"الكتلة الوطنية" تساند خيار المشيشي في تكوين حكومة كفاءات مستقلة وتتجه نحو منحها الثقة    الطبوبي يدعو حكومة الياس الفخفاخ الى صرف القسط الثالث من الزيادة في أجور الوظيفة العمومية في مرتب شهر أوت الجاري    مروان العباسي: خطّة الانعاش الإقتصادي لتونس لابد ان تمر اولا عبر استثناف نشاط الفسفاط والمحروقات    تهم المرأة والأسرة والطفولة.. مجلس وزراء يصادق على عدد من مشاريع القوانين والأوامر الحكومية    موعد انطلاق بيع الإشتراكات المدرسية والجامعية للنقل    توننداكس ينهي حصة الاربعاء على ارتفاع بنسبة 0،55 بالمائة    كارثة مرفأ بيروت.. تضرر 3.972 مبنى و4.214 سيارة    سيف الله المحجوبي ل"الصباح نيوز": مواجهة السي أس أس فرصة للترجي لحسم أمر اللقب بشكل نهائي    قطاع الأعلاف «الصندوق الأسود...نقابة الفلاحين تتحرك    حسونة النّاصفي: نرحّب بقرار المشيشي تشكيل حكومة مستقلّة عن الأحزاب    بسبب الكورونا العودة المدرسية تتحوّل إلى قضية شائكة في بريطانيا    غياب المحكمة الدستورية انعكس سلبا على تناسق النظام القانوني وعلى سير النظام السياسي في تونس (تقرير)    سلمى بكّار: فنّ لطفي العبدلّي فنّ بذيء    الشركة التونسيّة للملاحة تعلن عن جملة من الاجراءات للوافدين من الخارج    خبراء تونسيون يتمكنون من تحديد السلسلة الوراثية للجينوم الكامل لسبع سلالات من فيروس الكوفيد    رمضان بن عمر: خلو باخرة الحجر الصحي الايطالية الراسية بلامبيدوزا من الاصابات بكورونا    تراجع كبير في قيمة الإيرادات الضريبية    رسميًا، تأجيل تصفيات آسيا المؤهلة إلى مونديال قطر 2022    خلال يومين: إحباط 07 عمليات اجتياز للحدود البحرية خلسة وضبط 80 مجتازا    نابل: إلقاء القبض على شخص من أجل سرقة درّاجة ناريّة    600 مليون دينار.. خسائر شركة السكك الحديدية جراء الاعتصامات    جائزة "زبيدة بشير" للكتابات النسائية التونسية لسنة2019 : تتويج 4 كاتبات وحجب جائزة البحث العلمي باللغة الفرنسية    معدلات اسعار الخضر والغلال تراجعت ما بين فيفري وجويلية 2020 وسط ارتفاعات طالت الاسماك واللحوم الحمراء    جندوبة: 9 حرائق متزامنة بطبرقة وعين دراهم وغار الدماء وبوسالم وعمليات الإطفاء متواصلة    نصاف بن علية: الوضع الوبائي حرج.. وهكذا عاد الفيروس إلى بلادنا    وزارة الصحة تُجهّز 1500 غرفة لاستقبال مصابي كورونا    تونس سجلت تقلصا ملحوظا في عجز ميزانها التجاري الطاقي ناهز 23 بالمائة خلال النصف الأول من 2020    نشوب 9 حرائق في جندوبة: السيطرة على نسبة 85 بالمائة منها    سلة : اجراء كافة المقابلات المتبقية لموسم 2019-2020 دون حضور الجمهور    نادي برشلونة يعلن إصابة أحد لاعبيه بكورونا    شبيبة القيروان/ النادي الإفريقي ..التشكيلة المحتملة للفريقين    طفل الخمس سنوات يتعرّض للتحرّش من طرف منشطتين بنزل في الحمامات؟!    رأس الجبل.. إحباط "حرقة" بكاب زبيب    كان بحالة سكر..يدخل منزل جارته ويحاول تقبيلها عنوة    هرقلة/ إيقافات اثر حملة أمنية على الشاطئ    الكرم..الإطاحة بعنصر خطير صدر في حقه 40 منشور تفتيش    سعيّد يتّخذ هذا القرار بخصوص المنطقة الحدودية العازلة    قتلى وجرحى في مدينة هندية بسبب منشور مسيء للنبي محمد    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    مشكلات نفسية تعالج بالصراخ    كلاسيكو الجولة 19: التشكيلة المحتملة للفريقين    الرابطة 1 التونسية (جولة 19): برنامج مباريات الاربعاء والنقل التلفزي    رابطة الأبطال..قمة منتظرة بين باريس سان جرمان وأتلانتا    سياسي ليبي للشروق..مبادرة أمريكا حول سرت بوابة لتقسيم ليبيا    حامة قابس: إجراءات جديدة للحد من عدوى فيروس كورونا    إشراقات..بيني وبينه    من قصص العشاق : ليالي نعيمة عاكف (1)..السيرك والحب والزواج !    هل تعلم ؟    أغنية لها تاريخ..«طير الحمام مجروح» محمد الماجري يكشف عن توجهه الموسيقى    3.8 مليارات دينار عجز الميزانية الدولة    أعلام من الجهات: الشيخ عرفة الشابي... مؤسس أوّل كيان قومي تونسي على الأرض الإفريقية    نساء شهيرات: حفصة بنت حمدون...الشاعرة الأندلسية النابغة    طقس اليوم..الحرارة في ارتفاع طفيف..    انفجار ضخم يهز مدينة غزة والطيران الإسرائيلي يقصف مواقع للمقاومة (صور)    غنى للبنان "من تونس سلاما لبيروت" / لطفي بوشناق ل"الصباح نيوز":صدمتي كبيرة وعلى الفنان أن يكون الصوت المقاوم للواقع العربي الراهن"    الخطوط التونسية: تراجع عدد المسافرين خلال الربع الثاني من 2020    رسالة حادة من ابنة فيروز لمروجي إشاعة وفاة والدتها    اتصل به هاتفيا.. هذا ما قاله قيس سعيد للطفي العبدلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد بوفارس يكتب لكم : يوميات مواطن حر
نشر في الصريح يوم 19 - 11 - 2019

بعد انتظار قرن للاصلاح اعود الى نفس مكان ولادتي الى مهدي القديم ليلفني ويعيدني الى بطن امي جنينا ميتا
**
مجنون 1:المصلح العربي الناس الكل تلوج عليه و قيل حتى الحبيب الاول لم نعثر عليه لا في السند ولا في الهند حتى نتعود عليه وقيل الكل يبحث عليه وحتى هو ما عرفناوش وما لقيناوش الى الان نبحث على ظله وعليه.
مجنون 2: ولكن الى متى هذا الضياع والتيه وانا من زمان وانا ابحث عنكم لتقبضوا عليّ
**
ضاع مني الاحساس بغربتي واصبحنا الاثنين في غربة غيرغربتنا التي تعودت بنا منذ غربتنا الاولى
**
الوطن الذي لا يسكنني مدى الدهر ويرافق دقات قلب وطنيتي لا ابحث عنه حتى في شعاب الدر والجوهر
**
مجنون 1: اي تحقيق سيحيي الفلسطينيين 8 من نفس العائلة الذين قضوا نحبهم تحت الارض؟ مجنون2:قبروا قبل ان نقبرهم والعرب لا زالوا يسالون من قتلهم ومن قبرهم وهل غد العرب قريب لنقبرهم نهائيا قولا وفعلا ؟
**
من يجتر مرارة الماضي لن يتذوق حلاوة الحاضر ولا لذة القادم من تجارب الحياة .
**
على حلبة الحياة لا يتلاكم الماضي والحاضر تحت راية المستقبل الغامض.
ومن يضيء درب الضياء حين يتيه ؟
مجنون 1:متى سيقع الافراج عن مملكة الحرية من براثن الضبابية؟مجنون 2:وهل عثروا بعد على شعب المملكة في صحراء الضياع ؟
**
انا لا احتار في اختياري،لكن افكاري تختار مساري ومعهم دوما اردد في مسامعهم لكم دوما حسن الاختيار بين البيت لكم والعتبة من قراري
**
كلكم في بحر التهاني سابحون اعيدها على مسامعكم ان كنتم لا تعلمون واردّدها مرارا وتكرارا للمرة المليون وبليون البليون.
**
دعوكم من المناصب والمكاسب وسحر المطالب واسعوا لجعل الراية ترفرف بنبض الوطنية الشرعية والحقيقية عاليا في غد النجاح
**
ما اروع ان تسافر من اشواقي صباحات الود الى ربوع مودتكم وقد بللها الغيث النافع في الاثناء، وهكذا تصلكم ثرية بالخيرات والعطاء من اجل استمرار المودة والصفاء على امتداد فصول الرخاء.
**
علاقتي مع البشر مبنية منذ عرفت الوجود على شيئين الاول في النهار احساسات العقل وصفاء فكره وفي الليل دقات القلب وصفاء نبضه
**
ومن يحافظ على رجاحة فكره مدى الدهر كله حتى اذا اخطأ المصلح سعى اليه كثير الجادين لاصلاحه.
من ينطق بالحق اليوم قد لا نصدقه غدا
*8*8*8*8*
في وطن يفرّخ فيه من كل تساؤل الف سؤال لا تستغربوا ان تفاجؤوا بانتحار الجواب على قارعة غياب الصواب
**
عجبي من اعلامي يتحدث عن خبر تافه حسب رأيه في يومية ويحلله من جميع جوانبه المبهمة على امتداد 360 ثانية ؟
**
عجبي من اشباه رجال يتخذون من صمت بعضهم مواقف ضدهم لم يقرأ مثلها في كتب الانسانية التي توشح قلوبهم الدكناء غيضا
**
احيانا كثيرة اضطر لكبح جماح نقاش مع محاور متشنج وعصبي وتركيعه لصمتي بالتعاون الذكي مع صمتي الداخلي.
**
الغُرب والغرب يتجاوبون مع قضيتنا ونحن العرب منقسمون شق يدرس كيف يطبّع مع اعدائنا وشق يسعى ان يتناساها.
**
مسكين قلبي الولهان دوما يغني لها - قلبي اليكِ ميّال ؟- وهي الى حد الآن لم تجبه ولو على المرآة العاكسة بحرف من نعم ؟
**
من يسكن في العراء لا تخيفه الامطار والانواء لانه تعود على السباحة ضد تيار الفيضان منذ بدء المآسي والاحزان في وطن الضياع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.