فحوى المكالمة الهاتفية بين رئيس الجمهورية والعاهل السعودي    في ظل حالة الحجر الصحي.. آخر تطورات وضعية سامي الفهري داخل السجن    كورونا.. آخر التطورات الصحية للرئيس بوتين بعد إعلان مرض طبيب قابله    عقوبة بالسجن أقصاها 7 سنوات لمخالفي الحجر الصحي    التوقعات الجوية لليوم الخميس 02 أفريل 2020    كورونا يسجل أعداد إضافية من الضحايا والوفيات في ألمانيا    عاجل كورونا يتقدم بقوة في الولايات المتحدة والإعلان عن رقم كبير من الضحايا    في دعوته للتصويت للفصل 70.. بن غربية: "الكورونا لن تغير التوازنات السياسة في شهرين..."    أبو ذاكر الصفايحي يرد التحية باحسن منها/ إلى الشيخ صلاح الدين المستاوي حفظه الله: رب عتاب زاد في تقارب الأحباب    فتوى جديدة: نشر الإشاعات حول كورونا حرام    صفاقس: ما حقيقة تهديد الإطار الطبي بقسم الإسعاف بالتوقف عن العمل؟    صوّر لحظة ايقاف رجل الأعمال الفار من الحجر: إيقاف الصحفي منتصر ساسي    وزارة التعليم العالي تعلن تأجيل موعد استئناف الدروس حتى إشعار آخر    فرنسا في أعلى حصيلة يومية: 509 وفيات بكورونا في 24 ساعة    مؤسسة "فن جميل" العالمية تطلق برنامجا لدعم المجتمعات الابداعية    مركز الفنون الدرامية والركحية بالقصرين ينظم مسابقة لأفضل ومضة تحسيسية لمجابهة فيروس كورونا    السبيخة.. حجز كميات هامة من السجائر    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: الأزهر ومصر يودعان الدكتور محمود حمدي زقزوق إلى دار البقاء    إذاعة شمس آف ام محور جلسة عمل بوزارة المالية    وزير الثقافة الليبي: حضور المثقف تراجع والسلاح أصبح النجم الأول    حياة الفهد تدعو إلى "رمي المهاجرين في الصحراء"... وتويتر يشتعل ضدها    سوسة : تكثيف عمليات المراقبة الاقتصادية وحجز 4 طن من السّميد    تخربيشة : "الصريح اونلاين" لم يكذب عندما نشر خبر استقالة الجنرال الحامدي    يوميات مواطن حر: هذيان نصف عربي 2    رسميًا.. الغاء بطولة ويمبلدون للتنس 2020    السّماح غدا بدخول كل التّونسيين الموجودين بمعبر رأس جدير    لأول مرة في تونس: مهرجان "قابس سينما فن" يتحول إلى مهرجان افتراضي!    جندوبة: سجن تاجر بتهمة الاحتكار    "يويفا "يعلق مباريات دوري أبطال أوروبا "حتى إشعار آخر"    رسمي: سيتم إرجاع أقساط قروض شهر مارس التي تم اقتطاعها    غسل ودفن من يموت بوباء كورونا.. الصباح نيوز تنشر البيان الشرعيّ لأساتذة الزيتونة    تشمل الأوسكار وغولدن غلوب... قواعد جديدة لمنح الجوائز السينمائية    العمل من المنزل.. طرائف محرجة رصدتها الكاميرات    جربة : هل يتمّ إلغاء حجّة الغريبة لهذه السّنة؟    راموس قد يلتحق برونالدو    الاهلي يتخلى عن احد نجومه    كاتبة الدولة المكلفة بالموارد المائية تؤكد الحرص على تأمين مياه الشرب والري    4 مناطق بالعاصمة اختصّت في احتكار المواد الغذائيّة المدعّمة    في زمن كورونا.. رجل يتحايل على حظر التجول ب الموت    من بينهم سائق "لواج".. الاحتفاظ ب3اشخاص من أجل ترويج المخدرات    مجموعة الماجدة القطرية تتبرع بمبلغ 10 مليون دولار لمقاومة كورونا في تونس    في مكثر: يضرم النار في جسده في الطريق العام!    الحكواتي هشام الدرويش لالصباح نيوز: مواقع التواصل الاجتماعي دعمت الخرافة في الحجر الصحي ..وأعدت روادها لأيام زمان    العمران.. الاحتفاظ ب11 مخالفا للحجر الصحي العام    عبر وسائل الإتصال الحديثة: الجامعة تضع برنامجا لتدريب اللاعبين عن بعد في فترة الحجر الصحي    أزمة كورونا تطال ميسي    QNB يتبرع لوزارة الصحة دعما لجهودها في مكافحة كورونا    حصيلة الحرس الوطني: ايقافات.. غلق مقاهي..حجز مواد غذائية وسحب 500 بطاقة رمادية    البنك المركزي: انعكاسات فيروس كورونا ستظهر ضمن مؤشرات مارس 2020 ما يستدعي مراجعة السيناريو الاولي للنمو    تونس: الإعلان عن إلغاء “الباكالوريا رياضة”    تونسيون عالقون بولاية تبسة بالجزائر يستغيثون    وفاة باب ضيوف رئيس مرسيليا السابق بعد إصابته بفيروس كورونا    سيدي بوعلي: الإيقاع بمروّج مخدّرات و بائع خمر خلسة    سمير ديلو: الحكومة ستجد كل ما تحتاجه في التفويض    وجدي كشريدة يكشف حقيقة عروض الأهلي والزمالك ويحدّد وحهته القادمة    تونس: حالة الطّقس اليوم الأربعاء، غرّة أفريل 2020    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم : حي الآداب
نشر في الصريح يوم 06 - 04 - 2019

كثر التذمّر في الآونة الأخيرة ، وها هي عقود تمرّ ، والتذمّر مستمر ، به يشكو الناس كساد سوق القراءة والمطالعة ، وركود حركة دور النشر وزوال بعضها ، وقلّة روّاد المكتبات وضيق حال أصحابها. ظاهرة وتذمّر وكساد ، يرجعه بعضهم إلى انشغال الشباب بما جدّ من مغريات ملهيات ، وجري الكبار وراء لوازم الحياة ، وعند العودة إلى البيوت تلهيهم الإذاعات المرئيات ، بما فيها من سفاسف وترهات. قد يكون كلّ هذا صحيحا ، لكن غفل قائلوه عن غيره من العوامل المبعدة عن المطالعة ، وهي تلك المخترعات الجديدة كالهاتف المحمول ، واللوحة – المسماة تابلات – مثلا ، حيث يجد مستعملها " كلّ ما يطلبه الفم واللسان ، حتى الفلفل والزعفران "، كما يقول الفداوي. فمحتويات هذه الأجهزة تلهي عن القراءة والمطالعة ، لكنها تحتوي هي أيضا على كتب ومجلات ، ففيها ما يُقرأ ويفيد. لذا وجب حشر هذه الأجهزة في قائمتي أسباب قلة المطالعة ، الإيجابي منها والسلبي. كلّ هذه العوامل أو معظمها مادّيّ ملموس ، يبيح أنّ هناك عوامل واسبابا أخرى فكريّة ، تربويّة ، تقليديّة ، تؤثّر ، إن سلبيا كان أو إيجابيّا ، على المرء منذ صغره. فالبيت بإعطاء المثل وتيسير ما يطالع ، والمدرسة بالتوجيه والإرشاد والترغيب ، والمحيط العام بأسره ، يمكن اعتباره حافزا مُرغّبا مشجعا على القراءة والمطالعة بجميع أنواعها.
دفعني فضولي ، متأثرا بما أقرأه واسمعه من تذمّر وشكوى ، إلى البحث عن إحصائيات ودراسات حول هذا المشكل – حسب ما يوصف وينعت – علِّي أستنير ببعض الحقيقة. بما أنّي أقيم بمدريد ما يزيد عن أربعة عقود ، رأيت أنه من المنطقي والمعقول ، أن أنظر وأستطلع الحال حولي وبالقرب منّي ، حيث يمكنني المشاهدة واللمس ، فبحثت عن الحقيقة في إسبانيا ، فعرفت أنّ عدد سكانها 46.57 مليون نسمة عام 2017. نشر فيها 72367 عنوانا عام 2004 . أمّا عام 2017 فقد سجل قطاع النشر الإسباني– ارتفاعا يقدر ب 7.3% مقارنة بعام 2016. وحسب إحصائيات وكالة تسجيل المنشورات الوطنية ، ارتفع عدد ما نشر عام 2017 بنسبة 7,1% فبلغ مجموع ما نشر 87.262 عنوانا وعدد النسخ منها 240 مليونا ونيف ، أي بارتفاع بلغ 7.2 % مقارنة مع العام الفائت 2016. ثمّ إنّ الإحصائيات تشير إلى ارتفاع عدد القراء ولو أنّ نسبة 38,2 % لا يقرأون. حاولت الحصول على ما ينيرني بالنسبة لتونس ، فلم أحصل إلا على أرقام مبعثرة منقولة عن مصادرغير رسميّة. منها تصريح منسوب إلى السيدة هالة وردي عام 2017 ذكرت فيه أن 0،7 كتاب لكل تونسي بينما اليونسكو تعتبر وجوب كتاب لكل فرد. كما ذكرت أن بتونس 405 مكتبة عمومية يؤمها أكثر من أربعة ملايين ونصف من القراء. لهذا أترك المهمة إذن لذوي الشأن المتواجدين على عين المكان.
إنّ ما سبق من معلومات – من اسبانيا - يدلّ على أنّ وضع الكتاب ليس مهدّدا ، على المدى القريب على أقلّ تقدير، وأنّ التذمّرلا مبرّر له – في إسبانيا على الأقل – وأنّ التفسير الوحيد الذي يخطر على بال الباحث هو أنّ عدد النسخ المطبوعة من كلّ عنوان يفوق نسبة الطلب والاستهلاك ، وهذا يعود إلى اسباب أخرى غير الإبتعاد عن القراءة والمطالعة، مثل ضعف الحسّ التجاري لدى الناشرين أو عدم فهم السوق ومتطلّباته. كلّ هذا لا يحول دون العمل المتواصل عناية بالتعليم والتثقيف ، وتحسيس النشئ والشباب وغير الشباب بما في المطالعة من فوائد فكرية وصحية وراحة بال.
نتيجة لفت انتباهي إلى هذا الموضوع ومشاكله ، تذكرت حيّا من أحياء مدريد ، مدريد العتيقة ، حسب التعبير المحلّي ، وهو ما يساوي " المدينة " بين المتخاطبين التونسيّين، وهو حيّ يغطّي نسبة غير بسيطة من أجمل ما بالمدينة ، يطلق عليه اسم "حيّ الآداب " ، بأحد بيوته ولد وتوفي الكاتب الشهير ميغال ثربانتس ، صاحب أشهر قصّة إسبانية وأكثرها رواجا وترجمة ، إذ نقلت إلى ست وخمسين لغة من لغات العالم وهي " دون كيخوتي دي لا مانشا " التي صدرت في منتصف القرن السادس عشر. معظم شوارع هذا الحي تحمل أسماء كتاب وأدباء وشعراء ، بعضهم عاش في أحد بيوته ، وبعضهم ولد فيه ، لكن الملفت للنظر ، والداعي إلى الاعتبار، هو عناية البلدية به ، والغاية الكامنة في هذه العناية وشكلها ، وما هي – حسب رايي المتواضع – سوى تحسيس كلّ من يعبر هذا الحي أو يزوره ، بقيمة وأهمية الآداب ، وهي نداء صامت لمنح الأدب بأشكاله وأنواعه ، والقراءة والمطالعة عامة ، الأهمية المستحقّة وبعض الوقت من الحياة اليومية. فالحي خصّص للرّاجلين دون غيرهم ، منع دخوله عن السيارات وأنواع المركبات ، فعمّه الهدوء ولذت فيه الفسحة والجلوس وتبادل الآراء والأحاديث في مقاهيهه ومطاعمه الكثيرة ، المحافظة على طرازها المعماري العتيق ، وشرفاته المنادية للجلوس في الهواء الطلق. ثمّ إنّ شارعه الرّئيسي ، واسمه " لاس ويرتاس " أي البساتين ، له خاصّية ، وهذا ما فيه من جديد يعنينا ، وهو أن السائر فيه يجد أمامه ، كل بضعة أمتار، مكتوبا على البلاط بأحرف ذهبية كبيرة مقولة شهيرة لأحد الكتاب ، أو بيت شعر لبعض الشعراء ، أو حكمة جاءت عل لسان حكيم أو فيلسوف ، أو حتى تذكرة تاريخية. هناك مكتوب مثلا ، الجملة الشهيرة التي يبدأ بها ثربانتس قصة " الكيخوتي : وهي: " في مكان ما من لامانشا ، لا أريد أن أتذكر اسمه..." أو " إنَّ من لم يرَ ما حلم به ، حلم بما أراد رؤياه " (أنطونيو دي بيّاغاس 1550) أو" العيون المغرمة ، هي للقلب أبواب " (دياغو دي سلفا إي ماندوثا 1564-1630). أليست هذه مناداة بصوت خفيّ لكلّ مارة ومارّ من هذا الحي ، إلى عدم نسيان الأدب والأدباء ، ومن ثمَّ القراءة والمطالعة ؟
يبدو أنّ الفكرة وجدت صداها ، وأعطت نتائجها المنتظرة ، لأنّ هذه الطريقة ، طريقة حمل المارّ على القراءة ولو اقتصرت على جملة ، سرعان ما خرجت من حي الآداب لتنتشر ، في شوارع مدريد وضواحيها. فعند ممرّ المشاة ، تلك الخطوط البيضاء التي تربط بين رصيف ورصيف ، حيث يقف المارّة ينتظرون الإشارة الضوئية ليعبروا ، هناك ، في اسفل الرّصيف ، تحت أقدام المارّة الواقفين ، كتبت جمل وحكم وآراء لكاتبات وكتاب ، بأحرف بيضاء واضحة ، إن لم يقرأها كلّ المارّة ، فلابدّ أن يقراها البعض ، وهذا البعض ولئن قلّ عدده ، فالمثل هنا يقول :" كثير القليل يصح كثيرا ". فأنا مثلا ، كلما خرجت من بيتي لقضاء حاجة أو لمسيرتي اليومية طاعة للطبيب وقلبي ، ووقفت على الرصيف غير بعيد عن المنزل ، منتظرا السماح بالعبور، قرأت مرّات دون أيّ تفكير أو إرادة – لعله قتل الوقت - هذه الجملة للكاتبة الفنانة الأرجانتينية " مغدالينا سفرادي " وهي: أشعر بالشوق إلى كلّ الحيوات التي لم أعشها أبدا." قد يوقفني نور المرور ثانية في نهاية نفس الشارع فأخفض البصر وإذا بي أقرأ حروفا بيضاء تقول على لسان "رودولفو سارّانو " الكاتب الشاعر الصحفي :" كيف يكون ، يا إلاهي ، الانتحار بين الساقين ؟ " ويضيف " لست أدري ! فأنا أكتب ، وكنت صحافيا ، وأحتمي في الشعر."
إن المقولات والحكم والأشعار والمعلومات التاريخية مأخوذة ، حسب معناها وموضوعها ، من مختلف المبدعين بالقلم أو بالريشة أو باللحن أو بالشريط ، فينتبه القارئ المار إلى مواضيع واسماء وأدباء ، قدماء أو محدثين ، وفنانين مختلفي الإنتاج والتخصص ، لكنهم كتبوا أو قالوا وبما قالوا يعرفون. يعرفون وتروج بعض أقوالهم أو أفكارهم بما أسميه " مدرسة الشوارع " ولو أنّ البلدية أو من وضع الفكرة حيز التنفيذ أسماها: " أبيات مارّة " - عالماشي – بلساننا الدارج. وبما أن الثقافة لا دين لها ولا جنسية ، ففي حيّ سالامنقة الرفيع المستوى – والغالية مشترياته – قرأت بغيرالإسبانية " قولا مارّا " بالفرنسية نصّه: " أحبب اليوم بكلّ شدّة إن استطعت ، ولا تنتظرإلى غد. الغريب هنا ، هو تلاعب بين الكتابة والنطق. فغدا بالفرنسية تنطق مثل يَدَيْن ، وجاءت مكتوبة كيدين لا كغد. أما التوقيع فهو " لارليزيان" التي يمكن تعريبها مواعيد عرقوب. إن ما لفت انتباهي هنا ، هو أن فهم اللغز يجبر، من أثارت الجملة فضوله ، على البحث عن تفسير، فيفضي به البحث إلى أن عبارة لارليزيان هي في الأصل نسبة ساكنة مدينة آرل الفرنسية ، لكن هي ايضا اسم تمثيلية مغناة كتبها ألفونس دودي ولحنها جورج بيزاي ، بطلتها خطيبة من مدينة آرل ، لم تحضر قط حفل خطوبتها... فأصبح وعدها فغيابها ، أو عدم وفائها بوعدها ، مثلا يقابله بالعربية ، كما سبق القول ، مواعيد عرقوب أخاه بيثرب ، وهو صدر بيت شعر من نظم الأشجعي إذ يقول: وعدتِ وكان الخلف منكِ سجيّة * مواعيد عرقوب أخاه بيثرب. أما كعب بن زهير ، فمن قصيدته الشهيرة " بانت سعاد " قوله: كانت مواعيد عرقوب لها مثلا * وما مواعيدها إلا الأباطيل. فهل تتفتّق قوارح شعرائنا فيعطونا ما نستدلّ به على سياسيينا الذين لا يعرفون سوى الوعود ، ولا يوفون بها خلافا لما أمر الله فوصف به المؤمنين فقال عز من قائل: والموفون بعهدهم إذا عاهدوا... أولائك الذين صدقوا وأولائك هم المتقون. صدق الله العظيم. لكن دعنا من هؤلاء ووعودهم التي لا يوفون بها ، ولنعد إلى حي الاداب والعبارات الطائرة ، ولنبحث عن فكرة مثلها تحث على المطالعة ، لأن الكتاب خير صديق ولو جاء عبر الشبكة العنكبوتية.
مدريد 16-3- 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.