"الكتلة الوطنية" تساند خيار المشيشي في تكوين حكومة كفاءات مستقلة وتتجه نحو منحها الثقة    الطبوبي يدعو حكومة الياس الفخفاخ الى صرف القسط الثالث من الزيادة في أجور الوظيفة العمومية في مرتب شهر أوت الجاري    مروان العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لتونس لابد ان تمر اولا عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    تهم المرأة والأسرة والطفولة.. مجلس وزراء يصادق على عدد من مشاريع القوانين والأوامر الحكومية    موعد انطلاق بيع الإشتراكات المدرسية والجامعية للنقل    توننداكس ينهي حصة الاربعاء على ارتفاع بنسبة 0،55 بالمائة    كارثة مرفأ بيروت.. تضرر 3.972 مبنى و4.214 سيارة    سيف الله المحجوبي ل"الصباح نيوز": مواجهة السي أس أس فرصة للترجي لحسم أمر اللقب بشكل نهائي    قطاع الأعلاف «الصندوق الأسود...نقابة الفلاحين تتحرك    حسونة النّاصفي: نرحّب بقرار المشيشي تشكيل حكومة مستقلّة عن الأحزاب    بسبب الكورونا العودة المدرسية تتحوّل إلى قضية شائكة في بريطانيا    غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس (تقرير)    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    الشركة التونسيّة للملاحة تعلن عن جملة من الاجراءات للوافدين من الخارج    خبراء تونسيون يتمكنون من تحديد السلسلة الوراثية للجينوم الكامل لسبع سلالات من فيروس الكوفيد    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    نابل: إلقاء القبض على شخص من أجل سرقة درّاجة ناريّة    600 مليون دينار.. خسائر شركة السكك الحديدية جراء الاعتصامات    جائزة "زبيدة بشير" للكتابات النسائية التونسية لسنة2019 : تتويج 4 كاتبات وحجب جائزة البحث العلمي باللغة الفرنسية    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    جندوبة: 9 حرائق متزامنة بطبرقة وعين دراهم وغار الدماء وبوسالم وعمليات الإطفاء متواصلة    نصاف بن علية: الوضع الوبائي حرج.. وهكذا عاد الفيروس إلى بلادنا    وزارة الصحة تُجهّز 1500 غرفة لاستقبال مصابي كورونا    تونس سجلت تقلصا ملحوظا في عجز ميزانها التجاري الطاقي ناهز 23 بالمائة خلال النصف الأول من 2020    نشوب 9 حرائق في جندوبة: السيطرة على نسبة 85 بالمائة منها    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    شبيبة القيروان/ النادي الإفريقي ..التشكيلة المحتملة للفريقين    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    رأس الجبل.. إحباط "حرقة" بكاب زبيب    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    هرقلة/ إيقافات اثر حملة أمنية على الشاطئ    الكرم..الإطاحة بعنصر خطير صدر في حقه 40 منشور تفتيش    سعيّد يتّخذ هذا القرار بخصوص المنطقة الحدودية العازلة    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    الرابطة 1 التونسية (جولة 19): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    سياسي ليبي للشروق..مبادرة أمريكا حول سرت بوابة لتقسيم ليبيا    حامة قابس: إجراءات جديدة للحد من عدوى فيروس كورونا    إشراقات..بيني وبينه    من قصص العشاق : ليالي نعيمة عاكف (1)..السيرك والحب والزواج !    هل تعلم ؟    أغنية لها تاريخ..«طير الحمام مجروح» محمد الماجري يكشف عن توجهه الموسيقى    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    نساء شهيرات: حفصة بنت حمدون...الشاعرة الأندلسية النابغة    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    انفجار ضخم يهز مدينة غزة والطيران الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة (صور)    غنى للبنان "من تونس سلاما لبيروت" / لطفي بوشناق ل"الصباح نيوز":صدمتي كبيرة وعلى الفنان أن يكون الصوت المقاوم للواقع العربي الراهن"    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    رسالة حادة من ابنة فيروز لمروجي إشاعة وفاة والدتها    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستاوي يكتب لكم : مجمع الفقه الاسلامي الدولي في الدورة 24 بدبي يمضي في مواكبة المستجدات واصدار الفتاوى والقرارات

احتضنت دبي بدولة الامارات العربية المتحدة الدورة الرابعة والعشرين لمجمع الفقه الاسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الاسلامي وقد سبق لدبي أن احتضنت دورة للمجمع قبل14سنة
امتدت اشغال الدورة 24 من4 الى6 نوفمبر2019 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراءحاكم دبي وقد تولت تنظيم هذه الدورةدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري وتولى معالي سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصادورئيس مجلس الادارة لمركز دبي لتطوير الاقتصاد الاسلامي افتتاح المؤتمر الذي رحب بالمشاركين في الدورة وتلاه الدكتورحمد بن الشيخ احمد حمدالشيباني مدير عام دائرة الشؤون الاسلاميةوالعمل الخيري الذي عبر عن اعتزاز دولة الامارات باستضافة دورة أخرى لمجمع الفقه الاسلامي خدمة للامة ودينها ونهوضا بالثقافة الإسلامية واشاعةلقيمهاالسمحة اذ يتزامن انعقاد الدورة مع ماتعيشه دولة الامارات من مبادرات تكرس قيمة التسامح والتي منها اعلان 2019 سنة للتسامح واحداث وزارة للتسامح وامضاء وثيقة الاخوة الانسانية من طرف شيخ الازهروبابا الفاتيكان في عاصمة دولة الامارات في شهر فيفري 2019)
وتناول الكلمة اثر ذلك كل من معالي الدكتور صالح بن حميد رئيس المجمع ( وهو امام المسجد الحرام )ومعالي الدكتور يوسف العثيمين الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي ومعالي الدكتور عبد السلام داود العبادي الامين العام للمجمع الذين نوهوا بما يقدمه المجمع باعتباره ارفع هيئة علمية في العالم الاسلامي تضم نخبة من علماء الامة من أهل الذكر من خدمة للامة ودينها تتمثل في انارة سبيلها والاجابة على المسائل والنوازل التي جدت في حياة المسلمين في هذا العصر من خلال اجتهاد جماعي يهدف الى تجسيم خصائص الاسلام دين سماحة ورحمة ووسطية واعتدال وتعايش وتسامح واجتهاد وتجديد يحقق مقولة صلاحية الاسلام لكل زمان ومكان
و استعرض معالي الامين العام الدكتور عبد السلام العبادي (وهووزير سابق للاوقاف في الاردن ) ماانجزه المجمع على امتداد الدورات السابقة وماوفره من مادة علميةو معالي الامين العام واكب مسيرة المجمع منذ تاسيسه فكان إلى جانب فضيلة الشيخ محمد الحبيب بلخوجة رحمه الله الامين العام الاسبق للمجمع( الذي ادار المجمع بكفاءة واقتدار شهد له بها الجميع لاتزال بصماته بارزة بادية للعيان) فقد عملا معا على ارساء منهجية ظل المجمع يعمل بمقتضاها وامكنه أن يوفر للامة زادا علميا يعد اليوم مرجعا لاغنى عنه للباحثين في القضايا المستجدة (في المجالات الطبية والعلمية والمالية والاقتصادية والحياتية في مختلف مجالاتها وميادينها )من خلال ابحاث علمية جادة اعدها اعضاء المجمع الذين يمثلون كل الدول الإسلامية الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي والذين يمثلون مختلف المذاهب( الحنفي والمالكي والشافعي والحنبلي والزيدي والجعفري والامامي والاباضي) وكذلك الخبراء الذين يستكتبهم المجمع في الموضوعات التي يبرمجها في دورات انعقاده
على اثر الجلسة الافتتاحية بدات الجلسات العلمية برئاسة معالي الدكتورالدكتور صالح بن عبد الله بن حميد بمساعدة احد الاعضاء اوالخبراء ويتولى احد الاساتذة استعراض البحوث المقدمة في كل محور من محاور المؤتمر ليفتح بعد ذلك باب المناقشات والتعقيبات المثرية للابحاث ليتفرغ اثر كل جلسة فريق من الباحثين في ذلك المحور لصياغة مشاريع القرارات التي هي عبارة عن فتاوى جماعيةو لربما يؤجل اصدار القرار إلى دورة قادمة
وللمجمع اليوم رصيد كبير من القرارت والبيانات التي يتيح المجمع للباحثين والدارسين وللهيئات المعنية الاطلاع عليهامن خلال اصداراته التي منها مجلة المجمع التي تتكون من مجلدات عديدة في الاف الصفحات كمايتضمن موقع المجمع الالكتروتي البحوث والقرارات والبيانات الصادرة في دوراته السابقة
محاور هذه الدورة التي قدمت فيها بحوث كتبها الاعضاء والخبراءهي
1 العقود الذكية(سمارت كونتراكت) وكيفية الاقالة منها(دراسة العقود الذكية ومدى ارتباطها بموضوع العملة الرقمية)
2 التضخم النقدي وتغير قيمة العملة
3 عقود الفديك واثرها على العقود الحديثة في الدول العربية
4 التسامح في الاسلام وضرورته المجتمعية والدولية واثاره
5 تحقيق الامن الغذائي والمائي واهم المشكلات التي تواجهها الدول الإسلامية واثاره على التحديات المستقبلية للامة الإسلامية
6 الجينوم البشري والهندسة الحيوية المستقبلية. استعراض قرارات المجمع وبيان مردودها الفاعل والمستجدات والتحديات
7 توصيات الندوات التي اقامها المجمع في السنوات الثلاث الماضية
ثم الجلسة الختامية التي تليت فيه البيانات والقرارات
كانت الجلسات التي القيت فيها عشرات البحوث العلمية في كل محور من المحاور متواصلة تمتد إلى ساعات طويلة
وقد امنت ادارة المجمع التي انتقلت إلى دبي من خلال طاقم متكامل ظل يعمل ليلا ونهارا طيلة ايام المؤتمر تحقق به حسن سير اشغال دورة المجمع من كل النواحي من خلال متابعة الجلسات العلمية ولجان صياغة القرارات كما صحبت دورة المجمع تغطية اعلامية داخلية
وكان لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري دورها الكبير المشكور بمتابعة من مسؤولي الدائرة وعلى راسهم الدكتور حمد بن الشيخ احمد حمد الشيباني مدير عام الدائرة في انجاح هذه الدورة من كل النواحي المادية والبشرية من افتتاح الدورةإلى اختتامها وقد احاطت الدائرةالمشاركين بكريم الضيافة واقامتها لمعرض ضم مختلف اصداراتها والتعريف بانشطتها خصوصا في مجال الافتاء وعقب كل جلسة علميةتم تسليم من تولوا كتابةبحوث شهادات تقدير تكريما لهم من طرف الدائرة
والخلاصة التي يمكن الانتهاء بها من خلال هذا العرض للدورة 24 لمجمع الفقه الاسلامي الدولي أن هذه الهيئة العلمية الفقهية وهي الارفع على مستوى العالم الاسلامي تمضي بخطى ثابتة ورصينة تقدم للامة ماهي في امس الحاجة اليه من اجابات علمية فقهية جادة تتسم بالمرونة والواقعية والسماحة والتي تشتد اليها حاجة الامة بكل فئاتها ومؤسساتها يعتمدها الباحثون والدارسون فيما يعدونه من بحوث واطروحات ومايمكن أن يطلب من الامانة العامة لمجمع الفقه الاسلامي هوان تعمم الاستفادة مما انجزه بمختلف الوسائط وهي اليوم مناحة ونرنادها جماهير عريضة
فالمجمع بتركيبته العلمية وبخصوصية منهجه العلمي الاكاديمي الاكثر جدارة لتقديم اجابات الاسلام على المستجد من المسائل وتحديات العصر كما أن المجمع مهيا للتصدي لحركات التشدد والتطرف ومواجهة موجات الحملات المعادية والمشوهة للاسلام والمخوفة منه وهوالدور الذي انيط بالمجمع ودعي للقيام به في مؤتمرات القمة الإسلامية ودورات انعقاد مجلس وزراء خارجية الدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي وهو ما ذكر به في كلمته في الجلسة الافتتاحية معالي الامين العام الدكتور يوسف العثيمين
وقد نالني شخصياشرف مواكبة عدة دورات للمجمع استفدت منها ايما استفادة و قدمت فيها بحوثا في محاور دوراتها السابقة ومنها هذه الدورة التي تنظاف إلى رصيد نجاحات المجمع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.