رئيس هيئة الوقاية من التعذيب في البرلمان .. الإيقافات الحاصلة خلال احتجاجات جانفي الماضي لم تحترم ضمانات القانون الدولي و القانون التونسي    كيف تسبب لقاح سينوفاك في إيقافه عن العمل من إذاعة تونس الدولية؟/ أنيس مرعي يكشف التفاصيل ل "الصباح نيوز"    حجز 17 طنا من المواد الغذائية الفاسدة وإقتراح غلق 37 محلا خلال حملة مراقبة صحية    القصرين:496 زيارة تفقد للاسواق و رفع 88 مخالفة اقتصادية في الايام الثلاثة الاولى من شهر رمضان    أوباميانغ يعلن إصابته بالملاريا    عاجل-ردا على وزارة التربية: الجامعة العامة للتعليم الأساسي تعلن استعدادها لغلق المدارس..    رئيس شركة فايزر الامريكية: الملقحين سيحتاجون "على الأرجح" لجرعة ثالثة    الكاف رصد 93اصابة جديدة بفيروس كورونا دون تسجيل اية حالة وفاة    تونس لن تردد في التخلي عن لقاح "جونسون أند جونسون" في حال ثبت تسببه في تجلطات دموية للملقحين (مدير مركز اليقظة الدوائية)    مقتل سعودي بين فكي أسد كان يقوم بتربيته    حادث العاملات الفلاحيات: اتحاد الفلاحة يندّد بتجاهل السلط لملف النقل الفلاحي    بطولة القسم الوطني (أ) لكرة اليد : برنامج مقابلات الجولة الاولى لمجموعة التتويج    كميّات الأمطار المسجّلة خلال 24 ساعة الأخيرة    في أولى أيام رمضان.. أزمة تناقص الزيت المدعم تتواصل وظاهرتي التهافت واللهفة ابرز الاسباب    مكرم اللقّام ل "الصباح نيوز" : لا احتراز على حكم كلاسيكو السي آس آس والنجم.. ومن الجيد منح الثقة للشبان    رياض الفهري ل"الصباح": "الحرقة" التحدي الأكبر بعد "المايسترو"    تونس: نقابة محترفي مهن الفنون الدرامية تطالب يالعودة الفورية لبرمجة العروض المسرحية والفنية    الرابطة الاولى: أسامة بن إسحاق حكما لكلاسيكو السي آس آس والنجم    روما يتعادل مع أياكس ويبلغ نصف نهائي الدوري الأوروبي    وحدات بحرية تابعة للمنطقة البحرية للحرس الوطني بصفاقس تنقذ مركبا    حجز بندقيتي صيد ممسوكة دون رخصة..    تفاصيل القبض على 05 أشخاص من اجل التحيل والاستيلاء على 880 الف دينار..    إرتفاع أسعار النفط العالمية تبدد المخاوف من إرتفاع الإصابات بكورونا    شركة فايزر تعلن أن الملقحين سيحتاجون "على الأرجح" لجرعة ثالثة    تخطئة نبيل القروي باكثر من 19مليون دينار    تونس تنطلق بخطوات واثقة في رفع الدعم عن المحروقات    محمد الناصر: الخلاص من الوضع الحالي لا يكون إلا بتصور جديد يكون محل توافق بين الجميع    أم تكشف تفاصيل جريمتها المروعة: أغرقت أطفالي كي أحميهم    أعضاء بالمجلس البلدي بسكرة ينفّذون اعتصاما بمقر البلدية    تونس: طلب إدراج موقع "المقطع" بقفصة والموقع الأثري بسبيطلة على قائمة التراث العالمي لليونسكو    صفاقس: حادث مرور على الطريق الوطنية عدد 14 في مستوى معتمدية عقارب يسفر عن وفاة 4 أشخاص    رئيس الإتحاد الجهوي للمكفوفين بالقيروان : نعاني أوضاعا صعبة، و أدعو السلط المحلية و الجهوية و الوطنية إلى المساندة المادية و المعنوية    صفاقس 6 وفيات في حادث مرور فظيع    دورة شارلستون 2 للتنس - انس جابر تلاقي مساء اليوم اليابانية HIBINO Nao في ربع النهائي    السيدة "سهير محفوظ" نائبة رئيس المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بتونس: الصناعة المحلية للأدوية تغطي 60% من الإستهلاك الوطني للدواء    8 قتلى على الأقلّ في حادث إطلاق نار في "إنديانابوليس" الأمريكية    الفنّانة سلاف: سمراء الأغنية التّونسية «4 »    أضواء على سنّة المصطفى صلى الله عليه وسلّم..العلاقة بين الحديث النبوي والقرآن الكريم    فتاوى رمضانية    محاسن السلوك..الصدق    حدث في رمضان: 17 رمضان .. ألمانيا تتوج بكأس العالم في البرازيل    نصائح مطبخية    حادث العاملات الفلاحيات ببنزرت: وزير الشؤون الاجتماعية يتدخل    السيد "محمد مهدي" خبير محاسب: تونس وجهة استثمارية افريقية يابانية    دبارة اليوم الرابع من رمضان..    الممثلة ربيعة بن عبد الله في حوار حصري ل«الشروق» الظروف منعتني من الظهور    ادعت أنها تسببت لها في أضرار مادية وأدبية: شركة إنتاج مصرية تطالب ممثلة تونسية بغرامة 6 مليارات    دعوة ل"عطلة صحيّة"    تواصل مؤشرات الغيث النافع هذا اليوم    بسبب كورونا ...البرلمان يقر العمل وفق الإجراءات الاستثنائية    لا قدس دون مقاومة    اتهام الإسلام بهضم حقوق المرأة.. كيف يردّ عليه العلماء؟-بسام ناصر    وقفة موجعة لوطن الجمال وموطن الحضارات والعلم    في الثاني من رمضان وضع عقبة بن نافع الفهري حجر الاساس لمدينة القيروان    سفرتان بعد اللإفطار من وإلى الضاحية الجنوبية    افتتاح نقطة بيع من المنتج إلى المستهلك    مع الشروق.. شبكات التزويد الموازية... وجنون الأسعار !    مفتي الجمهورية.. اللقاح ضد كورونا لا يُبطل الصوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تجار يجمعون: "صولد" هذه السنة "كارثي".. وتراجع المبيعات ما بين 50 و60%
نشر في الصباح نيوز يوم 28 - 02 - 2021

يمر اليوم الأحد تقريبا شهر على انطلاق موسم التخفيضات الدورية (الصولد) لشتاء 2021، الذي انطلق يوم الجمعة 29 جانفي، ليتواصل على امتداد ستة أسابيع، ويعول فيه التجار على بيع منتوجاتهم بأسعار مناسبة.
ويعلق التجار آمالا كبيرة في تدارك خسائرهم جراء تداعيات جائحة فيروس كورونا منذ العام الفارط، غير أنهم صعقوا بتواصل حالة الكساد التجاري.
وأفاد عدد من تجار العاصمة في تصريحات ل(وات)، بأن موسم الصولد الشتوي لم يحقق الأهداف المرجوة منه، باعتبار عدم نجاحهم في تحقيق مبيعات تخلصهم من مخزون المنتوجات، وخاصة مجابهة المصاريف الإضافية.
ووصف رئيس الغرفة الوطنية النقابية لتجار الملابس الجاهزة بمنظمة الأعراف، محسن بن ساسي، موسم لتخفيضات الدورية لشتاء 2021 ب"الكارثي على جميع الأصعدة"، معتبرا أنه "عرف فشلا ذريعا"، وفق رأيه.
وأكد في تصريح ل(وات) أن جل التجار المشاركين في الصولد الشتوي حققوا مبيعات أقل ما بين و50 و60 بالمائة بالمقارنة مع دورة 2020.
وعن أسباب هذه الوضعية، أفاد المتحدث، وهو أيضا صاحب محلات لبيع الملابس الجاهزة، بأنه يزاول المهنة منذ زهاء نصف قرن، ولم يشهد مثل الأرقام المسجلة في هذه السنة على مستوى تراجع المبيعات.
وقال في هذا الشأن "لقد تبين بصورة قاطعة أن القدرة الشرائية للتونسيين اهترأت بشكل لافت، وعمقتها أزمة جائحة فيروس كورونا".
كما عرج بن ساسي على علاقة الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد بتراجع مبيعات التجار في تظاهرة الصولد الشتوي لهذا العام، بفعل تواتر تنظيم المسيرات والتظاهرات الاحتجاجية تقريا كل يوم سبت، الأمر الذي يجعل السلطات الأمنية تغلق كافة الطرق المؤدية إلى شارع الحبيب بورقيبة وبقية الأنهج المتفرعة، ما يجعل المواطن يعزف عن النزول إلى وسط العاصمة للتسوق.
وعن إمكانية التمديد في الصولد الشتوي، أوضح محسن بن ساسي انه سينتظر قرب انتهاء التظاهرة يوم 6 مارس القادم لتقييمها، مرجحا إمكانية التمديد بأسبوعين لكي يستغل التجارة عطلة الربيع، "لعل الحركية التجارية تتحسن".
من جانبه، أفاد مدير المنافسة والأبحاث الاقتصادية بوزارة التجارة وتنمية الصادرات، حسام التويتي، بأن موسم التخفيضات الدورية لشتاء 2021 (الصولد) جاء في ظروف استثنائية اتسمت بالظرف الاقتصادي الصعب الذي تمر به تونس بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا.
وعلى مستوى المشاركات، تم تقريبا تسجيل نفس عدد مشاركات الدورة الماضية في حدود 2500 نقطة بيع، أغلبها في قطاع النسيج والملابس الجاهزة والأحذية، مع مشاركات محتشمة في مجالات الكهرومنزلية والأثاث والمواد الإعلامية والهدايا والتحف والنظارات.
وانحصرت المشاركات على مستوى القطاعات في النسيج والملابس الجاهزة والأحذية ب 90 بالمائة، موضحا أنها مسألة تتكرر من سنة إلى أخرى.
وعلى مستوى الحركية، أفاد بأنه تم تسجيل حركية نسبية، لا سيما في فترات نهاية الأسبوع بإقبال محترم من المواطنين.
وأوضح أن نسب التخفيض المعتمدة تراوحت بين 20 و70 بالمائة، اعتبارا للصعوبات الاقتصادية، وأن عددا كبيرا من التجار اعتمدوا نسب تخفيض عالية.
وعلى المستوى الرقابي، أكد المسؤول بوزارة التجارة أن المجهودات تركزت في الأيام الأولى على كل ما هو تحسيس وتوعية، لافتا إلى أن جهاز المراقبة الاقتصادية نظم عمليات مراقبة قبل انطلاق موسم الصولد للتصدي للبيوعات التنموية والصولد الخاص لغرض عدم التشويش على انطلاق الصولد.
وتم في الشهر الأول، رفع حوالي 150 مخالفة اقتصادية، أغلبها تتعلق بالبيوعات التنموية التي تنطلق عادة قبل موعد الصولد، الأمر الذي يحجره القانون عدد 40 لسنة 1998 المتعلق بطرق البيع والإشهار التجاري.
وأكد حسام التويتي على تنظيم عمليات رقابية بصفة خاصة على المواقع الالكترونية، لا سيما وأنه هذا النمط من المبيعات شهد تطورا في السنوات الأخيرة، لغرض التصدي لبعض الممارسات التي لا تحترم نواميس موسم التخفيضات.
واقر بأن هذه التظاهرة فقذ منذ خمس سنوات تقريبا بريقها، وأصبحت كلاسيكية، وهو أمر برره بعدة عوامل، من أهمها الجانب التشريعي الذي لم يتطور وظل جامدا، والحال أن الجانب الاقتصادي والعادات الاستهلاكية تغيرت بشكل متسارع من سنة إلى أخرى، خاصة مع تنامي وبروز التكنولوجيات الحديثة للاتصال التي خلقت أنماطا تسويقية جديدة، على غرار البيوعات التنموية، والتظاهرات التجارية الخصوصية، مثل اليوم التنموي و"البلاك فرايداي".
و أشار إلى إن التجارة الالكترونية والبيع على الخط تطورا بشكل لافت غذته أزمة كوفيد وإقرار الحجر الصحي الشامل لعدة أشهر، ما جعل العديد من التونسيين يقبلون على التزود من المواقع الالكترونية.
وأكد التويتي أن وزارة التجارة بالتعاون مع المهنة، ستأخذ بعين الاعتبار كل هذه التحولات التجارية وتغير الأنماط الاستهلاكية، عند تنقيح القانون البيع والإشهار التجاري، الذي لا يزال يراوح مكانه.وات


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.