وصول طبيب للبرلمان لمعاينة نائب عن النهضة تعرض لاعتداء بالعنف من طرف نواب كتلة الحزب الدستوري الحر    سيف الدين مخلوف تعليقا على استقالة الفخفاخ: «....وأي حديث آخر هو تحيّل على الشعب...»    عاجل: بلاغ رسمي لرئاسة الحكومة بخصوص استقالة الياس الفخفاخ..    60.24 بالمائة نسبة النجاح في " النوفيام"وأعلى معدل 18.81 لتلميذة من الإعدادية النموذجية شارع علي طراد بتونس    سوسة .. التمديد في آجال تسوية ملفات التزوّد بمادة التبغ    تلميذا بكالوريا يشاركان في عملية هجرة غير نظامية    مونديال قطر 2022/ فيفا يكشف موعد ومكان مباراتي الافتتاح والنهائي    انتخابات رئاسة الافريقي: إسقاط قائمة البوغديري    كورونا.. 13 حالة اصابة جديدة في تونس    تصنيف الدول حسب مستوى الخطر الوبائي لكورونا..وزارة الصحة تنشر تحيينا جديدا    بالفيديو: شبّهت فريق "اضحك معنا" ب"الكلاب"..زين العابدين المستوري يهادم بية الزردي    مصر.. مقتل مسلح تسلل إلى مدينة الإنتاج الإعلامي    عاجل: الداخلية تكشف عن مخطط إرهابي عن طريق التسميم    الدهماني: منع أستاذة فلسفة من مراقبة امتحان الباكالوريا والمدير الجهوي للتربية يوضّح    المندوب الجهوي للتربية بمنوبة للصباح نيوز: 4 حالات غش وشكر خاص لسلك الأساسي..    Titre    صالح العود يكتب لكم من فرنسا: استطلاع حول مجلة جوهر الإسلام التونسية الزهراء    ستمتد ليومين: برنامج زيارة رئيس الحكومة إلى ولاية صفاقس    اليونسي سيواصل قيادة الفريق.. اسقاط منتظر لقائمة البوغديري    نصاف بن علية تكشف تفاصيل جديدة عن حالة العدوى المحلية بكورونا    افتعلت حادثة خطف من يد والدتها بهدف الزواج    تونس : غدا جلسة لانتخاب أعضاء المحكمة الدستوريّة    القيروان : القبض على موقوف فار من مركز الامن بالسبيخة تعلقت به قضايا سرقة أغنام    انطلاق أشغال افتتاح الاستشارة الوطنية حول مسار اللامركزية    أبو الغيط: الجامعة العربية لا تقبل بتصرفات تركيا واستهدافها للأمن القومي العربي    كشف الستار عن سيّارة اقتصادية جديدة    تونس الثانية افريقيا في مؤشر الأداء البيئية لسنة 2020    المواطن التونسي أول مستهلك لمعجون الطماطم في العالم ... ولكن بأي مقابل ؟    بعد التخلي عن السعداني واعتذار القنزوعي .. هذا الاسم مرشح لتقديم الأحد الرياضي    بنزرت.. 7 اصابات اثر انقلاب لواج    اختيار 4 نساء تونسيات رائدات في مجال السلامة المعلوماتية    حادثة أليمة في سليانة: لدغة عقرب تقتل طفلة ال8 سنوات    اليوم: إضراب عام لأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الإستشفائيين الجامعيين    هام: لقاح الامل الأميركي ضد كوفيد-19 يدخل المرحلة النهائية للتجارب السريرية في هذا التاريخ..    إيقاف رئيس اتحاد أفغانستان مدى الحياة بعد اعتداء جنسي على لاعبات    الكاف..يوم تحسيسي حول غراسة الأشجار المثمرة    أغنية لها تاريخ «يازهرة غضت» قصيد أنهى علاقة فتحية خيري بالرشيدية    مسيرة موسيقي تونسي ..صالح المهدي ...زرياب تونس «31»    أشهر 10 لوحات في العالم    جندوبة..بسبب تأخر موسم الجني..محاصيل اللفت السكري مهدّدة بالتعفّن    تونس توقع اتفاقيتي تمويل مع الوكالة الفرنسية للتنمية لتحويل الديون الفرنسية لمشاريع استثمارية تهم التعليم العالي    اتهام غوغل بمراقبة مستخدمي تطبيقاتها حتى في وضعية التخفي    أخبار النادي الافريقي... أحكام بالسجن ضد اليونسي وقائمة البوغديري مهددة بالسقوط    ريال مدريد يجهز قائمة اللاعبين المعروضين للبيع    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    السعودية تلغي ترخيص شبكة بي.إن سبورتس القطرية    إشراقات..واحدة لا شريكة لها    هذه التغييرات في طقس اليوم    نحو 580 ألف وفاة وأكثر من 13.3 مليون إصابة بفيروس كورونا حول العالم.    الرئيس الأمريكي يجيز فرض عقوبات مصرفية على هونغ كونغ بعد إنهاء المعاملة التفضيلية في التجارة    17 مصابا و"تفحم سيارات" في حريق هائل شمالي مصر    تأجيل النظر في قضية الهجوم الإرهابي على مدينة بن قردان إلى يوم 20 نوفمبر القادم    يوميات مواطن حر: سنن الحياة    سائحة أجنبية تثير جدلا برقصها في ساحة مسجد قطري    الحسابات الفلكية تحدد يوم عيد الاضحى    هذا سعر فستان درة فى إحدى جلسات التصوير    في الحب والمال: هذا ما يخفيه لكم حظكم اليوم    وزير السياحة يلتقي رئيسة المجمع النسائي ‘سجنانية'    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسالة عتاب إلى الوزيرة من مقداد
نشر في التونسية يوم 26 - 03 - 2015

احتفل أول أمس الفنانون وعديد المثقفين بالذكرى الأولى لتأسيس دار الموسيقيّ وهو مشروع هام أسسه الفنان ونقيب الموسيقيين مقداد السهيلي رغم صعوبة ذلك ولكنه نجح في تأسيس فضاء يهتم بالمبدعين والفنانين ويسهل لهم عملية التسجيل والبروفات وغيرها من الأنشطة .
وقد عمل الفنان مقداد السهيلي منذ مدة على التحضير لهذا الحفل ووجه الدعوة للجميع وعلى رأسهم السيدة لطيفة الأخضر وزيرة الثقافة وكان سعيدا بإستجابتها ووعدها بأن تشرف على الحفل وتكون بين الفنانين، ولكن أمله خاب ولم تأت السيدة الوزيرة بعد أن إعتذرت نيابة عنها سكرتيرتها مما جعل الفنان مقداد السهيلي يشعر بالإستياء والمرارة .
وقد تزامنت ذكرى تأسيس دار الموسيقي مع الاحتفال بعودة متحف باردو لسير نشاطه مما جعل إمكانية الحضور تستحيل على السيدة الوزيرة ولكن مقداد السهيلي أفادنا بأنها كانت «على علم بموعدنا وبإحتفالنا وما يزيد من تعميق الجراح أن السيدة الوزيرة لم تكلف نفسها عناء الإعتذار لنا شخصيا» مضيفا: «على كل هي فوتت على نفسها فرصة أن تكون قريبة من الفنانين والمبدعين والمثقفين وأن تطّلع عن قرب وبلا بروتوكولات على شواغلهم.. خسارة». بلغ الاستياء لدى الفنان مقداد السهيلي حدا كبيرا مما جعله يرسل للسيدة الوزيرة رسالة مفتوحة هذا نصها:
«لقد لمسنا فيك بوادر الخير لما فيه مصلحة البلاد والعباد بعد مصافحتنا لك في حفل تنصيبك على رأس وزارة الثقافة وظننّا أنك ستفتحين مكتبك لسماع وفهم مشاكل هذه الوزارة التي تفاقمت وتراكمت ملفاتها لتفتح أمام الفاعلين الحقيقيين في الحقل الثقافي طرقا ملتوية وسبلا غامضة أدّت كلّها إلى غلق كل أبواب العمل والإبداع والابتكار أمام هذه القلة القليلة من المبدعين الصادقين الفاعلين مفرزة جدار صد ومنع وعرقلة تشرف على تماسكه عصابة من التماسيح المتوحشة التي دمّرت العمل الثقافي في بلادنا منذ عقود ولازالت تبيض وتفرّخ وتتكاثر في كلّ المجالات الثقافية لتمتصّ عرق الفنّانين والمبدعين وأصحاب المشاريع الواعدة.
البارحة (يقصد يوم الثلاثاء) كان جمع من الفنانين والمثقفين والإعلاميين في انتظارك للإشراف على الاحتفال بمرور السنة الأولى على تأسيس دار الموسيقي لكن المفاجأة لم تكن سارة بالمرة والخبر كان غريبا في شكله مضحكا في معناه.
لقد اتصلت بي كاتبتك الخاصة لتعلمني بعدم قدومك لارتباطك بالتزامات أخرى وكأن الذي طلبناه منك منذ مدة وتعهدت به لم يكن التزاما.. فلم نفقد الأمل واتصلنا بالسيد رئيس الديوان فقال لي حرفيا:
(الزيارة غير ممكنة لأنّ هناك مستجدّات خطيرة)
يا سيدتي الوزيرة ألست أنت التي صعدت على ركح المسرح البلدي لترفعي شعار التحدّي ضد العمليات الإرهابية وتتمسّكي بمبدإ النضال الثقافي ومواصلة العمل الإبداعي؟
ثم لنفترض أنه تعذّر عليك فعليا الحضور لماذا لم تعتذري لنا شخصيا وألقيت المسألة على كاهل الكتابة؟ أوَ لم يكن جديرا بك تكليف من ينوبك في هذا الاحتفال؟
باختصار وباقتضاب شديد ما وقع كان مخيّبا لآمالنا وهذا ليس بغريب عنّا.. لقد تعوّدنا على خيبات الأمل ولم تعد تؤثّر فينا...
وختاما أودّ أن أقول لك جملة علّها تكون مفيدة وصادقة بعيدا عن المجاملات والطّرق الملتوية:
مازلنا رغم خيبة الأمل نعتقد أنّ فيك الكثير من الصدق والخير ولكن ذلك لن يجد منفذا إلى قلوبنا إلاّ بعيدا عن شباك المتربّصين بأحلامنا وأعمالنا وإبداعاتنا.. أتركيهم جانبا ولا تصدّقي إلاّ ما ترى عيناك.. فمرحبا بك دائما لتكوني بيننا عزيزة مكرّمة وتقفي على حقيقة ما نفعل نحن على أرض الواقع من أجل الرقي بالعمل الثقافي في بلادنا.. والمشاهدة أقوى دليل (والميّة تكذّب الغطّاس).
شكرا جزيلا لكلّ الفنانين والمثقفين والإعلاميين الذين شاركونا فرحة الاحتفال بتأسيس المشروع الثقافي الوحيد على أرض الواقع منذ انطلاق الثورة في تونس (دار الموسيقي)».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.