عدنان بوعصيدة: ما حصل في رواد يرتقي لجريمة حرب    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    بشرى سارة أوصلتها إلى أستراليا امرأة صينية من ووهان!    التوقعات الجوية لليوم الأربعاء 01 أفريل 2020    سمير الوافي: الرئيس قيس سعيد لا يسمع ولا يتفاعل ولا يعدّل آدائه الإتصالي...!    بعد فيروس كورونا.. مأساة جديدة تضرب الصين    دولة عربية تعلن انضمامها لجهود إيجاد علاج من كورونا وتتحدث عن نوعين من الأدوية ضد الفيروس    روسيا تعلن عن إرسال مستشفيات متنقلة إلى دول شمال إفريقيا    "جي 42" الإماراتية و"بي.جي.آي" العالمية تؤسسان مختبراً حديثاً بقدرات تشخيص فائقة لمكافحة "كوفيد-19"    التوقعات الجوية ليوم الأربعاء غرة أفريل    القصرين: نقل 46 إطارا طبيا وشبه طبي يعملون بالمستشفى الجهوي للحجر الصّحي الإجباري بسبيطلة    رئيس نقابة المهن الموسيقية والمهن المجاورة" :وزّعنا منحا لموسيقيين في 14 ولاية وهذا موعد خلاص أصحاب العروض"    سيكون مراهنا جديا على البطولة: ديريك ساسراكو ينضم إلى ميديما الغاني    الفنّانان نور شيبة ولطيفة العرفاوي يُطلقان مبادرة "أنا تبرعت وانت وقتاش؟" لفائدة صندوق 1818 (فيديو)    إحتكار مواد غذائية ومادة السميد من قبل 4 عمد    المنستير: تعزيز مسالك التوزيع و توفير مادتي السميد و الفارينة    "الصباح نيوز" تنشر النسخة النهائية لمشروع قانون التفويض للحكومة في إصدار مراسيم    سيدي بوزيد: القبض على شخص من أجل مسك وترويج المخدرات    وزارة الداخلية: إمكانيّة الحصول على تراخيص جولان إستثنائية    قرارات مرتقبة لمصادرة أملاك رجال أعمال: رئاسة الجمهورية توضح    ما لم يقله رئيس الجمهورية : شنوّة باش تعملو في الحجر ؟ باش تخففوه ؟؟ وقتاش وكيفاش وعلاش ؟؟؟    في عملية استباقية.. إحباط عملية ارهابية كانت تستهدف مؤسسة امنية    القصرين.. تسليم اول رخصة بائع متجول لتزويد ارياف العيون بالمواد الغذائية    امال الشاهد تكتب لكم : ياسي الفخفاخ رجع الخضرة والغلة تحت 2 دينارات الكيلو حكة الطماطم بوكيلو ماعادش تفوت 2 دينارات    مبادرة ملتزمون / البيات ترجع أقساط قروض مارس المقتطعة إلى الحرفاء المعنيين.. وتقدم امتيازات لمن يفوق أجرهم الالف دينار    ألمانيا: القبض على شاب تونسي هاجم المارّة بساطور    سنهزمك بالمقرونة أيتها الكورونا    سوسة.. النيابة العمومية تفتح بحث تحقيقي ضد صحفية برنامج لكلنا تونسي    عفو جديد خاص ل 1420 محكوما عليهم للتخفيف من ضغط السجون    بن قردان.. ايداع تاجر بسجن حربوب بمدنين    وزيرة الثقافة: لا مجال لخلاص فنانين بالعملة الصعبة ومهرجان قرطاج 2020 سيكون تونسيا خالصا    وزير المالية يلتقي رئيس جمعية البنوك والمؤسسات المالية    الجمعة القادم : أمطار بأغلب المناطق    الغنوشي والطبوبي يؤكّدان ضرورة التضامن والوحدة الوطنيّة والنأي عن المزايدات    زيدان يكسر الحجر الطبي الإجباري    كتاب اليوم..بدو الأمس؛ بدو اليوم في الجنوب التونسي    تأجيل دورة ألعاب البحر المتوسط بسبب فيروس “كورونا”    مدير عام ديوان المياه المعدنية:مخزون ب110 ملايين لتر لمواجهة الطلب الإضافي.. سلامة المياه المعلبة خط أحمر    بلاغ بلدية صفاقس حول وضعية مُختلف الاسواق    تلميذ يواجه تهمة قتل والده..والناطق باسم محكمة اريانة يوضح لالصباح نيوز    كورونا: وفيات الولايات المتحدة تتخطى 3 آلاف    إحباط محاولة سرقة مكتب بريد بحمام سوسة    محمد الحبيب السلامي ينصح : النظافة في الإسلام    المستاوي يكتب لكم : الموتى ضحايا الكورونا شهداء واحكام تجهيزهم ودفنهم راعتها الشريعة السمحاء    نوفل سلامة يكتب لكم : الدعاء لرد البلاء أو الدعاء لمقاومة فيروس كورونا    كورونا ينقذ أحد المدانين بفضائح الفيفا من السجن    الكاف يسير نحو تثبيت موعد كان الكاميرون    روسيا: غرامة ب 10 الاف دولار و3 سنوات سجنا لمن ينشر معلومات كاذبة عن كورونا    الكشف عن حقيقة تفاوض ريال مدريد و برشلونة مع نجم الإنتر لاوتارو مارتينيز    أستون فيلا يغرم قائده لعدم الالتزام بقيود مكافحة انتشار كورونا    الشرطة الكويتية تطارد "كورونا" (فيديو)    مصير المسابقات الأوروبية سيحدد في اجتماع يوم غد الاربعاء    بعد إيقاف "كلنا تونس" : علاء الشابي يعود إليكم ببرنامج جديد    البرتقال يتفوّق على النفط.. والسبب "كورونا"    تونس: حالة الطّقس اليوم الثّلاثاء، 31 مارس 2020    غوغل تضيف ميزة جديدة لتطبيق مكالمات الفيديو Duo    مُنجّمة المرناقيّة ونهاية الأزمة الكورونيّة    رأي / وجهة نظر.. خواطر وعبر حول كورونا بين الطب والتراث والأديان ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المستاوي يكتب لكم : المغارة الشاذلية تستقبل مواسم الخير (رجب وشعبان ورمضان) بختم مشهود للقرآن

انتظم مساء يوم الجمعة بين صلاتي المغرب والعشاء في المغارة الشاذلية الختم الدوري للقران الكريم(القران يختم في المغارة كل عشرة اسابيع في عمل يمتد إلى ماض بعيد) شهد هذا الختم جمهور كبير من أهل القران من الحفاظ ومن كل الفئات الاجتماعية في حرص منهم على أن لايحرموا من استجابة الله لدعواتهم وضراعاتهم اذ الدعاء عند ختم القران مستجاب وقد كان السلف الصالح ومنهم حبر الامة وترجمان القران عبد الله بن عباس رضي الله عنهما عند ختمه للقران وهو افضل مايتقرب به إلى الله(تلاوة كلامه) كان يجمع لدعاء الختم اهله رجاء استجابة الله لدعائهم
كذلك يحرص جمهور عريض من أهل تونس(العاصمة واحوازها) على أن لايفوتهم هذا الخير والفضل من الله الذي اتاحه الله لهم وجعله قريبا منهم يمكنهم شهوده فيتقاطرون على المغارةليلة الختم وهو ختم بقراءة جماعية يجري كل10اسابيع على مدار السنة ( وهي خصوصية تونسية ليس لها نظيرا وشبيها على امتداد البلاد العربية والاسلامية على حد علمي) قراءة يقودها شيخ القراء بالمقام الشاذلي الشيخ محمد الكرماوي الذي يمتد به سند المشائخ القراء في المقام الشاذلي(الشيخ المبروك والشيخ بلحاج والشيخ المهيري.... رحمهم الله واجزل مثوبتهم)
ختم القران في المغارة الشاذلية يشفع بقراءة وظيفة تنسب للامام ابن عرفة رحمه الله( وقبره يقع عند قبلة المغارة الشاذلية) وقد كان وهو العالم الكبير والفقيه المالكي البارز وصاحب المدونات الكبرى في الفقه والتفسير وغيرها و مفتي البلاد التونسية وامام جامع الزيتونة المعمورلما يقارب50سنة. كان الإمام ابن عرفة إذا اشكلت عليه المسائل العلمية يختلي في المغارة الشاذلية فيفتح الله عليه فيها والاماكن تتفاضل كما تتفاضل الايام والليالي والاشهروصدق الله العظيم القائل(اتقواالله ويعلمكم الله)
والحمد لله الذي خص تونس واهلها بالمغارة والمقام العامرين على مر القرون وتعاقبها بذكر الله واعلى الذكر الذكر الحكيم القران الكريم الذي هو العمود الفقري للعمل الشاذلي
فالقران امان ورحمة لقارئه و من يحضر مجالسه وهو امان لتونس واهلها والحمد لله على ذلك
في الاسبوع القادم وبالتحديد يوم الخميس بين صلاتي المغرب والعشاء (ليلة الجمعة) يحتفل في المقام الشاذلي بدخول شهر رجب(الذي يصب الله فيه الخير صبا)
والمواسم المتلاحقة في رجب وشعبان يحتفل بها في المقام الشاذلي في ترتيب منتظم ومتصل لايتاخر تسهر على ذلك مشيخة المقام الشاذلي ممثلة في شيخها حسن بن حسن حفظه الله وبقية اركان المقام (شيوخ القراء والحزابة والذكارة والسدنة ) ينسق كل ذلك ويتابعة بدقة واحكام مفتاح المغارة والمقام والمتفرغ لخدمتهما مسبلا لكل ذلك وقته وجهده الشيخ فتحي دغفوس امده الله بالصحة والعافية واجزل مثوبته انه سبحانه وتعالى سميع مجيب
كل عام وتونس واهلها والشاذلية رواد المغارة والمقام الشاذلي بخير ينعمون باختام القران واحياء المواسم المباركة بما يقرب إلى الله من العمل الخالص الذي يكونون به في كنف الله (يقول الإمام الشاذلي فيث هذا السياق(نحن في كنف الله نحن في كنف رسول الله نحن في كنف القران الكريم نحن في كنف بسم الله الرحمان الرحيم نحن في كنف لاحول ولاقوة إلا بالله العظيم)
ومن يكون في تلك الاكناف لايخاف


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.