقرار الوضع الوبائي في مدنين    النائب حافظ الزواري تعليقا على ما حدث في البرلمان..نحن بصدد هدم بلدنا بأيدينا    وكالة السلامة المعلوماتية تحذّر الطلبة    مع الشروق ..برلمان تونسي.. ! »    ماذا في مراسلة الفيفا للنجم؟    احداث مؤسفة بعد عودة الدوري البرتغالي    مثل أمس أمام المحكمة...تغريم دياغو كوستا لاحتياله الضريبي    بشرى سارة لعشاق برشلونة...سواريز جاهز للمباريات    زيادة عدد التبديلات في ال»بريميرليغ»    في جلسة مناقشة لائحة رفض التدخل الخارجي في ليبيا ..اتهامات للغنوشي بخدمة أجندات خارجية والتعامل مع «مشبوهين»    تونس تشهد اليوم خسوف شبه ظل جزئي للقمر    التضامن كفيل بتجاوز المحن    المؤمن للمؤمن كالبنيان المرصوص    نفحات عطرة من القرآن الكريم    تويتر يحرج ترامب ثانية ويحذف فيديو جديدا عن مأساة فلويد    سمية الغنوشي: "سيمر الناعقون مرور العابرين..ويبقى أبي"    بعد مقتل فلويد والاحتجاجات: هل يتم تفكيك شرطة مينابوليس    سليانة: اتخاذ جملة من التدابير الوقائية لتأمين عودة طلبة المعهد العالي للدراسات التكنولوجية    تفاقم مديونية المؤسسات العمومية    الجمعة: تغييرات في الحالة الجوية... والامطار في الموعد    إقرار إضراب عام في قطاع الصحة كامل يوم الخميس 18 جوان 2020    القصرين /حجز مبلغ 12 الف دينار داخل سيارة....    محكوم بالمؤبد / سقوط قاتل خطير مدججا بالاسلحة داخل منزل    يوميات مواطن حر: قهوة العاشقين العاشقة    الخطوط التونسية تقر اجراءات استثنائية لإتمام اجراءات السفر    عدنان الشواشي يكتب لكم : مساكين... والله مساكين    المتاحف التونسية تفتح أبوابها من جديد مع الالتزام بالتدابير الوقائية    المركزي التونسي يصدر منشورا حول إضفاء مزيد من المرونة لانتفاع الشركات المقيمة بالتمويلات الخارجية بالعملة الأجنبية    لامتصاص خطورة تداعيات كورونا على الاقتصاد العالمي الكيروزين المجاني هو الحل لتجنب الافلاس المؤكد    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو (صور)    فرح بن رجب: ''فرحانة إلّي الناس نساوني''    استعدادات لمكافحة حشرة عنكبوت الغبار المضرة بالتمور في توزر    النفيضة..حجز 5 آلاف علبة تبغ لدى محتكرين    الجامعة العامة للكهرباء والغاز ترفض "خوصصة انتاج الكهرباء" وتهدد بالتصعيد    مصدر من الرصد الجوي للصريح: تقلبات مناخية غير مسبوقة بعد ارتفاع درجات الحرارة    ديلو:"احنا ما حرقناش الحليب على تركيا..والبارح "عركة" موش على عمل برلماني"    حرض على حرق سيارة رئيس مركز..والنيابة العمومية على الخط    محمد الحبيب السلامي يحمد: …الحمد لله على هذا ولا هذا    تسوية وضعية التونسيين بإيطاليا..دخل سنوي لا يقل عن 20 ألف أورو    سيدي بوزيد: وفاة جديدة بسبب"القوارص"    يرأسه الممثل محمد دغمان..تأسيس مكتب للنقابة الوطنية لمحترفي الفنون الدرامية بسوسة    قصّة جديدة لعبدالقادر بالحاج نصر...بلابل المدينة العتيقة (02)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





باريس: نتحمل جزءا من المسؤولية في أزمة ليبيا ولا ننحاز لحفتر
نشر في الصباح نيوز يوم 03 - 05 - 2019

نفى وزير خارجية فرنسا، جان إيف لودريان، أن تكون بلاده منحازة إلى المشير خليفة حفتر قائد "الجيش الوطني الليبي" مؤكدا أنها تريد وقف إطلاق النار في ليبيا والعمل على تنظيم انتخابات.
وقال لودريان لصحيفة "لوفيغارو" الفرنسية اليوم الجمعة، "صحيح أننا نعتقد أنه (حفتر) جزء من الحل.. حفتر قاتل ضد الإرهاب في بنغازي وفي جنوب ليبيا، وهذا كان في مصلحتنا ومصلحة بلدان الساحل ومصلحة جيران ليبيا.. باريس لم تكن تتوقع أن يشن حفتر هجوما على طرابلس.. في كلّ المحادثات التي أجريتها معه، ذكرته دائما، عندما لم يكن متحليا بالصبر، بالحاجة إلى حل سياسي".
وتابع لودريان أنه "بصفتنا أطرافا في التدخل العسكري عام 2011، ولأن المتابعة السياسية لم تتم بعد سقوط القذافي، فإننا نتحمل أيضا جزءا من المسؤولية في هذه الأزمة".
وأضاف أن "فرنسا منخرطة في الملف الليبي من أجل مكافحة الإرهاب، وهذا هدفنا الرئيسي في المنطقة، وكذلك بهدف تجنب انتقال العدوى إلى دول مجاورة مثل مصر وتونس، وهي دول أساسية بالنسبة إلى استقرارنا".
ولفت لودريان إلى أن فرنسا دعمت باستمرار حكومة فايز السراج، قائلا: "لاحظت أن فتحي باشاغا (وزير الداخلية في حكومة الوفاق) الذي يهاجم فرنسا بانتظام ويندد بتدخلها المزعوم في الأزمة، لا يتردد في قضاء بعض الوقت في تركيا، لذلك أنا لا أعرف أين يوجد تدخل".
واعتبر الوزير الفرنسي أن "غياب المنظور السياسي أدى إلى جمود لدى البعض (السراج) وإلى تهور آخرين (حفتر)"، مشيرا إلى أنه "بدون انتخابات، لا يمكن لأي طرف ليبي أن يزعم أنه شرعي بالكامل".
وخلص لودريان إلى القول إنه "اليوم، لا يمكن لأحد أن يتظاهر بأن لديه تفويضا من الليبيين، وهذا أحد الأسباب الرئيسية للأزمة الحالية".
وتواجه فرنسا انتقادات حادة من الليبيين المؤيدين لحكومة الوفاق الوطني التي يعترف بها المجتمع الدولي، إذ يتهمون باريس بأنها تدعم ضمنيا الهجوم العسكري الذين يشنه حفتر للسيطرة على العاصمة الليبية، بحسب وكالة "فرانس بريس".
وكان وزير الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية فتحي باشاغا اتّهم باريس بدعم حفتر، وقال في مؤتمر صحافي في تونس يوم الأحد: "فرنسا دولة رائدة في الديموقراطية ومعاداة الأنظمة القمعية والاستبداد، وكان لها دور رئيسي في إسقاط النظام السابق في سنة 2011".
وأضاف الوزير الليبي أن "هذه المعطيات جعلتنا نتعجب من دور فرنسا الداعم لحفتر وأبنائه.. نطلب من فرنسا الالتزام بالقيم الفرنسية وبتاريخها الديمقراطي".
وتشهد العاصمة الليبية طرابلس تصعيدا عسكريا حادا منذ أوائل شهر أبريل الماضي، إذ بدأ "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر زحفه نحو المدينة الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق الوطني، وأسفر القتال المستمر خلال ثلاثة أسابيع فقط عن مقتل أكثر من 250 شخصا، حسب التقييمات الأممية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.