الناصفي لالصباح نيوز: الكتل التي رفضت التصويت خائفة على حلفائها الاتراك..وهكذا سنقدم لائحة جديدة    تسوية وضعية التونسيين بإيطاليا..دخل سنوي لا يقل عن 20 ألف أورو    رفع صور الارهابي بن حميدة : فهل سيطر الدواعش على مطار طرابلس    بيل غايتس يستبعد تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات كورونا سريعا    ماذا قال مهاجم توتنهام سون عن فترة خدمته العسكرية    رئيس الزمالك: خلافنا في اعتماد لقب نادي القرن مع الاتحاد الافريقي وليس مع الاهلي    فوزي الصغيّر لالصباح نيوز: انا من دفعت اليونسي للرحيل..وهذه الشخصيّة الأنسب لتعويضه    الحمامات.. القبض على شخص محل 17 منشور تفتيش    حرض على حرق سيارة رئيس مركز..والنيابة العمومية على الخط    المعركة حول مناطق بيع المخدرات: ليلة رعب جديدة في القصرين بعد إضرام النار في منزل وسيارة قاتل غريمه بطلق ناري (متابعة)    سوسة.. الاطاحة بعصابة مختصة في السرقة من داخل محلات مسكونة    منظمة الصحة العالمية والكلوروكين: منع فتراجع.. (فيديو)    وزير المالية يعلن: مديونية المؤسسات العموميّة تتجاوز ال6000 مليون دينار    صفاقس: اليوم إضراب تضامني للعاملين بقطاعي النّفط والموادّ الكيميائية (صور)    مدير عام أملاك الأجانب: بعد تسوية ملفات عقارية في تونس الكبرى وبنزرت، ملفات جديدة ينتظر الحسم فيها نهاية جوان    فرع التنسيقية الوطنية للدكاترة وطلبة الدكتوراه الباحثين بقفصة : لا بد من تطبيق محاضر الجلسات السابقة.. وإيجاد حل للدكاترة المعطلين عن العمل    إلغاء التراخيص لاستعمال قطارات الخطوط البعيدة.. واستياء كبير لدى المسافرين    القيروان.. مثول عدد من الناشطين بالمجتمع المدني امام الشرطة العدلية    هشام العجبوني: موسى حاولت مغالطتنا بجرنا الى المحور الاماراتي    المدير الجهوي للصحة بسيدي بوزيد ل"الصباح نيوز": وفاة كهل اثر احتسائه "القوارص"    محمد الحبيب السلامي يحمد: …الحمد لله على هذا ولا هذا    توجيه اتهامات لضباط شرطة منيابوليس الأربعة بشأن وفاة جورج فلويد    صفاقس: 45 يوما دون تسجيل إصابات بالكورونا    برشلونة: خبر سار يتعلق بسواريز    القضاء المصري يعيد قاتل سوزان تميم إلى السجن بعد عفو السيسي عنه    التقرير الطبي يؤكد أن جورج فلويد مصاب بفيروس كورونا    بنزرت: استعدادات جهوية مبكرة لإنجاح موسم الحصاد    بطولة كرة السلة .. اندية مرحلة التتويج تستأنف التمارين يوم 8 جوان    يرأسه الممثل محمد دغمان..تأسيس مكتب للنقابة الوطنية لمحترفي الفنون الدرامية بسوسة    من بينهم درّة زروق .فنانون عرب يتضامنون مع جورج فلويد    حدث اليوم..جمعت ممثلين عن حفتر والسراج..مفاوضات لوقف الحرب الليبية    برهان بسيس: الدستوري الحر تلاعب بكل الكتل البرلمانية    النادي الصفاقسي يعود اليوم للتمارين    انتحار مذيعة مشهورة بسبب رفض حبيبها الزواج منها    مارادونا يمدّد عقده مع خيمناسيا    وزارة الصحة تعلن: صفر إصابة جديدة بكورونا في تونس    وسط العاصمة..الإطاحة بشابين استوليا على هاتف مستشار بديوان إحدى الوزارات    الرحوي :الغنوشي يتعامل مع أطراف إرهابية في ليبيا    طقس اليوم    قصّة جديدة لعبدالقادر بالحاج نصر...بلابل المدينة العتيقة (02)    تفاصيل المرحلة الثالثة للحجر الصحّي    مطار القاهرة يلغي الحجر الصحي الإجباري للعائدين من الخارج    قضية عاجلة لمنع بيع 114 قطعة اثرية في مزاد بباريس    متابعة تنفيذ ميثاق تنافسية صناعة السيارات في تونس    فلّم في دارك.. السينما زمن الحجر الصحي    هذه الاجراءات التي اتخذتها وزارة النقل واللوجستيك لنقل الطلبة والمواطنين    نحو استكمال ملف تسجيل جزيرة جربة على لائحة التراث العالمي لليونسكو    ألمانيا تقرض تونس 100 مليون أورو لدعم الاصلاحات في المجال البنكي والمالي    العائدات السياحية تتراجع بنسبة 36%    عدنان الشواشي يكتب لكم: محمد الجموسي، اسم بارز في عوالم الفن الراقي الأصيل    أسعار الإقامة في الحجر الصحي    رجاء جداوي في حالة حرجة داخل الإنعاش..ابنتها تتحدث    حديث بمناسبة ..رسالة لشباب 2020 (1)..1 جوان 1955 علامة سبقها جهاد المستعمر وتلاها الجهاد الأكبر    في عمل موسيقي ضخم يضم أشهر نجوم الجهة..صفاقس تغني «يرحم والديك»    فكرة: الشيخ الحبيب النفطي بحار في دنيا الله    ابو ذاكر الصفايحي يضحك ويعلق: شاكر نفسه يقرئكم السلام    عياض اللومي يعزّي عبير موسي    تونس ودول عربية على موعد مع ظاهرة يوم الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطاهر بوسمة يكتب لكم : الثورة تعود
نشر في الصريح يوم 16 - 09 - 2019

الحمد لله رب العالمين والذي بفضله تنتصر الثورة التونسية من جديد بالرغم مما لحقها من نكران وتشويه وأجتمع عليها من اعتزوا بغير الله ولم يحسبوا للشعب حسابا فباتوا من النادمين.
وقع ذلك في تونس الجديدة، وبالرغم من المعوقات التي اجتهد المبطلون وتفننوا فيها بالمال والكلام لعدة سنين، لم ينفعهم ذلك وباتوا ليلة البارحة من الخاسرين، رأينا أذنابهم على موائد الحوار يتباكون ويشككون في انتصار الصادقين، ممن اعتمدوا على الشعب وقاطعوا أساليب هؤلاء الذين افتكوا إرادة الشعب بالمال وبالأباطيل.
كان بطل تونس بدون منازع ذلك الاستاذ الجامعي الذي لم يلتفت له الاعلام المضلل ولا اصحاب المال الذي بذله المبطلون بدون حدود.
لقد صوت التونسيون هذه المرة بالتفكير، ولم ينساقوا للمضللين الذين أفسدوا الحياة السياسية لسنين، واستولوا على مقدرات الثورة التي لم تكن لها قيادة، وتم توجيهها في الاتجاه الغير الصيح، وتكريس الفساد والمحسوبة التي كانت سببا في انهاء منظومة حكم فاسدة، ما زالت مسيطرة على النفوس والعقول، بالإغراء والخوف، وأفسدت المصير ودب الياس في النفوس والعقول حتى جاءت هذه الانتخابات وكشفت المستور، فأصيب القوم بالذهول.
ومن خصائص هذه المرحلة انها كانت بين الحق والباطل وتجسيدا لقوله تعالى {وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا} [الإسراء: 81].
وأنا لا اريد الدخول الان في التحليل قبل التصريح بالنتائج الرسمية، ولكنني سأسجل هذا الزلزال الذي وقع في العقول والنفوس وبات القوم يشككون في الفائز الاول وينعتوه بالعجز والخمول والانتماء الموهوم!
انه فِي نظري تونسي اصيل ملتزم بالقواعد اللغوية والزهد في الدعاية والوضوح في الأفكار والوسائل التي لم تعتمد على المال الفاسد واصحاب المصالح والنفوذ الذين يريدون السيطرة على سياسة الدولة للمزيد من الإثراء بدون سبب او حدود مقابل ما يبذلونه من مال للمترشحين وللفائزين المحتملين.
لقد أقام السيد قيس سعيد الدليل على سلامة نوايا الشعب الكريم الذي لم تأخذه الحملات الدعائية المكذوبة ولا المال المهدور لأنها لم تكن لوجه الله ولكنها كانت للتغليط والتضليل.
وللدورة الثانية التي ستعاد بين الاولين وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ على مَا تَصِفُونَ.

تونس في 16سبتمبر 2019


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.