اجتماع مكتب البرلمان: الاربعاء القادم جلسة منح الثقة للحكومة    بالمصادقة على الحكومة : 3 نائبات جدد بالبرلمان أبرزهنّ محرزية العبيدي    فتحي التوزري:هناك مؤشرات إيجابية على مستوى حضور المرأة في حكومة الفخفاخ    تونس: السّيرة الذّاتية لرئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ    رسالة المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية لسفير اسبانيا بتونس    قتيلان وعشرات الجرحى في اصطدام أكثر من 200 سيارة وشاحنة    رسميا.. الجامعة ترشح ملعب رادس لاحتضان نهائي دوري الأبطال    تونس : السيرة الذاتية لوزير الشباب و الرياضة بحكومة الفخفاخ    فظيع/في القيروان: امرأة حامل تحرق نفسها..وهذه التفاصيل..    تونس: تمّ اقتراحها لترؤّس وزارة الثقافة..من هي شيراز العتيري؟    تركيز فريق صحي قار بالمعبر الحدودي بحيدرة وآخر ببوشبكة تحسبا لتسرب كورونا الجديد    سيف مخلوف: لن نُصوّت لحكومة الفخفاخ    من هو وزير الداخلية المقترح هشام المشيشي؟    كاس تونس لكرة القدم : معالي سجنان الى الدور السادس عشر    لأول مرة في تونس: امرأة على رأس وزارة سيادة    سيدي حسين/ إلقاء القبض على شخصين من أجل ترويج الأقراص المخدرة..    توزر: الاطاحة بشبكة مختصة في تزوير الوثائق    حادث هرقلة....التفاصيل    الكشف عن هوية منفذ هجوم ألمانيا وتوجهاته    بالفيديو: ''تبكي بحرقة'': التونسية زوجة قصي خولي تُهدّد بفضحه ''قهرني أنا وإبني''    الكشف عن هوية منفذ هجوم ألمانيا وتوجهاته    ماتوا جميعا بالمنزل.. مأساة أسرة صينية قتلها كورونا    التوقعات الجوية ليوم الخميس 20 فيفري 2020    أغان تخالف العرف القيمي وتتعدى على الرواسخ الثابتة للمجتمع.. إحاطة وإدماج لأصحابها في تونس وورقة حمراء في مصر    عالم أزهري : طلاق المصريين باطل لأنهم يقولون "طلاء"!    ''بالفيديو: عالم أزهري ''طلاق المصريين الشفوي لا يقع لأنهم يقولون طلاء    في الحب والمال/هذه توقعات الأبراج ليوم الخميس 20 فيفري 2020    محل 20 منشور تفتيش.. الاطاحة بمفتش عنه بصدد بيع الخمر خلسة بالقيروان...    تعيينه أثار جدلا واسعا/ السيرة الذاتية لوزير التربية المقترح محمد الحامدي    الكاف: بسبب انحباس الأمطار .. تضرر قرابة نصف مساحة الزراعات الكبرى    بالمناسبة ... منحلب إلى إدلب سقوط رهانات المؤامرة الكبرى    الشاعر علي السعيدي ل«الشروق»: أنا من المفروزين شعريا... وجرأتي وراء أقصائي من الملتقيات الأدبية!    ضدّان لماء واحد    مرافئ فنية ..    مستجدات الفيروس القاتل .."كورونا" يقتل 2000 شخص في الصين وشخصين في ايران    فوائد شرب ماء جوز الهند للحامل    أعشاب لعلاج أمراض البرد في الشتاء    وفاة إعلامية شابة    قتلى وجرحى في حادث انزلاق شاحنة بسوسة.. والداخلية توضح..    مراهقة تروج المخدّرات في العلب الليلية والمطاعم بطلب من عشيقها    إيطاليا تعتقل قبطان سفينة للاشتباه بتهريبه أسلحة بين تركيا وليبيا    نتنياهو : الإسرائيليون يحلّقون اليوم فوق السعودية    برنامج أبرز مباريات اليوم الخميس و النقل التلفزي    النادي البنزرتي الترجي التونسي (0 2)...الترجي يعبر القنال وسط احتجاجات على صافرة الوصيف    أحداث شغب في جرزونة وبنزرت بعد مباراة الترجي    أخبار النجم الساحلي: عقد بموسم ونصف للاطار الفني الجديد    رئيس وزراء أسترالي سابق يكشف عن "سر صادم" حول MH370 !    440 مليارا عائدات التمور    جورج وسوف يلتقي ابنته الوحيدة في قطر بعد 5 سنوات    وزير الصناعة: يصعب على المستثمر الأجنبي والتونسي الاستثمار في ظل الضبابية السياسية    انطلاق فعاليات الدورة الثانية لصالون "الصناعة الذكية"    تضرّر مساحات شاسعة من الزراعات الكبرى في سليانة جرّاء انحباس الأمطار    وكالة ''موديز'' تحسن افاق الترقيم الممنوح لخمسة بنوك تونسية من سلبية الى مستقرة    مجدّدا ..لاعب تونسي في التنس يواجه لاعباً من الكيان الصهيوني    المجلس الاقتصادي والاجتماعي للجامعة العربية يختار تونس لاحتضان المكتب العربي للزيتون    في الحب والمال/ هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    شركة ” Panoro” البترولية تعلن عن استغلال بئر جديدة ومستويات إنتاج مرتفعة في تونس    عالم أزهري ينسف إمكانية "تقديم" ساعة يوم القيامة!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظمات وجمعيات ونقابات تندد بتحريض رضا الجوادي ضد هشام السنوسي وأعضاء "الهايكا"
نشر في الصريح يوم 27 - 01 - 2020

اصدر عدد من المنظمات والجمعيات والنقابات والهيئات الوطنية بيانا نددوا فيه "بتحريض النائب رضا الجوادي ضد أعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري وبالخصوص ضد عضو الهيئة هشام السنوسي واشار البيان ان العضو بمجلس نواب الشعب رضا الجوادي عمد يوم الجمعة 24 جانفي الجاري إلى نشر تدوينة على صفحته على شبكة التواصل فايسبوك يصف فيها أعضاء الهيئة "بالعصابة" وقياداتها "بالحاقدة على كل ما له علاقة بالإسلام والقرآن الكريم" وناعتا هشام السنوسي الذي تواترت ضده التهديدات " ب"اليساري الاستئصالي المتطرف".
واضاف الموقعون على هذا البيان ان النائب الجوادي قد استعمل في تدوينته "خطابا تحريضيا فجا وسافرا وخطيرا وظّف فيه الدين كأحد المكونات الجمعيّة لجعل هشام السنوسي وزملائه خارج الملة وهو ما يمكن أن يهدد حياتهم وسلامتهم الجسدية ويجعلهم عرضة لأعمال انتقامية.
" وعبرت هذه المنظمات والجمعيات عن تضامنها المطلق المبدئي مع هشام السنوسي وكافة أعضاء الهايكا أمام هذه الممارسة الترهيبية والتكفيرية وقناعتها بأن هذا التحريض يأتي تتويجا لمحاولات يائسة بذلها الجوادي وغيره لتخويف أعضاء الهايكا من أجل منعهم من ممارسة مهامهم التعديلية والردعية وفتح الباب على مصراعيه لتغول بعض وسائل الإعلام المسنودة حزبيا وسياسيا وماليا لتجيير المهنة الصحفية لخدمة غايات لا علاقة لها بالإعلام وغاياته النبيلة.
كما دعت مجلس نواب الشعب إلى تحمل مسؤولياته الكاملة في لجم مثل هذه الممارسات المتهورة والمتطرفة التي تتناقض مع روح المسؤولية المفترضة في أعضائه والنيابة العمومية إلى فتح تحقيق عاجل في ما أتاه الجوادي الذي يبدو أنه يستقوي بالحصانة البرلمانية على هيئة دستورية أثبتت كل قراراتها أنها تتعامل على قدم المساواة مع وسائل الإعلام على تنوع خطوطها التحريرية.
واهاب الموقعون بوزارة الداخلية لحماية هشام السنوسي وزملائه أمام هذه الدعوة العلنية للقتل والانتقام خاصة أن صاحب الدعوة شخصية عامة ومؤثرة اعتاد على توظيف المعجم الديني والمقدس لمهاجمة خصومه ومخالفيه في الراي مؤكدين انهم سيتابعون استتباعات جريمة التحريض هذه مع كل السلطات المعنية من أجل منع الإفلات من العقاب فيها خاصة أن ممارسات مماثلة أتاها الجوادي وغيره في حق النقابيين والصحفيين والحقوقيين والنساء بقيت لحد اللحظة دون عقاب.
وقد وقع على هذا البيان 23 جمعية ومنظمة من بينها النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين والاتحاد العام التونسي للشغل والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان والجمعية التونسية للنساء الديمقراطيات والغرفة الوطنية النقابية للقنوات التلفزية الخاصة والنقابة العامة للإعلام وجمعية يقظة من اجل الديمقراطية و الدولة المدنية والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية و جمعية النساء التونسيات للبحث حول التنمية والجمعية التونسية للدفاع عن الحريات الفردية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.