ر.م.ع الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية: المؤسسة في وضعية حرجة وتستوجب تدخلا عاجلا من الدولة    العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لابد ان تمر عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    بنزرت : حجز 7200 من قوالب المثلجات مشحونة في ظروف غير صحية    الرئاسة السورية: الأسد تعرّض لهبوط ضغط أثناء كلمته في البرلمان    البرنامج الوطني لتنشيط الشواطئ بتونس تحت شعار صيفيات شبابية حلق الوادي 2020    دليل التوجيه الجامعي 2020: عمادة المهندسين ترفض إحداث مراحل تحضيريّة مندمجة في التكوين الهندسي في مؤسسات تعليم عال غير مؤهلة    المستشفيات العمومية تخصص 900 سرير إنعاش وأكثر من 1400 سرير مجهز بالأكسجين لمصابي كورونا    البرمجة الكاملة لمهرجان البحر الأبيض المتوسط الكراكة بحلق الوادي    انخفاض ملحوظ في الميزان التجاري الطاقي    كارثة مرفأ بيروت.. تضرر 3.972 مبنى و4.214 سيارة    موعد انطلاق بيع الإشتراكات المدرسية والجامعية للنقل    توننداكس ينهي حصة الاربعاء على ارتفاع بنسبة 0،55 بالمائة    سيدي حسين: أوهمهم ب'حرقة' واستولى على أموالهم.. فاختطفوا زوجته!    تهم المرأة والأسرة والطفولة.. مجلس وزراء يصادق على عدد من مشاريع القوانين والأوامر الحكومية    طبرقة: الحماية المدنية تسيطر على حريق غابة «البلوط»    مدرّب برشلونة يكشف عن أسلحته لمواجهة بيارن ميونخ    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس (تقرير)    الشركة التونسيّة للملاحة تعلن عن جملة من الاجراءات للوافدين من الخارج    خبراء تونسيون يتمكنون من تحديد السلسلة الوراثية للجينوم الكامل لسبع سلالات من فيروس الكوفيد    الطبوبي : "من يرفض حكومة تكنوقراط عليه تسليم الأمانة لأصحابها ولتكن له الجرأة للقيام بذلك"    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    جندوبة: 9 حرائق متزامنة بطبرقة وعين دراهم وغار الدماء وبوسالم وعمليات الإطفاء متواصلة    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    جائزة "زبيدة بشير" للكتابات النسائية التونسية لسنة2019 : تتويج 4 كاتبات وحجب جائزة البحث العلمي باللغة الفرنسية    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    عبير موسي تلتقي المكلف بتشكيل الحكومة وتقترح تشكيل حكومة مكونة من أقطاب وزارية    نصاف بن علية: الوضع الوبائي حرج.. وهكذا عاد الفيروس إلى بلادنا    من ضحاياهم قضاة ومحامون...يهاجمون أصحاب السيارات قرب القرجاني ويفتكّون هواتفهم    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    عبير موسي من دار ضيافة ''شرطنا القطع مع الإسلام السياسي و الخوانجية ''    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    شبيبة القيروان/ النادي الإفريقي ..التشكيلة المحتملة للفريقين    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    الرابطة 1 التونسية (جولة 19): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    سياسي ليبي للشروق..مبادرة أمريكا حول سرت بوابة لتقسيم ليبيا    سعيّد يتّخذ هذا القرار بخصوص المنطقة الحدودية العازلة    حامة قابس: إجراءات جديدة للحد من عدوى فيروس كورونا    إشراقات..بيني وبينه    من قصص العشاق : ليالي نعيمة عاكف (1)..السيرك والحب والزواج !    هل تعلم ؟    أغنية لها تاريخ..«طير الحمام مجروح» محمد الماجري يكشف عن توجهه الموسيقى    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    نساء شهيرات: حفصة بنت حمدون...الشاعرة الأندلسية النابغة    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    انفجار ضخم يهز مدينة غزة والطيران الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة (صور)    غنى للبنان "من تونس سلاما لبيروت" / لطفي بوشناق ل"الصباح نيوز":صدمتي كبيرة وعلى الفنان أن يكون الصوت المقاوم للواقع العربي الراهن"    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    رسالة حادة من ابنة فيروز لمروجي إشاعة وفاة والدتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التلاميذ وامتحانات زمن الكورونا: فرصة للتميز ومناسبة لمراجعة أساليب التعليم
نشر في الصباح نيوز يوم 02 - 07 - 2020

استحثوا الخطى، وسابقوا عقارب الساعة ليصطفوا منذ السادسة والربع من صباح اليوم الخميس، أمام مركز الامتحان بالمدرسة الإعدادية خزندار الدندان منوبة، .امتحانهم هذا العام للحصول على شهادة ختم التعليم الأساسي (النوفيام) ليس كالامتحانات التي خلت. هو امتحان "زمن الكورونا" الوباء الذي أرعب العالم وقلب موازين الدنيا. اعتبره البعض من التلاميذ فرصة للتميز وتحدي فترة الحجر الصحي وإيقاف الدروس، فيما رأى بعض الأولياء والتلاميذ أن القطيعة مع المؤسسة التربوية لما يقارب أربعة أشهر منذ بداية فترة الحجر والالتزام بالمكوث في البيوت أثرا بشكل كبير على انهاء البرنامج وتحصيل التلاميذ وعلى وضعهم النفسي.
وقفوا طوابير في مسالك مخصصة، يمرون الواحد تلو الاخر لقيس درجات حرارتهم، شأنهم شأن الاطار التربوي من قبل ممرضين تجندوا لأول مرة لتأمين الامتحانات الوطنية جنبا الى جنب مع الاطار التربوي للتثبت من سلامة المترشحين والمراقبين على حد السواء، وتوجيه المشكوك في إصابتهم بالكوفيد 19 إلى قاعات خاصة لإجراء الامتحان في ظروف خاصة، ليتسملوا اثر ذلك قنينات محلول معقم وكمامات وفرتها وزارة التربية مجانا للمترشحين.
ولم تغب دوريات الأمن عن محيط المركز منذ الساعة السادسة صباحا وشرع أعوان النظافة باكرا في رفع القمامة المنتشرة على جنبات المعهد وتنظيف ساحاته ليستقبل زواره من المترشحين من بعض اعداديات ولاية منوبة.
لاقت مختلف الإجراءات التي تم اعتمادها استحسان الأولياء المرافقين لأبنائهم والتلاميذ على حد السواء. أكد بعض المترشحين للامتحان لموفدة (وات) استعدادهم الجيد رغم ظروف الحجر الصحي التي قالوا إنها أثرت سلبيا على معنوياتهم وعلى تحضيرهم للاختبارات. فيما اعتبر البعض الآخر أنه استفاد من طول هذه الفترة رغم تأثيره السلبي لمزيد التعمق ومراجعة المحاور التي تم التطرق لها خلال الثلاثيتين الأولى والثانية خاصة بعد التقليص في المحاور المقررة للامتحان.
ويقول ريان وهو يأخذ مكانه لقياس درجة حرارته واستلام الكمامة والمحلول المعقم قبل ولوج ساحة الإعدادية، "كلي عزيمة على النجاح ، استعددنا جيدا وأتاحت لنا العطلة المطولة مساحة زمنية كبيرة للاعداد في أريحية،. ساعدنا الأساتذة في المراجعة عبر وسائل التواصل الاجتماعي على غرار فيس بوك وبعض التطبيقات الخاصة على غرار زووم وديسكورد". ورغم ما يحدو ريان من عزيمة فإنه لم يخف رغبة جامحة في انهاء الامتحان سريعا والخلود للراحة بعد التأكد من النجاح مثل أترابه وأقرانه في الفصل الذين تراجعوا عن اجتياز الامتحان.
وذكرت كل من وجدان وايناس أنهما تابعتا أيضا دروس القناة التربوية وبعض الدروس الخصوصية. وقالتا "لا نتصور أن تكون المواضيع صعبة وليست في متناولنا،" مبديتان ثقة في اتميزهما والظفر بمقعدين من ضمن 3550 مقعدا المخصصة بمختلف المعاهد الثانوية النموذجية والتي ترشح للظفر بها 27908 مترشحا، تقدموا لاجتياز امتحان شهاد ختم التعليم الأساسي العام، و281 مترشحا، لاجتياز امتحان شهادة ختم التعليم الأساسي التقني، والتي سيتم الإعلان عن نتائجها يوم 17 جويلية الجاري.
وتحدث التلميذ عزيز عن مدى أهمية اليوم الأول لهذا الامتحان في تحديد المصير إذ تمثل فيه ضوارب المواد التي يتم اجتيازها ( الانشاء عربي وعلوم الحياة والأرض والانقليزية) 5 من مجموع 8، معلنا أنه في البدء عدل عن المشاركة في الامتحان غير أن إصرار أصدقائه على اجتيازه مثل استحث همته ودفعه الى المراجعة على مدى الأسبوعين الأخيرين حتى لا يضيع على نفسه هذه التجربة.
المترشحون الأربعة ووالدة عزيز، أسماء، عبروا عن رضاهم عن الالتزام باجراءات التوقي من فيروس كورونا المعتمدة في المركز، فيما أكدت أسماء أن الحجر الصحي الشامل أثر على نفسية أبنائها، وفي الوقت الذي أجبر ابنها الأكبر مطيع على العودة إلى مقاعد الدراسة لاستكمال منهاج الدراسة بالنسبة لتلاميذ البكالوريا، تملص عزيز لفترة طويلة من اجراء الامتحان لولا أنها دفعته صحبة البعض من أبناء الجيران على المشاركة في هذا الاستحقاق لافتة إلى أن حالة من عدم الاستقرار والحيرة وتقلب المزاج طغت على سلوكه وسلوك أخيه خلال فترة الحجر والفترة التي تلتها.
واعتبرت المربية نزيهة وهي ولية لتلميذة تجتاز ذات الامتحان أن نفسية التلاميذ والأولياء والتلاميذ تأثرت بعد انقطاع العلاقة مع المؤسسة التربوية ومع الأتراب ما جعلهم يمرون بحالة نفسية صعبة لم تكن في أحيان عدة ملائمة للمراجعة ولاجتياز امتحان بهذه الأهمية، مستدركة بالقول "غير أن بعض الأساتذة تطوعوا مشكورين لمساعدة التلاميذ وتحولت منصات التواصل الاجتماعي والتطبيقات إلى مساحات للتعليم ولتدارك النقائص الحاصلة على مستوى انهاء المحاور المقررة ضمن الثلاثيتين الأولى والثانية".
للعطاء عنوان
" عند المحن تكتشف معادن الرجال ". كشف المربون في أزمة وباء كورون أنهم معين عطاء لا ينضب. تحولت بفضلهم مواقع التواصل الاجتماعيي إلى خلايا نحل وتطوع أساتذة في سهرات رمضان وأيام عيد الفطر وخلال فترة الحجر وبعده، فقدموا الدروس الحية عبر الويبينارات والدروس المباشرة وأعدوا امتحانات تجريبية وأصلحوها وقيموا التلاميذ.
وأكدت أستاذة علوم الحياة والأرض، أمال الصغيري، أن تجربة التعليم عن بعد جاءت بطريقة تلقائية وطوعية حتى تساعد التلاميذ على تدارك ما فاتهم بعد الابتعاد عن مقاعد الدراسة بسبب فيروس كورونا .. وقد لاحظت تفاعلا إيجابيا من قبل الأولياء بعد ما لاحظوه من تراخ لأبنائهم وغموض حول ما يمكن أن تأول إليه السنة الدراسية.
وأشارت المتحدثة إلى أن التلاميذ تفاعلوا ايضا مع هذه الطريقة الجديدة بإيجابية مؤكدة أنها تعاملت بجدية معهم حتى تصل المعلومة اليهم، مضيفة قولها "مكنتني التجربة من التواصل مع ابنائي التلاميذ ومزيد شحذ هممهم وقد تطلب ذلك مجهودا اضافيا مني الا انها كانت تجربة ممتعة. اعتقد ان التدريس عن بعد يمكن ان يكون ذا فائدة كبرى متى توفرت كل الظروف الملائمة... لذلك هي فرصة لوزارة التربية للقيام بدراسة جدية لهذا الموضوع".
وأفاد الأستاذ فوزي الزكرواي أن فكرة دعم التلاميذ عبر شبكات التواصل الاجتماعي جاءت خلال فترة الحجر الصحي لتتبلور في شكل صفحات داعمة للتلاميذ المعنيين باجتياز الامتحان أحدثها بعض زملائها مضيفا قوله " الغاية منها كانت في البداية انهاء البرنامج وبعد أن تم الاقتصار على الثلاثيتين الأولى والثانية في الامتحان أصبحنا نقوم بمراجعة لتثبيت المكتسبات السابقة مع توجيه التلاميذ بنصائح مهمة لتجاوز هذه المرحلة الصعبة".
وتقول الأستاذة نزيهة بن عمار التي عملت سنوات طوال بمدرسة إعدادية، ورغم انتقالها للتدريس بأحد المعاهد الثانوية اتصل بها عدد كبير من الأولياء يريدون مرافقة أبنائهم بالدروس الخصوصية خلال فترة الحجر. وأكدت انها منذ الأيام الأولى للحجر تواصلت مع التلاميذ لتحفيزهم على مواصلة المراجعة لافتة إلى أن ابنتها المرسمة بالتاسعة أساسي نموذجي ساعدتها على تخطي المشكل التقني في التخاطب مع التلاميذ عبر المسنجر الذي استغلته في ارسال التمارين الى التلاميذ وتلقي أعمالهم وارسال الإصلاح لاحقا عبرها، مجانا.
واعتبرت أن هذه الدروس لا يمكن أن تعوض الدروس الحضورية بنسبة 100 بالمائة ولكن تمكن من مواصلة التواصل مع التلاميذ ويجب على الوزارة العمل على تطوير هذه الطرق لان العالم يتطور ونحن في تونس مازلنا ندرس بالطباشير وهناك العديد من الأساتذة لا يعرفون استعمال الحاساوب و .. وحاولت العمل بهذه الطريقة بمساعدة ابنائي فانا مثلا لم ادرس الإعلامية".
وقد أكد وزير التربية محمد الحامدي في حوار مع (وات)، أن هذه الفترة ستكون لها اثرها على التحصيل العلمي للتلاميذ لا محالة غير أن هذا الجهد أسهم في الحد من الآثار السلبية له، مشددا على أن إحداث القناة التربوية التلفزية كان في اتجاه الحفاظ على ربط الصلة بين المدرسة والمتعلمين.
وأشار إلى أن أزمة كورونا أعادت للمخيال العام صورة "الأساتذة المعطائين" دون حدود وأبرزت الدور الإنساني الذي يضطلعون به ، مشددا على أن تجربة الدعم والتدريس عن بعد تجعل الوزارة تفكر في تعزيز التعليم عن بعد.
يشار إلى أن المترشحين لامتحان ختم شهادة التعليم الأساسي، يتوزعون على 248 مركز اختبار كتابي، و تم تخصيص 4 مراكز لتجميع وتوزيع التحارير التي سيتم إصلاحها ب 5 مراكز إصلاح.
وفي اطار التوقي من انتشار فيروس كورونا المستجد، تم اعتماد اجراءات وقائية استثنائية نصّ عليها ضمن البروتوكول الصحي ومنها الحد من عدد المترشحين في كل قاعة امتحان من 20 إلى 12 مترشحا تطبيقا لمبدأ التباعد الجسدي إضافة إلى الارتداء الوجوبي للكمامات بالنسبة للتلاميذ والإطار التربوي.(وات)


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.