طقس اليوم..ارتفاع درجات الحرارة    محتجون في بورتلاند الأمريكية يهاجمون مركزا للشرطة    القيروان: نتائج سلبية ل 77 شخصا من المخالطين لمصاب بكورونا    سليانة: القبض على 3 أشخاص أحدهم حوّل منزله إلى ورشة لصنع بنادق الصيد    إيطاليا تسجل أكبر قفزة بإصابات كورونا منذ شهر ماي    بنزرت: تواصل حريق جبل الناظور بغار الملح وتفعيل المخطط الجهوي لتنظيم النجدة ومجابهة الكوارث    بعد الريال: جوفنتس يغادر دوري أبطال اوروبا    ترجيح تسجيل أول لقاح روسي لفيروس كورونا في العالم الأسبوع المقبل بناء على نتائج الفحص    أعلام من الجهات ... أبو يعقوب يوسف الدهماني.. .علامة وفقيه وقدوة في العمل والاجتهاد بإفريقية    6 أفلام قصيرة عن أيام قرطاج السينمائية في افتتاحها    «النّفس» لفرقة مدينة تونس في الحمامات    رفراف: حريق جبل الناظور...تفاصيل ما جرى    هيئة المحامين تدعو منظوريها إلى مقاطعة الحضور أمام باحث البداية لمدة 15 يوما    رابطة الأبطال.. الريال وجوفنتوس يغادران المسابقة    البرلمان: أحمد المشرقي خلفا للحبيب خذر    قابس: وصول شحنات من الفسفاط إلى معامل المجمع الكيميائي التونسي    قرطاج ...رفضت مرافقته إلى منزلهما ...يغرس سكينا في بطن زوجته    فؤاد المبزع ينصح المشيشي بتكوين حكومة إنجاز تشرك أكثر ما يمكن من العنصر النسائي    باكالوريا 2020 .. 44 % نسبة النجاح في دورة المراقبة    حركة النضال الوطني تتضامن مع لبنان    تراجع التضخم الى 5.7 بالمائة    تخربيشة: أموال الدولة كثيرة فلا خوف عليكم من فقر ...    قتلى وجرحى في تحطم طائرة قادمة من الإمارات لدى هبوطها جنوب الهند    الصافي سعيد: المثقّف المغترب في صحراء البرلمان التونسي    يوسف المساكني : واثق في قدرة الدحيل على استعادة دوري نجوم قطر    ليفربول يهيمن على قائمة المرشحين لجائزة لاعب الموسم في البريميرليغ    سرقة منزل رئيس الأهلي المصري    وزير السياحة: مشاغل القطاع السياحي بدأت في الانفراج    حقيبة القش تعود من جديد    الهوارية: فرقة فنية نسائية تغني في عيد المرأة وألعاب عملاقة للاطفال    وزارة الصحة.. 14 حالة إصابة جديدة بكورونا    في مهرجان بنزرت: كوثر الباردي وجلال السعدي عاملين "جو" مع الجمهور (كل الصور)    جماهير الترجي الرياضي التونسي تجبر قناة الوطنية على نقل مباراة بنقردان و الترجي    "الهايكا" تجيز العمل لخمس عشرة إذاعة جمعياتية    بنك "جي بي مورغان" الأمريكي يحذّر من انهيار الدّينار وانكماش غير مسبوق للاقتصاد التّونسي    وزير التجارة يفتتح اليوم الدورة 41 لمعرض سوسة الدولي    التلفزة الوطنية تنقل مباراة اتحاد بنقردان والترجي    بني خيار.. تنظم مصيف الكتاب تحت شعار "صائفتي تفوح كتبا "    وجّه رسائل إلى منظمة دولية: إيقاف شخص ادّعى تنفيذ عمليات ارهابية    تونس تنظم منتدى دولي حول أهداف التنمية المستدامة    رمزي جرمود (مدرب اتحاد بن قردان) ل«الشروق»..تعلّمت الكثير من القادري ولا نخشى الترجي    وزير السياحة: لم نسجّل أي إصابة بكورونا في صفوف السياح    القبض على 10 أشخاص من أبرز منظمي عمليات اجتياز الحدود البحرية خلسة    جندوبة : 7 بطاقات إيداع بالسجن إثر الحريق بالمركّب الفلاحي    ضربة موجعة جديدة للنّادي الصفاقسي    تراجع ب 30 بالمائة في قطاع الأقمشة والملابس الجاهزة بسبب أزمة كورونا    في باردو .. محاصرة تاجر آثار كان بصدد بيع تمثال يعود للحقبة الرومانية    195 عملية حجز و83 إزالة فوريّة حصيلة حملات الشرطة البلدية    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    تجديد الفكر الإسلامي ... المفكّر محمّد الطالبي والحجّ(8 من 24)    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    العباسي: لا إشكال في خلاص الرواتب    اليوم: انطلاق موسم الصولد    أسعار النفط ترتفع الى أعلى سعر لها منذ 5 أشهر    طقس اليوم: سحب قليلة بأغلب المناطق    انهيار مبنى من 5 طوابق في مصر..    سوسة: ارتفاع عدد الإصابات المحلية بكورونا    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرابلس تحث ترامب على منع داعمي حفتر من التدخل في شؤون ليبيا
نشر في الصباح نيوز يوم 11 - 05 - 2019

نددت الحكومة الليبية المعترف بها دوليا أمس الجمعة بخصمها خليفة حفتر ووصفته بأنه "ديكتاتور عسكري له مطامح" وحثت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على وقف الدعم الأجنبي لهجومه المستمر منذ شهر على العاصمة طرابلس.
وقال فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية ومقرها طرابلس إن داعمي حفتر من حلفاء الولايات المتحدة يحولون ليبيا إلى ساحة حرب بالوكالة ويخاطرون بحرب لها تداعيات عالمية وبموجة جديدة من الهجرة الجماعية إلى أوروبا.
وشنت قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بقيادة حفتر، المتحالفة مع حكومة منافسة في شرق البلاد، حملة على طرابلس في بداية أبريل نيسان، وتقول إن حكومة الوفاق تخضع لسيطرة من أسمتهم بالإرهابيين لكنها أخفقت في اختراق دفاعات المدينة.
وقال ديان تريانسياه دجاني مندوب إندونيسيا في الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي خلال الشهر الحالي إن المجلس دعا يوم الجمعة كل أطراف الصراع في ليبيا للالتزام بوقف لإطلاق النار والعودة إلى وساطة تقودها المنظمة الدولية، وذلك بعدما تلقى المجلس إفادة بشأن الموقف في ليبيا خلال جلسة مغلقة.
وقال السراج في مقال بصحيفة وول ستريت جورنال، إن مئات الليبيين قتلوا وأجبر أكثر من 40 ألفا على ترك منازلهم وإن "مئات الآلاف" قد يفرون إلى أوروبا.
وكتب السراج "حكومة الوفاق الوطني تقاتل ديكتاتورا عسكريا له مطامح تتلقى حكومته المنافسة المال والسلاح من لاعبين أجانب يتطلعون لتحقيق مصالح شخصية ضيقة على حساب ليبيا".
وأضاف "وللحيلولة دون حرب أهلية دموية لها تداعيات عالمية تحتاج ليبيا مساعدة الولايات المتحدة في منع دول أخرى من التدخل في شؤونها.. لا زال يحدوني الأمل في أن الرئيس ترامب سينجح فيما أخفق فيه رؤساء سابقون... الليبيون لن يقبلوا بديكتاتورية عسكرية أخرى على غرار القذافي".
وأطلق السراج مناشدته بعد يوم من مطالبة حكومة الوفاق 40 شركة أجنبية بينها توتال الفرنسية للنفط بتجديد تراخيص عملها أو وقف عملياتها في خطوة تهدف للضغط الاقتصادي على أوروبا لوقف هجوم حفتر.
وفي الوقت الذي تحظى فيه قوات السراج بدعم الأمم المتحدة، يحظى حفتر بدعم حليفتين للولايات المتحدة، هما مصر والإمارات العربية المتحدة اللتين ساعدتا في تدريب جنوده.
ودعمت فرنسا حفتر كوسيلة لمحاربة المتشددين في بلد يعيش حالة من الفوضى منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011.
وتنفي حكومة الوفاق الوطني اتهامات حفتر لها بصلتها بالإرهاب وتقول إن حلفاءها، وليس حفتر، هم الذين طردوا تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة سرت الساحلية المطلة على البحر المتوسط في عام 2016.
لكن من غير الواضح إلى أي مدى ستلقى مناشدة السراج آذانا صاغية في واشنطن.
ومشيرا إلى تفهمه لبواعث الهجوم الذي شنه حفتر، اتصل ترامب في أبريل نيسان بقائد الجيش الوطني الليبي وناقشا "الجهود الحالية لمحاربة الإرهاب والحاجة إلى تحقيق السلام والاستقرار في ليبيا" حسبما ذكر البيت الأبيض.
وقال البيان إن ترامب "أقر بالدور الكبير الذي يلعبه المشير خليفة حفتر في محاربة الإرهاب وحماية موارد ليبيا النفطية وناقشا رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي مستقر".
وفشلت الأمم المتحدة في التوسط لوقف إطلاق النار بعد الهجوم المباغت. ويقول مسؤولو الأمم المتحدة إن مبعوثها الخاص غسان سلامة ظل في أغلب الوقت في ليبيا، لكن تم تقليص عدد موظفي بعثة المنظمة بدرجة كبيرة.
وتبدي دول أوروبية منها إيطاليا وفرنسا اهتماما شديدا بليبيا فيما يرجع إلى كل من مواردها الطبيعية وموقعها كنقطة مغادرة رئيسية للمهاجرين الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط.
ولم تشهد خطوط القتال حول طرابلس تغييرا يذكر الأسبوع الماضي وتراجع القتال منذ بدء شهر رمضان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.