جندوبة... وزيرا الفلاحة والصناعة .. مخطّط للوصول إلى زراعة 4500 هكتار من اللفت السكري    كرة السلّةّ: مبروك للاتّحاد المنستيري تتويجه بالبطولة    أخبار النجم الساحلي ... غموض حول غونزالاز وبلعربي أساسي    في حفل تكريمه بمسرح الحمامات .. عبد الرحمان العيادي وحسونة قسّومة... قصّة نجاح    القيروان ... لتدارس تطور الوضع الوبائي... نصاف بن علية ... تعود إلى القيروان    خطة أمنية للتصدى لظاهرة الهجرة غير الشرعية في المهدية تسفر عن ايقاف 23 شخصا    الرابطة المحترفة الاولى : شبيبة القيروان تتنفس الصعداء في سباق تفادي النزول    رابطة الأبطال.. برشلونة وبايرن يكملان عقد الفرق المتأهلة لربع نهائي المسابقة    الرياضة أعلى نسبة نجاح    المهدية.. القبض على منظمي عمليات "الحرقة"    التهمت مئات الهكتارات ...حرائق الغابات على طاولة المجلس الأعلى للأمن القومي    غنى 3 اغان من جديده.. جمهور مهرجان الياسمين برادس يتفاعل مع الفنان حسان الدوس    مكالمة هاتفية بين رئيس الجمهورية وكاتب الدولة للشؤون الخارجية الأمريكية    تطاوين : خطأ يوجب وضع 18 فردا في الحجر الصحي الذاتي خالطوا مصابين بعد عودتهما من الحجر الصحي الإجباري    بيروت: قتيل وأكثر من 100 جريح في «يوم الحساب»    نصاف بن عليّة : الوضع الوبائي في القيروان ينذر بالخطر    وزارة الصحة: تسجيل 22 اصابة جديدة بفيروس "كورونا"، 10 منها محلية    الاتحاد المنستيري: انتصار ثمين خارج الديار و لقب بطولة كرة السلة في البال    قريبا.. اصدار نص قانوني ينص على اجبارية ارتداء الكمامات في الفضاءات المغلقة    محمد نجيب عبد الكافي يكتب لكم من مدريد: الأخلاق ومكارمها 70    يوميات مواطن حر: الكرة الارضية تدور في قلبي    عدنان الشواشي يكتب لكم: لا تحلو لهم الحياة إلّا بأذيّة النّاس    "سهريات صيف 2020 بالحمامات": رحلة فنية في المدوّنة الموسيقيّة للفنّان عبد الرّحمان العيّادي في عرض "لميس"    وزارة الشؤون الثقافية توضح بخصوص ما راج مؤخرا عن فقدان درع "قصور الساف"    سبيطلة: الفلاحة البيولوجية تتطور    وزير الفلاحة: معمل السكر بجندوبة مكسب وطني وجهوي والتفويت فيه امر غير مطروح    الداخلية تدعو إلى الإبلاغ عن هذا الإرهابي الخطير    بني خلاد: حريق بارض دولية واخرى خاصة    من جندوبة.. وزيرا الفلاحة والصناعة يؤكدان ضرورة تطوير منظومة اللفت السكري والالبان    انطلاق معرض سوسة الدولي بمشاركة 200 عارض من مختلف الجهات والجنسيات    بعد الإنسحاب من رابطة الأبطال: جوفنتس يعلن إقالة مدربه    بالصور/ الهوارية :طائر الساف يسجل حضوره بقوة في أيام إيقاع الألوان    هل يغادر زيدان ريال مدريد بعد الانسحاب المرّ من كأس رابطة الأبطال؟    تبادل اطلاق نار على الحدود التونسيّة الليبيّة .. واصابة عسكري تونسي    حدائق قرطاج.. إيقاف 09 أشخاص مفتّش عنهم    وزارة المالية تدعو هؤلاء إلى إيداع تصاريحهم الجبائية    جامعة كرة المضرب تتعاقد مع عصام الجلالي ليكون المدرب الجديد لانس جابر    الكريديف يحتفي بثلاثينية تأسيسه    سيدي بورويس .. حجز بندقية صيد ممسوكة دون رخصة    مارث..القبض على كهل تورط في اغتصاب فتاة قاصر    تحذير: حملة تصيّد جديدة على موقع فايسبوك    تخربيشة: إعتذار لعبد الرحمان العيادي ...وتكريمه تكريم لجيل كامل ...    حفل موسيقي تونسي لدعم لبنان يحييه الفنان لطفي بوشناق    انتداب مراقبين مساعدين للمصالح العمومية.. وهذه التفاصيل    عاجل: اصطدام بين سيارة لوّاج و سيارة خفيفة    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    سحب قليلة على كامل البلاد والبحر متموج فمضطرب    جزائرية تنجب خمسة توائم بصحة جيدة    الغنوشي يكلّف أحمد المشرقي بالإشراف على تسيير ديوان رئيس البرلمان بالنيابة، خلفا للحبيب خذر المستقيل من هذا المنصب    لبنان: 60 شخصا في عداد المفقودين بعد انفجار بيروت    بينها تونس.. الكشف عن قائمة الدول التي ساعدت لبنان وما قدمته    ارتفاع حصيلة ضحايا طائرة الركاب الهندية المنكوبة    وزير السياحة: نعمل على مواصة دعم الصناعات التقليدية    بنزرت.. "مرور 4 بواخر بقنال بنزرت ولا وجود لأي إشكال فني بشأن الجسر"    تراجع التضخم الى 5.7 بالمائة    شهيرات تونس ..زينب بنت عبد الله بن عمر ..قدمت مع العبادلة السبعة وشهدت معركة سبيطلة    توقعات الأبراج ليوم الجمعة 7 أوت    اليوم: انطلاق موسم الصولد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: فتوى جواز التنظيم العائلي تزيدنا اعتزازا بريادة علماء الزيتونة

من يتابع هذه الأيام ما يصدر من فتاوى عن علماء المملكة العربية السعودية ( المفتي وهيئة كبار العلماء والكثير من الشيوخ علماء الدين) يلاحظ انهم التحقوا بركب علماء الامة الذين عرفوا با خذهم بمبدا التيسير والتخفيف ورفع الحرج عن الامة والمراعاة لظروف الناس فقدأصبحت الفتاوى الصادرة عن علماء المملكة في الآونة الاخيرة تسير في نفس النهج الذي توخاه العلماء المصلحون في الزيتونة والازهر وغيرهما والذين كانوا سباقين في هذا المجال مواكبة لتحديات العصر.
*وهذا التمشي الجديد الذي يسير عليه علماء المملكة في هذه المرحلة من تاريخ الامة يحمد لهم نظرا للمكانة التي يحظون بها لدى الجماهير العريضة للامة لانهم علماء بلاد الحرمين الشريفين وهذه الخصوصية ذات اثر لا يمكن نكرانه.
واليوم وعلماء المملكة يعززون أصوات التيسير على الناس والتبشير لهم فان في ذلك وفاء للمنهج الذي ارشد اليه رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله لصاحبيه( يسرا ولا تعسرا وبشرا ولاتنفرا) وهو ماكان عليه صلى الله عليه وسلم في كل شؤون ذلك انه ماخير عليه الصلاة والسلام بين امرين الااختار ايسرهما ما لم يكن حراما وما ذلك الا لانه رسول الرحمة مصداقا لقوله جل من قائل( وما ارسلنا ك الارحمة للعالمين) وقوله تعالى فيه ( بالمؤمنين رؤوف رحيم).
*أقول ذلك وانوه بهذه النقلة النوعية التي أصبحت عليها الفتاوى الصادرة عن علماء المملكة العربية السعودية تعليقا على الفتوى الصادرة أخيرا عن الشيخ عبد المطلق عضو هيئة كبار العلماء والتي افتى فيها للمراة بجواز تأخير الحمل لاجل الدراسة ( اكمال دراستها) او من اجل الوظيفة او لرعاية والدتها.
* حقيقة انها نقلة نوعية في الفتاوى الصادرة عن علماء المملكة وما عهدانهم بهذه المرونة قبل سنوات. انها المراعاة لواقع الحياة ومتطلباتها وظروف الناس وهو الوفاء بحق لروح الإسلام ومقاصده مصداقا لقوله جل من قائل( ماجعل عليكم في الدين من حرج).
وهذا الخطاب المرن المستنير الواقعي هو الذي سار عليه شيوخ الزيتونة والازهر والقرويين في فتاويهم منذ عقود فصدرت عنهم فتاوى محققة مدققة ومنذ وقت مبكر. وقد نالهم ما نالهم من التحريض عليهم والنيل منهم رحمهم الله لكنهم كانوا على ثقة كبيرة في افهامهم المتطابقة مع مقاصد الشريعة وروحها السمحة المرنة المخففة على الناس وعلى الامة ولم يكونوا مبتدعين ولا متحللين من عرى الدين ولكنه السبق والريادة الذين يحمدان لهم فقد افتوا منذ ستينيات القرن الماضي بجواز التنظيم العائلي والمباعدة بين الولادات مراعاة لظروف المراة واحتيا جاتها واستندوا الى نصوص نبوية صريحة في هذا الشأن والتي منهاالحديث( كنا نعزل والقران ينزل) ولو كان العزل حراما لنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم وحي يحرمه. و ذهب علماؤنا المستنيرون السباقون الى ان الخلق لايتم الا في نهاية الأربعين الثالثة بنفخ الروح استنادا الى الحديث( ان احدكم يجمع في بطن امه أربعين يوما نطفة ثم أربعين يوما علقة ثم أربعين مضغة ثم ينفخ فيه الروح..) عند ذلك يحرم اسقاطه( الاجهاض) وهذا في حالة سلامة وصحة الام الحامل اما اذا كان الحمل سيسبب في الحاق ضرر محقق با لام فعند ذلك تقدم مصلحة الام ويحافظ على سلامتها وكذلك عند ما يكون الجنين مشوها تشويها تكون حياته به صعبة وهنا يندب بل يجب ان يكون اسقاط ذلك الجنين قبل نفخ الروح فيه.
*واذا كان العلماء المستنيرون في عصرنا قد افتوا بجواز التنظيم العائلي والمباعدة بين الولادات فان حجة الإسلام الاما م ابي حامد الغزالي رحمه الله من الفرن السادس هجري قد اعتبر من مبررات المباعدة بين الولادات عدم ترهل المراة بتوالى الولادات ور اء بعضها مما يجعلها تهرم بسرعة و مما قد يدفع زوجها للتفكير في الزواج بثانية وهو ما لاترغب فيه عادة كل زوجة.
*أوردت هذه الخواطر وا نا اتابع مسار الفتاوى الصادرة عن علماء المملكة وتوجهها صوب الواقعية والتيسيرومراعاة ظروف الناس وهو ما اباركه واثمن في الان نفسه ريادة علماء هذه الربوع التونسية من شيوخ الزيتونة الاعلام وأتمنى خالصا ان تستأنف بلادنا هذه الريادة والتنوير الذين تحتاج اليهما الامة اليوم اكثر من أي وقت مضى/


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.