صفاقس: تأجيل النطق بالحكم في قضية المدوّنة مريم البريبري إلى يوم 12 أكتوبر القادم    ملف التسفير: إستئناف قرار الإبقاء بحالة سراح على 39 متهما    جامعة كرة تستنكر الهجمة على الجماهير التونسية    بطولة كرة اليد: تعيينات مباريات الجولة السادسة ذهابا    قصّر يقتحمون مدرسة اعدادية بالكبارية ويسلبون التلاميذ    صفاقس : تواصل عدم تسجيل وفايات ولا اصابات بفيروس كورونا    الأرجنتين تعلن تجديد عقد سكالوني حتى كأس العالم 2026    طبربة: القبض على شخصين بحوزتهما أكثر من 100 كلغ نحاس مسروق    أبطال إفريقيا: طاقم تحكيم جزائري يدير مواجهة الإتحاد المنستيري والأهلي المصري    البريمرليغ: الفرنسي نغولو كانتي يستأنف التدريبات مع تشلسي    جمعية الصحة الانجابية: ''حوالي 5400 مصاب بالسيدا في تونس سنة 2021''    موسكو تعلن نجاح الاستفتاء لضمّ أربع مناطق أوكرانيّة    ايران: السلطات تعتقل ابنة الرئيس الأسبق رفسنجاني    محمد بن سلمان: ولي العهد السعودي يتولى منصب رئيس مجلس الوزراء    الزميل نور الدين الطبوبي في ذمّة اللّه    المواطن يستحقّ شهرية 3 ملاين باش يعيش في تونس    تونس: نحو احداث مشروع سكني يشمل بناء 15200 مسكن    تعرف على الفرق المشاركة في بطولة العالم للأندية لكرة اليد    فوز الجزائر وديا على نيجيريا (2-1)    رونالدو يثير غضب جماهير البرتغال عقب الخسارة أمام إسبانيا    عاجل: بوغلاب يفجرها ويكشف سبب غيابه عن الساحة الاعلامية..(فيديو)    المتحور"1.BI" يزيد إصابات كورونا في النمسا    طفل يقتل نفسه عن طريق الخطأ..#خبر_عاجل    دون اعتبار "الكراء": "3448 دينارا كلفة عيش العائلة التونسية شهريا"..    الإتّحاد الأوروبي يهدّد بردّ فعل قويّ على أيّة هجمات على خطوط أنابيب الغاز    اربع سنوات سجن في حق مستشار سابق بسفارة تونس بلندن بسبب هذه التهمة    باخرة برازيلية محملة بالسكر ترسو فجر الوم بميناء بنزرت    هيئة حماية المعطيات الشخصية تحذّر    أزمة تلد أزمة... ضبابية تلفّ الحركة القضائية    أكثر من 2 مليون شيك مرفوضة بسبب عدم توفر الرصيد    منتدى للباعثين الشبان في المجال الفلاحي    غار الدماء: إحباط محاولة تهريب 3 آلاف قرص مخدر نحو القطر الجزائري    أرضية جديدة وديكورات ...المسرح البلدي في أبهى حلّة    أسماء وأخبار    قوانين البذور وخطورتها على السيادة الغذائية    بسبب الإعصار 'إيان': انقطاع الكهرباء في جميع أنحاء كوبا    مع الشروق..للأقصى شعب... يحميه    عاجل: تحذير من "سلالة فيروسية" أخطر من كورونا..    المستثمر في المجال الطبي د. خلدون الباردي ل«الشروق»: السياحة الطبية ستجلب المليارات    الغنوشي : الله الحافظ لدينه سخر القرضاوي ومدرسة الوسطية للرد على هذه الفهوم المتطرفة    طقس الأربعاء.. تقلبات جوية متواصلة وامطار بأغلب المناطق    عبد الكريم قطاطة …اللاعبون تلك حدود الله    تونس : الإحتفاظ برئيس مكتب الضمان بعد فقدان ساعتين فاخرتين ومصوغ    مقابلة تونس ضد البرازيل، 5 توصيات للجمهور التونسي في باريس    القبض على شخص يشتبه في انتمائه إلى تنظيم إرهابي..وهذه التفاصيل..    معدل الشيكات غير المستخلصة تطور بنسبة 17،7 % خلال النصف الاول من سنة 2022    ينطلق اليوم:فيلم "Smile" في افتتاح المهرجان التونسي لأفلام الرعب    عاجل: مفتي الجمهورية يعلن عن موعد المولد النبوي الشريف    مع الشروق.. «ملحكم على الرفوف»    بنزرت: حجز 10 آلاف علبة سجائر و7710 وحدة من الأدوات المدرسية مجهولة المصدر بمخزن عشوائي بجومين    قفصة: تراجع محصول الزيتون إلى 54 الف طن مقارنة بالمواسم السابقة    "تصوير كلمات ..كتابة صور" محور مسابقة رقمية حول جزيرة الاحلام جربة على هامش الدورة 18 لقمة الفرنكوفونية    بنزرت: تفكيك عصابة بتهمة الغش في امتحان الباكالوريا    مشاركة مكثفة فى تصفيات بطولة المطالعة بباجة لمولعين بالكتاب تراوحت اعمارهم بين 6 و75 سنة    الكاف: اكتشاف موقع أثري روماني بمنطقة واد السواني    الاقتصار على خمسة نقاط لرصد هلال شهر رمضان هذه السنة (المعهد الوطني للرصد الجوّي)    سيدي بوزيد: يوم تكويني حول طرق واليات التواصل مع الفئات الاجتماعية ذات الاحتياجات الخصوصية    التونسي عقله ما يجمّعش !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



"سليم الرياحي" يعلق على قرار "الهايكا" ضدّ برنامج "عندي ما نقلك"
نشر في التونسية يوم 05 - 03 - 2014

نشر رجل الأعمال سليم الرياحي منذ قليل على صفحته الرسمية في شبكة التواصل الاجتماعي فايس بوك تعليقا على قرار ايقاف "برنامج عندي ما نقلك" جاء فيه حرفيا ما يلي :"تابعت باستغراب شديد القرار الصادر من الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري ضدّ قناة " التونسية " و الذي يتعلّق بمنع بث برنامج " عندي ما نقلك " الذي يقدمه الصحفي علاء الشابي لمدّة شهر مع خطيّة مالية قدرها 200 ألف دينار ...
وكما يعلم الجميع ، فإن قناة التونسية تبث برامجها من الخارج , لكنها تبقى قناة تونسية الروح والمضمون لاسيما أن برامجها تستهدف مشاغل التونسيين و تتفاعل مع همومهم بطرح كل المواضيع التي تهتمّ بالشأن الوطني سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا و رياضيا و ثقافيا كما تعوّل القناة على الكفاءات التونسية في مختلف الاختصاصات..
لقد دخلت " قناة التونسية " بيوت كل التونسيين و قلوبهم و عقولهم حتّى أصبحت تتصدّر استطلاعات الرأي و نسب المشاهدة وهو ما يجعل موضوع هويّتها محسوما و غير قابل للمزايدة...
و لعلّ المفاجأة الأولى في هذا القرار أن هذا الهيكل المحترم أصدر حكما وهو غير قادر على تنفيذه ، فمن المعلوم أن هذه الهياكل المستقلة مثلها مثل أغلب الهياكل الرقابية في القطاعات الأخرى في تونس تواجه عدة عوائق تسييرية لعل السبب في ذلك هو عدم قدرتها على التصرف بشكل براغماتي بعيدا على التجاذبات السياسية التي تكبل عملها ... ففي تونس يوجد ما لا يقل على إثنتي عشر قناة فضائية تونسية تبث بدون رخصة وهي تخضع لقوانين دول أجنبية و بالتالي فهي تستطيع بث ما تشاء دون الالتزام بالضرورة بقانون الصحافة في تونس ، كان على الهيئة المستقلة للإعلام السمعي البصري حل هذا المشكل بمنح رخص البث التونسية لها وبالتالي تكون هذه القنوات خاضعة لقوانينها و ملتزمة بقراراتها إضافة إلى التزامها بدفع معاليم البث للهياكل التونسية بدل استفادة الشركات الأجنبية من أموال هذه القنوات و هي مبالغ هامة تتجاوز قيمتها المليون دينار سنويا ...
أمّا المفاجأة الثانية فتتعلّق بمقدار الخطية المالية والذي لا ندري ما هو المقياس الذي اتبعته "الهايكا" في تحديد قيمتها حيث من المتعارف عليه أنّ العقوبات المالية الخاصة بالمؤسسات الإعلامية تتراوح بين ألفين و عشرون ألف دينارا , إضافة إلى ذلك فإنّ قرار منع بثّ البرنامج المذكور بشهر لم تراع فيه " الهايكا " حجم الخسائر المادية و مجمل الخسائر الأخرى.
لكن رغم ذلك , و نظرا لاقتناعي التام كمستثمر تونسي بضرورة احترام المؤسسات التونسية و من منطلق إيماني بضرورة دعم و تفعيل هذه المؤسسات الرقابية المستقلة الناشئة و التي تعيش أولى تجاربها في تونس و منها الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري و التي أتفهم جيدا رغبتها في فرض وجودها في القطاع ، وبالرغم أيضا من معاناة طاقم التونسية و خاصة الصحفي علاء الشابي من شعور بالظلم، فقد قرّرنا عدم بثّ حلقة " عندي ما نقلّك " ليوم الخميس 6 مارس 2014 حتّى نثبت امتثالنا للمؤسسات التي أفرزتها الثورة المجيدة ، فإننا ندعو إلى حوار معمّق لوضع النقاط على الحروف و مناقشة هذه الإجراءات التعسفية اللامسبوقة من الهيئة و توضيح جميع المسائل الخلافية ، كما نرجو أن تكون الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري على نفس المسافة من كل المؤسسات الإعلامية الأخرى التي فاجأت التونسيين بخروقات عديدة وسط صمت مريب , و لنتذكّر ما قاله العلاّمة التونسي ابن خلدون " العدل أساس العمران " و الظلم مؤذن بخراب الأوطان".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.