مخلوف: تسامح الغنوشي مع عبير موسي وكتلتها أوصلنا الى هذا المأزق    اعتماد التزام موحد بالحجر الصحي الذاتي لمسافري الباخرة الفرنسية القادمة الثلاثاء الماضي من ميناء مرسيليا (الرابحي)    السيسي: الجيش المصري سيقلب المعادلة إذا تدخل في ليبيا    انتخابات النادي الإفريقي: مشكل شهادة البوغديري يتواصل... وغدا آخر أجل    ضبط 28 حالة غش في الباكالوريا في أريانة    صفاقس: ضبط 128 شخصا بين تونسيين وأفارقة في عملية هجرة غير نظامية على متن مركب صيد في عرض البحر    "التلفزة التونسية تتحمل المسؤولية الكاملة في عدم خلاص أجور ومستحقات ممثلي مسلسل 27" (جمال العروي)    الرابحي: قريبا افتتاح مركز كوفيد 19 لإيواء المهاجرين غير النظاميين الحاملين لفيروس كورونا المستجد في تونس    يوصي به الأخصائيون النفسانيون: ما معنى التفكير خارج الصندوق    القضاءُ البريطاني يحسم جدل عودة "عروس داعش"    الاتحاد المنستيري.. اكبادو وصبو يعودان.. وندوة صحفية في البرنامج    آخر قرارات لطفي زيتون ''حرية تسمية المواليد الجدد ''    انطلاق بيع أضاحي العيد بالميزان وهذه الأسعار    الجزائر.. الحكومة تفتح الباب أمام الشباب للتنقيب عن الذهب    هذه أفضل ألوان مناكير صيفية ملائمة لكل الأوقات    بنزرت حريق داخل سوق الخردة بمنطقة (سكمة) ببنزرت    تونس: ضرائب المحروقات والملايين المفقودة    في عيد الأضحى: استخدمي هذه الطرق لإخفاء التعب وإظهار جمالك    هل يحسم الريال الليلة أمر الليغا؟    منزل بورقيبة: إيقاف شخصين صادرة ضدهما أحكام ثقيلة بالسجن    الملاكم التونسي منير لزّاز يحقق إنجازا تاريخيا    نتائج مبشرة للقاح أمريكي ضد "كوفيد-19"    حرق عجلات وقطع طرقات.. منوبة تنصاع لحكم "القرباجية"    إنقاذ 4 مهاجرين غير شرعيين والتصدّي لعمليّة تهريب    وزير الداخلية يتابع المنظومة الأمنية بولاية المنستير    طفل يتصدى لكلب شرس دفاعا عن شقيقته    حكومة تكنوقراط: خطة قيس سعيد للتلويح بمرحلة حل البرلمان    فاتورة جديدة لمعلوم الكهرباء قبل نهاية العام واتجاه نحو قراءة أرقام العداد والدفع عن بعد    سوسة/نسبة تقدم عملية الحصاد بلغت ال80 بالمائة    كمياّت الامطار المسجلة خلال 24 ساعة الفارطة    صلاح الدين المستاوي يكتب لكم: المحكمة الاوروبية تنتصر لرسول الله صلى الله عليه وسلم ضد المسيئين اليه    إثيوبيا تبلغ السودان بعدم صحة أنباء ملء سد النهضة وغلق بواباته    ممثلة مصرية تثير الجدل بتصريحات عن تعرضها للتحرش    تحيين .. 8 إصابات جديدة بكورونا    عدد الامضاءات مرجح للارتفاع/ نبيل حجي ل"الصباح نيوز": أغلب الكتل امضت عريضة سحب الثقة من الغنوشي..    محمد الحبيب السلامي يهدي: ....قصيد في كل زمان يعظ ويفيد    الاتحاد الاسيوي يحدّد هوية البلد المستضيف لمباريات العرب في دوري الأبطال    الترفيع في تعريفتي التأمين على السرقة والحريق لأصحاب العربات    في تطاوين: «خميس الغضب» يتواصل..إضراب عام..الآهالي يتنقلون لغلق «الفانا»... وتعزيزات عسكرية تصل..    إيقاف 05 أشخاص مفتش عنهم وتحرير 108 مخالفة في حملة امنية    محمد المامني (رئيس شبيبة القيروان) ل«الشروق»..لا لعودة الخلفاوي... عقوبة مالية للصالحي واتفاق مع حسني    بالصور..على معلول يحتفل بعيد ميلاد زوجته ''يا وجه الخير''    صندوق النقد الدولي: "أزمة كورونا" دخلت مرحلة جديدة والعالم "لم يتغلب" عليها    سعيدان: تونس تعيش أكبر أزماتها الإقتصادية وهذا الحل الوحيد لإنقاذها..    خلل في عمل "إنستغرام" في عدد من دول العالم    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    اليوم الأخير في امتحانات الباكالوريا..تفاؤل بالنجاح رغم بعض الصعوبات    أغنية لها تاريخ .. «يا للي بعدك ضيع فكري» فتحية خيري تنتصر للفن والجمهور    مسيرة موسيقي تونسي ... صالح المهدي ... زرياب تونس «32»    بعد استهانته بكورونا.. رئيس البرازيل يؤكد عدم تعافيه    زياد الهاني: الفخفاخ نموذج من حكام الصدفة ونخبة الرداءة    سوسة: حامل مصابة بفيروس ''كورونا''    تويتر: اختراق حسابات شركات وشخصيات أمريكية بينهم منافس ترامب    طقس اليوم..سحب وانخفاض في الحرارة    يوميات مواطن حر: الهروب نحو الادغال    عدنان الشواشي يكتب لكم : ." مات الملك ، عاش الملك    ستمتد ليومين: برنامج زيارة رئيس الحكومة إلى ولاية صفاقس    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في سوسة: تأجيل النظر في قضية سرقة موصوفة ومحاولة اضرام النار بمحل مسكون
نشر في التونسية يوم 14 - 02 - 2015

نظرت أول أمس احدى الدوائر الجنائية بالمحكمة الابتدائية بسوسة في قضية سرقة تورط فيها شاب وجهت له تهمتا محاولة اضرام النار بمحل مسكون والسرقة الموصوفة باستعمال التسور والخلع وقرّرت المحكمة تأجيل النظر في القضية الى نهاية شهر مارس استجابة لطلب دفاع المتهم .
وحسب ما ورد في ملف هذه القضية التي تعود اطوارها الى نهاية -شهر افريل 2014 - فإن المتهم تسلّل إلى منزل جيرانه الملاصق لمنزله بعد أن استعمل المدارج التي تربطهما ثم تسوّر الجدار الخارجي، وخلع الباب الرئيسي ودلف الى داخل المحل الذي تغيب عنه أصحابه وقام بسرقة مجموعة من الوثائق بما فيها دفتر شيكات وبطاقات استخلاص بنكية وساعة ذهبية ومجوهرات قدرت ب 70الف دينار. إلا أنه وحسب ملفات القضية، لم يكتف بذلك بل حاول اضرام النار بالمكان لكن احد الاجوار اشتم رائحة بنزين وظهور روائح دخان فتفطن للعملية وحاول اللحاق بالمتهم لكن دون جدوى.ولم يستطع هذا الشاهد التعرف على ملامح أو هوية الجاني وكانت أول خطوة قام بها هي اعلام مركز الامن عن الواقعة خاصة ان هناك آثار دخان إلى جانب اتصاله بقريب صاحب المنزل واعلامه بالمنزل والذي حلّ على عجل بالمكان. وتم رفع البصمات من طرف الشرطة الفنية والعلمية وتبين من خلال عملية المعاينة الموطنية أن هناك آثار خلع وسرقة بالإضافة إلى وجود وعاء سعته 5لترات يحتوي على البنزين وبعض السواد في عشب الحديقة ومباشرة اثر ذلك انطلقت التحريات في القضية وتمت مراقبة المنزل ليقين اعوان الامن أن المتهم سيعاود القدوم لأنه تم العثور بحديقة المنزل على خاتم منقوش عليه الحرفان الأوّلان من إسمه ويبدو انه اثناء فراره وقع من يده .وفعلا صدق حدسهم اذ بعد اسبوع قبض على المتهم وهو في حديقة المنزل. وباقتياده إلى مركز الامن من اجل التحقيق معه حاول التنصل من المسؤولية واعتبر أن تواجده بمنزل جاره كان من اجل التثبت لأنه سمع حركة غريبة. وبتفتيش كامل منزله لم يعثر على أي من الاشياء التي تم الاعلام عن سرقتها مبينا انه جار الشاكي منذ خمس سنوات دون أن يصدر منه أي منكر. غير ان المعلم عن الجريمة أكد أن ملامح الجاني الذي شاهده تتطابق مع ملامح المتهم رغم انه في البداية انكر أن يكون قد احتفظ بملامحه في ذهنه بسبب الظلمة وسرعته في الفرار. وباستشارة النيابة العمومية اذنت بالاحتفاظ بالمظنون فيه ووضعه بحالة ايقاف .وباحالته على انظار قاضي التحقيق اعترف بتسور الجدار ودخول حديقة منزل جاره ونفى محاولة الحرق والسرقة واكد أن عملية التسور كانت من اجل حماية منزل جاره وليس من اجل السرقة واعتبر دفاعه انه باستثناء التسور الذي لم يكن ثابتا انه مرفوق بالسرقة فان الملف فارغ ولا يحتوي على أية ادلة ادانة من حيث الجريمتين المنسوبتين اليه مشيرا الى ان محاضر الأمن تضمنت انه تم القبض عليه في حالة تلبس في حين انه في قضية الحال لم يقبض عليه وهو بصدد السرقة او محاولة الحرق اضافة الى أن أقوال الشاهد الوحيد في هذه القضية تناقضت اذ اكد في البداية انه لم يتمعن في ملامح المتهم ثم في تصريح ثان تناقض مع نفسه وافاد ان الملامح التي يتذكرها تنطبق على المتهم .وبعد ختم الابحاث وجّهت للمظنون فيه تهمتا السرقة الموصوفة باستعمال التسور ومحاولة اضرام النار بمحل معد للسكنى واحيل على انظار المحكمة .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.